ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام ... بل تبادل الأراضي المسكونة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > فلسطين أرض الرباط

    فلسطين أرض الرباط    FREE PALESTINE

    فلسطين أرض الرباط

    ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام ... بل تبادل الأراضي المسكونة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 29th September 2010, 05:27 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام ... بل تبادل الأراضي المسكونة

    أنا : د. يحي الشاعر




    ما يتفوه به ، ليبرمان .... ومعارضة ناتانياهو لإقواله ، لعبة نعرفها منذ دهور
    وتعتبر جزء من "الدهاء" الصهيوني

    من يرجه للتاريخ ، ويتمعن في "خطب" مسئولين إسرائيليين "غالبا وزراء الخارجية "
    ويتعقب "تعليق ونفي" الحكومة الإسرائيلية لما قيل ... أسلوب يتكرر دائما ، وهو يعبر أيضا
    عن "نيات" سياسية إسرائيلية توسعية صهيونية

    1 - بدأ ذلك الأسلوب بعد الهدنة الثانية عام 1949 (عند التنويه يمستقبل الأراضي التي كانت تحتلهم عصابات "الهجاناه" ..ز قيل سنبقي ن ونفت حكومة إسرائيل ذلك .... ولكنهم بقوا وتوسعوا )

    2 - تكرر ذلك عام 1956 ، بالنسبة لغزة ....

    3 - تكرر ذلك خلال المدة من 1967 حتي 1973 .... وبقيت وتوسعت إسرائيل في الضفة الغربية والجولان وسيناء وحول منطقة إبلات بما في ذلك ام الرشراش والأهم من ذلك .. القدس ومعظم ما كان يخصها من تعليقات حتي في الأمم المتحدة

    وبقيت إسرائيل في القدس ن وتوسعت ، وطردت عرب من ديارهم ، وإستولت ولا زالت تستولي علي الأراضي الفلسطينية الزراعية التي لا تتم إستغلالها لفترة تزيد علي 18 شهر أو سنتين

    4 - وتتكرر التصريحات والنفي ن بشكل متوسع ن منذ توقيع "إتفاقيةط كامب ديفيد ن التي تعتبر في حد ذاتها .. "إستسلام "سلمي"

    نوهت بإسرائيل ، ولكن ماذا كان بالنسبة للعرب ....

    صـــدقــــــــوا "كلام الحكومة الإسرائيلية" بالنفي .... وتوسعت إسرائيل ..ز بينما رجعت الدول العربية إلي سباتهم العميق "ولم تكن مصر ، سوي دزء من سبات جماعي عميق"
    صامت ، دون شخير ....


    فقد طاطي البعض .. راضيا .. وطاطي البعض "ىبيا" ....

    يقول المثل ... منهم "مجروحين" ... يخشوا الكشف عن "جــروحــهــم" ... فينكشفوا ... أو ينزفوا وتنتهي "حياتهم" ... بشكل ... أو آخـــــر


    لم نتعلم من الماضي "الطويل" علي مدار ستون عاما .... ولن نتعلم في المستقبل

    وستكون ..... غـــزة "كبش الضحية" ....

    يحتمل أن يكون الهدف "الجزء الشمالي من صحراء السعودية" كبش آخر - ولكنه ، قريب من حدود إسرائيل ... وتوجد تحت رماله "آبار بترول" ...

    ولا يعتقد ، بأن إسرائيل سترحل الفلسطينيين إلي الأرض التي تحتلها في اهضبة وجبال لجولان لأن مطامع إسرائئيل ن لازالت تهدف إلي التوسع هناك ن من اجل السيطرة علي منابع المياه هناك ....

    ولن يكون جنوب لبنان ن لانه جزء من خطة التوسع الإسرائيلي المستقبل ، الذي يهدف إلي السيطرة علي منابع المياه وتأمين كيانها مستقبلا

    أما الضفة الغربية (لنهر الأردن) ، فقد كانت دائما أرض فلسطينية إلي ان وضع اليد عليها ... الأمير عبدالله .. أمير شرق الاردن ، واصبح ملك المملكة الأردنية .... ثم قتلوه في جامع الصخرة .... وتخلصوا منه ... فهل يرضي "فلسطينين الأردن ن بقبول فلسطينيي غـزة .... ؟؟؟

    لن تكن أفريقيا ، حيث أنها وزعت ...

    ولن يكن السودان ن حيث أنه قد تم تقسيمه (تبعا للمصالح الإقتصادية "البترولية" وخامات هامة أخري ، ومنهم الذهب ...

    ويتبقي "العراق" السني .... إذ لن تقبل إيران بتجزئة إيران الشيعي ....

    كما لن يتبقي أيضا سوي "سيناء" .... وهو ما لن يتقبله الإسرائيليين بعد عشرون عاما ، لأنه يمنعهم من تحقيق دولة "النيل للفرات" ...

