صحافية فلسطينية تروي قصة فصلها من "بي بي سي" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافية فلسطينية تروي قصة فصلها من "بي بي سي"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th July 2021, 05:06 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new صحافية فلسطينية تروي قصة فصلها من "بي بي سي"

    أنا : المستشار الصحفى




    فصلت "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) الصحافية الفلسطينية تالا حلاوة من وظيفتها، على خلفية تغريدة كتبتها أثناء العدوان الإسرائيلي على غزّة عام 2014، أي قبل أن تبدأ العمل مع هذه المؤسسة بثلاث سنوات. فخلال قصف الجيش الإسرائيلي لغزة وتحديدا أثناء الهجوم على حي الشجاعية الذي أسفر عن سقوط 55 مدنيا فلسطينيا منهم 19 طفلا و14 امرأة خلال 48 ساعة فقط، وعقب أيام معدودة على اختطاف المستوطنين للطفل محمد أبو خضير وإحراقه حيًّا، غردت حلاوة بالإنكليزية: "إسرائيل نازية أكثر من هتلر! HitlerWasRight# (هتلر كان على حق)، فليذهب IDF# (الجيش الإسرائيلي) إلى الجحيم. PrayForGaza# (صلّوا من أجل غزة)".

    في منشور لها عبر حسابها على "فيسبوك"، الأربعاء، قالت حلاوة إنّ قرار المؤسسة البريطانية "جاء بعد شهر من إجراء تحقيق داخلي تجاهلت فيه تقييم أدائي المهني ومطالبات من زملائي للإدلاء بشهاداتهم حول مهنيتي".

    والتحقيق الذي أطلقته "بي بي سي" بحق تالا حلاوة جاء بعدما نبشت منظمة "أونست ريبورتينغ"، وهي مجموعة مراقبة إعلامية موالية لإسرائيل، التغريدة في مايو/أيار الماضي، وحرضت على كاتبتها التي اتُهمت بمعاداة السامية. واستشرست المنظمة على حلاوة بعدما أطلت، في مايو/أيار، في فيديو عبر "بي بي سي"، تبين فيه الهجوم الإسرائيلي الرسمي على مشاهير تضامنوا مع فلسطين، ضمن الهبّة الفلسطينية التي تلت الاعتداءات الإسرائيلية على القدس وغزة والداخل المحتل، وفق ما أفادت به الزميلة ماجدولين الشموري أول من أمس، الأربعاء.



    تروي حلاوة لـ"العربي الجديد" تفاصيل ما حصل معها. وتقول "الناس تتغيّر وأنا نادمة على هذه التغريدة، كما أنني اعتذرت عنها مراراً وتكراراً. كانت تغريدة في لحظة غضب وتحت ضغوط كبيرة. لم تمثلني آنذاك ولا تعبّر عني اليوم لأنني لا يمكن أن أسيء بهذا الأسلوب لأي شعب". وتضيف "بدأ الهجوم ضدّي بعد نشر تقرير مصوّر لي على (بي بي سي) يبيّن الثمن الذي يدفعه مشاهير العالم عند تأييدهم أو دعمهم للقضية الفلسطينية. وبما أنّ الجماعات المتطرفة الداعمة لإسرائيل فشلت في العثور على أي خطأ في محتوى التقرير، راحت تنبش في حسابي على (تويتر)، فوجدت هذه التغريدة وراحت تروّج لها. هاجموني على حسابي على (تويتر) فأغلقته، لكنّهم لاحقوني على جميع وسائل التواصل الاجتماعي".

    انضمت تالا حلاوة إلى فريق العمل في "بي بي سي مونيتورينغ" من بلدها فلسطين عام 2017، لكن التحقيق معها بشأن تغريدتها التي مضى عليها سبع سنوات بدأ في آخر أسبوع من مايو/أيار الماضي. وكان التحقيق الثاني في يونيو/حزيران، وفي الـ11 من الشهر الماضي تبلغت بفصلها رسمياً ومن دون أي إنذار، باعتبارها أساءت لسمعة المؤسسة. استغربت حلاوة وصول خبر فصلها إلى جناح اليمين الذي كتب عنها التقارير في اليوم نفسه. عانت الصحافية الشابة من استنزاف نفسي طوال فترة التحقيق الذي مُنعت خلاله من نشر أي بيان أو تصريح رسمي. كما حُرمت حتى من حق الطعن في القرار الذي عادة ما تسمح به المؤسسة.

