الأمريكان يغفلون حسابات التاريخ والجغرافيا بسذاجة-آرون ديفيد ميلر - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


alpha-x.io

BBC NEWS


    آخر 10 مشاركات
    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل الله ... kokomen decoration way

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    19 سبتمبر 1970عبدالناصر يقطع إجازته المرضية... د. يحي الشاعر د. يحي الشاعر

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    هجرة المقاطعات province nomination program - pnp shaikh_tamer Hamdy.nb

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥ Ehab Salem Hamdy.nb

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    الهجرة السريعة لكندا - مقاطعة نيوبرانزويك هيشو هيشو

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    في ذمة الله.. الزميل العزيز احمد باشا oskasan Farida

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    يوم 18 سبتمبر 1970.. الفريق «صادق» فى الأردن... د. يحي الشاعر د. يحي الشاعر

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    الناس اللي نجحت تعمل submission في كيبك mon... Remon.soliman Remon.soliman

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    خطوات الهجرة إلى كندا.....بالفيديو Remon.soliman Remon.soliman

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    واشنطن توقف المزيد من المساعدات للفلسطينيين د. يحي الشاعر د. يحي الشاعر

    العودة   منتديات المطاريد > آخر الأخبار > أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    الأمريكان يغفلون حسابات التاريخ والجغرافيا بسذاجة-آرون ديفيد ميلر


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 8th April 2014, 10:10 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    افتراضي الأمريكان يغفلون حسابات التاريخ والجغرافيا بسذاجة-آرون ديفيد ميلر

