NYT: هل حقق الجيش الإسرائيلي هدفه من تدمير غزة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    NYT: هل حقق الجيش الإسرائيلي هدفه من تدمير غزة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 23rd May 2021, 10:21 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb NYT: هل حقق الجيش الإسرائيلي هدفه من تدمير غزة

    أنا : المستشار الصحفى





    تناولت صحيفة"نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا، تحدثت فيه عن الدمار الذي خلفه عدوانجيش الاحتلال على قطاع غزة، وما إذا كان قد حقق أهدافه.

    وقالتالصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن جيش الاحتلال صرّح بأنغاراته الجوية قتلت العشرات من كبار نشطاء حركة حماس، ودمرت البنية التحتيةالعسكرية الحيوية، ولكن من الصعب قياس النصر الذي حققته في المقابل.

    وذكرتالصحيفة أن الضباط الذين قادوا هجوم غزة قاموا يوم الخميس في اثنين من مراكزالقيادة الرئيسية للجيش الإسرائيلي بتحصيل ما اعتبروه إنجازات صراعهم الأخير معحماس، وتحديدا استشهاد العشرات من النشطاء، واعتراض 340 قاذفة صواريخ، وتدمير 60ميلا من الأنفاق تحت الأرض.

    مع إعلان وقف إطلاقالنار، بعد أكثر من 10 أيام من العدوان الذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 230فلسطينيا و12 إسرائيليا، وتدمير المستشفيات والبنية التحتية الأخرى في غزة، كانتالمواقف السائدة في القاعدتين، إحداهما في بئر السبع جنوبا، والأخرى في تل أبيب،مختلطة.

    في تل أبيب، اعتبرالجنرالات في القيادة العسكرية العليا ما حدث انتصارا، ولكن في بئر السبع، حيثأشرف القادة على أجزاء كبيرة من الهجمات في غزة، طغى الاحتراز. ففي ثلاث مناسباتمنذ سيطرة حماس الكاملة على غزة في سنة 2007، شنّت إسرائيل هجمات كبيرة تهدف إلىإضعاف القدرات العسكرية للحركة، لتعيد حماس بناء قواها، وتحقق نجاحا في تغيير الوضعحتى لو كان صغيرا. وقد تعهّد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن هذه المرة ستكونمختلفة.

    مسلحين بخطط حرب واسعةالنطاق، وضع القادة العسكريون الإسرائيليون بشكل منهجي قائمة للأهداف، في محاولةلإلحاق أكبر قدر من الضرر بقدرات حماس العسكرية وقادتها. لكن حتى الآن، تقرالمستويات العليا في الجيش الإسرائيلي بأن جهودهم قد لا تمنع جولة أخرى من القتال،وربما حتى في المستقبل القريب.

    وأعرب الكثيرون عنارتياحهم لما وقع إنجازه فيما يتعلّق بإذلال حماس. في هذا الصدد، قال ضابطإسرائيلي رفيع المستوى في تل أبيب، شارك في التخطيط للعملية وتنفيذها، إن حماس لاتعلم مدى معرفة المخابرات الإسرائيلية بها، ومدى فعالية إسرائيل في إحباط جميعخططها الهجومية.

    وفي المقابل، كانالبعض الآخر أكثر ترددا. ويعتقد ضابط رفيع المستوى في بئر السبع أنه حتى وإنحقّقت إسرائيل أهدافها العسكرية، فلا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت ستمنع نشوبمعارك في المستقبل. عموما، لا يزال لدى حماس والفصائل التابعة لها حوالي ثمانيةآلاف صاروخ، وفقا لما أكده ضابط إسرائيلي آخر، وعدة مئات من قاذفات الصواريخ، حسبضابط في بئر السبع، أي ما يكفي لشنّ حربين مستقبلا.

    وأشارت الصحيفة إلىأنه أثيرت أسئلة في إسرائيل والولايات المتحدة ودول أخرى حول ما إذا كان رد الجيشالإسرائيلي على هجمات حماس الصاروخية متناسبا ومتوافقا مع القانون الدولي. حتىبعد انتهاء العدوان، ستظل القضايا التي أججتها باقية. كان لذلك تكلفة دبلوماسيةبالنسبة لإسرائيل، لأنها زادت من انتقادات عدد متزايد من الديمقراطيين في الولاياتالمتحدة للسياسات الإسرائيلية.

