هل تتعارض هدنة حماس مع ميثاقها؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : gogty)
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > فلسطين أرض الرباط

    فلسطين أرض الرباط    FREE PALESTINE

    فلسطين أرض الرباط

    هل تتعارض هدنة حماس مع ميثاقها؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th October 2010, 03:23 PM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي هل تتعارض هدنة حماس مع ميثاقها؟

    أنا : أسامة الكباريتي




    هل تتعارض هدنة حماس مع ميثاقها؟


    د.عصام شاور
    هل تراجعت حركة المقاومة الإسلامية –حماس- عن استراتيجيتها في مقارعة الاحتلال الصهيوني ، والتي أقرتها في ميثاقها الذي أصدرته بتاريخ 18 آب 1988؟وهل يحتاج ذلك الميثاق إلى تعديلات تماشياً مع أطروحات حماس الحالية ، وخاصة فيما يتعلق بالهدنة طويلة الأمد مع الاحتلال الصهيوني؟

    إن المادتين 11 و 13 من مواد ميثاق حماس الـ 36 تلخصان استراتيجية حماس في صراعها مع المحتل الصهيوني، ولذلك يمكننا من خلال استعراض المادتين المذكورتين معرفة فيما إذا كانت حماس قد تراجعت عن بعض مبادئها، أو أنها ما زالت تحمل ذات الرؤية التي انطلقت بها؟

    تنص المادة 11 من ميثاق حماس على : (( تعتقد حركة المقاومة الإسلامية أن أرض فلسطين أرض وقف إسلامي على أجيال المسلمين إلى يوم القيامة، لا يصح التفريط بها أو بجزء منها أو التنازل عنها أو عن جزء منها، ولا تملك ذلك دولة عربية أو كل الدول العربية، ولا يملك ذلك ملك أو رئيس، أو كل الملوك والرؤساء، ولا تملك ذلك منظمة أو كل المنظمات سواء كانت فلسطينية أو عربية، لأن فلسطين أرض وقف إسلامي على الأجيال الإسلامية إلى يوم القيامة... الخ)).

    أما المادة 13 فهي تبين موقف حماس من المبادرات والحلول السلمية والمؤتمرات الدولية ، ومما جاء فيها: "تتعارض المبادرات، وما يسمى بالحلول السلمية والمؤتمرات الدولية لحل القضية الفلسطينية مع عقيدة حركة المقاومة الإسلامية، فالتفريط في أي جزء من فلسطين تفريط في جزء من الدين، فوطنية حركة المقاومة الإسلامية جزء من دينها، على ذلك تربى أفرادها، ولرفع راية الله فوق وطنهم يجاهدون".

    ونصت المادة أيضاً على " وتثار من حين لآخر الدعوة لعقد مؤتمر دولي للنظر في حل القضية.... وحركة المقاومة الإسلامية لمعرفتها بالأطراف التي يتكون منها المؤتمر، وماضي وحاضر مواقفها من قضايا المسلمين لا ترى أن تلك المؤتمرات يمكن أن تحقق المطالب أو تعيد الحقوق، أو تنصف المظلوم، وما تلك المؤتمرات إلا نوع من أنواع تحكيم أهل الكفر في أرض المسلمين، ومتى أنصف أهل الكفر أهل الإيمان؟"
    إن ما أثار الجدل حول حماس وموقفها من الاحتلال الصهيوني هو طرحها للهدنة ، ويتلخص مشروعها بموافقتها على وقف المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني مقابل إقامة دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة عام 67 دون الاعتراف بشرعية الاحتلال، علماً بأن ذلك الطرح ليس بالجديد حيث تعود جذوره إلى تسعينيات القرن الماضي.

    إن موافقة حماس على هدنة طويلة الأمد لا يمكن اعتبارها حلاً للقضية الفلسطينية، ولا هي حلاً سلمياً لأنها لا تنهي الصراع مع الاحتلال الصهيوني، فالهدنة محدودة الزمان، ووقف المقاومة ضد الاحتلال مؤقت، فهي أشبه بصلح الحديبية الذي عقده الرسول "صلى الله عليه وسلم" مع المشركين، ولا وجه للشبه بين هدنة حماس وبين اتفاقية "أوسلو"، وإن كانت النتيجة هي دولة فلسطينية على حدود عام 67، فاتفاقية "أوسلو" تنهي الصراع بين منظمة التحرير و(إسرائيل) بشكل نهائي، وفيها تنازل تام عن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، واعتراف بشرعية الاحتلال الإسرائيلي لتلك المناطق، وفي اتفاقية "أوسلو" التزام فلسطيني بمنع المقاومة وتطبيع كلي مع دولة الاحتلال.


    إذن فإن مشروع حماس للهدنة لا يتعارض مع المادة 11من ميثاقها ، والتي تقرر بأن فلسطين أرض وقف إسلامي لا يجوز التنازل عن أي جزء منها بأي شكل من الأشكال، لأن حماس ما زالت متمسكة بموقفها أو بالأحرى ما زالت ملتزمة بالموقف الشرعي تجاه فلسطين والذي قررته في ميثاقها.

