مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : shawi)
    مختارات من الفيس بوك ... متجدد
    (الكاتـب : AlexG ) (آخر مشاركة : Mohamed Hasssan)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية
    منتديات المطاريد ... شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية

    مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th March 2009, 07:41 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر

    أنا : د. يحي الشاعر




    مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر



    الموضوع التالى منقول من المصدر أدناه
    https://www.alhiwar.net/vb/showthread.php?t=2300


    د. يحى الشاعر


    بسم الله الرحمان الرحيم

    https://www.3dflags.com/media/icon/cl...lger_2fawl.gif


    مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر

    الجــــــزائر

    المساحة: 2,381,741 كلم2.
    الحدود الجغرافية:
    تتربع الجزائر على أكثر من 1200 كلم من السواحل إذ يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط. وللجزائر حدود مع عدة بلدان : تونس و ليبيا شرقا، مالي و النيجر جنوبا, موريطانيا و الصحراء الغربية في الجنوب الغربي و المملكة المغربية غربا.
    طوبوغرافيا:
    تعتبر الجزائر الدولة الثانية الإفريقية من حيث المساحة بعد السودان و تتربع الجزائر على أربع أنواع من التضاريس متباينة من ناحية الامتداد و التي تتابع من الشمال إلى الجنوب:
    في الشمال، و على امتداد الساحل المتوسط، تمتد السهول التل الجزائري ذات عرض متباين ( من 80 إلى 190 كلم) تحتوي على معظم الأراضي الزراعية.
    يأتي بعدها حزام جبلي يحتوي على عدة سلاسل جبلية (الأطلس التلي, الأطلس الصحراوي و مرتفعات الأوراس) إذ تحيط بدورها منطقة شاسعة مرتفعة تعرف بالهضاب العليا تحتوي على أراضي شبه قاحلة و بحيرات مالحة (الشطوط) تجمع المياه السطحية (النقطة الدنيا: شط ملغيغ ، -40 متر).

    جنوب الأطلس الصحراوي، تمتد الصحراء الجزائرية إذ تمثل لوحدها أكثر من 80 % من المساحة الكلية للجزائر. تتمثل الصحراء في عدة هضاب صخرية و سهول حجرية تتخللها منطقتين رملية (العرق الغربي الكير و العرق الشرقي الكبير) و التي تمثلان مساحات شاسعة من الهضاب الرملية.
    في منطقة الهقار بالقرب من تمنراست (أو تمنغاست بالأمازيغية) تتواجد أعلى قمة في البلاد و هي قمة تاهات.
    المناخ:
    تسود البلاد ثلاثة أنواع من المناخ :
    1/ مناخ البحر المتوسط:
    يمتاز بصيف حار و جاف ، و شتاء ممطر معتدل الحرارة
    2/ المناخ القاري :[ بعيدا عن البحر ]
    يمتاز بصيف حار و شتاء أشد برودة من إقليم البحر المتوسط و أقل مطراً منه و ذلك لقيام سلسلة الأطلس التلي كحاجز فاصل بين الهضاب العليا و الرياح الغربية التي تحمل معها أمطار غزيرة .
    3/ المناخ الصحراوي :
    و يمتاز بارتفاع الحرارة و ندرة الأمطار.

    المدن:
    أهم و أكبر مدن الجزائر هي الجزائر و هي عاصمة البلاد أيضاً، و من المدن الكبيرة الأخرى وهران و قسنطينة. من بين الأماكن الأثرية و السياحية في الجزائر ، صنفت 7 منها في قائمة التراث العالمي: آثار قلعة بني حماد، وادي ميزاب، آثار مدينة جْميلة (كويكول باللاتنية)، آثار تيبازة، وقصبة مدينة الجزائر.
    محطات تاريخية
    ما قبل التاريخ

    كما تبينه البقايا المكتشفة في تـيغنيف بالغرب الجزائري, يعود تواجد الإنسان بالجزائر إلى حوالي 500.000 سنة في حين أرخت الرسوم الصخرية المتواجدة بالطاسيلي إلى 5.000 سنة قبل الميلاد. وقد أطلقت على السكان الأصليين للجزائر عدة أسماء أشهرها "النوميديون".
    الحقبات القرطاجية، الرومانية و المملكات النوميدية

    1250 ق.م
    وصول القرطاجيين، تأسيس هيبون (عنابة) و أوتيك
    510 ق.م
    معاهدة بين روما و قرطاجة، روما تعترف بالسيطرة التجارية لقرطاجة على غرب البحر الأبيض المتوسط
    348-306 ق.م
    المعاهدات التجارية الرومانية-القرطاجية
    264-146 ق.م
    الحروب البونية(264-241،218-201،149-146)
    القرنين الثالث و الثاني قبل الميلاد
    المملكات النوميدية لـسيفاكس، ماسنيسا و يوغرطة
    111-105 ق.م
    الحروب اليوغرطية بين يوغرطة، ملك نوميديا و الرومانيين
    46 ق.م
    نوميديا تصبح ملحقة رومانية
    1 إلى 429 م
    الشمال الإفريقي يلحق بروما
    429 إلى 430 م
    الاحتلال الوندالي
    533 إلى 646 م
    الإحتلال البيزنطي لشمال إفريقيا
    الفتح الإسلامي
    647
    وصول المسلمون: وتحقيق الفتح المبارك والخروج من الضلمات الى النور
    767-909
    المملكة الرستمية
    908-972
    المملكة الفاطمية
    972-1148
    حكم الزيريين
    1007-1052
    حكم الحماديين
    1052-1147
    حكم المرابطين
    1121-1235
    حكم الموحدين
    1235-1556
    حكم الزيانيين
    السيطرة العثمانية
    1518
    دخول الجزائر تحت حماية السلطان العثماني لمقاومة تهديدات الغزو الإسبانية
    1534-1587
    حكم البايات (23 بايا يتوالون على الحكم)
    1587-1659
    حكم الباشوات (40 باشا يتوالون على الحكم)
    1659-1671
    حكم الآغوات (04 آغوات يتوالون على الحكم)
    1671-1710
    حكم الدايباشات (11 دايا يتوالون على الحكم)
    الجزائر تقاوم الهجمات الفرنسية و الإنجليزية(1678،1680،1682 ،1688)
    1710-1830
    حكم الدايات (18 دايا يتوالون على الحكم)
    الاستعمار الفرنسي
    14 يونيو 1830
    القوات الفرنسية تقوم بعملية إنزال على شاطئ سيدي فرج

