مصر الداخل والخارج.. هكذا توقفت عجلة الزمن - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : shawi)
    مختارات من الفيس بوك ... متجدد
    (الكاتـب : AlexG ) (آخر مشاركة : Mohamed Hasssan)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية
    منتديات المطاريد ... شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية

    مصر الداخل والخارج.. هكذا توقفت عجلة الزمن


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th February 2009, 11:39 AM بندق غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Golden Member
     






    بندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant futureبندق has a brilliant future

    بندق's Flag is: Egypt

    افتراضي مصر الداخل والخارج.. هكذا توقفت عجلة الزمن

    أنا : بندق




    على هامش الخطاب الأخير للرئيس مبارك
    مصر الداخل والخارج.. هكذا توقفت عجلة الزمن
    د. عمرو الشوبكي

    مبارك ومعركة السلام.. إلى أين؟
    بعد 30 عاما على توقيع معاهدة السلام المنفردة بين مصر وإسرائيل، وعقب انتهاء حالة الحرب عمليا منذ حرب أكتوبر 1973، صار من الغريب أن يستمر حديث القيادة السياسية في مصر على أن "حروب فلسطين" هي سبب إفقار الشعب المصري، وأنه لولا الحروب لكانت أحوال مصر أفضل مما هي عليه الآن، وأن العرب يرغبون في الحرب حتى آخر جندي مصري. هذه المفردات السياسية التي وضحت في خطاب الرئيس المصري حسني مبارك يوم 4 فبراير الجاري في مناسبة الاحتفال بعيد الشرطة، هي في الحقيقة ذات المفردات التي استخدمها الرئيس السادات لتبرير خطوته المنفردة، وتوقيعه على اتفاقية كامب دافيد، حين وعد الشعب المصري بالرخاء، واعتبر أن مصر افتقرت بسبب "حروب العرب" و"القضية الفلسطينية"، وأنه قد حان الوقت لكي تلتفت إلى نفسها وتحقق الرخاء والتقدم لشعبها.
    توقف عجلة الزمن
    وتبدو المفارقة أن مصر لم تجد في جعبتها أي كلام جديد تقوله إلا ما سبق ورددته قبل 30 عاما، وكأن الزمن قد توقف بها عند حدود هذا الخطاب القديم الباهت، رغم أنه كان من المتوقع الحديث عن تحديات الدور الإقليمي المصري في مرحلة "السلام"، وكيف يمكن تفعيله في ظل التحولات الإقليمية والدولية الجديدة، وأسباب تعثره إذا لم يكن فشله.
    أما المفارقة الأخرى فهي أن أحدا لم يطالب الحكم في مصر بإعلان الحرب على إسرائيل حتى آخر جندي مصري، ولا التدخل للدفاع عن غزة في ساحة القتال والمواجهة العسكرية، إنما فقط في إظهار إنجازات "عصر السلام" الذي يتمثل في رخاء اقتصادي كما بشر الرئيس الراحل أنور السادات، وفي إصلاح سياسي واقتصادي كما يتحدث الرئيس مبارك منذ أكثر من ربع قرن، وأخيرا في وزن دولي وإقليمي قادر على التأثير في المعادلة الدولية (وخاصة في الحليف الإستراتيجي الأمريكي بصورة كان يمكن أن تساعد على وقف العدوان الإسرائيلي)، وتترجم قدرات مصر الداخلية على الساحة الدولية، والتي يفترض أن تكون في أفضل حالاتها نظرا لأننا نعيش مرحلة سلام منذ ما يقرب من ثلاثين عاما، وأننا لم ندخل في مواجهة عسكرية واحدة منذ حرب 1973.
