المقاومة بمواجهة الناتو العربي الصهيوني - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : shawi)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    المقاومة بمواجهة الناتو العربي الصهيوني


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th June 2022, 12:49 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new المقاومة بمواجهة الناتو العربي الصهيوني

    أنا : المستشار الصحفى




    افرد خريطة الوطن العربي، أو ما يسمّى العالم العربي، أمامك، وتأمل في عواصم ما تسمّى دوله المحورية، وحدّثني عن حجم التغلغل الصهيوني فيها، والعمق غير المسبوق الذي وصلت إليه العلاقات الرسمية بين هذه الدول والاحتلال الإسرائيلي.

    انتقل من خريطة العالم العربي إلى العالم الإسلامي، وانظر إلى أين وصلت العلاقات والتحالفات بين دول تسمي نفسها "مراكز الإسلام المعتدل" والعدو الصهيوني.

    من المحيط الأطلسي غربًا، وحتى الخليج العربي شرقًا، ثم من المتوسّط شمالًا عند تركيا، إلى السودان جنوبًا، مرورًا بمصر، ستجد إسرائيل حاضرة بكثافة، على النحو الذي يجعلها بالفعل في زعامة محور عربي إسلامي صهيوني، يعادي إيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية، حتى وإن كان يقسم بالقرآن والسنة أنه يقيم علاقاته ويمدّ خطوطه مع الاحتلال، من أجل مصلحة فلسطين وشعوب المنطقة.

    من أردوغان إلى بن سلمان، مرورًا بالسيسي وعساكر السودان وغالبية حكّام الخليج، ستجد الجميع منخرطين في مشروع بناء التحالف مع الصهيوني، الذي يختار له ملك الأردن اسم "الناتو" بحجّة التصدي لأطماع المشروع الإيراني في المنطقة.

    كل يوم يمر يكشف أن قطار الشرق الأوسط الجديد، ذي المحرّكات الأميركية والقيادة الإسرائيلية، غادر أدبيات شيمون بيريز وأحلام قيادات الاحتلال، وانتقل إلى أرض الواقع، وبدأ في التحرّك فعليًا منطلقًا من محطته الرئيسة بالقاهرة، في الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013 ، وها هو يواصل اجتياح الخرائط العربية، بحيث لم تبق سوى نقاط قليلة للغاية لم تلتحق بالمسار بعد، مع الوضع في الاعتبار أن هذا "القطار المقدّس" يحظى برعاية وحراسة أميركتيين، تفرض على كل الملتحقين به المساهمة في تمويل عمليات صيانة وتجديد وإحلال المحطة الرئيسية.

    لم يعد هذا سيناريوهات افتراضية، ولا شطحات خيال كتّاب، بل واقع تبلور ويتحرّك على الأرض منذ ما عرفت بقمة النقب، برئاسة إسرائيل، وقبلها توسيع مظلّة المنطقة الوسطى الأميركية، لتضم قوات الاحتلال الصهيوني مع الجيوش العربية في محور عسكري واحد، وقبل ذلك بكثير مع القمة العربية التي انعقدت في الظهران في السعودية، وكان موضوعها الرئيس إخراج إسرائيل من لائحة الأعداء وإدخال إيران بدلًا منها

    وها هو المشروع يقترب من الاكتمال مع الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى المنطقة الشهر المقبل، لتكون كل عواصم "المعتدلين" العرب، وغير العرب، منخرطةً في هذا المحور الذي تتزعمه إسرائيل، فما الذي يمكن أن يفعله الفلسطيني المقاوم الآن تحت هذا الحصار المشدّد من "الأشقاء" المتحالفين مع إسرائيل؟

    بالإعلان عن زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إلى لبنان ولقائه بأمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، والكلام عما يسمّى "التطبيع مع النظام السوري"، ينهال بعضهم بالسياط على المقاومة الفلسطينية التي انفضّ الجميع من حولها فراحت تبحث عما يعينها على البقاء والصمود لدي الأطراف التي بقيت في منأىً عن التحالف مع الاحتلال.