    5 يوليو 1830
    توقيع اتفاقية الاستسلام من طرف داي الجزائر
    1830-1840
    المقاومة السياسية لحمدان بن عثمان خوجة
    1830-1840
    مقاومة أحمد باي بالشرق الجزائري
    1832-1847
    ثورة الأمير عبد القادر حيث تعترف فرنسا بسلطته على الوسط و الشرق الجزائري الذيْن يمثلان ميلاد الدولة الجزائرية.
    26 نوفمبر 1836
    توقيع اتفاقية ديميشال بين الأمير عبد القادر و فرنسا
    3 مايو 1837
    توقيع اتفاقية التافنة بين الأمير عبد القادر و الجنرال بيجو
    1846
    مقاومة بن ناصر بن شهرة بالوسط و الجنوب الشرقي الجزائريين
    1845-1850
    مقاومة واحات الزعاطشة و الزيبان بقيادة الشيخ بوزيان
    1851-1860
    مقاومة الشريف بودغلة و فاطمة نسومر بجرجرة و القبائل
    1864-1884
    مقاومة أولاد سيدي الشيخ
    1871-1872
    مقاومة الحاج محمد المقراني
    1877-1912
    مقاومة التوارق بالهقار و الشيخ حمود بن مختار
    تأسيس حركة الشبيبة الجزائرية بقيادة الأمير خالد
    1912
    تأسيس جمعية الطلبة المسلمين لشمال إفريقيا بالجزائر
    مارس 1926
    تأسيس نجم شمال إفريقيا بقيادة أحمد مصالي الحاج
    1927
    تأسيس جمعية الطلبة المسلمين الشمال إفريقيين بباريس
    5 مايو 1931
    تأسيس جمعية العلماء المسلمين من طرف الشيخ عبد الحميد بن باديس
    مارس 1937
    تأسيس حزب الشعب الجزائري من طرف الحاج أحمد مصالي بالجزائر.
    1943
    بيان الشعب الجزائري يعرض على الحلفاء من طرف فرحات عباس حيث ينادي بالمساواة بين المسلمين و الأوربيين
    8 مايو 1945
    مجازر سطيف، قالمة و خراطة، 45.000 قتيل
    1946
    فرحات عباس يؤسس الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري . الحاج أحمد مصالي الحاج يؤسس حركة انتصار الحريات الديمقراطية
    1947
    الحاج أحمد مصالي الحاج يأسس المنظمة الخاصة
    الفاتح نوفمبر 1954
    اندلاع الثورة الجزائرية

    20 أغسطس 1956
    مؤتمر الصومام، استحداث المجلس الوطني للثورة الجزائرية و اللجنة التنظيمية التنفيذية
    20 سبتمبر 1957
    القضية الجزائرية تسجل في جدول أعمال جمعية الأمم المتحدة

    19 سبتمبر 1958
    تأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة تحت رئاسة فرحات عباس
    09 أغسطس 1961
    يوسف بن خدة يترأس الحكومة الجزائرية المؤقتة
    18 مارس 1962
    توقيع اتفاقيات إفيان
    إعلان توقيف القتال
    19 مارس 1962
    01 يوليو 1962
    استفتاء حول استقلال الجزائر(99.7 % ينتخبون لصالح الاستقلال)
    05 يوليو 1962
    الإعلان عن استقلال الجزائر
    السكان

    سكان الجزائر خليط من العرب والأمازيغ ، ويعيش حوالي 90% من الجزائريين في الشمال ، في المناطق الساحلية ، كما يوجد حوالي 1.5 ملايين نسمة يعيشون في المناطق الصحرواية الجنوبية. يعتنق أكثر الشعب (99 %) الديانة الإسلامية، يقتصر أتباع الديانات الأخرى على طوائف صغيرة يشكل الأجانب معظم أفرادها.
    اللغة
    اللغة الرسمية هي العربية، ويتحدث حوالي 80 % من الجزائريين باللهجة الجزائرية أو الدارجة، وتختلف هذه اللهجة نظرا لاتساع رقعة البلاد، فيستعمل سكان العاصمة والمدن الكبرى لهجة تختلط فيها العربية بالفرنسية بنسبة كبيرة، فيما يحافظ سكان المناطق الداخلية والصحراء على لهجتهم العربية الأصيلة.
    يتكلم باقي السكان (20 % على الأقل) لهجات بربرية متعددة، و يتركز أهلها في منطقة القبائل (اللهجة القبائلية)والأوراس (الشاوية) في الشمال الشرقي، وادي ميزاب (المزابية) وتمنراست (الطرقية لغة الطوارق) في الجنوب، بالإضافة إلى مجموعات صغيرة في مناطق متفرقة من البلاد. ويجيد غالبية البربر التحدث باللغة العربية، بالإضافة إلى اللغة الفرنسية (أهل القبائل بالخصوص).
    إلى جانب اللغة العربية يتم تداول اللغة الفرنسية بشكل واسع في الإدارات العمومية والهيئات الحكومية، وهذا راجع لسيطرة الجيل القديم (الجيل الذي تعلم في عهد الاحتلال الفرنسي) على المناصب الحساسة في الدولة وهيئاتها.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ..."

