"أحمد جبريل" يكسر الصمت ويكشف الأوراق - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > فلسطين أرض الرباط

    فلسطين أرض الرباط    FREE PALESTINE

    فلسطين أرض الرباط

    "أحمد جبريل" يكسر الصمت ويكشف الأوراق


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 24th October 2010, 02:35 PM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي "أحمد جبريل" يكسر الصمت ويكشف الأوراق

    أنا : أسامة الكباريتي




    "أحمد جبريل" يكسر الصمت ويكشف الأوراق



    أكد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة أحمد جبريل، أن عودة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى "المفاوضات العبثية الاستسلامية" مع الاحتلال الصهيوني هو "تراجع عن الحقوق والثوابت الأساسية والتاريخية لشعبنا العربي الفلسطيني ولقواه الثورية التحررية" وفق قوله.

    وقال جبريل في حوار خاص أجرته صحيفة "فلسطين": "إن ما يرسم من اتفاقيات من شأنه تشكيل خارطة سياسية جديدة في المنطقة يشطب فيها حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى فلسطين، وإسقاط جوهر الصراع العربي– الصهيوني وإدخال الصهاينة كشركاء في المنطقة العربية وليسوا كأعداء".

    وشدد جبريل على أن حالة الانقسام التي تعانيها الساحة الفلسطينية ناتجة عن صراع بين نهجين مختلفين، محذراً من أن بقاء ملف المصالحة في يد مصر وإعطاءها "وكالة حصرية" من النظام الرسمي العربي لإدارة هذا الملف، "من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من تعقيد الوضع".

    وفيما يلي نص الحوار الذي أجرته صحيفة "فلسطين" مع الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة أحمد جبريل.

    كيف تنظرون إلى عودة السلطة الفلسطينية إلى خيار المفاوضات مع الاحتلال الصهيوني؟
    في البداية، أعود معك إلى سياسة التفرد والهيمنة على القرار الوطني الفلسطيني التي عملت عليها رموز المساومة والتفريط في الساحة الفلسطينية بالتناغم مع غالبية الأنظمة العربية الرسمية والذي وجد مخرجاً لذلك من خلال بداية اللعبة المزدوجة لمقولة القرار الفلسطيني المستقل ودعمه هذه المقولة للانفكاك عن واجباته، ثم العودة إلى دعم نهج المساومة "الأوسلوي" ورفع الصوت عالياً بالحديث عن العمق العربي، حين يتطلب الأمر خطوة إنقاذية لنهج التفريط والتخاذل السلطوي –العباسي–، إن ما بات يهدد القضية ادعاء "سلطة عباس" بأنها تمثل الشعب العربي الفلسطيني مع أنها هي التي تفرط بحقوقه المشروعة.
    وسواء عاد عباس لمفاوضاته العبثية الاستسلامية أو لم يعد فإن ما نراه وما يراه شعبنا العربي الفلسطيني من هذه المفاوضات هو تراجع من قبل السلطة عن الحقوق والثوابت الأساسية والتاريخية لشعبنا العربي الفلسطيني ولقواه الثورية التحررية.

    هل تعتقدون أن هذه المبررات التي ساقها عباس للعودة للمفاوضات كافية ؟
    ان ما يروج له عباس من ضغط أميركي صهيوني عربي عليه للعودة للمفاوضات ما هي إلا أكاذيب اخترعها وما يزال يخترعها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من ماء "وجهه" الذي تعكر بمياه الخزي والعار.

    كيف تقيمون الموقف العربي من العودة إلى المفاوضات مع الاحتلال؟
    النظام الرسمي العربي يجد في سلطة رام الله النموذج الشبيه له فلسطينياً وهذا النموذج المستسلم المفرط هو الأكثر راحة لهم لأنه يعفيهم من الالتزامات القومية اتجاه قضية فلسطين، ولأن معظم تلك الأنظمة فاقدة للإرادة السياسية فهي تمتثل لكل ما يطلب منها أمريكياً، وهذا ما حصل حين طلب أوباما ليحسن وضعه الداخلي الانتخابي أن يقدم الحكام العرب تسهيلاً في ما يخدم نتنياهو ويستر تنازلات عباس.

    هل تخشون أن تقدم السلطة على تقديم تنازلات جديدة تمس بالحقوق والثوابت الفلسطينية؟
    سلطة أوسلو لم تترك أي فرصة إلا واستغلتها لتكريس نفوذها وهيمنتها على م.ت.ف فمنذ إلغاء الميثاق الوطني الفلسطيني نهاية عام 1998 أمام الرئيس الأمريكي "كلينتون" حتى العدوان الصهيوني الأخير على غزة، استعملت هذه السلطة منظمة التحرير كوسيلة تمتطيها كلما أرادت العبور نحو تنازلات جديدة، فباسم المنظمة كانت تعقد الاتفاقيات مع العدو ، وكانت تنتهك الثوابت والمحرمات.