    هؤلاء الذين يجلدون قيادات المقاومة الفلسطينية على انفتاحها على المحور الإيراني، ودوائره في بيروت ودمشق، يطلّون من نوافذ طائفية، تدّعي الغيرة على الإسلام السنّي المعتدل من التورّط في علاقات تعاون مع إيران الشيعية، من دون أن يتوقّف أحدٌ من هؤلاء عند مشاهد الانحناء والانبطاح المذرية التي تبدو عليها زعامات العواصم المعتدلة، المستقيمة، في تركيا والسعودية ومصر والأردن والمغرب والخليج والسودان، أمام السيد الإسرائيلي.

    هذا الالتحاق بالمشروع الصهيوني، المؤسّس على التهام فلسطين كلها، مستمر على قدم وساق منذ سنوات، ومعلن للكافة، ويتخذ أشكالًا من العداء الصريح لمبدأ مقاومة الاحتلال، ويرهن الدول الموصوفة، أو الموصومة بالاعتدال المطابق للمواصفات الأميركية، عسكريًا واقتصاديًا للإرادة الإسرائيلية، فتعلن صحيفة معاريف الصهيونية في يونيو/ حزيران 2019 إن سبع دول عربية تشتري السلاح من المحتل الإسرائيلي، فيمرّ الخبر عاديًا، لكن حين تتوجّه المقاومة الفلسطينية صوب طهران ودمشق، لتأمين ما يلزم لمواصلة مشروع مواجهة الاحتلال، تصبح هذه المقاومة متهمة بالتطبيع مع "العدو الإيراني" المتربّص بالإسلام السني، كما يردّد مروّجو هذه البضائع الطائفية، والتي هي في ظني ليست حبًا في السنة، بقدر ما هي شيءٌ أقرب إلى مداهنة السلاطين والخلفاء وأمراء المؤمنين، المنخرطين في المشروع الإسرائيلي، كما عبّر عنه ولي العهد السعودي أكثر من مرة، آخرها في حواره مع مجلة ذي أتلانتيك الأميركية بالقول نصًا "إننا لا ننظر لإسرائيل كعدو، بل ننظر لهم كحليف محتمل في العديد من المصالح التي يمكن أن نسعى لتحقيقها معًا، لكن يجب أن تحل بعض القضايا قبل الوصول إلى ذلك".

    ماذا يفعل الفلسطيني المقاوم وهو يرى كل الذين يعتبرون أنفسهم أوصياء على القدس والأقصى، ويتخذون ألقابًا تتدرج من "أمير المؤمنين" إلى"وريث الخلافة" مرورًا بخادم المقدّسات، هم الأكثر هرولة نحو التطبيع والتعاون مع العدو، بالقدر ذاته الذي يديرون به ظهورهم لمبدأ المقاومة، ويشترون السلاح والود والرضا من الاحتلال؟

    عندما تجد "حماس" والمقاومة نقطة دم الإنسان الفلسطيني أرخص عند بعض الأنظمة العربية من قطرة الغاز المسروق من فلسطين، فليس من سلطة أحدٍ أن يقرّر لها حدود علاقتها بإيران وما يسمى محور الممانعة، كما ليس من حقّ أحد أن يلومها على محاولة الحصول على الدعم من الذين لا يتحالفون مع الاحتلال ضدها.

    تبقى مسألة ابتزاز المقاومة الفلسطينية بفزّاعة التطبيع مع النظام الإيراني، وبالتبعية نظام بشار الأسد، الذي يقتل أطفال الثورة السورية، من المفارقات المدهشة، بالنظر إلى أن التطبيع أوضح وأبعد بين هؤلاء المعتدلين والنظام السوري القاتل، مع التذكير بأن من الإجحاف أن يكون مطلوبًا من حركة مقاومة أن تسير في علاقاتها الخارجية وفق أساليب النظم السياسية الحاكمة ومقتضياتها.

    سنظل مع المقاومة حيث ذهبت، وضد الاحتلال ومن يتحالف معه.








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : المقاومة بمواجهة الناتو العربي الصهيوني     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أسباب تمنح الأمل لفرانكفورت في قمة السوبر... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 10th August 2022 11:22 AM
    ريد بول رفض إمكانية التوقيع مع هاميلتون.. خطأ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 10th August 2022 11:22 AM
    السلطات الفرنسية تعلن نفوق حوت أبيض بعد انتشاله... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 10th August 2022 11:22 AM
    طيران مسيّر يستهدف مواقع للجيش اليمني في شبوة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 10th August 2022 11:22 AM
    الصين تسحب تعهدها بعدم إرسال قوات إلى تايوان بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 10th August 2022 11:22 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]