    إنتهى النقل



    د. د. يحى الشاعر

     

    الموضوع الأصلي : مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : د. يحي الشاعر

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مانشيتات صحف مصر الصادره في فترة حرب العدوان... العدوان الثلاثى وحرب 1956 د. يحي الشاعر 0 662 14th August 2021 07:19 AM
    ١٨ يونيو ، يوم ينساه كثيرون رغم انه بداية تحرير... شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 1199 19th June 2021 04:44 PM
    ماذا بقي من نجمة داود؟ الحلقة 1: خطى القاهرة... تاريخ مصر الحديث د. يحي الشاعر 9 1687 18th June 2021 12:06 PM
    قصف وصافرات إنذار... الجيش الإسرائيلي يستعد... فلسطين أرض الرباط د. يحي الشاعر 0 1193 18th June 2021 11:37 AM
    ترامب: يهود الولايات المتحدة لا يحبون إسرائيل بما... شهود على العصر د. يحي الشاعر 0 344 18th June 2021 11:28 AM

    قديم 26th March 2009, 07:47 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    د. يحي الشاعر
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : د. يحي الشاعر





    بسم الله

    لالة فاطمة نسومر

    الزاوية الرحمانية ومقاومة الإستعمار
    تعتبر الزاوية الرحمانية من أشهر الزوايا التي اشتهرت في منطقة القبائل، أسسها سيدي محمد بن عبد الرحمان المشهور ببو قبرين والذي ولد فيها بين أعوام 1126 و1133 هـ الموافق لـ 1715 و1728 ميلادي بعرش ايت اسماعيل على حوالي خمسة عشر كلم شرقي مدينة ذراع الميزان بجبال جرجرة، وزوال تعلمه على يد الشيخ بن اعراب في قرية اث براش مع الشيخ احمد بن بلقاسم الناجديوي، وكان الشيخ اعراب قد زار مصر وتعلم هناك وعاد بثقافة واسعة، حيث ذاع صيته في التعليم والتثقيف في موطنه، وكثر عليه توافد طلاب العلم من كل ناحية، ومنهم امحمد بن عبد الرحمان الذي ينتسب الى قبيلة قشتولة.

    وقد انتشرت الطريقة الرحمانية في جبال جرجرة، وأصبحت لها سلطة كبيرة في المنطقة وتعددت زواياها التي كانت أشهرها الزاوية الموجودة في عرش آيت إسماعيل ثم زاوية عبد الرحمان اليلولي في يلولة اومالو، وزاوية سيدي محمد أمزيان الورحيوي، وقد أدت هذه الأخيرة والأولى دورا كبيرا في المقاومة الشعبية، فبالنسبة لزاوية سيدي محمد أمزيان كان قيمها سي الطاهر وهو أحد زعماء المقاومة في جبال جرجرة ما بين 1854 ­ 1847 وهو شقيق لا لا فاطمة نسومر، التي ذاع صيتها، وقد اشتهرت بانتسابها لقرية سومر، وهي التي شاركت في المقاومة طوال المدة الممتدة ما بين 1854 ­ 1857 الى ان ألقي عليها القبض يوم 12 جويلية 1857 في معركة تمزقيدة، وتم نلقها الى بني سليمان قرب المدية، حيث توفيت عام 1863.

    وقد تزعمت لا لا فاطمة نسومر المقاومة في هذه المنطقة عام 1854، اي بعد أن وصلت القوات الفرنسية بقيادة راندون الرى جبل سبت ناث يحيى " عين الحمام " في شهر جوان، وكانت لها إتصالات بالزعيم بوبغلة وشاركا معا في معارك طاحنة حتى ان هذا الأخير جرح في احداها وانقذت حياته، كما ان بو بغلة طلبها للزواج، الا أن زوجها الأول سي يحيى بوخولاف الذي كان قد هجرته سنة واحدة بعد زواجها رفض تطليقها.

    وتعتبر زاوية امحمد بن عبد الرحمان في ذراع الميزان هي الاخرى كغيرها من الزوايا ، أدت دورا كبيرا في المقاومة اذا تزعم قيّمها الحاج عمر عام 1851 باعتبارها حركة ثورية ضد القوات الفرنسية، وكان قد عين في عام 1854 مقدما للرحمانيين، وهو زوج الشيخة فاطمة إحدى بنات الشيخ علي بن عيسى الخليفة الأول لمؤسس الزاوية، وكان شديد الحيوية والنشاط، ومال الى تأييد الثوار أثناء ثورة الشريف بوبغلة واعتصم بالمناطق الجبلية الحصينة قرب الزاوية حتى أرغمته القوات الفرنسية على الاستسلام يوم 14 نوفمبر 1851 في بني كوفي بآيت إسماعيل.

    وقد احتفظ برئاسة الزاوية والاخوان حتى عام 1856، حيث تزعم من جديد الثورة بنفسه، ربط صلاته بالشيخ واعراب في اث ايراثن ولا لا فاطمة والشيخ محمد بن عبد الرحمان وشيخ بني منقور وقادوا جميعا في جبال جرجرة جماهير الرحمانيين ضد الجيش الفرنسي الذي كان يقوم بعمليات استكشافية في جبال جرجرة تمهيدا لغزوها، وزحف الحاج عمر بنفسه يوم الثاني من سبتمبر 1856 على رأس إخوانه الى ذراع الميزان، وتواصلت المعارك حول هذه المدينة الى غاية، يوم 22 من نفس الشهر وقام الجنرال يوسف بالزحف على زاوية آيت إسماعيل وعسكر حولها، وقد اختارته فرنسا لمثل هذه المهمة لشدة حقده على الإخوان خاصة وعلى الجزائريين بصفة عامة.

    وكانت للانتفاضات والثورات الشعبية التي قامت بمنطقة القبائل خلال القرن التاسع عشر أسس دينية، وهي الجهاد ضد النصارى المعادين للإسلام، وبناء على ذلك ادت الزاوية الرحمانية دورا كبيرا ورائعا في معظم تلك الإنتفاضات وأثّرت بشكل جلي على مسارها واستمرارها، فثورة المقراني مثلا كان لزعيمها الروحي الشيخ الحداد الدور الرائد في قيام هذه الثورة التي خرج طلاب الزوايا من سيدي موسى او يدير وآث وغليس وغيرها من الزوايا التابعة للزواية الرحمانية استجابة لدعوة الجهاد، وبفضل هؤلاء المجاهدين استمرت الثورة وحتى بعد وفاة قائدها المقراني.