    وهي تقول "من المؤسف أنني اعتذرت عن تغريدتي وحاولت أن أوضح موقفي كما عرض زملائي تقديم إفادات لدعمي ولتأكيد مهنيتي وعدم انحيازي لأي جهة، لكنّ تمّ تجاهلهم تماماً. حاكمني أشخاص لم أقابلهم يوماً ويجهلون سيرتي المهنية. وبقيت قضيتي سرّاً عن المسؤولين الذين يعرفونني بشكل جيد وأتعامل معهم، وهو ما أثار انتقادات داخل المؤسسة بعد صدور قرار فصلي، لكن تمّ التهرّب من الإجابة عن تساؤلات عدة، وجاءت التبريرات حول طمس قضيتي واهية، ومنها تقول إنّها كانت للحفاظ على خصوصيتي. شعرت وقتها أنّ المؤسسة استجابت لضغوطات وأن القرار كان قد صدر وبشكل نهائي حتى قبل فتح التحقيق معي. أعتقد أنّهم أرادوا إرضاء أصوات ارتفعت ضدّهم على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة أنّ قضيتي تزامنت مع قضية مارتن بشير (فضيحة المقابلة مع الأميرة ديانا) التي عرّضت المؤسسة لضغوطات كبيرة".

    تؤكّد خلال حديثها مع "العربي الجديد"، أكثر من مرّة أنّ التغريدة تسيء إليها كما تسيء إلى المؤسسة لكنّها ترفض الاستسلام، وتنتقد فصلها بهذه الطريقة التي ترى أنّها يمكن أن تصبح نهجاً تتعامل فيه المؤسسة مع الأقليات والفلسطينيين أمثالها. هي تريد أن توصل صوتها وتبذل الجهود حتى لا يتعرّض آخرون لهذا الفصل التعسفي.

    وتضيف "يجب ألا نصمت عندما نتعرّض لهذا النوع من الهجوم وإلا فإننا سنتختفي وننتهي رويداً رويداً. رفعت قضيتي أمام المحاكم الفلسطينية بما أنّني أقيم في فلسطين. وأرفض أن تحاسبني المؤسسة على تغريدة قبل التحاقي بها حتى أن نقابة الصحافيين داخل (بي بي سي) انتقدت كيفية التعامل مع قضيتي، لكن يبدو أنّ هناك معايير لا تنطبق على موظفي المؤسسة الذين يقيمون خارج بريطانيا كما أنّ القانون لا يحميهم".

    ضمن منشورها على "فيسبوك"، كتبت حلاوة التي تحدثت علناً عن القضية لأول مرة: "يحزنني أن بي بي سي، بدلا من البحث عن سبل لدعمي وحمايتي والدفاع عني كصحافية عملت في مؤسستهم ولها سجل مهني مميّز، قرّرت أن تستسلم لهذه الجماعات. بل إن فصلي بحد ذاته اعتبر قصة نجاح لهذه الحملات التي تهدف بإجراءاتها للقضاء على صوت الفلسطينيين، وأي صحافي غير داعم لإسرائيل أو ناقد لها، في الحياة العامة والمؤسسات الإعلامية الكبرى حول العالم. منذ أن بدأت بالعمل لدى بي بي سي عام 2017 لم أواجه أي انتقاد حول مهنيتي أو عملي الصحافي. على العكس لطالما تلقيت العديد من رسائل الشكر حول عملي وآخرها مشاركتي في تغطية التصعيد الأخير على قطاع غزة. وفي النهاية اختزلت المؤسسة كل سنوات عملي وخبرتي وأفكاري ومواقفي في تغريدة واحدة لا تعبر عني ولم أتردد بالاعتذار عنها بكل الكلمات الممكنة".



    وأضافت "من المؤسف أن نمطاً جديداً من مهاجمة الصحافيين العاملين في الشرق الأوسط أصبح رائجاً ومن خلال الحملات الإلكترونية المنظمة التي تهدف لكسر مصداقية الصحافي وقدرته على التغطية بسبب جنسيته أو خلفيته الثقافية. العديد من الصحافيين عبروا عن مخاوفهم حيث أصبحت حملات التشهير الإلكترونية مصدر تهديد لكل صحافي من الأقليات يعمل في المؤسسات الدولية".




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : صحافية فلسطينية تروي قصة فصلها من "بي بي سي"     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تعديل في الجهاز الفني لمنتخب تونس.. هذه أسراره صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 10:06 PM
    مزراوي يحتفل بعودته لمنتخب المغرب ويرفع التحدي مع... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 10:06 PM
    طلب غريب من أحد المشجعين لزيدان في "رولان... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 10:06 PM
    روابط وتجمعات ذوي ضحايا الحراك السياسي في مصر..... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 10:06 PM
    المعركة على القدس مستمرة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 10:06 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]