    هل تخشون من الانصياع لمطلب (إسرائيل) الاعتراف بيهودية الدولة خلال المفاوضات؟
    ما نراه من وقائع وما يرسم من اتفاقيات من شأنه تشكيل خارطة سياسية جديدة في المنطقة يشطب فيها حق العودة ، وإسقاط جوهر الصراع العربي – الصهيوني وإدخال الصهاينة كشركاء في المنطقة العربية وليسوا كأعداء... وفي النتائج أيضاً حيث سيبدو نتيجة بيع فلسطين في المحصلة أن الصهاينة هم أصحاب الأرض وأنهم حركة تحرر وطني وأنهم كانوا ( يناضلون) خلال صراعنا معهم لكي ينجزوا حقهم في فلسطين ويستعيدوا ما تم سلبه منهم من قبل الفلسطينيين.. ويصبح شهداؤنا الذين سقت دماؤهم الزكية تراب الوطن هم لصوص .
    وبالتالي يصبح شعبنا الفلسطيني موضع شفقة إنسانية عند الأنظمة العربية التي ستعمل على رعايتنا وتوطيننا ونحن في هذا الصدد نقول:" فلسطين هي أرض وقف لا يجوز و لا يمكن التصرف بها أو التنازل عن أي شبر منها لأي طرف كائناً من كان، وإن عباس ليس سوى أداة أمريكية تم إحضاره وتحضيره هو وزمرته لتوقيع صك الاستسلام والاعتراف بيهودية الكيان المسخ في فلسطين".

    لو حدثتنا عن خطورة الإقرار بيهودية (إسرائيل) من قبل السلطة والعرب؟
    حين يعترف "عباس" ومعه فريق رسمي عربي بيهودية الدولة فإن خطورة هذا أنه سيوثق دولياً ويقيم حاجزاً حسب القانون الدولي في وجه أجيالنا وهنا تمكن الخطورة... طبعاً من الناحية الواقعية والنضالية نقول إن أي اتفاق يمكن أن يوقع بهذا الاتجاه هو اتفاق مزيف غير قانوني أو شرعي وتم بين لصوص لا قيمة له لأنه إن حصل يكون قد وقع بتغيب شعب بأكمله.

    برأيكم كيف سيكون مصير القضايا الرئيسية خلال هذه المفاوضات؟
    لقد اختزلت قوى الاستسلام مع العدو ، ومن خلال مفاوضاتها غاية المفاوضات أصلاً والتي بدأت عملياً باستحضار سلطة أوسلو بعد الانتفاضة الأولى عام 1987 هي إسقاط الحق القانوني والتاريخي لشعبنا في أرضه، وبالتالي فبركت هذه السلطة لتوقيع صيغة ما يتخلص الصهاينة بموجبها من الحقيقة الفلسطينية الديمغرافية وهذا يتطلب حسب ما يجري من مقدمات إقامة كيان ما للفلسطينيين.. كيان هلامي لا مانع لدى الصهاينة أن يسميه "عباس" أو غيره ( الإمبراطورية الفلسطينية ) وسيحصل هذا الكيان على مقعد في الأمم المتحدة مقابل إسقاط حقنا التاريخي في فلسطين وتثبيت يهودية الكيان.

    على ماذا سيفاوض "عباس" في محادثاته مع الاحتلال؟
    بتاريخ 8/5/2002 جرت عملية للمقاومة الفلسطينية البطلة في مستعمرة "رشيون ليتسيون" وصفها عباس بـ"الإرهابية"، في الوقت الذي كانت تتأهب فيه دبابات العدو لاجتياح القطاع الصامد، صرح عباس في إدانته للعملية وتعهداته للصهاينة وللأميركيين وللأوروبيين وللمستسلمين من الأنظمة العربية بما يلي: (بصفتي رئيساً لـ"م . ت . ف" والسلطة الوطنية الفلسطينية أكرر التزامي ومشاركة الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي في حربها ضد "الإرهاب" و لقد أعطيت أوامري لقوات الأمن "الفلسطينية " بمواجهة ومنع أي عمليات "إرهابية" للتعدي على "المدنيين الصهيونيين" من أي جهة فلسطينية كانت، بما فيهم كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة "فتح".. ومن هنا فإن عباس وزمرته تم تشكيلهم لمطلب خارجي.. لقد تنازل عباس وزمرته المستسلمة عن كل فلسطين وماذا بقي له ليفاوض عليه؟.