    كريمة محي الدين من هي: لالة فاطمة نسومر (1830-1863)
    إن أروع و أجّل ما يمكن أن تعتز الجزائر به و تتفاخر هو ما سجله التاريخ و ثبّته في صفحاته الخالدة حول كفاح المرأة الجزائرية و ما أظهرته من الشجاعة و البطولة و التضحية في ميدان الكفاح والجهاد في سبيل الله و الدفاع عن الوطن و الذود عن الشرف، لا سيما خلال الفترة الحالكة للغزو الفرنسي للجزائر و انتشار حملاته عبر كامل التراب الوطني. ذلك ما تترجمه لنا بطولات"لالا فاطمة نسومر"، و ما امتازت به من الأدب و التصوف و النسب و الذكاء الخارق و ما تفرّدت به من بطولة و شجاعة و دراية و حنكة في إدارة المعارك و هي التي واجهت عشر جنرالات من قادة جيوش فرنسا فلقّنتهم دروس البطولة و الفروسية.

    المولد و النشأة
    نشأت لالا فاطمة نسومر في أحضان أسرة تنتمي في سلوكها الإجتماعي و الديني إلى الطريقة الرحمانية، أبوها سيدي محمد بن عيسى مقدم زاوية الشيخ سيدي احمد امزيان شيخ الطريقة الرحمانية. كان يحظى بالمكانة المرموقة بين أهله، إذ كثيرا ما كان يقصده العامة و الخاصة لطلب النصح و تلقي الطريقة ، أما أمها فهي لالا خديجة التي تسمى بها جبل جرجرة.

    ولدت لالا فاطمة بقرية ورجة سنة 1246هـ/1830م وتربت نشأة دينية. لها أربعة إخوة أكبرهم سي الطاهر. و تذكر المصادر التاريخية ما كان للمرأة من خصائص تميزها عن بنات جبلها، من سحر الجمال و رقة الأدب و الذكاء الخارق.

    و عند بلوغها السادسة عشر من عمرها زوجها أبوها من المسمى يحي ناث إيخولاف إذ قبلت به على مضض بعدما رفضت العديد من الرجال الذين تقدموا لخطبتها من قبل ، لكن عندما زفت إليه تظاهرت بالمرض و أظهرت كأن بها مسّ من الجنون فأعادها إلى منزل والدها و رفض أن يطلقها فبقيت في عصمته طوال حياتها.

    آثرت حياة التنسك و الانقطاع و التفرغ للعباة، كما تفقهت في علوم الدين و تولت شؤون الزاوية الرحمانية بورجة. و بعد وفاة أبيها وجدت لالا فاطمة نسومر نفسها وحيدة منعزلة عن الناس فتركت مسقط رأسها و توجهت إلى قرية سومر أين يقطن أخوها الأكبر سي الطاهر، و إلى هذه القرية نسبت .تأثرت لالاّ فاطمة نسومر بأخيها الذي ألّم بمختلف العلوم الدينية و الدنيوية مما أهله لأن يصبح مقدما للزاوية الرحمانية في المنطقة و أخذت عنه مختلف العلوم الدينية، ذاع صيتها في جميع أنحاء القبائل. قاومت الاستعمار الفرنسي مقاومة عنيفة أبدت خلالها شجاعة و بطولة منفردتين، توفيت في سبتمبر 1863، عن عمر يناهز 33 سنة.

    جهادها ضد الغزو الفرنسي
    برهنت فاطمة على أن قيادة المقاومة الجزائرية ليس حكر على الرجال فقط بل شاركت فيها النساء، و فاطمة نسومر شبت منذ نعيم أظافرها على مقت الاستعمار و مقاومتها له رغم تصوفها و تفرغها للعبادة و التبحر في علوم الدين و التنجيم، إلا أن هذا لم يمنعها من تتبع أخبار ما يحدث في بلاد القبائل من مقاومة زحف الغزاة الفرنسيين و المعارك التي وقعت بالمنطقة لا سيما معركة تادمايت التي قادها المجاهد الجزائري الحاج عمر بن زعموم ضد قوات الجيش الفرنسي بقيادة الجنرال بيجو سنة 1844، كما أنها لم تكن غافلة على تمركز الغزاة الفرنسيين في تيزي وزو بين 1845-1846، و في دلس 1847 تم محاولة الجنرال روندون من دخول الأربعاء ناث إيراثن عام 1850التي هزم فيها هزيمة منكرة . و لما واتتها الظروف انضمت إلى المقاومة حيث شاركت بجانب بوبغلة في المقاومة و الدفاع عن منطقة جرجرة و في صد هجومات الاستعمار على أربعاء ناث إيراثن فقطعت عليه طريق المواصلات و لهذا انضم إليها عدد من قادة الأعراش و شيوخ الزوايا و القرى، و لعل أشهر معركة قادتها فاطمة نسومر هي تلك التي خاضتها إلى جانب الشريف بوبغلة (محمد بن عبد الله) في مواجهة الجيوش الفرنسية الزاحفة بقيادة الجنرالين روندون و ماك ماهون فكانت المواجهة الأولى بربوة تمز قيدة حيث أبديا استاتة منقطعة النظير، إلا أن عدم تكافؤ القواة عدة وعددا إضطر الشريف بوبغلة بنصيحة من فاطمة نسومر على الإنسحاب نحو بني يني ، وهناك دعيا إلى الجهاد المقدس فاستجاب لهما شيوخ الزوايا و وكالاء مقامات أولياء الله فجندوا الطلبة و المريدين و اتباعهم واتجهوا نحو ناحية واضية لمواجهة زحف العدو على قراها بقيادة الجنرالين زوندون و يوسف التركي و معهما الباشا آغة الخائن الجودي، فاحتدمت المعركة وتلقت قوات العدو هزيمة نكراء، و تمكنت لالا فاطمة نسومر من قتل الخائن الجودي بيدها كما استطاعت أن تنقذ من موت محقق زميلها في السلاح الشريف بوبغلة حينما سقط جريحا في المعركة.