    ونقلت الصحيفة عنالمحلل والناشط الحقوقي المقيم في واشنطن، يوسف منير، أن الحسابات التي تستخدمهاإسرائيل لتقييم مدى نجاحها العسكري غير شرعية، "فغالبا ما يشير الإسرائيليونإلى هذا الأمر على أنه جز العشب، أو بمثابة أعمال الصيانة الدورية التي ينبغيالقيام بها عن طريق قصف واحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم، والتي تخضعأيضا لحصار. لا أخلاق في حرب يكون تكرارها مخططا له مسبقا".

    وذكرت الصحيفة أنه منأجل ردع حماس، حاولت إسرائيل في صراعاتها السابقة تدمير ما يكفي من أسلحة الجماعة؛ لتأمين سنوات قليلة إضافية "هادئة"، على حد تعبير بعض الإسرائيليين. لكنبالنسبة للفلسطينيين، كان مفهوم الهدوء منذ فترة طويلة عبثيّا، حيث يقول الكثيرونإن الحياة لن تكون أبدا هادئة أو سهلة على الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلالأو الحصار.

    وفي الوقت الراهن، حتىكبار القادة العسكريين الإسرائيليين يختلفون حول ما إذا كانت الحرب الأخيرة ستمنعالمزيد من التصعيد على المدى القريب أو المتوسط. بالإضافة إلى استشهاد أكثر من 230فلسطينيا في غزة، من بينهم 65 طفلا، دّمرت الغارات الجوية الإسرائيلية البنيةالتحتية وشبكات الصرف الصحي وأنابيب المياه، كما ألحقت أضرارا جسيمة بما لا يقل عن17 مستشفى وعيادة، ودمرت حوالي 1000 مبنى، وعلّقت عمليات اختبار فيروس كورونا بعدأن دُمّر المختبر الوحيد في غزة.

    وأوردت الصحيفة أنالعملية عسكريا سارت وفقا للخطة، وحققت أكثر مما كانوا يتوقّعونه، حيث أعدّ فريق منمئات ضباط المخابرات الإسرائيلية قائمة طويلة بالأهداف المحتملة وكيفية تدميرها،وهي الخطط التي وقع تفعيلها بسرعة بعد اندلاع الحرب، وذلك حسب اثنين من كبارالضباط في تل أبيب.

    تزعم إسرائيل أنالضباط والمحامين العسكريين يقيّمون الخطة بعناية قبل بداية الهجوم، وقد ألغواالهجمات التي يرون أنها تشكل خطرا على حياة المدنيين، على الرغم من أنهم نفذوا العديدمن الهجمات التي قتلت الأبرياء.

    ومن بين أهداف الجيشالإسرائيلي، شبكة أنفاق تمتد لحوالي 250 ميلا سمحت للمسلحين بالاختباء من الضرباتالجوية، والتحرك دون أن تكتشفهم الطائرات الإسرائيلية دون طيار، وإطلاق الصواريخ منمنشآت تحت الأرض. بحلول ليلة الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي عن نجاحه في تدمير حواليثلث تلك الشبكة، ما أدى إلى إضعاف أحد أكثر أصول حماس قيمة. لكن في المقابل شككتوسائل إعلام عبرية في إعلان الجيش، خاصة مع استمرار إطلاق الصواريخ، وفشل إسرائيلباغتيال قيادات كبيرة في حماس.

    بالنسبة للأميرالالمتقاعد والرئيس السابق للقوات البحرية الإسرائيلية، عامي أيالون، لم تفرضالغارات الجوية الإسرائيلية سوى "هدوء زائف"، إذ لا تزال القضاياالجوهرية التي تحرك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني قائمة دون وجود حلّ لها. وأوضح أيالون أنه "لا بد أن يكون الهدفالنهائي من أي حرب خلق واقع سياسي أفضل"، مضيفا أن الصراع في غزة "لنيقودنا إلى أي نوع من الواقع السياسي المحسّن".

