مكتبة فلسطين: إدوارد سعيد.. عن السلام في واقع مغشوش - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    مكتبة فلسطين: إدوارد سعيد.. عن السلام في واقع مغشوش


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 30th May 2021, 05:05 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new مكتبة فلسطين: إدوارد سعيد.. عن السلام في واقع مغشوش

    أنا : المستشار الصحفى




    تقدّم هذه الزاوية كتباً حول فلسطين. كتبٌ ساهمت في شحن الضمير العربي ــ والعالمي أحياناً ــ بمفردات القضية وإضاءة الطريق نحو التحرير. هنا عودةٌ إلى كتابي المفكّر الفلسطيني إدوارد سعيد: "غزة - أريحا: سلام أميركي" و"أوسلو 2: سلام بلا أرض".

    في عام 1995، وهو في قمّة أمجاده المعرفية، صدر لإدوارد سعيد عملان متتابعان يشرح فيهما مواقفه من "عملية السلام" التي بدأت مع نهاية "الانتفاضة الأولى" وأفضت إلى معادلات جديدة للقضية الفلسطينية. عملان صدرا في مصر عن "دار المستقبل العربي" حمل الأول عنوان "غزة - أريحا: سلام أميركي" والثاني عنوان "أوسلو 2: سلام بلا أرض"، وهما من ناحية الموضوع والبُنية (سلسلة مقالات تتابع الحدث الفلسطيني) أقرب إلى كتاب واحد في جزأين.

    يشير سعيد، في مقدّمة "غزة - أريحا: سلام أميركي"، إلى أنه يتوجّه لأول مرة "للقارئ العربي في المقام الأول" وأن هذا الكتاب هو أول عمل له عن القضية الفلسطينية يظهر بالعربية في إشارة تُبطن عتاباً للثقافة العربية التي كانت تنقل أعماله قياساً على درجة شهرتها الأكاديمية في الغرب، وقد أخلفت بذلك ترجمة مؤلفات خصّصها سعيد لفلسطين، أشهرها كتاب "مسألة فلسطين" الذي صدر في 1992. مرّت ثلاثة عقود والعمل لم يصل إلى العربية إلى يوم الناس هذا!

    يجمع سعيد في كل كتاب اثني عشر مقالاً كان قد نشرها بطلب من جرائد عربية اتصلت به ليبدي رأيه في مسار "السلام العربي - الإسرائيلي" في بدايات العقد الأخير من القرن الماضي. مقالات يبدو فيها صاحب كتاب "الاستشراق" راديكالياً وحاداً في إعلان استيائه من كيفية إدارة مجريات الصراع من زاوية عربية.

    بشكل واضح فإن الاتفاقيات التي كانت تغمر العالم بمؤشرات السلام والفرح، والتي تزامنت مع مرحلة النشوة الأميركية من حسم الحرب الباردة بتفكيك الاتحاد السوفييتي، كان إدوارد سعيد يعتبرها "محصلة الاستسلام العربي" لا أكثر، كما يشير إلى أن هذا الاستسلام غير ضروري، ومنه يستنتج أن "العرب قد فقدوا على ما يبدو إرادة المقاومة" وأن آمالهم باتت معلقة على عطف الأميركان وحسن نواياهم (ماذا كان سيقول عن موجة التطبيع في 2020؟) وخلال مقالات الكتاب لم يأل سعيد جهداً في وضع هذه الآمال العربية أمام مرآة الحقيقة الصادمة، فالثقة في السياسات الأميركية لم تكن إلا مقدّمة للتنازلات المتتالية ودخول مسار طويل من التفريط في الحقوق، لعلنا - نحن الذين شهدنا ما آلت إليه القضية الفلسطينية في العقود التي تلت "اتفاقيات السلام" تلك - قد عرفنا سلامة توقّعات المفكّر الفلسطيني.

    استاء إدوارد سعيد من انفصال الاتفاقيات عن سنوات التضحية

    يرى سعيد أن ما حدث كان انفصالاً بين لحظة الاتفاقيات وسنوات التضحية والكفاح. بعباراته التي تبحث عن أثر عميق في الضمائر، يقول: "ليس مقبولاً أن نلقي بهذه السنوات عرض البحر أو أن نتعامل معها كأنها لم تكن". كما يُسخّف سعيد - من موقعه كباحث عالمي مشهود له بالكفاءة وكمطّلع على الأحداث في العالم من موقعه في منفاه الأميركي - كل مقولات جهاز المفاوضات العربي (الفلسطيني - الأردني - المصري) بأن ما أنجز إنما هو نابع من قراءات واقعية براغماتية، وأنه ينبغي معالجة القضية الفلسطينية بعيداً عن منطلقات السيادة والتحرّر الوطني، وعبر هذه الثغرة بدأ مسار "إهدار المكاسب التي حققتها الانتفاضة"، وفق تعبيره، وهذا الإهدار هو نتيجة كل إصغاء لنصائح من يسمّيهم بـ"استراتيجيي الأمر الواقع".