    بالرغم من الهزيمة النكراء التي منيت بها قوات روندون يتشكرت ، إلا أن ذلك لم يثنه من مواصلة التغلغل بجبال جرجرة، فاحتل عزازقة في سنة 1854 فوزع الأراضي الخصبة على المعمّرين الوافدين معه، و أنشأ معسكرات في كل المناطق التي تمكّن منها، وواصل هجومه على كل المنطقة . بالرغم من التغلغل والزحف لم يثبّط عزيمة لالة فاطمة نسومر من مواصلة هجوماتها الخاطفة على القواة الغازية فحققت انتصارات أخرى ضد العدو بنواحي يللتن و الأربعاء و تخلجت و عين تاوريغ و توريرت موسى، مما أدى بالقوات الفرنسية إلى الاستنجاد بقوات جديدة و عتاد حديث، إضطرت على إثرها فاطمة نسومر إلى إعطاء الأوامر بالإنسحاب لقواتها إلى قرية تاخليجت ناث عيسو، لا سيما بعد اتبّاع قوات الاحتلال أسلوب التدمير و الإبادة الجماعية، بقتل كل أفراد العائلات دون تمييز و لارحمة.

    و لم يكن انسحاب فاطمة نسومر انهزام أو تقهقر أمام العدو أو تحصننا فقط بل لتكوين فرق سريعة من المجاهدين لضرب مؤخرات العدو الفرنسي و قطع طرق المواصلات و الإمدادات عليه.

    الشيء الذي أقلق جنرالات الجيش الفرنسي و على رأسهم روندون المعزز بدعم قواة الجنرال ماكمهون القادمة من قسنطينة . خشي هذا الجنرال من تحطم معنويات جيوشه أمام هجمات فاطمة نسومر، فجند جيشا قوامه 45 ألف رجل بقيادته شخصيا، اتجه به صوب قرية آيت تسورغ حيث تتمركز قواة فاطمة نسومر المتكونة من جيش من المتطوعين قوامه 7000رجل و عدد من النساء وعندما احتدمت الحرب بين الطرفين خرجت فاطمة في مقدمة الجميع تلبس لباسا حرير يا أحمر كان له الأثر البالغ في رعب عناصر جيش الاحتلال.

    على الرغم من المقاومة البطولية للمجاهدين بقيادة فاطمة نسومر فإن الانهزام كان حتميا نظرا للفارق الكبير في العدد و العدة بين قوات الطرفين، الأمر الذي دفع فاطمة نسومر إلى طرح مسألة المفاوضات و إيقاف الحرب بشروط قبلها الطرفان.

    إلا أن السلطات الاستعمارية كعادتها نقضت العهود ،إذ غدرت بأعضاء الوفد المفاوض بمجرد خروجهم من المعسكر حيث تمّ اعتقالهم جميعا ، ثم أمر الجنرال روندون بمحاصرة ملجأ لالا فاطمة نسومر و تم أسرها مع عدد من النساء.

    و خوفا من تجدد الثورة بجبال جرجرة أبعدت لالا فاطمة نسومر مع 30 شخصا من رجال و نساء إلى زاوية بني سليمان بتابلاط و بقيت هناك لمدة سبع سنوات إلى أن وافتها المنية عن عمر يناهز 33 سنة ، على إثر مرض عضال تسبب في شللها. رحم الله البطلة المقاومة لالا فاطمة نسومر و أسكنها فسيح جنانه.

    والسلام

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 26th March 2009, 07:48 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    د. يحي الشاعر
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : د. يحي الشاعر





    بسم الله


    وجوه من رجال الثورة الجزائرية

    ريقيا

    مصالي الحاج 1898 1974 نجم شمال إفريقيا المجيد
    الإتحاد الوطني لمسلمي شمال إفريقيا ... حزب الشعب الجزائري ...لإنتصار للحريات اللجنة الثورية للوحدة والعمل


    مصطفى بن بولعيد 1937



    قادة المناطق (جيش التحرير الوطني)




    ديدوش مراد 1927 1955 المنطقة الثانية






    1922 1970


    رابح بيطاط





    أعمر أوعمران 1919 1992





    5
    محمد العربي بن مهيدي 1923 1957 المنطقة الخامسة- وهران


    قادة الولايات (جيش التحرير الوطني)



    محمد لعموري 1929 1959




    -
    نواورة أحمد 1920 1959 -








    1916 1998 -

    الطاهر الزبيري




    2
    زيغود يوسف 1921 1956 -





    لخضر بن طوبال1923 الولاية الثانية:




    كريم بلقاسم 1922 الولايـــة الـثالـثـة: الـقبـائـــل -




    السعيد محمدي "سي ناصر" 1912


    -
    عميروش آيت حمودة 1926 1959





    عبد الرحمان ميرة 1922





    آكلي مقران "محند أولحاج"








    1
    أحمد بوقرة "سي أمحمد" 1921 1957 -




    محمد زعموم "سي صالح" 1928 1961



    -
    الجيلالي بونعامة "سي محمد" 1926





    عبد الحفيظ بوصوف 1926 1979 -

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 26th March 2009, 07:49 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 4
    د. يحي الشاعر
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : د. يحي الشاعر




    بسم الله


    وجوه من رجال الثورة الجزائرية




    محمد بوخروبة "هواري بومدين" 1932 1978




    بودغان بن علي "العقيد لطفي"




    التنسيق والتنفيذ

    عبان رمضان 1920 1957 ا



    للجنة السياسية
    ---
    أحمد بن بلة


    ---
    محمد بوضياف 1956 1958



    ---
    الحسين آيت أحمد 1956




    ---
    مصطفى الأشرف




    ---
    محمد خيذر




    الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية فرحات عباس

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 26th March 2009, 07:52 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 5
    د. يحي الشاعر
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : د. يحي الشاعر




