مقابر الجيش العراقي مصدر تسليح لفصائل "الحشد الشعبي" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    مقابر الجيش العراقي مصدر تسليح لفصائل "الحشد الشعبي"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th July 2021, 04:41 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new مقابر الجيش العراقي مصدر تسليح لفصائل "الحشد الشعبي"

    أنا : المستشار الصحفى




    بعد أكثر من أسبوعين على العرض المسلح لفصائل "الحشد الشعبي" في العراق، والذي أقيم بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيسه، في محافظة ديالى شرقي البلاد، في 26 يونيو/حزيران الماضي، يؤكد مسؤولان عراقيان في بغداد، لـ"العربي الجديد"، أن فصائل مسلحة وضعت يدها على مقابر سلاح الجيش العراقي السابق (في عهد نظام صدام حسين) الموجودة في ضاحية التاجي شمالي العاصمة بغداد، وفي أطراف البصرة وغربي مدينة الديوانية جنوبي العراق، وأعادت إحياء العشرات من الدبابات والمدافع وناقلات الجند، ومضادات طائرات من طراز 57 ملم ومدافع هاون. ويوضح المسؤولان أن الخطوة بدأت منذ الأشهر الأولى لحكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، والذي سمح لهذه الفصائل بعمليات إعادة إحياء كثير من الترسانة الموجودة في تلك المقابر.

    وعقب الغزو الأميركي للعراق عام 2003، تم نقل الآلاف من الدبابات والمدرعات وناقلات الجند الروسية والصينية واليوغسلافية، فضلاً عن الأسلحة المختلفة مثل المدافع النمساوية، ومضادات الطائرات ومدافع الميدان والهاون، إلى ما بات يعرف بمقابر السلاح، وهي عبارة عن ساحات كبيرة أخضعت لحراسة مشددة في زمن الاحتلال الأميركي. ولم تجرِ أي معالجات لتركة الجيش العراقي السابق في هذا السياق، على سبيل إعادة إحياء وصيانة المعدات والأسلحة أو التخلص منها، لكنها ظلّت مصدراً لعمليات نهب مستمرة. وتُعد قوات البشمركة في إقليم كردستان، أول المستفيدين من تلك المقابر بعد عام 2003، إذ استولت على أعداد كبيرة من الدبابات والمدرعات، خصوصاً التي كانت موجودة في كركوك وضواحيها.

    تمت الموافقة على فتح مقابر السلاح في عهد رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي

    ونظّمت فصائل "الحشد الشعبي"، في الذكرى السابعة لتأسيسها، استعراضاً مسلحاً هو الأول من نوعه في محافظة ديالى داخل موقع سابق يتبع منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة التي كانت تتخذ من العراق مقراً لها. وشهد العرض الذي حضره رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ومسؤولين أمنيين في 26 يونيو الماضي، عرض أسلحة ثقيلة أبرزها دبابات روسية من طراز "تي 72" و"تي 55"، إضافة إلى طائرات مسيّرة قاصفة إيرانية الصنع، وصواريخ متوسطة المدى ومدافع متنوعة، تعود لفصائل مسلحة نافذة، أبرزها مليشيات "كتائب حزب الله"، و"النجباء"، و"عصائب أهل الحق"، و"بدر"، ووحدات مسلحة أخرى تصنّف عادة على أنها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني وتتلقى دعماً مباشراً منه.

    وفي هذا السياق، قال جنرال عراقي رفيع في وزارة الدفاع في بغداد، طلب عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد"، إنّ العشرات من الدبابات التابعة للجيش السابق ومئات العربات المدرعة وناقلات الجند المدولبة، فضلاً عن مدافع مختلفة، أخرجتها فصائل مسلحة من مقابر الجيش العراقي السابق وأخضعتها لعملية تطوير وتحديث وأدخلتها الخدمة لديها. وأضاف أن ذلك تم على الرغم من وجود خطة لوزارة الدفاع بإعادة إحياء تلك الترسانة بالاتفاق مع هيئة التصنيع العسكري التي أعيد تفعيلها أخيراً، بهدف تقليل النفقات وأيضاً التنويع، خصوصاً في ما يتعلق بالدبابات والدروع الأميركية التي تضررت كثيراً في الحرب ضد تنظيم "داعش". ولفت إلى أنّ تقريراً سابقاً بشأن ملف فساد رافق صفقة شراء 100 دبابة روسية نهاية عام 2014 بعد اجتياح "داعش" للمدن العراقية، تحدث عن إمكانية إعادة الدبابات الموجودة بسعر بسيط لا يتجاوز 80 ألف دولار لتدخل الخدمة، وبالتالي وقف شراء الدبابات الروسية مجدداً لوجود إمكانية إعادة نفس الطراز المستورد للقتال، الذي يتوزع على عدة مقابر لسلاح الجيش.

