تونس ساحة صراع قوى دولية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    تونس ساحة صراع قوى دولية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 9th August 2021, 12:15 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new تونس ساحة صراع قوى دولية

    أنا : المستشار الصحفى




    حينما جاء الرئيس التونسي، قيس سعيّد، إلى السلطة في العام 2019، كتبتُ مقالا عن المشكلات التي ستواجه تونس مستقبلا، كانت أهم النقاط فيه أن هذه هي المرة الأولى التي تتحوّل فيها تونس إلى النظام البرلماني، ولأن الرجل لا ينتمي إلى حزب سياسي فستكون هناك أزمة حقيقية في عملية اتخاذ القرار، وقد يؤدّي هذا إلى وجود نزاع بين صلاحيات رئيسي الدولة والحكومة، وسيسبب هذا أزمةً بين الأجهزة الأمنية التي قد تحتار في ولائها للرئيس أم لرئيس الحكومة. هذه كانت أهم ثغرة بالنسبة إلي، ووجدت فيها خطرا أن ينشأ صراع بين الطرفين، بين الرئيس الذي سيستميل الأجهزة الأمنية، وبين حزب الأغلبية الذي يريد أن يهمّش دور الرئيس. وقد استفادت من هذا الصراع الثورة المضادّة في المنطقة التي جعلت من أجندتها السياسية محاربة الإسلاميين، أينما وجدوا، وهنا بالتحديد أقصد الإمارات والسعودية والنظام المصري. إلى جانب وقوع تونس والجارة الليبية في قلب الصراع السياسي بين فرنسا والولايات المتحدة التي نراها مشغولةً بمصيري تونس وليبيا، بقدر انشغالها بقطع الطريق على حلف صيني روسي يحاول التسلّل إلى أفريقيا، السوق الاستثماري الواعد في المستقبل. هيمنة فرنسا التاريخية في تونس، وصراعها مع الولايات المتحدة حول هذا النفوذ، جعلاها تضع يدها في الحلف الروسي - الصيني، والتخلّي عن شركائها الأوروبيين الذين لا يطمئنون لوجود أي تمدّد روسي خارج روسيا، وبالتحديد الألمان الذين يرفضون الدور الذي تلعبه فرنسا في ليبيا وكذلك في مالي، ومحاولاتهم المستمرّة في إطفاء الحرائق التي تقوم بها فرنسا.

    سعيّد ليس متغلغلا في الدولة التونسية، وغير قادر على التحكّم في مفاصلها، فهو يريد أن يتكئ على الأجهزة الأمنية، وفي مقدمتها وزارة الداخلية

    ولذلك حينما حدث ما حدث في تونس، سارعت برلين بالقول إنّ "من المهم الآن العودة بسرعة إلى النظام الدستوري"، وطالبت جميع الأطراف بـ"ضمان الامتثال للدستور في تونس وتطبيقه"، موضحةً أن هذا يشمل أيضا الالتزام بالحريات التي تعد من أهم إنجازات الثورة التونسية. وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية أن الوضع في تونس يؤكد الحاجة الملحّة إلى معالجة الإصلاحات السياسية والاقتصادية بسرعة "لا يمكن أن ينجح هذا إلا إذا عملت جميع الأجهزة الدستورية معا بشكل بناء"، مؤكّدة ضرورة استعادة قدرة البرلمان على العمل بسرعة. وأكدت المتحدّثة أن "تونس قطعت شوطا جيدا، بل رائعا في السنوات الماضية"، مضيفة أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية السلمية الماضية أظهرت أن "الشعب التونسي يريد الديمقراطية، وكذلك أن الديمقراطية ترسّخت في تونس منذ 2011".
    قبل أن يتخذ الرئيس قيس سعيّد قراراته أخيرا بشأن تجميد البرلمان ورفع الحصانة عن أعضائه وإقالة الحكومة، كنت أرى الصراع الدائر بين الرئيس والحكومة وتعطيل إنشاء المحكمة الدستورية وما تبعه من أزمة أداء الوزراء اليمين، جزءا من الصراع الدولي الدائر في تونس، ففرنسا تود الإبقاء على تونس ضمن نطاق نفوذها التاريخي.
    تونس الآن أمام مسارين لا ثالث لهما. الأول أن ينجح الانقلاب الذي قام به الرئيس قيس سعيّد، والمدعوم خارجيا، ويوطّد أركان سلطته، من خلال حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة، تعديل القانون الانتخابي، تعديل قانون الاحزاب السياسية، وتعديل الدستور والتحول إلى نظام رئاسي عبر استفتاء شعبي. نجاح هذه الخطة يعني الانقضاض على المكاسب التي حققتها الثورة التونسية والعودة إلى الحالة البورقيبية. وحتى لو نجحت تلك الخطة فهناك عدة عقبات ستواجه قيس سعيّد، وقد تكون سببا في إطاحته فيما بعد، فكما أشرت هو لا ينتمي إلى أي حزب، كما أنه ليس متغلغلا في الدولة التونسية، وغير قادر على التحكّم في مفاصلها، فهو يريد أن يتكئ على الأجهزة الأمنية، وفي مقدمتها وزارة الداخلية التي كانت الجسر الذي عبر من خلاله زين العابدين بن علي إلى السلطة. لكن ولاءها، في النهاية، لن يكون له.
    يقول بعضهم إن الجيش التونسي لا يشبه الجيشين، المصري والجزائري، ليستولي على السلطة. ويبدو أن هؤلاء لا يدركون طبيعة الجيوش في العالم العربي