    !For Medical Professionals Only

    بسم الله

    قال عنها المؤرخ الفرنسي «بردويل«: إنها حرب صليبية

    مجازر 8 مايو 1945م الفرنسية بحق الجزائريين: 45 ألف قتيل على الأقل

    في الثامن من مايو 1945، وفي غمرة الاحتفالات بانتهاء الحرب العالمية الثانية بهزيمة ألمانيا وانتصار الحلفاء، لم تجد فرنسا ــ الخارجة حديثاً من الاحتلال النازي ــ ما تحيي به تلك الفرحة سوى ارتكاب مجازر مروعة في الجزائر تجاوز عدد ضحاياها 45000 شهيد، وكانت نوعاً من حرب صليبية جديدة بكل معنى الكلمة.
    تفاصيل عن مجازر فرنسا في الجزائر، تقدمها «أورينت برس«: مهما طال الزمن في الثامن من مايو 1945، وفيما كانت فرنسا والحلفاء يحتفلون بانتصارهم على قوات المحور، كانت مدينة قسنطينة الواقعة في شمال شرقي الجزائر تدفن الآلاف من قتلاها وتجلي الآلاف من جرحاها من ضحايا المجزرة المروعة التي ارتكبتها القوات الفرنسية بحقها: مجزرة سطيف، والتي يقول المؤرخون انها كانت بمثابة بذار الثورة الجزائرية التي أدت الى حرب التحرير، فإلى الاستقلال وجلاء الاستعمار الهمجي الفرنسي في النهاية. فرنسا الرسمية ظلت تعاند وترفض الاعتراف بتلك المجازر التاريخية طوال الستين عاما الماضية، حتى أواخر فبراير 2005 عندما قام السفير الفرنسي الحالي في الجزائر «هيوبرت كولن« بزيارة ميدانية الى سطيف معتذرا أمام حشد من الطلبة عن المجازر التي ارتكتبها القوات الفرنسية هنا. وحسبما يقول المؤرخ «بنجامان ستورا« لقد ارتكبت فرنسا مجازر سطيف في أسوأ لحظاتها السياسية، كانت بحاجة الى غسل وجهها من عار حكومة «فيشي« لكي لا تشوه فرحة احتفالها بانتظار مقاومتها وبانتصار حلفائها في هزيمة المانيا النازية، فإذا بها ترتكب في الجزائر ما هو أبشع من جرائم حرب وأفظع من جرائم ضد الإنسانية، وفيما كانت القوة العظمى الجديدة (الولايات المتحدة) تستعد لطرح مسألة تفكيك الامبراطوريات الاستعمارية. ضمن هذا السياق نفسه، يدعو «ستورا« الى عدم المبالغة في تحميل مبادرة السفير «كولن« أكثر مما تحتمل: فهي ليست في الواقع ذات قيمة تاريخية أو رمزية، بل مجرد ترجمة دبلوماسية للتحسن الذي طرأ أخيرا على علاقات باريس والجزائر. وبالفعل، فإن جمعية «8 مايو 1945«، الأكثر نفوذا ونشاطا في الجزائر، اعتبرت ان مبادرة السفير الفرنسي خطوة غير كافية اطلاقا، وانه حتى اذا نسي قادة الجزائر أو تناسوا ذكريات مجازر الرعب الفرنسية فإن شعب الجزائر لا يمكن ان ينساها مهما طال الزمن أول مايو ماذا حدث في 9 مايو 1945؟ نظمت أحزاب الجزائر، من أقصى الاعتدال الى أقصى التشدد، مظاهرات شملت معظم المدن بمناسبة عيد العمل في الأول من مايو، مطالبة بجلاء القوات الفرنسيةأو على الأقل بتخفيف القبضة الاستعمارية أو بإطلاق سراح القادة الوطنيين من أمثال «فرحات عباس«.. الرد الفرنسي جاء قمعيا وبإطلاق النار على المتظاهرين، حيث سقط بحسب البيانات الرسمية أربعة قتلى في الجزائر العاصمة وقتيل في وهران وقتيل في بليدا إضافة الى عدد من الجرحى، إضافة أيضا الى اعتقال عدد من القادة الوطنيين الذين قام الفرنسيون بتعذيبهم أو بقتلهم لاحقا. وفيما عم الاضطراب والرعب معظم البلاد، عمدت الجاليات الأوروبية الى تشكيل ميليشيات مسلحة وخاصة في منطقة قسنطينة التي ينشط فيها الوطنيون الذين أخذوا يستعدون ليوم آخر من التظاهرات العامة الحاشدة في 8 مايو الذي اتضح انه سيكون يوم احتفال الحلفاء بنهاية الحرب العالمية الثانية وبالانتصار على قوات المحور. لكن القوات الفرنسية استبقت الأمور بالإعلان عن منع تظاهرات الجزائريين، وعن حصر تلك التظاهرات بالجاليات الفرنسية والأوروبية المقيمة في الجزائر فقط. في جوار الجامع في سطيف،الواقعة جنوب غربي قسنطينة، احتشد آلاف الجزائريين على مقربة من محطة القطارات بجوار الجامع الجديد. كانوا أكثر من ثمانية آلاف، وكان موعد التظاهرة الساعة الثامنة والنصف من صباح ذلك الثلاثاء الدامي 8 مايو. وكان الحشد يضم نساء ورجالا، صغاراً وكباراً، أبناء مدن وفلاحين، والمطلب واحد: جلاء الاستعمار الفرنسي. وكان الجميع عزلا مسلحين بالهتافات واليافطات فقط، لعدم إعطاء الجنود الفرنسيين حجة لقمعهم. بالوصول الى وسط سطيف، عند «مقهى فرنسا الكبير«، اجتمع أحد ضباط الشرطة الفرنسية «لوسيان أوليفييه« مع قادة التظاهرة وتفاهم معهم على السماح بها شرط إزالة جميع اليافطات والإبقاء على علم الجزائر فقط. لكنهم رفضوا ذلك، فانطلق دوي الرصاص على الفور وخصوصا من رجال الشرطة المرافقين للضباط. سقط عدد من القتلى في طليعتهم الزعيم الوطني «صلاح بوزيد« إضافة الى عدد من الجرحى. وأفراد ميليشيات الجاليات الأوروبية المرابطة عند الشرفات بدأوا بدورهم بإطلاق النار على المتظاهرين وهذا ما حمل حتى بعض المحللين الفرنسيين على اعتبار ان المجزرة لم تكن ابنة ساعتها بل نتيجة مؤامرة مدبرة سلفا من الفرنسيين. عصي وسكاكين وفي ردة فعل أولية، هاجم المتظاهرون القوات الفرنسية، بما استطاعوا من عصي وسكاكين، حسبما كتب لاحقا أحد مسئولي جبهة التحرير «احمد محساس«، عند الساعة الحادية عشرة ظهرا كان قد سقط حوالي العشرين فرنسيا وأوروبيا، بينهم عمدة سطيف ورئيس الحزب الشيوعي المحلي وغيرهم، فيما كان سقط عشرات القتلى من الجزائريين. دماء جزائرية أسيلت أيضا على يد الفرنسيين في «بليدا« و«بونا« و«غيلما لكن الدم الأغزر سال في سطيف والقسنطينة، فالقتل كان هدف القوات الفرنسية وليس مجرد تفريق المتظاهرين وبدليل إطلاقهم النار على المتظاهرين مباشرة وليس في الهواء. 