    إذن ... ما هو الهدف الإسرائيلي الجغرافي ... لــطــرد .. اهل غزة ن غلي مكان ما ... ؟؟؟؟

    اين يوجد رمــال واسعة ... غير مسكونة ..... ؟؟؟

    1 - (الصحراء العربية السعودية) ..

    2 - (الصحراء الغربية المصرية) ...

    3 - (الصحراء الليبية)

    هذا علاوة علي تدعيم فعلي ومالي .زز للهجرة إلي دول أمريكا (كندا والولايات المتحدة) .. وهو ما يتطور بشكل "مرضي" ... لهم وللجميع

    من يتتبع ما ينشر عن (تخيلات التوسع الصهيوني الإسرائيلي) ويبحث عن خنوع حكامي عربي ، يمكنه إختيار المنطقة ....

    يبقي السؤال .... مــاهتـو الجتترح ن الذي يخشون "الكشف عنه" .... ؟؟؟؟؟

    وحتي نعرف .. وهو ما اشك فيه ، سيمضي وقت علي خطبة ليبرمان في الأمم المتحدة ...
    وسيصدق ن بل يصدق "العرب" ، نفي ناتانياهو لكلام ليبرمان .... وسيرجع العرب إلي سباتهم العميق ... وستطرد إسرائيل الفلسطينيين من غزة .... إلي ...... أين ..... ؟؟؟؟


    لست ادري .... ولكنها ستستولي علي أراضي قطاع غزة ، حتي تستوطن مهاجريها ... في إسرائيل "الــكــبــري"



    د. يحي الشاعر


    اقتباس
    نقلا عن فلسطين اليوم

    ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام

    ذكرت الشرق الأوسط، لندن، 29/9/2010، عن راغدة بهنام من نيويورك، أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس، إن «إيران يمكنها أن تستمر في الوجود من دون حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي، ولكن المنظمات الإرهابية لا يمكنها أن تستمر في الوجود من دون إيران». وأشار إلى أن «إيران من خلال حروبها البديلة يمكنها أن تحبط أي اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين أو مع لبنان، لذلك عند البحث عن اتفاق دائم مع الفلسطينيين، يجب التعاطي مع الجذور الحقيقية للصراع، وعلينا أن نفهم أنه أولا يجب حل القضية الإيرانية». وأضاف: «علينا أولا أن نتعاطى مع جذور المشكلة وليس أعراضها. هناك بالطبع مشكلات أخرى يجب أيضا حلها، وهذا ليس شرطا كافيا، ولكنه مع ذلك أساسي».

    وقال: «علينا أن نربي جيلا بأكمله يتمتع بالثقة المتبادلة، ولا يتأثر بالتحريض والرسائل المتطرفة. لكي نتوصل إلى اتفاق نهائي، علينا أن نفهم أن العائق الأساسي هو الخلاف بين أمتين، وهذا صحيح في كل مكان، حيث هناك أمتانوديانتان ولغتان تتنافسان على الأرض نفسها..». ودعا إلى «تبادل أراض مسكونة» في الحل النهائي للسلام، وقال إنه في أماكن أخرى من العالم ذات حالة شبيهة، تم تفادي الصراع «عبر اعتماد فصل فعال». وقال: «المبدأ التوجيهي للحل النهائي يجب أن لا يكون الأرض مقابل السلام، بل تبادل الأراضي المسكونة.. وأنا لا أتحدث عن تحريك السكان،بل عن تحريك الحدود لكي تعكس الحقيقة الديمغرافية بشكل أدق». وأضاف مستبقا الجدل الذي قد يثيره طرحه هذا: «هذا الطرح أقل جدلا بكثير مما قد يعتقد البعض.. إسرائيل ليست أين نحن، بل من نحن».

    وقال: «أكثر من 90 في المائة من الحروب في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية، لم تكن نتيجة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وليست مرتبطة بإسرائيل بأي شكل من الأشكال، بل كان سببها صراعات بين المسلمين أو الدول العربية. حرب إيران والعرب، حرب الخليج، الحرب بين الشمال والجنوب في اليمن، اعتداءات حماة في سورية، والحروب في الجزائر ولبنان، هي بعض الأمثلة، واللائحة تطول».

    ورفض ليبرمان «التفسير الثاني الذي يعطى» للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، «وهو أن جذور الأزمة ما يسمى بالاحتلال، والمستوطنات (في الضفة الغربية) والمستوطنين أنفسهم. وتقول هذه المقولة إنه فقط بتأسيس دولة فلسطينية مستقلة في (الضفة الغربية) وغزة، سيتحقق السلام في المنطقة». وأضاف أن هذه الأراضي كانت طوال 19 عاما بين عامي 1948 و1967، تحت السيطرة العربية، وخلال هذه السنوات «لم يحاول أحد تأسيس دولة فلسطينية». واستشهد باتفاقيات السلام الموقعة مع مصر والأردن على الرغم من وجود المستوطنات.

