الحشد الشعبي الإيراني في العراق وسورية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الحشد الشعبي الإيراني في العراق وسورية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th July 2021, 12:30 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الحشد الشعبي الإيراني في العراق وسورية

    أنا : المستشار الصحفى




    عندما شارك رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في العرض العسكري الكبير، الذي أقامه الحشد الشعبي في محافظة ديالى، في السادس والعشرين من الشهر الماضي (يونيو/ حزيران)، فإنه أراد من وراء ذلك الإيحاء أنه صاحب السلطة العليا في البلد، وهذا الجيش العرمرم الرديف يتبع له وفق الدستور العراقي, ولكن الحقيقة خلاف ذلك، ولم تكن المظاهر التي نقلتها وسائل الإعلام أكثر من إخراج بروتوكولي مدروس للتغطية على الواقع الفعلي، ذلك أن مرجعية الحشد الشعبي في طهران، وليست في بغداد، وهو يتبع للحرس الثوري الإيراني، وليس الحكومة العراقية. والوقائع كافة، منذ مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، وزعيم الحشد أبو مهدي المهندس في الثالث من يناير/ كانون الثاني 2020، تؤكد أن الحشد بات أكثر تبعية لطهران، وقوته في تزايد مستمر، ليصبح صاحب القرار الأمني والسياسي في العراق، على غرار ما هو عليه حزب الله في لبنان.

    ومنذ عدة أيام، يقوم الحشد الشعبي بعمليات ضد القوات الأميركية في سورية، بعد أن تمرّس على هذا الأسلوب في العراق، وأجاده على سبيل الثأر لمقتل سليماني والمهندس. وعلى أثر العملية العسكرية الأميركية ضد "كتائب سيد الشهداء"، أحد فصائل الحشد على الحدود السورية العراقية في السابع والعشرين من الشهر الماضي (يونيو/ حزيران)، كثف الحشد من عملياته ضد القوات الأميركية في العراق وسورية، والتي صارت شبه يوميه. والملاحظ أن العمليات في تزايد، وباتت أكثر تركيزا من السابق، الأمر الذي يكشف عن تخطيط دقيق وأهداف بعيدة المدى. وعلى الرغم من أن طهران تحاول أن توحي بأن العمليات تتم من دون موافقتها، صار واضحا أنها رسائل سياسية تبعثها إيران إلى الولايات المتحدة. وهي تستخدم الأسلوب ذاته الذي اتبعته في لبنان واليمن، ويظهر ذلك من خلال منظومة الأسلحة التي يمتلكها الحشد، وخصوصا آخر طراز من الطائرات المسيّرة التي تصنعها إيران، وتسلّح بها الأطراف التابعة لها.

    تكرار العملية والتقنية التي تتم بها يعكس أن الحشد الشعبي قطع شوطا كبيرا على صعيد بناء نفسه، وصار راسخا، ويصعب القضاء عليه أو إلغاؤه بسهولة. وسواء حصل تفاهم بين طهران وواشنطن أو لم يحصل، فإن الحشد قطع مرحلة ما قبل السيطرة على قرار الدولة العراقية. ولذلك لم تكن مصادفة الدعوة التي أطلقها قادة في الحشد لتأجيل الانتخابات التشريعية المقرّرة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. الأمر الذي يعد إشارة صريحة إلى أن الحشد لم يعد قوة عسكرية فحسب. وعلى الرغم من أنه قوة سياسية في البرلمان الحالي، فإن عينه على رئاسة الوزارة في الانتخابات المقبلة، وفات الوقت الذي يمكن للكاظمي وحلفائه قطع الطريق على هذا المخطط الذي ترعاه طهران.

    الهدف المعلن من الحشد الشعبي للعمليات العسكرية ضد القوات الأميركية هو إخراجها من العراق أولا وسورية لاحقا، وهو أمرٌ جرى تقنينه باتفاقات مع الحكومة العراقية، وكان يبدو قبل ذلك من الشعارات التي تثير السخرية، ولكنه تحوّل إلى أمر واقع، بعد سلسلة من العمليات العسكرية ضد الوجود العسكري الأميركي، وبات اليوم أقرب إلى التحقق. وهذا يرتّب نتائج سياسية بالغة الخطورة على العراق ودول الإقليم، فالوجود العسكري الأميركي الذي يقدّر بحوالي 2500 جندي هو العائق الأخير الذي يحول دون سيطرة إيران التامة على القرار الأمني العراقي. وفي حال حصل ذلك، يصبح الطريق مفتوحا أمام إيران من طهران إلى دمشق التي يحتفظ فيها الحشد الشعبي بحضور كبير، بالإضافة إلى وجوده المباشر وقواعده المنتشرة على الحدود العراقية السورية في محافظة دير الزور والبادية، وذلك تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني وقيادته.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الحشد الشعبي الإيراني في العراق وسورية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تركيا تؤجّل عمليتها العسكرية المعلنة في الشمال... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 2 29th May 2022 01:21 AM
    إقرار أول خطوات لتعديل القواعد العالمية لتفشي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 2 29th May 2022 01:21 AM
    مهرجان كان السينمائي: السعفة الذهبية لـ "مثلث... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 29th May 2022 01:21 AM
    مسيرة استفزازية للمستوطنين في باب العامود وسط... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 10 29th May 2022 12:10 AM
    ذو الهمّة شاليش .. درس في الإبداع صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 9 29th May 2022 12:10 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]