45 بندقية رغم ذلك، لم يكن ما حدث حتى ظهيرة 8 مايو سوى مجرد بداية، وخصوصا في سطيف وغيلما.. انتشرت أخبار المجزرة، وانتشرت نداءات الانتقام للشهداء والدعوة الى الجهاد، من منطقة القبائل الصغرى الى الحدود التونسية، وحميت المواجهة وخصوصا بعد نجاح المجاهدين الجزائرين في الاستيلاء على 45 بندقية من الميليشيات الأوروبية مع حوالي 10.000 خرطوشة. وتمكنوا بعد قليل من قتل جنديين فرنسيين وعشرة مدنيين، كما حاصروا ليلا ثكنة الشرطة في «عين العباسة«. استمرت الاضطرابات حتى الثالث عشر من مايو، وكان أعنفها التاسع منه عندما زحفت فرقتان فرنسيتان على مدينة غيلما للاستيلاء عليها. وفي غليما وسطيف وغيرهما من المدن والأرياف الجزائرية استمر الفرنسيون في ارتكاب أبشع الفظائع: قتل جماعي، تعذيب، اغتصاب، وصولا الى حرق مئات الجزائريين أحياء في أفران الكلس في منطقة هليوبولس المجاورة لغيلما. سفن وطائرات وبدافع من الحقد الأسود، نسي الفرنسيون أو تناسوا انهم إنما يواجهون مقاومين مدنيين هزيلي التسلح، وخاضوا المعارك بكل ترسانتهم الحربية كأنهم يقاتلون جيشا موازيا، حيث شاركت حتى سفنهم الحربية في قصف المدن والمواقع بمدفعية من عيار 155 ملليمتر صبت حممها على «بوجيا« و«خراطة« إضافة الى قصف تدميري مركز من عشرات الطائرات الحربية. وكان في عداد القوات الفرنسية حوالي العشرة آلاف من الجنود السنغاليين والمغاربة، إضافة الى الآلاف من الميليشيات المدنية الفرنسية والأوروبية. ويشير مراقبون الى الدور الذي لعبه قائد شرطة غيلما «اندريه أشياري« في إذكاء الفتنة والذي قام بتنظيم وتسليح ميليشيا مدنية خاصة بدأت بأعمالها الاستفزازية قبل 8 مايو. في مواجهة كل تلك الضراوة والهمجية الفرنسية، عملت المقاومة الجزائرية على تنظيم تراجع تكتيكي لرجالها في ظل اختلال هائل في موازين القوى، فيما استمر الفرنسيون في ارتكاب مجازرهم حتى أواخر يونيه. وفيما تمركزت قيادة المقاومة في الجزائر العاصمة منذ بداية الأحداث، تمركزت «القيادة الاتحادية« في وهران والتي أصبح «حسين آيت أحمد« من أهم كوادرها. هواري بومدين «محمد بوخروبة« الذي عرف لاحقا باسم «هواري بومدين« ورئيسا لدولة الجزائر ما بعد الاستعمار، كان في سن الرابعة عشرة خلال المجازر المروعة التي ارتكبها الفرنسيون في 8 مايو 1945 في مدينة غيلماتي كان يسكن وأهله على بعد كيلومترات منها. قال الرئيس لاحقا عن تلك المجازر: «كانت أياما رهيبة اهتز فيها كل العالم من حولي، وجعلتني أنضج قبل الأوان«! أما الزعيم البربري «حسين آيت أحمد« فقد توارى عن الأنظار خلال المجازر، حيث درس وفاز في امتحانات البكالوريا، وليتفرغ بعدها للنضال من أجل القضية الجزائرية. الكاتب «كاتب ياسين« اعتقله الفرنسيون خلال أحداث مايو 1945 الكوارثية هو وعدد كبير من الوطنيين، وقال لدى سراحه لاحقا: «لقد جعلتني تجربة السجن انذر حياتي لمساعدة أبناء وطني، لقد اكتشفت، في السجن، شعبي الجزائري العظيم«! ... تحت الرماد من جهتهم، وتحت نشوة انتصاراتهم الدموية، ظن الاستعمار الفرنسي ان ضراوة المجازر التي ارتكبها في مايو 1945 قد أخمدت نهائيا أي مطالب أو تحركات استقلالية من الجزائريين، وحتى نظام الجنرال «ديجول« بطل تحرير فرنسا، اعتبر ان الجزائر أصبحت فرنسية أكثر من أي وقت مضى وان كل مصادر الاضطراب فيها تقتصر على حفنة صغيرة من المشاغبين. لكن النار الجزائرية كانت تحت الرماد، خصوصا ان القمع الوحشي الفرنسي لم يوفر حتى المعتدلين من أمثال القيادي «فرحات عباس« الذي اعتقل في 8 مايو وصدر بحقه حكم الإعدام رغم ما كان يعرف به من اعتدال. المجازر أضعفت أحزاب وأطياف المقاومة الجزائرية بالتأكيد، لكن من دون ان يمنعها ذلك من إعادة تجميع قواها للجولة الثانية من حرب الاستقلال التي بدأت في عام 1954 وانتهت باستقلال الجزائر عام .1962 عدد الضحايا عدد قتلى المجازر الفرنسية في سطيف وغيلما وجوارهما لايزال غير محدد نهائيا حتى الآن. وفي حين تحدد مصادر المقاومة عدد القتلى بما يتجاوز 45.000 شهيد، فقد ذكرت مصادر «فرحات عباس« من صيدا ان عدد قتلى مجازر قسنطينة تجاوز 20.000 فيما ذكرت صحيفة «المجاهد« ان عدد الشهداء تجاوز الثمانين ألفا. ومن جهتها ، لاتزال وزارة الداخلية الفرنسية تصر على ان عدد قتلى الجزائريين يتراوح بين 1000 و1500 فقط، فيما رفعت قيادة الجيش الفرنسي هذا العدد لاحقا الى 2000، وفي مرحلة ما بعد سقوط «ديغول« عادت بعض الصحف الفرنسية الى الكلام عن حوالي 6000 قتيل، غير أن لجنة التحقيق التي شكلتها باريس بعد الأحداث برئاسة الجنرال «بول توبرت« فقد رفعت العدد بدورها الى .15000 أما خسائر الفرنسيين، وبحسب المصادر الفرنسية الرسمية، فقد بلغت 102 قتلى بينهم 86 مدنيا و16 عسكريا، إضافة الى 110 جرحى وعشر حالات اغتصاب. لم تكن مجرد جرائم حرب، ولا حتى مجرد جرائم ضد الإنسانية يقول المؤرخ الفرنسي «بردويل« بل كانت: حربا صليبية همجية! مجازر بلا إعلام كيف كان وقع مجازر القوات الفرنسية في الجزائر على الفرنسيين داخل فرنسا نفسها؟ بالطبع لم يكن هنك تليفزيون ولا محطات فضائية ولا انترنت في مايو 1945 وكانت الصحف هي المصدر الوحيد للمعلومات وليس لكل الناس بل للنخبة منهم فقط.. الى ذلك كانت فرنسا تعاني خلال تلك الفترة أزمة ورق صعبة، بفعل ظروف الحرب العالمية، وكانت صحفها تصدر بأربع صفحات فقط بالكاد تكفي لنقل أخبار حبهات القتال فكيف إذاً بأخبار «مجازر جانبية« في الجزائر؟! إلى ذلك أيضا كانت مواد الصحف تخضع لرقابة عسكرية مشددة بفعل حالة الطوارىء الحربية القصوى إضافة الى ان مجازر الجزائر تزامنت مع انشغال فرنسا والعالم كله بالتطورات الحاسمة التي آلت إليها الحرب العالمية الثانية. وكما يقول المؤرخ الفرنسي «بردويل«: «لقد تضافرت كل تلك الظروف لكي تتسبب بقتل ضحايا المجازر الفرنسية في الجزائر مرتين، مرة بالرصاص ومرة بجهل العالم بالكوارث التي حلت بهم!«. روزفلت يقول المؤرخ الفرنسي «فيليب غايار«: «في مايو 1945 خرجت فرنسا من عصر الاحتلال الى عصر الاستقلال والقوى العظمى، فيما دخلت الجزائر عصر الكارثة الدموية لتبدأ حرب مكافحة الاستعمار، ومن دون ان يكون ذلك من باب المصادفة، وقد كانت تصفية الاستعمار في طليعة المواضيع التي عالجها مؤتمر سان فرنسيسكو 1945 تمهيدا لإنشاء منظمة الأمم المتحدة،. وكان الأمريكيون الأكثر حماسا لهذه المسألة باعتبار ان الولايات المتحدة التي تحررت من الاستعمار الفرنسي سرعان ما غدت أقوى قوة عظمى في العالم. وكان الرئيس الأمريكي «روزفلت« قد تباحث في ذلك مع رئيس الحكومة البريطانية «تشرشل« ثم مع ملك المغرب «السلطان محمد بن يوسف« الذي طالبه بوجوب جلاء الاستعمار الفرنسي، وكان «روزفلت« يعد لعرض مسألة تصفية الاستعمار على الخمسين دولة المجتمعة في مؤتمر يالطا في 11 فبراير 1945 لكن المنية وافته قبل ذلك بأسبوعين.
    والسلام