    يتبقى موقف الجيش، والذي يبدو أنه انحاز إلى ما فعله الرئيس جزئيا في منع رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، من دخول البرلمان، ومنع صحافيين من دخول مبني التلفزيون. ولكن الرجل لن يكون قادرا على إحكام قبضته على السلطة، وهذا سيفتح الباب للأجهزة الأمنية لتدخل المعترك السياسي، وتتولي زمام الأمور. وهنا بالتحديد أقصد الجيش التونسي الذي استدعى قيس سعيّد قيادته، واتكأ عليه، ظنا منه أنه سيكون المعول الذي سيقوّض به الديمقراطية الناشئة. يقول بعضهم إن الجيش التونسي لا يشبه الجيشين، المصري والجزائري، ليستولي على السلطة. ويبدو أن هؤلاء لا يدركون طبيعة الجيوش في العالم العربي، والتي لديها شهية مفتوحة للاستيلاء على السلطة، ما إن تسنح لها فرصة بذلك. وهنا سيكون النموذج الجزائري الأقرب إلى التحقق، بمعنى استيلاء الجيش على السلطة على الطريقة الجزائرية. ولو حدث هذا فسيكون له تأثير على مسار التحول الديمقراطي في المنطقة العربية على مدى العقدين المقبلين. وإشكالية ما يحدث في تونس أنه تقاطعات لصراع دولي وإقليمي، ففي وقتٍ تخشي فيه الجزائر من وجود الإمارات ومصر على حدودها في تونس على الطريقة الليبية، وهو ما عبرت عن رفضه مرارا وتكرارا، وهو الموقف نفسه الذي أدركه المغرب، أن هناك خطرا داهما يهدّده لو نجح ما يحدث في تونس، وهو ما جعل الملك محمد السادس، في خطاب العرش، يوجه دعوة إلى الجزائريين للتقارب ومحاولة القضاء على الخلافات بينهما.
    المسار الثاني أن يفشل هذا السيناريو الذي يسعي قيس سعيّد ومن يدعمه إلى تنفيذه، وسيكون ذلك عبر عدة مؤسسات مختلفة، خصوصا مؤسسات المجتمع المدني، والتي في الواقع لا يعوّل عليها كثيرا، لكنها قد تلعب دورا مهما في إفشال هذا الانقلاب، خصوصا إذا عبر الشعب عن رفضه ذلك، وخرج إلى الشوارع، وهذا ما يعني أن هناك فرصة لإنقاذ الديمقراطية التونسية الناشئة من خلال الشعب... أيُّ المسارين سينجح؟




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : تونس ساحة صراع قوى دولية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    من تكون الفتاة المحجبة التي ظهرت في تقديم قميص... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    الاحتلال يهدم درجات بـ"الإبراهيمي" ويعتدي على... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    "كلاسيكو السعودية".. الهلال يهزم الاتحاد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    أمريكا تعلق على استقالة دبلوماسي روسي احتجاجًا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    عاجل.. تسريب صور جديدة تثبت تورط جونسون شخصيًا في... أخبار بريطانيا وهولندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:05 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]