السعودية والإمارات... تنافس اقتصادي أبعد من خلاف "أوبك" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    السعودية والإمارات... تنافس اقتصادي أبعد من خلاف "أوبك"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 6th July 2021, 10:08 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new السعودية والإمارات... تنافس اقتصادي أبعد من خلاف "أوبك"

    أنا : المستشار الصحفى




    قال عدد من المحللين في المنطقة إنّ الخلاف العلني النادر بين الإمارات والسعودية المتعلق بسياسة "أوبك" يشير إلى تنافس اقتصادي آخذ في التزايد بين أكبر اقتصادين عربيين، والذي لا يبدو عليه إلا أنه سيشتد.

    كانت معارضة الإمارات في نهاية الأسبوع تمديد مقترح لقيود الإنتاج ثمانية أشهر، وهو ما تفضّله السعودية، عرضاً نادراً للتحدي من جانب أبوظبي، التي يجمع ولي عهدها محمد بن زايد آل نهيان تحالف قوي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وقد أدى الخلاف إلى إلغاء محادثات "أوبك+"، أمس الإثنين.

    وقال أمير خان كبير الاقتصاديين في "البنك الأهلي السعودي" إنّ "مواجهة أوبك الحالية تشير إلى زيادة دفع الإمارات للتشديد على مصلحتها الذاتية اقتصادياً ووطنياً في مواجهة السعودية".



    تمخّض التحالف بين الأميرين الشابين الطموحين عن سياسة خارجية متشددة، من أمثلتها، شنّهما حملة عسكرية في اليمن، وقيادة حصار على قطر، ومحاربة جماعات الإسلام السياسي في الشرق الأوسط وخارجه.

    لكن في الوقت الذي تحاول فيه المملكة تقليص اعتماد اقتصادها على النفط، فإنها تتنافس مع الإمارات على رؤوس الأموال والمواهب الأجنبية، غير أنّ اقتصاديين يقولون إنّ الأمر سيستغرق وقتاً للتحول إلى ند حقيقي لمركز الأعمال والتجارة والسياحة في المنطقة.

    وقال المحلل السياسي الإماراتي عبد الخالق عبد الله: "هذه المنافسة الاقتصادية التي تدبّ في العلاقة بين أكبر اقتصادين عربيين والمنافسة مرشحة بقوة للاشتداد". وأضاف أنّ "الإمارات تجهر برأيها... لكن العلاقة قوية والقيادة تعرف كيف تحلّ القضايا".

    ويقول محللون إنه من المرجح أنّ التهديدات المتصورة المشتركة من إيران والجماعات الإسلامية في المنطقة تكبح الخلافات السياسية، إذ يعتبر البلدان إلى حد كبير على خلاف متزايد في ما يتعلق بمسائل السيادة الاقتصادية.

    حذرت الرياض الشركات الأجنبية من أنها قد تخسر عقوداً حكومية إذا لم تنشئ مقار إقليمية في المملكة بحلول 2024، وفي تحدٍّ آخر لوضع الإمارات كمركز للتجارة والأعمال في المنطقة، عدلت هذا الأسبوع قواعد الواردات من الدول الخليجية لاستبعاد السلع المصنوعة في المناطق الحرة، وهي محرك رئيسي لاقتصاد دبي.

    ويقول عدد من الدبلوماسيين في المنطقة إنّ التحالف الإماراتي السعودي ذهب إلى أبعد ما يمكن، إذ تحظى المصالح الاقتصادية الوطنية بأولوية، لا سيما في أعقاب جائحة كوفيد -19.

    مخاوف مشتركة

    ظهر أول المؤشرات على تفرّق السبل في 2019 عندما سحبت الإمارات وجودها العسكري في اليمن، تاركة الرياض غارقة في حرب شديدة التكلفة تهدد أمنها بشكل مباشر. ولا تزال أبوظبي تحتفظ بنفوذها من خلال القوات اليمنية التي تحدّى بعضها الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية.

    كذلك تثاقلت الإمارات في ما يتعلق باتفاق أعلنته السعودية، في يناير/ كانون الثاني، لاستعادة العلاقات السياسية مع قطر، إذ تحركت الرياض لتهدئة الخلاف مع الرئيس الأميركي جو بايدن على خلفية سجلها في مجال حقوق الإنسان واليمن.

    وبينما أقامت الإمارات العام الماضي علاقات مع إسرائيل، في خطوة قوبلت بدعم من كلا الحزبين في واشنطن، اتخذت الرياض على النقيض خطوات مبدئية صوب تحسين علاقتها مع تركيا.

    لكن الإمارات والسعودية لا تزالان مشتركتين في القلق من نفوذ إيران المتزايد عبر تابعين في المنطقة، والتهديدات الأمنية التي تشكّل خطراً على طموحاتهما الاقتصادية.

    وبدأت الإمارات التواصل مع إيران في 2019 لتخفيف التوتر بعد الهجمات على ناقلات في مياه الخليج وعلى منشآت نفطية سعودية ألقت الرياض باللوم فيها على طهران، وهو الاتهام الذي تنفيه.

    وسارت المملكة على النهج ذاته هذا العام، إذ دشنت محادثات مباشرة مع طهران بشأن اليمن، حيث تخوضان صراعاً بالوكالة. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يسعى فيه بايدن لإحياء الاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران، والذي عارضته الرياض لعدم تصديه لقدرات إيران الصاروخية وأنشطتها في المنطقة.

    وقال حسنين مالك رئيس أبحاث الأسهم في "تليمر"، عن العلاقات السعودية الإماراتية، إنّ "الانفراجة المحتملة بين الولايات المتحدة وإيران وتحول الطاقة والمنافسة في تنويع المصادر بعيداً عن النفط، عوامل تشكل فترة تباعد صعبة هذه المرة بشكل خاص".



    وقال خان من "البنك الأهلي السعودي" إنّ الإمارات، التي استثمرت بكثافة لتعزيز طاقة إنتاج النفط، تريد التحرك بسرعة لتسييل احتياطيات نظراً للدفع العالمي في اتجاه الابتعاد عن الوقود الأحفوري.

    والسعودية أكثر احتياجاً لاستقرار الأسعار من أجل تنفيذ مشروعات محلية ضخمة يقودها إلى حد كبير صندوقها السيادي للثروة.

    وقال دبلوماسي أجنبي في الرياض عن خلاف "أوبك": "يمكنك الآن أن ترى مواجهة وجهاً لوجه، والإمارات تضرب بما يفوق طاقتها... هذه هي المرة الأولى التي يتبادل فيها البلدان الاتهامات علناً وبلهجة شديدة".

    وأكد الأكاديمي البريطاني والخبير في شؤون الخليج كريستوفر ديفيدسون أنّه في حين أن القضايا الاقتصادية قد تشهد مزيداً من الخلافات العلنية، فمن المتوقع أن تواصل الرياض وأبوظبي التعامل بحذر أكبر مع المسائل السياسية للحفاظ على صورة الوحدة.

    (رويترز)




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    بورتو يواصل هيمنته على ألقاب البرتغال بالتتويج في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 09:44 PM
    صور مسربة تشعل مواقع التواصل.. هل جدد النني عقده... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 09:44 PM
    محرز يكشف سبب "كره" ليفربول للسيتي ويعطي تلميحاً... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 09:44 PM
    كيف خسرت أنس جابر مواجهتها الأولى في رولان غاروس؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 09:44 PM
    عامل توصيلات وشاب يتيم ومراهق فقير.. هؤلاء كتبوا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 09:44 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]