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 22nd November 2009, 09:15 PM د. يحي الشاعر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 6
    د. يحي الشاعر
    شاهد على العصر
     






    د. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond reputeد. يحي الشاعر has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : د. يحي الشاعر




    يرفع الموضوع ، حتي لا ننسي شعب الجزائر وعلاقته الوطيدة مع مصر منذ ما يزيد علي نصف قرن



    د. يحي الشاعر

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 3rd December 2009, 11:49 PM النسر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 7
    النسر
    Member
     





    النسر is on a distinguished road

    افتراضي

    أنا : النسر




    جزيل الشكر لك د/يحيى الشاعر على هذا الموضوع الذى اوضحت لنا فيه تاريخ لدولة عربية شقيق.

     

     


     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    مدخل لتصفح احداث في تاريخ الجزائر

    « الموضوع السابق | الموضوع التالي »
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    اختراق متصفح جوجل كروم KANE الموبايل والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 0 10th May 2011 06:42 PM
    صدور النسخة 11 من متصفح الكروم [email protected]_Kn!ght الكمبيوتر والإنترنت 2 28th April 2011 08:28 PM
    مجرد رأي في احداث الجزائر والسودان KANE مناقشات وحوارات جادة 18 22nd November 2009 05:09 PM
    تعليق لمغربى على احداث الجزائر بندق شؤون عربية ودولية 6 22nd November 2009 10:08 AM
    متصفح جوجل الجديد linux أرشيف أبواب الكمبيوتر والإتصالات 12 29th September 2008 10:16 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]