    ورفض أيضا «الادعاء بأن هذا الصراع يعوق تشكل وجهة دولية موحدة ضد إيران». وقال: «هذا الادعاء ليس فقط خاطئ بل هو غير مسؤول. لأنه يمكن استعمال المنطق نفسه للقول إن الصراع يعوق التصرف تجاه كوريا الشمالية، والقرصنة في الصومال، والأزمة الإنسانية في السودان والتحديات في أفغانستان..».




    ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام ونتنياهو يرد: تصريحاته لا تمثل رأي الحكومة


    ذكرت الشرق الأوسط، لندن، 29/9/2010، عن راغدة بهنام من نيويورك، أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس، إن «إيران يمكنها أن تستمر في الوجود من دون حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي، ولكن المنظمات الإرهابية لا يمكنها أن تستمر في الوجود من دون إيران». وأشار إلى أن «إيران من خلال حروبها البديلة يمكنها أن تحبط أي اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين أو مع لبنان، لذلك عند البحث عن اتفاق دائم مع الفلسطينيين، يجب التعاطي مع الجذور الحقيقية للصراع، وعلينا أن نفهم أنه أولا يجب حل القضية الإيرانية». وأضاف: «علينا أولا أن نتعاطى مع جذور المشكلة وليس أعراضها. هناك بالطبع مشكلات أخرى يجب أيضا حلها، وهذا ليس شرطا كافيا، ولكنه مع ذلك أساسي».

    وقال: «علينا أن نربي جيلا بأكمله يتمتع بالثقة المتبادلة، ولا يتأثر بالتحريض والرسائل المتطرفة. لكي نتوصل إلى اتفاق نهائي، علينا أن نفهم أن العائق الأساسي هو الخلاف بين أمتين، وهذا صحيح في كل مكان، حيث هناك أمتان وديانتان ولغتان تتنافسان على الأرض نفسها..». ودعا إلى «تبادل أراض مسكونة» في الحل النهائي للسلام، وقال إنه في أماكن أخرى من العالم ذات حالة شبيهة، تم تفادي الصراع «عبر اعتماد فصل فعال». وقال: «المبدأ التوجيهي للحل النهائي يجب أن لا يكون الأرض مقابل السلام، بل تبادل الأراضي المسكونة.. وأنا لا أتحدث عن تحريك السكان، بل عن تحريك الحدود لكي تعكس الحقيقة الديمغرافية بشكل أدق». وأضاف مستبقا الجدل الذي قد يثيره طرحه هذا: «هذا الطرح أقل جدلا بكثير مما قد يعتقد البعض.. إسرائيل ليست أين نحن، بل من نحن».

    وقال: «أكثر من 90 في المائة من الحروب في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية، لم تكن نتيجة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وليست مرتبطة بإسرائيل بأي شكل من الأشكال، بل كان سببها صراعات بين المسلمين أو الدول العربية. حرب إيران والعرب، حرب الخليج، الحرب بين الشمال والجنوب في اليمن، اعتداءات حماة في سورية، والحروب في الجزائر ولبنان، هي بعض الأمثلة، واللائحة تطول».

    ورفض ليبرمان «التفسير الثاني الذي يعطى» للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، «وهو أن جذور الأزمة ما يسمى بالاحتلال، والمستوطنات (في الضفة الغربية) والمستوطنين أنفسهم. وتقول هذه المقولة إنه فقط بتأسيس دولة فلسطينية مستقلة في (الضفة الغربية) وغزة، سيتحقق السلام في المنطقة». وأضاف أن هذه الأراضي كانت طوال 19 عاما بين عامي 1948 و1967، تحت السيطرة العربية، وخلال هذه السنوات «لم يحاول أحد تأسيس دولة فلسطينية». واستشهد باتفاقيات السلام الموقعة مع مصر والأردن على الرغم من وجود المستوطنات.

    ورفض أيضا «الادعاء بأن هذا الصراع يعوق تشكل وجهة دولية موحدة ضد إيران». وقال: «هذا الادعاء ليس فقط خاطئ بل هو غير مسؤول. لأنه يمكن استعمال المنطق نفسه للقول إن الصراع يعوق التصرف تجاه كوريا الشمالية، والقرصنة في الصومال، والأزمة الإنسانية في السودان والتحديات في أفغانستان..».




