ألغام سورية... جريمة تعذّب الضحايا "حتى آخر العمر" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ألغام سورية... جريمة تعذّب الضحايا "حتى آخر العمر"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 23rd September 2022, 01:57 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new ألغام سورية... جريمة تعذّب الضحايا "حتى آخر العمر"

    أنا : المستشار الصحفى




    تشكل الألغام الأرضية التي زرعتها قوات النظام السوري في مناطق مختلفة من البلاد، وتلك التي نثرها مقاتلو تنظيم "داعش" الإرهابي و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، خطراً يهدد حياة السكان. ويشمل الخطر أيضاً أولئك الذين يقيمون في محافظات شهدت عمليات عسكرية نفذها النظام بدعم روسي، وخلّفت بقايا حرب غير منفجرة، مثل درعا في الجنوب، وريف دمشق، وحمص، وأرياف حماة التي نشط فيها تنظيم "داعش" أيضاً، وزرع ألغاماً في أماكن مختلفة فيها، خصوصاً أريافها الشرقية، مثل منطقة السلمية. أيضاً، يواجه سكان محافظة الرقة (شمال)، وتحديداً مدينتها، تهديدات كبيرة ودائمة من كميات كبيرة من الألغام تركها تنظيم "داعش"، والتي يحتاج التخلص منها سنوات من العمل الدؤوب.
    يعتبر زبير الرملة من بين ضحايا الألغام، التي أصابت المئات في مدينة الرقة، وقتلت كثيرين منهم وتسببت في عاهات دائمة لمن بقوا على قيد الحياة، ما حتم عيشهم في ظل صعوبات كبيرة وغير عادية، وبينها تأمين العلاج في مرحلة أولى، ثم الحصول على طرف صناعي للاندماج في الحياة مجدداً، والعمل من أجل توفير لقمة العيش.

    وعود لا تتحقق
    يوضح زبير لـ"العربي الجديد" أنه أصيب لدى وجوده مع شقيقه الطبيب زواد على باب منزله في مدينة الرقة. ويذكر أن الحياة كانت بالغة الصعوبة بالنسبة إليه بعد الإصابة، خصوصاً أنه بقي طريح الفراش نحو عامين، من دون أن يمد أحد يد المساعدة له، في مقابل تلقيه كمّاً من الوعود التي لم يتحقق أي منها.
    ويقول: "وعدتني عدة منظمات بالحصول على أطراف اصطناعية، وأبلغتني بوجودها، فأمضيت عامين ونصف العام أنتظر في الفراش، ثم فقدت الأمل في نهاية الأمر، واستدنت المال وتعالجت مع شقيقي. ركبت طرفين اصطناعيين سفليين، وركب شقيقي طرفاً واحداً. وبلغت تكلفة كل طرف 4500 دولار، دفعنا ثمنها من جيبنا. وكنت أصبت عام 2017، وركبت الطرفين في نهاية عام 2019، وقد تضررت كثيراً من العمليات الجراحية التي خضعت لها، علماً أن أطباء في حلب قالوا لي إن أحد أطرافي المبتورة كان يمكن إنقاذه، لكنني خسرته".
    بدوره، يقول زواد لـ"العربي الجديد" إن "مئات أصيبوا بألغام في الرقة، منهم أطفال لم تعالجهم المراكز الموجودة. وحالياً تنشط منظمات، لكنها لا تقدم أطراف السيليكون ذات الفعّالية الكبيرة بالنسبة لي ولبعض المصابين. وقد تعالجت في مستشفيات خاصة بدمشق".

    مناطق "قسد"
    وفيما سجل انتشار واسع للألغام والعبوات الناسفة في مناطق سبق أن سيطرت عليها "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، والتي ما زالت تشكل تهديداً كبيراً خصوصاً في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري (التابع لتركيا) غربي محافظة الحسكة، إضافة إلى ريف الرقة الشمالي وتحديداً في منطقة تل أبيض، يروي أحد المصابين ويدعى مهنا المحمد الذي يعمل في مجال الإغاثة، لـ"العربي الجديد"، أنه أصيب حين كان مع رفيق له على متن دراجة نارية عام 2020، وأنه لازم المستشفى شهوراً بعدما فقد ساقه.

    ويقول: "تجولت مع صديق كما جرت العادة في المنطقة بعد سيطرة الجيش الوطني عليها، فانفجر شيء لم نشاهده في الأصل، ثم أخبرني شخص كان في موقع بعيد أنه لغم أرضي أو عبوة ناسفة. وقد توفي صديقي فوراً، في حين نقلت من موقع الانفجار لتلقي العلاج. لم أفقد وعيي حتى وصلت إلى مستشفى بالأراضي التركية وليس في منطقتي حيث لا يتوفر أي مكان لعلاجي، واستيقظت بعد أيام، ووجدت أن ساقي مبتورة، وأن بطني وصدري تحولا إلى خريطة بسبب العمليات الجراحية. كان وضعي حرجاً وسيئاً للغاية، إذ أصبت في الرئتين والأمعاء، وبقيت شظايا عالقة في جسدي، واستقر بعضها في الفخذ".
    يضيف: "أجريت عملية جراحية هذا العام أيضاً، وأنا حالياً ما زلت أتعافى. أجد أن زرع الألغام جريمة كبيرة لا تغتفر، فاللغم لا يميز بين طفل بريء أو عسكري، وإذا لم يتسبب في الوفاة، فهو يجعل المصاب في عذاب حتى آخر العمر. الألغام أخطر سلاح يمكن أن يستخدم، وأي طرف في سورية يتورط في زرعها يشارك في الإجرام والقتل بلا تمييز".