    ما هي خيارتكم في فصائل المقاومة الفلسطينية البديلة في هذه المرحلة عن المفاوضات ؟
    ليس قدراً على الشعب الفلسطيني أن يستمر عباس بالتحكم بالمسار السياسي فنحن نعمل لتغير بنية الوضع الداخلي والعودة إلى أسس حركة التحرر وشعبنا يسير في هذا الاتجاه ولا يعني هذا الوضع الإقليمي والدولي والاختلال بموازين القوى أن نستسلم له، فالمقاومة وحدها هي الخيار وإن كانت الظروف صعبة ومعقدة فهذه المرحلة القاسية لا تعني أن ننكسر.

    لماذا تراجع عمل المقاومة في ظل تواصل العدوان الصهيوني؟
    للمقاومة في الميدان والسياسة تكتيكها .. واستراحة المقاتل لاعتبارات ميدانية لا تعني أن هناك قراراً استراتيجياً بوقف المقاومة.. فالمقاومة حالة ثقافية جهادية عقائدية بالنسبة لنا ولكل من يؤمن بها، وبالتالي إن شعبنا الصامد في غزة بعد أن تعرض إلى أبشع عدوان صهيوني نازي وبغطاء من بعض النظم العربية وبتواطؤ من سلطة رام الله.. هذا الشعب عملياً يخوض حرباً ومقاومة باسلة حفاظاً على المقاومة كنهج ومبدأ.. أما في الضفة فكما تعلمون إن الضفة الغربية معتقلة أمنياً وسياسياً من سلطة رام الله ويلاحق المقاومون باعتبارهم إرهابيين .. لكن كونوا على ثقة أن المقاومة تعد عدتها في كل لحظة..

    كيف تنظرون إلى ما ترتكبه (إسرائيل) من عمليات تهويد ؟
    إن العدو الصهيوني يدرك أن مدينة القدس هي في موقع القلب بالنسبة لـ"فلسطين" لهذا يكرر استهدافه بحق المدينة وشعبنا فيها، وللأسف تترك المدينة عرضة للنهب وتغير معالمها ويجري العمل على تهويدها فيما يحتاج صمود أهلنا فيها على الأقل إلى قليل من الجهد السياسي والعربي والإسلامي وليس إلى حفنة من الدولارات لمجرد رفع العتب.
    صحيح أن البعض يقول لن نكون "ملكين أكثر من الملك" ولكن هذا التبرير ليس بعيداً عن الشراكة في الجريمة مع تلك السلطة، فالقدس أرض وقف عربي وإسلامي كما هو حال فلسطين كلها، ونحن نقول من يفرط بذرة من تراب فلسطين يفرط بالقدس وبالأقصى والمعادلة بالنسبة لنا أن فلسطين هي القدس والقدس هي فلسطين
    في ظل تسارع وتيرة الاستهداف لـ" الأقصى".. هل تخشون من هدم المسجد ؟
    كل المؤشرات المنظورة وغير المنظورة تدل دلالة واضحة على أن العدو وبمباركة الولايات المتحدة الأمريكية واللوبي اليهودي ودول أوروبا مجتمعة، تريد، بل وتحث الاحتلال على إزالة هذه المقدسات الإسلامية لهدم الروح والبواعث الجهادية ظناً من الصهاينة أن هدم الأقصى سيزيل السبب المباشر الذي يحرك مشاعر المسلمين اتجاه قدسهم ومقدساتهم و اتجاه الأرض المباركة.. إن حصل ذلك لا سمح الله .. أعتقد أن (إسرائيل) تكون قد عجلت بنهايتها الحتمية أصلاً .

    كيف تنظرون إلى الموقف العربي الصامت تجاه ما يجري في القدس؟
    ان واقع كافة الأنظمة العربية هو إلى تراجع تام، خاصة بما يتعلق بحركة التحرير القومي، حيث تراجع دور حركة التحرر العربية، وشلت قواها الفاعلة، وسادت حالة من التبعية الشديدة للأنظمة العربية الحاكمة، خاصة بعد توقيع معاهدتي كامب ديفيد ووادي عربة، وانفتاح الوضع العربي على التعامل مع العدو الصهيوني، بعد حرب الخليج الثانية، وتوقيع اتفاق أوسلو، واحتلال العراق وما نجم عن ذلك كله من انفراط عقد التضامن العربي، ووهن مؤسساته القومية وفي مقدمتها جامعة الدول العربية والتي أصبحت اسماً بلا مسمى، باختصار أقول فاقد الشيء لا يعطيه فالذي يفرط بسيادة وطنه لن تغنيه القدس وفلسطين.