    والحقيقة أن استعادة خطاب السبعينيات في فبراير 2009، جاء كمحاولة لإخفاء أزمة الأداء المصري على مدار ثلاثة عقود بمناقشة قضايا لم يطرحها عاقل واحد في مصر (بعيدا عن الشعارات الوهمية التي تردد من قبل دول ومنظمات بعضها لا زالت أرضها محتلة ولا يطلق على سبيل السهو أو الخطأ طلقة واحدة على إسرائيل)، وهي الدخول في مغامرة عسكرية ضد إسرائيل، وأصبحت شعارات توريط مصر والحرب حتى آخر جندي مصري بديلا عن مناقشة أسباب الفشل في تحقيق تنمية اقتصادية وبناء نظام ديمقراطي يتسم بالكفاءة والشفافية، قادر على ردع الخصوم بالكلمة أو الموقف لا بالسلاح.
    وظلت مشكلة مصر ليس في كونها لم تنتقل من معسكر السلام إلى معسكر الحرب (غير الموجود بين أي نظام عربي منذ مبادرة الرئيس السادات إلى القدس عام 1977) إنما في الفشل في إدارة "معركة السلام" بصورة أدت إلى ظهورها بهذا الشكل الباهت طوال العدوان الإسرائيلي على غزة.
    والحقيقة أن تراجع الدور الإقليمي لمصر، لا يرجع إلى عدم استخدام القوة المسلحة أو الدخول في مغامرات عسكرية غير محسوبة ضد إسرائيل، إنما في هذا الفشل الداخلي في بناء نموذج سياسي قادر على الحصول على شرعية المواطنين في الداخل، والتأثير في الخارج، عن طريق وجود نخبة حديثة لديها مشروع ورؤية سياسية متكاملة لدور مصر العربي والإقليمي والدولي، وقادرة على اختيار، ليس فقط السياسات الموفقة، إنما أيضا التعبيرات الموفقة التي تخدم مصالح مصر وهيبتها في الداخل والخارج.
    والمؤكد أن الحكومة المصرية غير مطالبة بالدخول في حروب أو مغامرات عسكرية ضد إسرائيل، ولم يطلب منها أن تهمل مشكلات المصريين لصالح حل مشكلات الفلسطينيين، وتنسى شعار مصر أولا الذي ذكره الرئيس مبارك أكثر من مرة في خطابه، لأن فشلها في حل مشكلات المصريين جعلها تخلق تناقضا وهميا بين دعم القضية الفلسطينية، بالفعل لا بالقول، وبين مشكلات مصر.
    وأصبح دعم فلسطين انتقاصا من مصر، وكأن الحكومة أفرطت في الاهتمام بالشعب المصري حتى صارت تخشى من أن يأخذ الفلسطينيون جانبا من هذا "الحب الزائد"، وهو في الحقيقة ما حدث عكسه، حيث لم يعان الشعب المصري من تجاهل وفقر واستبداد مثلما يعاني حاليا، كما أن هذا التبلد الإنساني والسياسي في التعامل مع كوارث الشعب المصري، كان هو نفسه الذي حكم الموقف الرسمي من العدوان الإسرائيلي على غزة.
    الفشل في إدارة ما بعد السلام
    إن عدم تطبيق شعار مصر أولا غيب شعار فلسطين ثانيا، وإن الفشل الحكومي في مواجهة كارثة العبارة منذ عدة سنوات وحوادث الطرق والقطارات طوال السنوات الماضية، وأخيرا "قنابل الصخر" التي سقطت على أبرياء الدويقة، هو نفسه السبب الذي جعل التضامن المصري مع الشعب الفلسطيني أقل من مجتمعات أوربية وإسلامية كثيرة.
    إن الجهود التي بذلت من أجل منع وصول الدعم الطبي والإنساني والمادي إلى الشعب الفلسطيني تحت حجج ومبررات واهية دلت على حالة من التبلد السياسي والإنساني هي بالضبط امتداد لنفس حالة الحكومة في التعامل مع مصائب المصريين. بل إن نفس جنود الأمن المركزي الذين نراهم على الحدود المصرية الفلسطينية، هم أنفسهم الذين نجدهم يفصلون بين وصول مساعدات الناس إلى ضحايا أي كارثة في القاهرة أو عدوان في غزة، ويصبح شعار مصر أولا وهما كبيرا، لأنه إذا كانت بالفعل أولا، لكنا تحركنا بشكل مختلف تماما في مواجهة جرائم إسرائيل في غزة.