    وأكد مسؤول آخر طلب أيضاً عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد"، أنه "تمت الموافقة على فتح مقابر السلاح في عهد رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، وجرى الموافقة على شراء محركات لها من إيران، بينما خضع بعضها الآخر لعملية مناقلة فيما بينها ولا سيما في ما يتعلق بالدبابات، بمعنى استخراج دبابة من كل ثلاث أو أربع رابضة في تلك المقابر". وأضاف أنه تم العبث بما يفترض أنه ثروة تبلغ مئات الملايين من الدولارات، والكثير من الفصائل استخدمت تلك المقابر بما فيها "حشد العتبات" أيضاً، إذ إن الدبابات من طراز "الكفيل 1" التي كشفت عنها سابقاً الفصائل، هي في الأساس دبابات "تي 72" التابعة للجيش السابق، جرى سحبها من مقابر السلاح وإجراء صيانة لها. ولفت إلى أن أكثر من 800 ناقلة جند ومدرعة من طراز "بي أم بي 1" و"بي أم بي 2"، جرى الاستيلاء عليها من مختلف الفصائل، في وقت يجب أن يبقى مثل هذا النوع من السلاح حكراً على الجيش العراقي فقط.
    عادل الكرعاوي: الموضوع ليس سراً ومعروف

    وتعليقاً على هذه المعلومات، قال عادل الكرعاوي، المتحدث باسم جماعة "أنصار الله الأوفياء"، إحدى الفصائل المسلحة المنضوية ضمن "الحشد الشعبي"، إنّ "الموضوع ليس سراً ومعروف". وأضاف في تصريح لـ"العربي الجديد": "ليس هناك أي شيء غريب أو غير قانوني في إعادة تصنيع أو صيانة أو تطوير الأسلحة التالفة أو القديمة من قبل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية، ما دامت هذه العمليات تجرى بعلم الحكومة وبموافقة القائد العام للقوات المسلحة، بالتالي، فإن هذا الموضوع ليس سراً ومعروف".

    واعتبر الكرعاوي أن "هناك افتراءات كثيرة من قبل أعداء محور المقاومة الإسلامية، منها أن الحشد الشعبي يطوّر أسلحته ليكون أقوى من الجيش العراقي، أو من أجل الاستعداد لفرض نفسه والانقلاب والاستحواذ على الحكم، وهذا الكلام يدعو للسخرية"، مضيفاً "ليس الحشد الشعبي وفصائل المقاومة إلا ظهيرا للدولة ومساندا لها في ملفات القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن، والتوجه نحو تسليح الحشد الشعبي، يعني تسليح القوات الأمنية، مما يعود بالفائدة بالتالي على الحكومة العراقية والعراقيين". ورداً على سؤال عما إذا تم استعمال مقابر السلاح التابعة للجيش العراقي، قال "نعم وأُعيدت الحياة للكثير منها".
    العبودي: هذا التنامي بالتسليح يجعل مكانة الجيش العراقي كقوة رقم واحد بالبلاد مهددة

    من جهته، اعتبر عضو التيار المدني، الناشط السياسي العراقي محمد العبودي، أن امتلاك فصائل مسلحة للدبابات "أمر خطير للغاية على هيبة الدولة". وأضاف في حديث مع "العربي الجديد"، أن "قانون الحشد نصّ على أن تكون القوة التسليحية لقوات الحشد شبيهة بالقوة التسليحية لقوات الشرطة الاتحادية، التي لا تمتلك الأسلحة الثقيلة، وهناك مؤشرات خطيرة من الاستعراض لهذه الأسلحة، خصوصاً أن بعض الفصائل لا توالي الدولة العراقية أصلاً. كما أن أحد ألوية منظمة (بدر) في مدينة كربلاء، يمتلك ترسانة كبيرة تضاهي الجيش، بما في ذلك عربات أميركية وصواريخ موجهة، وهذا التنامي بالتسليح يجعل مكانة الجيش العراقي كقوة رقم واحد بالبلاد مهددة مع مرور الزمن".

    ولفت العبودي إلى أن "قادة الحشد الشعبي، وتحديداً العقائديين من حيث موالاتهم لإيران، كانوا قد اجتهدوا خلال سنوات الحرب على داعش، وبعد انتهاء المعارك، لاستغلال المقابر العسكرية، ولم تكن حكومة حيدر العبادي مهتمة بهذا الأمر، ولم تكترث لخطورة أن تمتلك قوة مختلف على ولائها للدولة، على الدبابات والمدافع التي يصل مدى بعضها إلى 45 كيلومتراً، مثل المدفع النمساوي، الذي تمتلكه فصائل مثل عصائب أهل الحق والنجباء، وجاءت حكومة عبد المهدي لتشرع الأمر لهم رسمياً".

    بدوره، لفت الباحث والخبير الأمني مؤيد الجحيشي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إلى أن "الحشد الشعبي في استعراضه الأخير أظهر أسلحة استراتيجية، منها الطائرات المسيّرة التي باتت لا تختلف عن الصواريخ البالستية أو غيرها من أنواع الأسلحة التي تهدد الأمن الدولي، وكان الكاظمي يحيي المليشيات التي تمكنت من الحصول عليها. كما ظهر في التصوير، عربات أميركية الصنع يفترض أنها مملوكة للجيش العراقي، ولا نعلم كيف وصلت إلى أيدي قوات الحشد الشعبي". وعن ملف الدبابات العائدة للجيش العراقي السابق، أشار إلى أنّ "رواية الحشد تشير إلى أخذ موافقة حكومية للحصول عليها، فيما حصل الحشد على أدوات وقطع غيار لها من روسيا"، مؤكداً أن "الحشد الشعبي والفصائل المسلحة باتت تمتلك أسلحة متطورة، تفوق حتى القدرات التسليحية لبعض وحدات الجيش العراقي، وهذا خرق قانوني وعسكري بكل تأكيد".




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تونس: عمداء كليات الحقوق يعتذرون عن المشاركة في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 10:51 PM
    صحيفة فرنسية تعلن مصير مدرب باريس سان جيرمان في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 10:51 PM
    المغرب وموريتانيا يبحثان تعزيز التعاون العسكري صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 10:51 PM
    "زلّة" بايدن حول تايوان: هفوة مقصودة أم قصور... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 10:51 PM
    سد النهضة: مفاوضات "فنية" ثلاثية بالإمارات تفشل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 10:51 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]