محنة تتخللها منحة ـ أحمد المحمدي - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



muslimcentral.com


BBC NEWS


    آخر 10 مشاركات
    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    مدرسة عبده موته وتأثيرها نفرتارى spring flower

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    إنفجار قوى يستهدف رئيس وزراء اثيوبيا حشيش حشيش

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    الهجره الى سلوفاكيا - ب 6000 يورو فقط khaled_sabry Remon.soliman

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل الله ... kokomen kokomen

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    عصفور يقف على يد مصلى بصلاة التراويح حشيش فنار التنمر

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    خطوات الهجرة إلى كندا.....بالفيديو Remon.soliman Remon.soliman

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    خرائط فلسطين - نادرة - متجدد أسامة الكباريتي rema hamdan

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    الهجرة إلى نيوزيلاندا الأهلاوي الأصيل mohamed Abdelma

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    خطوات الهجرة إلى أستراليا.....بالفيديو Remon.soliman Remon.soliman

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    كتالوج الهجرة لكندا ... إنجاز مطاريدى رابتى ضخم Admin زهرة الفل

    قديم 28th October 2013, 01:00 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    افتراضي محنة تتخللها منحة ـ أحمد المحمدي

    أنا : المستشار الصحفى






    أهل الحق مستعدون أن يجوعوا ليشبع الناس وأن يسهروا لينام الناس وأن يموتوا ليحيا الناس، وهكذا يكون الصدق مع الله. وهكذا هم ثوار وأحرار مصر سيكملون المشوار. ما حدث في النهضة ورابعة الصمود من قنص وحرق وما يحدث للمتظاهرين السلميين المطالبين بالحق وعودة الشرعية، من قتل اعتقال ومطاردة بعد الانقلاب الدموي الفاشل، وما يتعرضون له الآن من محن ما هي إلا حقيقة لصراع طويل عبر عقود بين شرفاء أحبوا مصر ولصوص سرقوا مصر. فنتج عن هذا الصراع تضحيات غالية ثمنها باهظ. ثمنها الجود بالنفس والولد والأخ والزوجة والمال لنيل الحرية ودفع الباطل بالحق (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى البَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإذَا هُوَ زَاهِقٌ) [الأنبياء: 18]. فهي سنه الله الباقية ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا. قبل 25 يناير 2011 كانت مصر تعيش في ظل نظام استبدادي طال به الأمد من فساد وظلم، وهو ما تعيشه الآن في ظل حكم الانقلاب الفاشي. ولقد عاشت مصر قبل 30 يونيو 2013 عامًا من الحرية والعدل ومحاولات إصلاح ما فسد بمصر بعد انتخاب د. محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب لمصر. ولكن قصُر به الأمد مجرد عام، فكان الانقلاب الدموي وكانت المحنة، وهي في نظري مجرد محطة ووقفة لصقل الرجال وتمحيصهم، ولينكشف الزبد حتى يذهب، ويبقى ما ينفع الناس ومصر من أبنائها المخلصين المحبين لدينهم ووطنهم مصر. فالابتلاء بالمحنة ما هو إلا باب من أبواب التربية الإلهية لكي يدخل منة المؤمن إلى منحة إلهية لاختبار صدق يقينه بالله وتمام اللجوء إليه سبحانه، وليتهيأ العبد للقيام برسالة الحق والإصلاح على الوجه الأتم. قال تعالى: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وهُمْ لا يُفْتَنُونَ . ولَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا ولَيَعْلَمَنَّ الكَاذِبِينَ) [العنكبوت:2، 3]. وأفضل ما يقوم به الثائر الحق الممتحَن عند الابتلاء هو الرضا والتسليم لله. فبالصبر والرضا مع الأخذ بالأسباب وعدم الاستعجال تأتي المنحة، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يُستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول: دعوت فلم يُستجب لي". ولأن الله يعلم طبيعة الإنسان أنه في حال اليسر ينسى ويُعرض، وفي حال الكرب يعود ويتوب من ذنوبه ويصحح من أخطائه، فما نزل بلاء إلا بذنب، فيلجأ العبد إلى خالقه سبحانه، قال تعالى: (وإذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإنسَانِ أَعْرَضَ ونَأَى بِجَانِبِهِ وإذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ) [فصلت: 51]، وقال تعالى: (ولَئِنْ أَذَقْنَا الإنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ . ولَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ) [هود: 9،10]. فدائما وعلى مر الزمان يكون زمن المنحة "التمكين" أقل بكثير من زمن المحنة "الاستضعاف"، فكم بقي محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن مكن الله له بعد فتح مكة ونصرة الله نصرا عزيزا؟ بقيَ عامين بعد أن ظل 21 عاما يُحارَب ويؤذَى ويجاهد في سبيل الله، وكم بقي نوح بعد أن نجَّاه الله بالسفينة؟ بقي قليلاً، بعد أن ظل قرابة ألف عام مُضطهدا ويُستهزأ به وهو يدعو الناس إلى الحق. وهكذا كل الأنبياء تحدث القرآن عما لاقوا من أذى وعنت في زمن المحنة، واقرأ إن شئت في سورة هود عن نوح وهود وشعيب وصالح وموسى، وغيرهم عليهم أزكى صلوات الله وتسليمه، وما لبث أن جاء النصر لم نعرف عنهم شيء في زمن المنحة، وكم بقي الخليفة عمر بن عبد العزيز بعد أن نشر العدل والخير في ربوع الدولة الإسلامية بعد أن عم فيها الفساد؟ بقيَ عامين. وكم بقي صلاح الدين الأيوبي بعد أن فتح الله على يديه القدس؟ بقي عامين. وكم بقي قطز بعد أن هزم ورد هجمة التتار عن ديار الإسلام؟ بقي عامًا. المهم ماذا فعل هؤلاء وماذا قدموا وهل أدوا ما عليهم. إن ما حدث لإخواننا في رابعة حدث للصحابة رضي الله عنهم منه جانب عظيم، ففي يوم الأحزاب قال الله تعالى: (إذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ ومِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وإذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وبَلَغَتِ القُلُوبُ الحَنَاجِرَ وتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا . هُنَالِكَ ابْتُلِيَ المُؤْمِنُونَ وزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيدًا . وإذْ يَقُولُ المُنَافِقُونَ والَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وعَدَنَا اللَّهُ ورَسُولُهُ إلا غُرُورًا) [الأحزاب:10- 12]، حتى يأتي الصحابي إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم - كما جاء في الصحيح - أن خباب بن الأرت قال: قلنا: يا رسول الله، ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو الله لنا؟ فقال: "إن من كان قبلكم كان أحدهم يوضع المنشار على مفرق رأسه فيخلص إلى قدميه، لا يصرفه ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما بين لحمه وعظمه، لا يصرفه ذلك عن دينه". ثم قال صلى الله عليه وسلم: "والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم قوم تستعجلون ". فعاد وصبر وجاهد في الله حق جهاده. لذلك كان السؤال: ماذا نفعل نحن الآن؟ الإجابة في هذا الكتاب: كتب أبو عبيدة بن الجراح إلى عمر بن الخطاب، فذكر له جموعا من الروم وما يتخوف منهم، فكتب إليه عمر: "أما بعد، فإنه مهما نزل بعبد مؤمن من منزلة شدة، يجعل الله بعدها فرجا، وإنه لن يغلب عسر يسرين، وإن الله يقول في كتابه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وصَابِرُوا ورَابِطُوا واتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) هذا هو دورنا، الصبر والمصابرة والمرابطة. وبالفعل يعيش الأحرار والثوار هذه الحالة التي يُصنع فيها الرجال. المهم أن نكون رجالا عند المحن، فما حدث في رابعة ويحدث حتى الآن هي محنة تتخللها منحة لصقل الرجال. ولنتذكر وصية رئيس مصر الشرعي د محمد مرسي: "ليعلم أبناؤنا أن آباءهم وأجدادهم كانوا رجالاً، لا يقبلون الضيم، ولا ينزلون أبداً على رأي الفسدة، ولا يعطون الدنية أبدًا من وطنهم أو شرعيتهم أو دينهم). وستأتي المنحة عن قريب، ويعود الحق إلى أهله، (ويَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا) ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.. مكملين إن شاء الله؟؟؟

    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : محنة تتخللها منحة ـ أحمد المحمدي     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    هل تقترب الدول العربية من الوقوع في فخ تراكم... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th June 2018 03:53 PM
    وزير تركي: مظلومو العالم تضرعوا لله كي يفوز... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th June 2018 03:53 PM
    مالي: صيادون يقتلون 32 من الرعاة الرحل أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th June 2018 03:30 PM
    محادثات جديدة في الخرطوم بين كير ومشار أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th June 2018 03:30 PM
    النجمة التركية فرح زينب عبدالله ولوك جديد زادها... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th June 2018 03:30 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP



    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

        DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]