    لقد انتظر المصريون من الرئيس مبارك بعد 30 عاما على توقيع اتفاقات كامب دافيد، وبعد 36 عاما على آخر حرب خاضوها ضد إسرائيل، كلاما مختلفا يتعلق بأسباب التعثر وطبيعة التحديات الجديدة، وجوانب النجاح والإخفاق، وليس البقاء أسرى خطاب المعارك الأيديولوجية والسياسية التي دارت منذ أن قرر الرئيس السادات الذهاب إلى القدس عام 1977.
    لقد اختارت مصر طريق التسوية السلمية والاعتدال.. فلماذا لم تنجح في استقطاب الشارع المصري والعربي نحو هذا الخيار، ونجحت تركيا المعتدلة في جذبه بموقفها من العدوان الإسرائيلي على غزة؟ ألا يعكس ذلك خللا عميقا في الأداء الدبلوماسي والسياسي والإعلامي المصري؟ وهل هناك مجال حيوي لمصر قادرة على التأثير فيه كما تفعل السعودية وتركيا وإيران وحتى سوريا؟ وهل الحديث عن ارتباط حماس بإيران لا يعكس فشلا مصريا وعربيا تجاه حماس التي اختارت أن تتحالف مع دولة على بعد آلاف الأميال وتركت دولة أخرى ملاصقة لها جغرافيا وتاريخيا كمصر.
    إن فصائل التشدد الفلسطيني (حماس والجهاد) كان يمكن دمجها في معادلة التسوية السياسية العادلة، وإخراجها من تأثير الأجندة الإيرانية، بامتلاك نموذج اعتدال مصري له مصداقية وقادر على نقد السياسيات الأمريكية ورفض الاعتداءات الإسرائيلية في السر كما في العلن، بصورة تعطيه شرعية أخلاقية وسياسية تجعله قادرا على التأثير في الساحة الفلسطينية، وممارسة الضغط على حماس إذا اقتضى الأمر لكي تفهم طبيعة توازنات القوى الدولية دون أن تتنازل عن خطها المقاوم، وأيضا مساعدة السلطة الفلسطينية على النجاح في الضفة الغربية، بمحاربة الفساد وسوء الإدارة واحترام الديمقراطية.. وهي كلها قيم غابت عن النظام السياسي المصري، فأصبح غير قادر على التأثير الإقليمي والدولي، وهذا ما يجب بحث أسبابه، وليس مناقشة خيار وهمي غير مطلوب ولا مطروح وهو "محاربة إسرائيل حتى آخر جندي مصري".
    خبير في مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالأهرام.

     

    الموضوع الأصلي : مصر الداخل والخارج.. هكذا توقفت عجلة الزمن     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : بندق

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    خبز ايطالى بالثوم والريحان والجبن شؤون المطبخ مودو 3 1911 23rd March 2012 09:25 PM
    صدور دجاح مع الهليون وعصير التفاح والفلفل الملون شؤون المطبخ بندق 2 1307 2nd March 2012 03:33 PM
    فلفل ملون يحمي من السرطان الأسرة والطفل بندق 0 862 1st March 2012 06:45 AM
    جايلك يا شيشو مواضيع شخصية روزيا 1 853 28th February 2012 07:08 AM
    كارت ذكي يوفر‏65‏ مليار جنيه من دعم المنتجات... شؤون مصر الداخلية بندق 0 702 26th February 2012 06:47 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    حول جدل الداخل والخارج في حماس أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 1 4th June 2011 02:37 AM
    فلسطينيو أوروبا: المطلوب انتخابات تشمل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 0 18th February 2011 01:57 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]