    أرقام
    وكان تقرير مشترك أصدره التحالف الدولي للقضاء على الذخائر العنقودية الذي يدعم جهود تنفيذ اتفاق حظر استعمال وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد وتدميرها وفق معاهدة أوتاوا 1997، بالتنسيق مع الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية، خلص إلى تسجيل سورية الحصيلة الأعلى لضحايا الألغام في العالم عام 2021 برقم 2729 بين قتلى وجرحى، وذلك من أصل 7073 قتلوا أو جرحوا في أنحاء العالم حينها. وأشار التقرير أيضاً إلى أن 80 بالمائة من ضحايا الألغام مدنيون، و50 في المائة منهم على الأقل أطفال، وذلك بزيادة 20 في المائة عن عام 2019.

    وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير أصدرته في إبريل/ نيسان 2022، بأن 2829 مدنياً على الأقل بينهم 699 طفلاً و294 سيدة بالغة، و8 من الكوادر الطبية، و6 من كوادر الدفاع المدني، و9 من الكوادر الإعلامية، قتلوا في مئات من حوادث انفجار الألغام في مختلف المحافظات السورية.
    وأظهر تحليل للبيانات أنَّ نحو نصف ضحايا الألغام الأرضية قتلوا في محافظتي حلب والرقة، بنسبة 49 بالمائة من إجمالي العدد، ثم محافظة دير الزور بنحو 17 بالمائة. كما نشر رسوماً بيانية لتوزع حصيلة الضحايا بسبب الألغام تبعاً للسنوات منذ مارس/ آذار 2011. وكشف المؤشر التراكمي أنَّ نحو ثلث الضحايا جرى توثيق مقتلهم عام 2017.
    وأظهر تقرير أصدره المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ 132 شخصاً قُتلوا، بينهم 10 نساء و59 طفلاً، من جرّاء مخلفات الحرب منذ مطلع يناير/ كانون الثاني 2022. وتحدث عن أن الجهود المبذولة للحدّ من انتشار الألغام ومخلفات الحرب ما زالت ضعيفة جداً في كافة المناطق السورية، باستثناء مناطق الشمال الغربي التي تنشط فيها فرق الدفاع المدني السوري، وتعمل بشكل مستمر لنزع الألغام وإزالة مخلفات الحرب التي تهدد بالدرجة الأولى الأطفال في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة السورية.

    ووفق بيانات دائرة الأمم المتحدة المتعلقة بالألغام، قُتل وجُرح نحو 15 ألف شخص بسبب المتفجرات في سورية. ويوضح رئيس الدائرة في سورية هابيل هاك جافيد أنّ "الرقم ضخم".

    الدفاع المدني السوري
    من جهته، يقول منسق برنامج الذخائر غير المنفجرة في الدفاع المدني السوري محمد سامي المحمد، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الألغام الأرضية من أكثر الأخطار التي تنتج عن الحروب، وضررها قد يمتدّ لعشرات السنين. وهي تتطلّب بذل جهود جماعية ووطنية لإنجاز عمليات حصر أماكن الألغام وتنفيذ عمليات إزالتها". ويشير ذلك إلى مدى خطورة عدم إزالة هذه الذخائر والألغام، والحاجة الماسة إلى جهات داعمة في المجال.
    وتدرب فرق برنامج الذخائر غير المنفجرة التابعة للدفاع المدني السوري متطوعين ومتطوعات على عمليات نزع الألغام والذخائر غير المنفجرة في مناطق عملها، من أجل الحد من مخاطرها على السكان، وفي مقدمهم المزارعون الذين يقصدون أراضيهم برفقة أطفالهم، وهم يجهلون ماهية الأجسام التي قد يعثرون عليها، والتي قد تكون غير منفجرة وتتسبب في مقتلهم. ويوصي الفريق السكان بعدم الاقتراب من الأجسام المشبوهة، والتبليغ عنها لتنفيذ تدابير التخلص منها.

    ويؤكد المحمد عدم إمكان التقليل من خطورة أيّ نوع من أنواع الذخائر غير المنفجرة، لكنّ "القنابل العنقودية تمثل الخطر الأكبر، بسبب استخدامها الكثيف من قبل النظام السوري وروسيا، وانخفاض نسبة انفجارها الفوري بعد وصولها إلى الأرض مقارنة بباقي أنواع الذخائر، وانتشارها الواسع بسبب طبيعة انفجار الحواضن التي تلقيها الطائرات أو التي تحملها الصواريخ".
    ويكشف أن فرق الدفاع المدني السوري "وثّقت استخدام قوات النظام وروسيا 11 نوعاً من القنابل العنقودية في قصفها السوريين. ولا هدف محدداً للذخائر العنقودية، فهي تُنشر بشكل عشوائي في مناطق واسعة، وقد تصل نسبة القنابل التي لا تنفجر مباشرة بعد ارتطامها بالأرض إلى نحو 40 في المائة، الأمر الذي يؤدّي إلى نتائج مدمّرة لأيّ شخص قد يصادفها لاحقاً".




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تحذيرات من أزمة مالية آسيوية: الين يغرق تحت موجة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th September 2022 02:32 PM
    تسرب الغاز من خطي أنابيب "نورد ستريم": قلق دولي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th September 2022 02:32 PM
    ألبوم جديد للمغني البلجيكي المصري تامينو يركّز... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th September 2022 02:32 PM
    الركراكي يُقارن النصيري ببنزيمة ويُفاجئ الجماهير... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th September 2022 02:32 PM
    التحقيقات مستمرة بحادثة وفاة 3 أشقاء فلسطينيين في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th September 2022 02:32 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]