"كيف تصبح طاغية": الكلّ دكتاتور إلى أن يثبت العكس - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    "كيف تصبح طاغية": الكلّ دكتاتور إلى أن يثبت العكس


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 15th July 2021, 05:13 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new "كيف تصبح طاغية": الكلّ دكتاتور إلى أن يثبت العكس

    أنا : المستشار الصحفى




    بثت شبكة "نتفليكس" أخيراً، سلسلة "كيف تصبح طاغية" الوثائقيّة، التي تستند إلى كتاب " دليل الدكتاتور". السلسلة التي تُلقى بصوت بيتر دينكليغ، المعروف بشخصية تايرون لانستر في مسلسل "لعبة العروش"، تفترض وجود كتاب يحوي الخدع والاستراتيجيات والممارسات التي يتبناها الطغاة من أجل الوصول للحكم، ثم ترسيخ حكمهم؛ إذ نشاهد هتلر، والقذافي، وصدام حسين، وعيدي أمين، وماو تسي تونغ، وسلالة سونغ في كوريا الشمالية. يعرّفنا المسلسل على الاستراتيجيات التي اختبرها كثير من قرّاء العربيّة، كيفية وصول الدكتاتور إلى السلطة، واغتيال الخصوم، ونشر الرعب، والتسلح بالنووي والكيميائي، والسعي إلى الحكم إلى الأبد عبر تغيير شكل المجتمع وتحطيم طبقاته. لكن ما يثير الاهتمام بداية، هو وجهة نظر المسلسل الأميركيّة؛ فالنموذج الأول والمثال الدكتاتوري يتمثل بالنازيّة الهتلرية، بوصفها الاستثناء التاريخي الذي تقارن عبره باقي الدكتاتوريات المعاصرة، فالنازيّة هي الأشد عداوة، وهذا ليس بالدقيق تاريخياً، خصوصاً أن ألمانيا النازيّة عدو أوروبا وأميركا، لكنها ليست عدوة الجميع أو كل أفراد الشعب.



    هذا الاستثناء التاريخي النازيّ، يتجاهل في كثير من الأحيان الظروف وخصوصية كل بلد، والأهم، أنّ سقوط الدكتاتورية النازية كان إثر حرب عالميّة، أما الباقية، كصدام حسين، والقذافي، فكانت نتيجة تدخلات عسكريّة. وهنا، تهضم السلسلة حق الثورات العربيّة، ولا تشير أبداً إلى إمكانية نجاحها، فالطاغية إما يستمر في الحكم للأبد، هو وسلالته، كما في كوريا الشماليّة، أو يسقط بتدخل أجنبي.

    المثير للاهتمام، أيضاً، أنّ المسلسل ينتهي بعبارة "أيّ أحد يمكن أن يصبح طاغية". وهنا إشارة ربما إلى جدل غير محسوم في النظرية السياسية، فالتيار الأول يرى أنّ الشرط الاستثنائي يخلق الطاغية، مثل خسارة الحرب العالمية الأولى في ألمانيا، والمجاعات في كوريا الشماليّة، أو العكس؛ الطاغية نفسه هو من يخلق الشرط الاستثنائي من أجل توطيد حكمه، كقتل اليهود في ألمانيا النازيّة، وتهجير الجالية الهندية في كوريا الشمالية. صحيح أنّ هناك كثيراً من العوامل المشتركة بين الطغاة، كالعمل مع جماعة مقربة يتصل بها بالدم، وتصفية كلّ الأعداء من دون رحمة، لكن يستثني المسلسل إرادة الشعوب كلياً، ولا يشير أبداً إلى الأداء الساخر المرتبط بالدكتاتوريات، فالطاعة التي تظهر علناً في المسيرات، أو في الحياة اليومية المحكومة بالخوف، لا تعني الإيمان بالدكتاتور، بل هي أداء ساخر ظاهري لا يصدقه من ينفذه بسبب الخوف والرعب؛ فقدرة الدكتاتور تحكم الأشكال الخارجيّة فقط، لا بواطن النفوس التي تشير إليها كلمة إيمان، وفئة قليلة جداً هي التي تؤمن حقيقة بالخلاص الذي يمثله الطاغية.

    لا يتطرق المسلسل إلى الثورات العربية والطغاة المعاصرين، كبشار الأسد أو حسني مبارك، وكيفية الإطاحة بالثاني وحفاظ الأول على حكمه، وهذا ما يثير الحفيظة، كوننا أمام نماذج دكتاتورية تختلف عن الماضي، نماذج توظف استعراض الموت العلني مثلاً، ولا تستطيع في كل الوقت ضبط التحركات ضدها بسبب الإنترنت وما تأمنه من تواصل آمن في أغلب الأحيان.

    الأهم، لا يتحدث المسلسل عن أشكال الطغيان الغربيّة، تلك التي استبدلت الأفراد بالمؤسسات وسلطة القانون، عبر تحويله إلى أداة عنصرية، كالحديث عن القوانين التي تستهدف اللاجئين والمهاجرين، ناهيك عن المؤسسات الطبية والسياسات الحيويّة وشبكات المراقبة التي تمارس طغياناً يشابه الأمثلة المذكورة، كونها تتحكم بالأفكار والمعتقدات، وتهدد في بعض الأحيان طبيعتنا كبشر.

    وُجهت العديد من الانتقادات للمسلسل بوصفه لا يقدم ما هو جديد، وهذا ما نتفق معه، خصوصاً في ما يتعلق بالنظرية السياسية وأساليب الدكتاتورية، لكن، أيضاً، وُجهت له انتقادات تتعلق بالشكل المتبنى، وأسلوبه في تحويل تاريخ الدكتاتورية الدموي إلى شأن تعليمي مبسط، مليء بالرسوم المتحركة، يمكن نسيانه وتجاهله لاحقاً.

    الأهم أنّ هذا الشكل ربما يُفقد الموضوع جديته ويتركه بعيداً عن المركز، المتمثل بأميركا: ألم يتبع ترامب مثلاً ذات خطوات الطغاة طوال فترة حكمه؟ أم أنّ الأمر لا ينطبق عليه؟




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ضغوطات على هيئة الانتخابات التونسية: هل يرجئ قيس... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 03:37 PM
    "شعراء وعلماء اجتماع": نظرتان مغربيّتان إلى... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 03:37 PM
    دقلو والبرهان صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 03:37 PM
    اتهام مدير متحف اللوفر السابق بتهريب آثار مصرية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 03:37 PM
    فوضى التضخم الأميركي مستمرة وإدارة بايدن تخطط... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 03:37 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]