    أما بالنسبة للحلول السلمية والمبادرات، فإن نظرة حماس إليها كما هو مبين في المادة 13مرتبطة بأمور ثابتة وأخرى متغيرة، فالحلول والمبادرات والمؤتمرات التي تؤدي إلى التنازل عن أي جزء من فلسطين هي حلول مرفوضة لأن التنازل عن جزء من فلسطين يعني التنازل عن جزء من الدين ، وذلك حكم ثابت لا يتغير، أما رفضها للمؤتمرات الدولية فإنها ترفضها لسببين:

    الأول الذي ذكرناه، وفيه تنازل عن الحقوق الفلسطينية ، والتي تشكل الأرض جزءاً منها، أما الثاني فمتعلق بطبيعة الأطراف المشاركة في المؤتمرات أو المبادرات، فهي تعتقد أن تلك الأطراف لا تنصف مظلوماً ولا تعيد حقاً وأن تحكيمها هو تحكيم أهل الكفر بأرض الإسلام، وهذا حكم صحيح إن كانت قاعدة التفاوض على أسس غير شرعية أو أنها تقوم على شروط تؤدي إلى تحكيم أهل الكفر بأرض الإسلام، ولكن لو كانت الحلول والمبادرات والمؤتمرات بعيدة عن كل ما يمس بالثوابت الفلسطينية فحينها لا يكون هناك أي تعارض بين مشاركة حماس فيها وبين ما خطته في ميثاقها وهو أمر وارد وخاصة أن الزمن تغير وأصبحت الحركة في موقف قوي وصمدت حتى أدركت الأطراف الدولية أنه لا غنى عن إشراك حماس في حلول سياسية ولو مؤقتة تلبي شروط حماس ولا تتعارض مع ميثاقها.

    حماس لم تذكر في ميثاقها التفاوض مع الاحتلال الصهيوني على الإطلاق، ولكنها ذكرت الجهاد كسبيل وحيد لتحرير فلسطين، ومعلوم أن الجهاد والتفاوض مع العدو لا يتناقضان بالضرورة، فجهاد الكفار لم يمنع الرسول "صلى الله عليه وسلم" من التفاوض مع المشركين وعقد صلح الحديبية معهم، فالتفاوض مع أعداء المسلمين غير محرم لذاته، ولكن قد يكون محرماً إذا "اشتمل على" أو "أدى إلى" ما حرمه الشرع كالاعتراف بشرعية الاحتلال مثلاً أو التنازل عن أي حق من حقوق المسلمين، وذلك أمر يبينه ويقرره علماء الدين ولكنني أذكر الأمثلة لتقريبه إلى ذهن القارئ.

    وبناءً على ما تقدم فإن ما تعرضه حركة حماس من هدنة مؤقتة مع الاحتلال الصهيوني لا يتعارض مع ميثاقها ولا مع الشرع، بل إن عرض الهدنة على الاحتلال هو طريق لمنع التنازل عبر اتفاقية أوسلو وغيرها من الاتفاقات المحرمة، وبالهدنة يكون هناك أفق سياسي يخدم المقاومة الفلسطينية واستمرارها، ومن يقول بأن حماس أباحت التفاوض بعدما حرمته في ميثاقها فهو لم يقرأ الميثاق، ومن يشبه مشروع الهدنة باتفاقية أوسلو فإنه كمن يشبه الاقتران الشرعي بالزنا، فلا تطابق مطلقا بين ما أحل الله وما حرمه ، وشتان بين دولة فلسطينية مؤقتة تأتي من خلال المقاومة والصمود ولا يظفر العدو باعتراف فلسطيني بشرعيته لما يظل تحت سيطرته وبين دولة فلسطينية تمنح العدو اعترافا بشرعيته وربما بيهودية كيانه، وتحرم على الأجيال الفلسطينية القادمة المقاومة أو المطالبة بحقوقها.

     

    الموضوع الأصلي : هل تتعارض هدنة حماس مع ميثاقها؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : أسامة الكباريتي

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أطيز طبخة ريحتها نتنة: مرة أخرى.. فلسطين الثمن... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1539 29th March 2017 11:06 AM
    لولولولولويييي بدء تطوير وتوسيع معبر رفح من... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1028 24th March 2017 09:26 PM
    اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء القيادي في حماس فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 9 2933 24th March 2017 09:15 PM
    "حماس" تنشغل بالتحضير لإطلاق وثيقتها... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 679 20th March 2017 08:53 AM
    تل أبيب التي لنا! تدوينة فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 810 20th March 2017 08:04 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ميثاقها؟, تتعارض, حماس, هدنة


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    خلاص مسافر ...خلاص مهاجر سيف الدولة الهجرة إلى كندا 2780 17th August 2019 08:22 PM
    حماس.. وما أدراك ما حماس - راغب السرجاني أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 1 4th December 2011 04:44 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]