    أشارت الصحيفة إلى أنالأعداد الكبيرة للقتلى المدنيين في غزة أدت إلى تصعيد الغضب الفلسطيني تجاهإسرائيل إلى جانب إثارة الغضب الدولي، حيث عزّز ذلك شرعية حماس بين بعضالفلسطينيين، وجعل احتمال استئناف مفاوضات السلام، ناهيك عن اتفاق حول الوضع النهائيبين الإسرائيليين والفلسطينيين أبعد من أي وقت مضى. من جانبهم، يرى بعض المحللينالعسكريين الإسرائيليين أن إسرائيل حققت أفضل نتيجة متاحة.

    وأضاف العقيد أن إبطالقوة ترسانة حماس العسكرية لبضع سنوات، وبالتالي إرغامها على التخوف من استئنافالأعمال العدائية، كان أفضل نتيجة تُذكر خلال هذا التصعيد "بحيث يستغرق الأمروقتا طويلا قبل محاولتهم شن هجمات مرة أخرى".

    بغض النظر عن تحقيقالنصر، تسبّبت الحرب في تشديد الرقابة على السلوك العسكري الإسرائيلي. وفي حينأضحى المجتمع الدولي يتقبّل حتمية تعرّض المدنيين والبنية التحتية المدنية للأضرارجراء الضربات على أهداف عسكرية قريبة منهم، ينصّ القانون على أن الضرر الذي لحقبالمدنيين يجب أن يتناسب مع الميزة العسكرية المحتملة الناتجة عن الهجوم.

    في المقابل، يستدلّالمنتقدون بضربات على غرار تلك التي قتلت 12 فردا من عائلة أبو العوف صباح الأحد،خلال هجوم على ما زعم الجيش الإسرائيلي بأنها قاعدة عسكرية تحت الأرض بجوار منزله،في إشارة إلى أن عدد المدنيين الذين قتلتهم إسرائيل غير متناسب مع الميزة العسكريةالتي اكتسبتها إسرائيل من الهجمات.

    اتُّهمت إسرائيل بضربأهداف لا يمكن وصفها بأنها مواقع عسكرية بشكل شرعي. وعندما ضرب صاروخ إسرائيليمبنى سكنيا في غزة في وقت مبكر من يوم الجمعة، ما أسفر عن مقتل العديد من الأطفالمن عائلة الحديدي، بررت إسرائيل الهجوم بأنه استهدف ناشطا كبيرا يعيش في المبنىنفسه.

    ذكرت الصحيفة أن أحدالضباط الإسرائيليين الكبار في بئر السبع زعم أن حماس تُخفي قادتها ومواقعالصواريخ داخل المناطق السكنية بشكل منهجي، مشيرا إلى أنه "لا يوجد هدف منفصلعن المدنيين، وجميع الجهات المستهدفة تقع بين عامة السكان".

    بالنسبة لبعض الجنودالإسرائيليين السابقين، يتجاوز هذا التفسير بكثير "التعريف المنطقي لما هوهدف عسكري"، على حد تعبير الضابط السابق في الجيش الإسرائيلي يهودا شاؤول،وهو أحد مؤسسي منظمة كسر الصمت، التي تتكوّن من جنود إسرائيليين سابقين يشنّونحملات ضد ما يقولون إنه انتهاكات عسكرية إسرائيلية.





    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : NYT: هل حقق الجيش الإسرائيلي هدفه من تدمير غزة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    استشهاد طفل وإصابة العشرات في اقتحام المستوطنين... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 01:02 AM
    السلطات الأميركية توقف عراقياً بتهمة التحضير... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 01:02 AM
    15 قتيلا بهجوم على مدرسة أميركية.. وتصريح مرتقب... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 12:46 AM
    السودان.. الأمم المتحدة تحذر من مخاطر وأميركا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 12:46 AM
    ارتفاع عدد المواليد بأميركا في 2021 لأول مرة منذ... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 12:46 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]