جريدة "الأخبار" اللبنانية... حين يُخرج النظام المصري عصا «البلطجة الرسميّة» - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > شؤون مصر الداخلية

    شؤون مصر الداخلية

    جريدة "الأخبار" اللبنانية... حين يُخرج النظام المصري عصا «البلطجة الرسميّة»


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th October 2010, 03:40 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي جريدة "الأخبار" اللبنانية... حين يُخرج النظام المصري عصا «البلطجة الرسميّة»

    أنا : د. يحي الشاعر




    جريدة "الأخبار" اللبنانية
    حين يُخرج النظام المصري عصا «البلطجة الرسميّة»
    " الأخبار " اللبنانية ـ
    عدد الخميس ٢٨ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠


    اقتباس

    حين يُخرج النظام المصري عصا «البلطجة الرسميّة»





    من تظاهرة الموظفين يوم الاثنين الماضي (عمرو عبد الله دلش ــ رويترز)

    وائل عبد الفتاح

    «يا مبارك فينك فينك»، هكذا هتف الموظفون في أول خرق لحالة «السكتة السياسية» التي أصابت حركات الاحتجاج بعد هوجة نظام حسني مبارك في ما عرف باسم «خريف الديموقراطية».

    تظاهرة الموظفين، أول من أمس، حاصرت مقر مجلس الوزراء في قلب القاهرة، وأربكت الأمن الذي فوجئ بالآلاف يحتلون شارعاً من الشوارع الرئيسية ويتحدّون: «موش ماشيين من غير قرار» و«اضربونا بالرصاص».

    عودة تظاهرات الاحتجاج على أوضاع الموظفين أعادت الاشتباكات العنيفة مع قوات الأمن المركزي المعتادة على فرض السيطرة بطريقة آلية، لكن موظفي مراكز المعلومات دافعوا عن خطهم الأخير في الحياة، ضياع الوظيفة، بعدما قررت الحكومة توقيف عقودهم وتوزيعهم على وزارتي الصحة والسكان، خلافاً لوعود سابقة.

    اشتباكات الموظفين تزامنت مع صدور حكم القضاء الإداري بإلزام رئيس الحكومة أحمد نظيف بتنفيذ حكم وضع حد أدنى لأجور العاملين في الدولة والقطاع الخاص.

    المحكمة رفضت حجج الحكومة بعدم إمكان تنفيذ الحكم، والمحامي خالد علي أصرّ في دعواه على أن يكون الحد الأدنى ١٢٠٠ جنيه (٢٢٠ دولاراً تقريباً).
    الحكومة أكبر من المحكمة والقانون، وهذا ما يسمى في علم حرب الشوارع «بلطجة رسمية»، وهذا ما يريد النظام أن يوصله إلى الجمهور المعتاد على المشاهدة من بعيد بمشاعر خوف وعجز وتصوّر بأن «النظام قدر لا تجوز مقاومته إلا بالتسليم».

    تفكر الحكومة أولاً في تنفيذ القانون، ثم تفرض وصايتها على المجتمع بالقانون، هكذا وبعد ساعات قليلة من صدور حكم المحكمة الإدارية العليا بإلغاء الحرس الجامعي، انعقد اجتماع حكومي وخرج منه مسؤول بالتصريح العجيب: «لن ننفذ». وتلاه مسؤول آخر بتصريحات من نوع: «من سنحاسب إذا ألغينا حرس الجامعة».

    في الوقت نفسه، كانت اللجنة العليا للانتخابات تحذر مرشحي جماعة «الإخوان المسلمين»، الذين لا تعترف بعضويتهم وتصف جماعتهم بالمحظورة، بعدم استخدام شعارات طائفية، وتهدد بشطب أي مرشح يرفع شعار «الإسلام هو الحل». في المقابل، مرشحو الجماعة يعلنون التحدي، رغم ما يشبه التمرّد داخل «الإخوان»، بعد فشل المفاوضات بين «المعارضة» ومكتب الإرشاد، وتكذيب المعارضة تصريحات المرشد العام محمد بديع بأن ٩٨ في المئة من الإخوان وافقوا على المشاركة في الانتخابات، وتأكيدها أن النسبة لم تتعدّ ٥١ في المئة.

