طالبان تعتمد استراتيجية الهيمنة العسكرية سبيلاً للوصول إلى السلطة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    طالبان تعتمد استراتيجية الهيمنة العسكرية سبيلاً للوصول إلى السلطة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th July 2021, 12:58 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new طالبان تعتمد استراتيجية الهيمنة العسكرية سبيلاً للوصول إلى السلطة

    أنا : المستشار الصحفى




    مع خلو الساحة بشكل شبه كامل من القوات الأميركية، تشن حركة طالبان هجوماً عنيفاً في أفغانستان وتسيطر على مساحات شاسعة من البلاد، في حملة يبدو أن هدفها دفع الحكومة إما إلى الرضوخ لسلام وفق شروطهم أو مواجهة هزيمة عسكرية تامة.

    ونسفت الحملة العسكرية التي تشنّها طالبان بحجمها وسرعتها، إلى جانب انعدام قدرة القوات الحكومية على كبح تقدّمهم، كل الآمال التي كانت معلّقة على تمكن محادثات السلام المتقطّعة من إنتاج إطار لتقاسم السلطة قبل موعد إنجاز الانسحاب العسكري الأميركي بنهاية آب/ أغسطس.

    فطالبان هي التي تفرض بشكل عام توقيت المعارك مع القوات الحكومية وساحاتها، فيما تواجه السلطات صعوبات في كبح طالبان، حيث تمكّنت الحركة، بعدما تعزّزت معنويّاتهم، من محاصرة عواصم ولايات ومهاجمة معابر حدودية رئيسية.

    لكن خبراء يستبعدون أن تكون طالبان، التي يقتصر تجهيزها على الأسلحة الخفيفة، قادرة دخول كابول التي تخضع لإجراءات حماية شديدة، حيث يملك الجيش الأفغاني السلاح الجوي والأسلحة الثقيلة.

    لكن طالبان، باعتمادها سياسة خنق العاصمة مالياً وقطع الموارد عنها، تبدو أكثر قدرة على الدفع باتّجاه انهيار الحكومة بعد ضرب معنويّات القوات الأمنية في الأرياف.

    وقال المحلل في "مجموعة الأزمات الدولية"، إبراهيم باحث، لوكالة فرانس برس، إنه يعتقد أن "طالبان لا تزال تفضّل المسار السياسي" على الرغم من أنه لا يحقق كل أهدافها، وأضاف "لكن إذا تعذّر ذلك، فهم يريدون إبقاء الخيار العسكري قائماً".

    وبعدما تحدّثوا مطوّلاً في السابق عن إمكان التوصل إلى اتفاق بالتفاوض مع طالبان، بات المسؤولون الأميركيون يعتبرون أن طالبان تشق مسارها الخاص غير آخذة في الاعتبار مطالب المجتمع الدولي، وقال الجنرال الأميركي، كينيث ماكينزي، الذي يشرف حاليا من مقرّه في الولايات المتحدة على ما تبقى من عمليات في أفغانستان "ننتظر أن يبادر طالبان إلى إثبات أن هدفهم ليس منصباً على تحقيق الانتصار العسكري".

    طالبان تسيطر على عشرات الولايات
    خلال أسابيع قليلة كبّدت حركة طالبان قوات الأمن الأفغانية خسائر فادحة على الرغم من عشرات مليارات الدولارات، التي أنفقت عليها، والإشراف الدولي الذي دام نحو عقدين، وبعد سحب الجزء الأكبر من المؤازرة العسكرية الجوية الأميركية، سيطر مقاتلو طالبان في الشهرين الأخيرين على أكثر من 150 محافظة، كما استولوا على نقاط أمنية وأسلحة وعربات وأعتدة عسكرية.



    وسقطت ولايات وقواعد عسكرية عدة دون معارك، بعدما أوفدت طالبان وجهاء قبائل للتوسّط من أجل استسلام قوات أفغانية ضعيفة التجهيز يبدو أنها فقدت عزيمة القتال، وقال القائد السابق للقوات الجوية الأفغانية، اللواء عتيق الله أمرخيل، إن "ضعف القوات الأمنية في مواجهة طالبان كان مفاجئاً، وكانت قلّة قليلة تتوقّع انهيارها، ولو جزئياً، بهذه السرعة".

    وسبقت هجوم طالبان حملة اغتيالات استهدفت نشطاء مدنيين وصحافيين وسياسيين وطيّارين عسكريين، في محاولة لضرب الثقة في قدرات كابول على حماية أكثر المستفيدين من التنمية الدولية على مدى نحو عقدين، وعلى الرغم من عدم تبني غالبية الاغتيالات، يتّهم محلّلون حركة طالبان بتنفيذها.

    وأفاد تقرير لشبكة محللي أفغانستان، نُشر في تموز/ يوليو الحالي، بأن "طالبان تتوقّع معارضة مدنية وسياسية في مدن مثل كابول"، وتابع التقرير "لذلك هناك مغزى عسكري من الاستهداف الاستباقي لمفكرين مستقلين بهدف السيطرة لاحقاً على العاصمة"، وينفي المتمردون التورّط في اغتيال أي مدني، علماً بأن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى بعضاً من هذه العمليات.

    دفاعاً عن المدن
    يحتل ضرب زخم المتمردين أهمية بالغة بالنسبة للحكومة الأفغانية، لا سيّما أن أشهراً تفصلهم عن انتهاء موسم القتال بحلول الشتاء، حيث يعيق الطقس البارد العمليات القتالية الكبرى.

    ولم تعلن طالبان صراحة ما إذا كانت تعتزم مهاجمة المدن التي تحاصرها، علماً بأن قادة الحركة تعهّدوا صراحة بعدم شن معارك في المناطق الحضرية، على الرغم من شن مقاتليهم هجمات عنيفة في ضواحي عواصم المحافظات، إلا أن رقعة المواقع التي تسيطر عليها طالبان في أفغانستان اتّسعت بشكل غير مسبوق.

    ويتّسع نطاق تمدد طالبان بين ليلة وضحاها، فهي تكون على وشك السيطرة على عاصمة محافظة في شمال غرب البلاد، وتصبح في اليوم التالي عند مداخل قندهار في الجنوب، مع إحكام سيطرتهم على منافذ حدودية استراتيجية وموانئ جافة (نقاط داخلية لتخزين البضائع).

    ويبدو أن الاستراتيجية التي يعتمدونها ترمي إلى تحقيق أهداف عدة، منها إنهاك سلاح الجو والوحدات الخاصة في القوات الحكومية وحرمان كابول من إيرادات هي بأمسّ الحاجة إليها.



    كذلك أبعدت طالبان الحكومة المركزية من معاقل مناهضة تقليدياً للحركة كانت كابول تعوّل على دعمها للسلطات، وقال المحلل في "مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات"، بيل روغيو، إن "أكثر ما يفاجئ في هجوم طالبان هو تركيزه على الشمال والغرب، طالبان توسع رقعة المعارك إلى أعتاب صناع القرار في أفغانستان".

    وأضاف روغيو "إن حُرم أمراء الحرب وغيرهم من القادة النافذين من القواعد المؤيدة لهم في شمال البلاد وغربها، تسقط الحكومة الأفغانية".

    (فرانس برس)




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    هذا موعد انضمام راني خضيرة إلى منتخب تونس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    صلاح يهدد رقم أسطورة فرنسا ويستعد لكتابة التاريخ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    الأردن... استهداف أبعد من المخدرات صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    مصر: الانتخابات البلدية مؤجلة رغم فساد المحليات صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    محاولات لإنقاذ نجل وزيرة الهجرة المصرية من عقوبة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]