    في مثل هذه السياقات، يعرّج سعيد على تعدّد مستويات "معضلة اتفاقيات السلام"، فهي من جهة عبارة عن تبنّ أعمى لمنظور أميركي (إسرائيلي من وراء ذلك) يحدّد مواصفات الواقع، ويقصي الكثير من الأوراق من طاولة المفاوضات بسبب مرجعيته في تحديد ما هو ممكن وما هو غير ممكن. يُظهر سعيد عناية خاصة بمسألة "تزييف الواقع" واستعمالات "الواقع المغشوش" لتمرير أجندات الاحتلال، حتى أنه كتب في مقدّمة الكتاب: "لا أظنّني كنتُ مستطيعاً الكتابة لولا إحساس عميق بأهمية أن يظلّ المرء قابضاً على الحقيقة، وألا يترك الساحة خالية أمام لغة النفاق والرياء وخداع الذات"، وهو بذلك يلفتنا إلى شكل من أشكال المقاومة الصالحة لكل زمان.

    على صعيد آخر، ينتقد سعيد فساد علاقة الوكالة التي تربط الشعوب العربية بقياداتها. يقول: "لا ينبغي أن نسمح لحفنة من قادتنا أن يقرروا الالتفاف حول الماضي والإذعان لهذا الواقع المزعوم. إن صياغة هذا الواقع ومناقشته هي مهمة كل من يعنيه الأمر من المواطنين والمثقفين وأنصار القضية". لقد كان سعيد يشعر بأن دوّامة الاتفاقيات قد أنتجت حالة من الانفضاض من حول القضية تمثّل سبباً جديداً من أسباب الهزيمة وإعادة إنتاجها.
    اعتمد لهجة ساخرة قوامها الصورة الذهنية ــ الكاركاتيرية

    اعتمد إدوارد سعيد لهجة ساخرة قوامها الصورة الذهنية ــ الكاركاتيرية. فعل ذلك كلما أراد تمرير تصوّراته حول التعامل العربي مع القضية، فيشير مثلاً إلى أن حكّام "إسرائيل" باتوا هم من يقودون الحكام العرب "واحداً تلو الآخر إلى واشنطن للركوع والاعتذار"، أو حين يقول: "كان الله في عون العديد من الحكّام العرب فقد اشتروا - من خلال التودّد لإسرائيل والولايات المتحدة - مُهلة زمنية غير طويلة فيما سيجدون أنفسهم قريباً جداً مضطرّين لمواجهة المشاكل الاجتماعية والمعنوية الحادة التي أرجأوا التعامل معها وتجاهلوا وجودها زمناً طويلاً"، لكأنه يتحدّث عن نظام مبارك - وغيره من الأنظمة العربية - ومآلاته في 2011.

    هذه اللهجة الساخرة التي تخترق مقالات الكتابين لا تخفي نبرة أكثر ظهوراً؛ إنها مرارة مشاهدة التقدّم في مسارات خاطئة، وأكثر من ذلك أن تشاهد ما يحدث وقد جرى إخراجه في شكل حفلات بهيجة. تلك الحفلات هي ذاتها التي شوّهت "القضية" لعقود، وأفقدتها الكثير من عمقها النضالي. لكن ها هي فلسطين تثبت - هذه الأيام خصوصاً - أن ما هو عميق وحقيقيّ يمكنه أن ينتفض على قوالب الرياء والاستسلام. وكما يقول إدوارد سعيد في "غزة - أريحا: سلام أميركي": "علينا قبل كل شيء أن نعيد لفكرة فلسطين رونقها". تبدو اليوم فلسطين وقد استعادت رَونقها. الأمل ألا يكون ذلك لبضعة أيام.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    هل تمدد الهدنة الإنسانية في اليمن مع اقتراب موعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:00 AM
    مجلس الأمن يطلب تشكيل حكومة جديدة وتطبيق إصلاحات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:00 AM
    شركة سويسرية تطور فحوصا لكشف الإصابة بجدري القرود صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:00 AM
    المغرب: تكاليف السفر تخيف السياحة أكثر من جدري... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:00 AM
    ولاء المانع: الحديث عن السينما العراقية مؤلمٌ وذو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:00 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]