    رغم الانشقاق الظاهر، خرج رئيس الهيئة البرلمانية لـ«الإخوان» سعد الكتاتني ليعلن إمساك العصا من منتصفها:

    «لن نترك شعار الإسلام هو الحل، إلا لو صدر حكم محكمة».

    هل ما يحدث في «الإخوان» ألعاب من مخازن الجماعة المشحونة بخبرات اللعب مع الأنظمة؟ أم أنها تخبط اللحظة الغريبة للخريف؟ النظام كالعادة يتخبط، فالهجوم على القنوات الدينية التي تشحن بطاريات الطائفية، والتصدي للشعار الديني في الانتخابات، لم يمنعاه من إلغاء حفل ثقافي كبير يقام تحت عنوان «مصر لكل المصريين».

    إلغاء من دون أسباب، يكشف عن رغبة النظام في إعلان وجود جبار ومسيطر، وطرد كل العناصر المستقلة مثل جمعية «مصريون ضد التمييز» المنظمة أو الداعية للحفل الذي كان من المقرر أن يقام طوال يوم الجمعة في حديقة الأزهر ويتضمن فقرات غنائية ومسرحية وشعرية تهدف، على حد تعبير المنظمين، الى إظهار التسامح كسمة أساسية للشعب المصري.

    لماذا يمنع حفل يهدف الى نشر قيم تقول الحكومة إنها تمنع قنوات وتهدد مرشحين بسبب التعدي عليها؟ الحكومة تبدو ناشرة أخلاق حميدة عندما يرسل وزير الإعلام أنس الفقي خطاباً يتضمن مخالفات قناة «دريم» في أحد البرامج الرياضية، ترك فيها المذيع الضيف يتناول حياة نجم كروي بألفاظ خادشة للحياء.

    المذيع نفسه استخدم ألفاظاً من نفس الحزمة في أزمات أخرى أكبر (أشهرها معركة الجزائر الكبرى في أمّ درمان) ولم ينل توبيخاً أو إنذاراً، بل شعر أنه يؤدي مهمة وطنية. لكن الآن، المذيع الذي كان وطنياً يتحول الى ناشر رذيلة، لأن هوى الحكومة والنظام تغيّر، وخرجت عصا الأخلاق والحفاظ على الثوابت، بعدما كادت الحشرات أن تلتهمها في مرقدها.

    الحشرات الآن جائعة تنتظر عودة العصا بعد أداء مهمتها في الترويع وتحويل الجاني الى ضحية. فالحرس الإعلامي الذي روّج للردح باعتباره لغة حوار شرعية، أصبح ضحية قبضة السلطة الغاشمة، وقتيل القوائم الممنوعة أو المهددين بدخولها.

    تتذكر الحكومة أخلاقها الرشيدة، وقيم الوطن المهدورة، في وقت الشدة أو الحاجة الى تأديب وتهذيب المشاغبين، فتضرب خارجين عن القانون يعيشون تحت حمايتها، لتبرر ضربة أعم باتجاه آخرين، فيتساوى الجميع. وهذا ما يجعل التهديدات التي وصلت الى بعض مذيعين «التوك شو» تتساوى مع حملة الأخلاق الرشيدة لضبط المشهد الإعلامي.

    الأخلاق والقانون سلاحان من أسلحة النظام الفتاكة في حملة الخريف.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    *جريدة " الأخبار " اللبنانية ـ عدد الخميس ٢٨ تشرين الأول ٢٠١٠





     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو الليثى شهود على العصر د. يحي الشاعر 2 484 6th July 2019 12:29 PM
    أنباء "محاولة الانقلاب" في السودان شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 269 13th June 2019 09:36 AM
    أمريكا حذرت مواطنيها في مصر قبل ساعات من هجوم... حرب الفساد د. يحي الشاعر 0 439 7th June 2019 03:39 PM
    Pompeo delivers unfiltered view of Trump’s Middle... فلسطين أرض الرباط د. يحي الشاعر 1 291 3rd June 2019 05:34 PM
    كل سنة وإنتم طيبين ... وعيد سعيد عليكم وعلينا... موضوعات عامة ... موضوعات خفيفة ... منوعات د. يحي الشاعر 2 237 3rd June 2019 05:04 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    النظام المصري, حين يُخرج, جريدة "الأخبار" اللبنانية, «عصا البلطجة الرسميّة»


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]