    كيف تنظرون في الجبهة الشعبية "القيادة العامة" إلى استمرار حالة الانقسام ؟
    المسألة ليست في ما يسمى بالانقسام بين "فتح" و"حماس"، فالأساس هو الصراع بين نهجين في الساحة الفلسطينية.. هذا الصراع الذي يشهد ذروته اليوم من خلال المفاوضات المباشرة مع العدو وسقف هذه المفاوضات المعلن حتى من قبل سلطة أوسلو التي تختطف منظمة التحرير والقرار الفلسطيني وتدعي زوراً أنها تمثل الشعب الفلسطيني.. تلاحظون نتيجة هذه السياسة العبثية أن الوضع الداخلي الفلسطيني إلى مزيد من فرز المواقف كما حدث مع الجبهة الشعبية التي علقت مشاركتها بالاجتماع.. المصالحة دون أساس لبرنامج وطني تصبح ورقة بيد سلطة أوسلو تشهرها في وجه الشعب الفلسطيني وكل من يعترض على سياستها إذا لم تكن في خدمة برنامج التحرير.

    كيف تقيمون الجهود المصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية؟
    إن إدارة معظم النظام الرسمي العربي للوضع الداخلي الفلسطيني وإعطاء مصر وكالة حصرية في الشأن الفلسطيني سيؤدي إلى مزيد من تعقيد الوضع، ولا أعتقد أن صيغة التفاهات التي طرحت مؤخراً بين "فتح" و"حماس" يمكن أن تكون مخرجاً جاداً لحوار ومصالحة جادة، فما يجري هو مناورة مصرية غايتها أن نوقع على ورقة المصالحة كي يبدو "عباس" وكأنه يمسك بالورقة الفلسطينية كلياً.. تمهيد لاختراق سياسي يعيده مع أجهزته إلى غزة.
    هل تعتقدون أن تتم المصالحة بين "فتح وحماس" في ظل العلاقة الحالية بينهما ؟
    إذا كان الأمر يتعلق بمصالحات "تبويس اللحى" فنحن أمام مشهد كاريكاتوري ومصالحة هزلية بموضوعية.. أجدد تأكيدي أن أي اتفاقيات أو مصالحات لا تأخذ بعين الاعتبار ترسيخ الأسس الوطنية لبرنامج الوحدة انطلاقاً من الفهم الاستراتيجي لما يمليه الواقع على حركة المقاومة باعتبارها حركة تحرر وطني، ستظل مجرد تهدئة مؤقتة تحكم العلاقة بين الأطراف المختلفة في الساحة الفلسطينية، ولكنها تخبئ كل عوامل الانفجار.

    كيف تتابعون ما يجري في الضفة الغربية المحتلة من عمليات تنسيق أمني؟
    يجب ألا يغرب عن بالنا أبداً، أنه وفي الوقت الذي كانت فيه سلطة أوسلو منزوية في مقر المقاطعة برام الله تغرق بوحول الفساد السياسي والأخلاقي والمالي، كان الجنرال الأميركي "كيث دايتون" الذي أشرف على إعداد أجهزة السلطة الأمنية، يعلن أن "جيلاً" فلسطينياً جديداً، قوامه الأجهزة الأمنية لتلك السلطة المتخاذلة، بات جاهزاً ووفق عقيدة قتالية إجرامية ليحمي أمن الكيان الصهيوني ويحارب المقاومة، وبالطبع ما كان ذلك ليتم بدون ثقافة سياسية استسلامية مرهونة بسياسة أميركية – صهيونية عمل محمود عباس على محاولة ترويجها عبر مواقفه العلنية والتي تقول بأنه لن يسمح بعودة المقاومة المسلحة بأي وجه من الوجوه، وبأنه سيقف بكل صلابة وعجرفة بوجه أي انتفاضة شعبية.. نحن أمام سلطة "لحدية" عملية بات من الضروري كنسها.

     

    الموضوع الأصلي : "أحمد جبريل" يكسر الصمت ويكشف الأوراق     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : أسامة الكباريتي

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أطيز طبخة ريحتها نتنة: مرة أخرى.. فلسطين الثمن... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1534 29th March 2017 11:06 AM
    لولولولولويييي بدء تطوير وتوسيع معبر رفح من... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1027 24th March 2017 09:26 PM
    اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء القيادي في حماس فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 9 2918 24th March 2017 09:15 PM
    "حماس" تنشغل بالتحضير لإطلاق وثيقتها... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 677 20th March 2017 08:53 AM
    تل أبيب التي لنا! تدوينة فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 803 20th March 2017 08:04 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    "أحمد, الصمت, جبريل", يكسر


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]