    ليبرمان يدعو إلى التخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام ونتنياهو يرد: تصريحاته لا تمثل رأي الحكومة


    ذكرت الشرق الأوسط، لندن، 29/9/2010، عن راغدة بهنام من نيويورك، أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس، إن «إيران يمكنها أن تستمر في الوجود من دون حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي، ولكن المنظمات الإرهابية لا يمكنها أن تستمر في الوجود من دون إيران». وأشار إلى أن «إيران من خلال حروبها البديلة يمكنها أن تحبط أي اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين أو مع لبنان، لذلك عند البحث عن اتفاق دائم مع الفلسطينيين، يجب التعاطي مع الجذور الحقيقية للصراع، وعلينا أن نفهم أنه أولا يجب حل القضية الإيرانية». وأضاف: «علينا أولا أن نتعاطى مع جذور المشكلة وليس أعراضها. هناك بالطبع مشكلات أخرى يجب أيضا حلها، وهذا ليس شرطا كافيا، ولكنه مع ذلك أساسي».

    وقال: «علينا أن نربي جيلا بأكمله يتمتع بالثقة المتبادلة، ولا يتأثر بالتحريض والرسائل المتطرفة. لكي نتوصل إلى اتفاق نهائي، علينا أن نفهم أن العائق الأساسي هو الخلاف بين أمتين، وهذا صحيح في كل مكان، حيث هناك أمتان وديانتان ولغتان تتنافسان على الأرض نفسها..». ودعا إلى «تبادل أراض مسكونة» في الحل النهائي للسلام، وقال إنه في أماكن أخرى من العالم ذات حالة شبيهة، تم تفادي الصراع «عبر اعتماد فصل فعال». وقال: «المبدأ التوجيهي للحل النهائي يجب أن لا يكون الأرض مقابل السلام، بل تبادل الأراضي المسكونة.. وأنا لا أتحدث عن تحريك السكان، بل عن تحريك الحدود لكي تعكس الحقيقة الديمغرافية بشكل أدق». وأضاف مستبقا الجدل الذي قد يثيره طرحه هذا: «هذا الطرح أقل جدلا بكثير مما قد يعتقد البعض.. إسرائيل ليست أين نحن، بل من نحن».

    وقال: «أكثر من 90 في المائة من الحروب في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية، لم تكن نتيجة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وليست مرتبطة بإسرائيل بأي شكل من الأشكال، بل كان سببها صراعات بين المسلمين أو الدول العربية. حرب إيران والعرب، حرب الخليج، الحرب بين الشمال والجنوب في اليمن، اعتداءات حماة في سورية، والحروب في الجزائر ولبنان، هي بعض الأمثلة، واللائحة تطول».

    ورفض ليبرمان «التفسير الثاني الذي يعطى» للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، «وهو أن جذور الأزمة ما يسمى بالاحتلال، والمستوطنات (في الضفة الغربية) والمستوطنين أنفسهم. وتقول هذه المقولة إنه فقط بتأسيس دولة فلسطينية مستقلة في (الضفة الغربية) وغزة، سيتحقق السلام في المنطقة». وأضاف أن هذه الأراضي كانت طوال 19 عاما بين عامي 1948 و1967، تحت السيطرة العربية، وخلال هذه السنوات «لم يحاول أحد تأسيس دولة فلسطينية». واستشهد باتفاقيات السلام الموقعة مع مصر والأردن على الرغم من وجود المستوطنات.

    ورفض أيضا «الادعاء بأن هذا الصراع يعوق تشكل وجهة دولية موحدة ضد إيران». وقال: «هذا الادعاء ليس فقط خاطئ بل هو غير مسؤول. لأنه يمكن استعمال المنطق نفسه للقول إن الصراع يعوق التصرف تجاه كوريا الشمالية، والقرصنة في الصومال، والأزمة الإنسانية في السودان والتحديات في أفغانستان..».





    --
    مجموعة ضد الصهيوينة
    للمراسلة
    [email protected]
    [email protected]


    د. يحي الشاعر

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    يوم 27 مايو 1962.. الشيخ الغزالى فى مناقشات... شهود على العصر د. يحي الشاعر 2 199 1st September 2019 06:26 AM
    يوم 20 مايو 1960.. «السلام الجمهورى الجديد» والله... شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 65 1st September 2019 06:22 AM
    يوم 16 مايو 1956.. مصر تعترف بالصين الشعبية..... شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 48 1st September 2019 06:13 AM
    1 مايو 1971.. السادات يخطب فى حلوان ويضيف فقرة من... شهود على العصر د. يحي الشاعر 2 81 1st September 2019 06:10 AM
    يوم 30 إبريل 1958.. أزمة بين عبدالناصر وخرشوف... شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 50 1st September 2019 06:03 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    مبدأ, ليبرمان, الأرض مقابل السلام, التخلي, تبادل الأراضي المسكونة


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    مشروع تبادل الأراضي: خطيئة قانونية وجغرافية وسياسية أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 0 11th December 2010 02:54 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]