    أنا : المستشار الصحفى






    كشفت الأزمة الأوكرانية أن ثمة وقائع مهمة بشأن تاريخ العالم والجغرافيا لا يفهمها الأميركيون حقاً، وبينما يحاول العالم تقبّل خطوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العدائية ويفكر في الخطوات التالية التي قد تقدِم عليها روسيا أو قوى أصغر منها حجماً، إليكم نقاطاً أساسية عن هاتين القوتين البالغتي الأهمية (خصوصاً علاقة الولايات المتحدة بهما) يجب ألا يغفل عنها الأميركيون، فمن الضروري فهمها جيداً. تشكّل الولايات المتحدة جزءاً من العالم، ولكن هل تفهمه حقاً؟ خسرت الولايات المتحدة الواقعة بين قوتَين مسالمتين في الشمال والجنوب وبين محيطين في الشرق والغرب القدرة (هذا إن امتلكتها أساساً) على التفكير والشعور كقوة تتأثر بالجغرافيا والتاريخ. قد يظن البعض أن تجارب هذه الأمة في العراق وأفغانستان علّمتها الكثير من الدروس في هذا المجال، لكنها استخلصت بالتأكيد درساً واحداً: باتت الولايات المتحدة أكثر حكمةً واستعداداً في تفادي المخاطر، خصوصاً في ما يتعلق ببناء الأمم والتدخل في شؤون القوى والبلدان الأصغر حجماً، ولكن هل جعلت هذه التجارب الأميركيين أكثر حكمة في تحديد أسباب تصرف هذه القوى والبلدان الأصغر حجماً (والكبيرة أيضاً) بطريقة معينة أو أكثر مهارة في توقع خطواتها وردود فعلها؟ لا أظن ذلك. لا يتمتع الأميركيون بالذكاء والجرأة الكافيين، فلم يسبق أن عاشوا على حافة الهاوية، أو قلقوا حيال بقائهم السياسي أو الفعلي، كذلك لم يختبروا مطلقاً بطش قوة عظمى أخرى وظلمها. لا تسيئوا فهمي: هذا أمر جيد وفريد، فلا تنعم معظم الأمم بوضع مميز مماثل، لكن هذا التميّز جعل الأميركيين أيضاً أقل قدرة على فهم سلوك الآخرين الذين لا يتمتعون بحظوة مماثلة. نتيجة لذلك، يخفق الناس في الولايات المتحدة في فهم مخاوف الآخرين أو حتى يقللون من شأنها، معتبرين أن قلقهم هذا يتنافى بوضوح مع عالمنا المعاصر. علاوة على ذلك، لا يكترث الأميركيون، على ما يبدو، بمفاهيم القرن التاسع عشر أو حتى العشرين، بما فيها الفخر القومي، والشرف، والكرامة، وغيرها، خصوصاً إن كانت ترتبط بدول أخرى. لا شك أن الأميركيين يتحمسون كثيراً للألعاب الأولمبية، إلا أنهم لا يشعرون، على ما يظهر، بالغضب أو بالتعرض للإهانة أو الذل، عندما تتجاهل أمم يوازي حجمها ربع مساحة الولايات المتحدة وتعادل قوتها جزءاً لا يُذكر من قوتها التحذيرات الأميركي، تتلاعب بواشنطن بكل سهولة، أو ترفض بعناد من دون أن تواجه العواقب. فلا نرى اليوم الولايات المتحدة متحمسة لمواجهة الروس في سيفاستوبول، فكم بالأخرى خاركيف؟ يحتاج الأميركيون إلى تطور بالغ الخطورة، مثل اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر، ليتحركوا؛ لذلك عندما يتصرف بوتين، والجنرالات المصريون، وملالي إيران بطرق تتعارض مع عالم الأميركيين المنظَّم بدقة، أو حين يتكلمون ضد الولايات المتحدة دفاعاً عن كرامتهم وفخرهم القوميين أو مصالحهم الشخصية أو الوطنية، يعتبر الأميركيون ذلك مزيفاً، ومصطنعاً سياسياً، ومنفصلاً عن الواقع، أو بعيداً كل البعد عما يمكن اعتباره مصلحة مشروعة. قد لا تملك الولايات المتحدة الكثير من المصالح الحيوية، إلا أن ذلك لا يعني أن الدول الأخرى لا تملك أي مصالح هي بدورها. تشمل المصالح الحيوية كل ما تبدو الأمة مستعدةً لتستثمر فيه وقتها، ومالها، ومكانتها، فضلاً عن المخاطرة بحياة مواطنيها ومواطني دول أخرى باسم الحماية. تقوم مصالح الولايات المتحدة الحيوية اليوم على مفاهيم الدفاع عن الوطن، فمع أن الرئيس الأميركي الحالي أعلن نهاية الحرب على الإرهاب، إلا أنه ظلّ عنيداً في مواصلتها. ولكن ينسى الأميركيون دوماً أن حماية الوطن قد تعني بالنسبة إلى قوة صغيرة الإقدام على أعمال استفزازية: يُعتبر الهجوم أحياناً أفضل دفاع، حسبما يُقال؛ لذلك كان من الطبيعي على الأرجح أن تخفق الولايات المتحدة في توقع استيلاء بوتين على القرم: فلا يستطيع الأميركيون تخيل قيامهم بأمر مماثل، فلمَ تخاطر روسيا بانتهاك سيادة أمة أخرى؟ ألأنها قلقة فحسب بشأن توجهات أوكرانيا الغربية؟ ولمَ يجازف سياسي عملي مثل بوتين بالترتيبات الجيو-السياسية التي أنشئت بجهد وعناء منذ عام 1991؟ لمَ؟ لا يفهم الأميركيون، على ما يبدو، السبب لأنهم لا يستطيعون وضع أنفسهم مكان الآخرين ورؤية ما تعتبره سائر دول العالم حيوياً. صحيح أننا نعيش في القرن الحادي والعشرين، إلا أن ذلك لا يعني أن الجميع يرون العالم من المنظار ذاته. من الأسباب التي تجعل الولايات المتحدة تسيء الحكم على القوى الأصغر حجماً افتراضها أن كل الدول ترى العالم من المنظار ذاته، أو على الأقل مستعدةً للتأقلم مع الطريقة التي تراه الولايات المتحدة من خلالها. يعود ذلك إلى وهم خطير يعتبر أن العالم اليوم بات عالماً أكثر حداثة وعولمةً، يتمتع بتكامل مميز، ولا تتصرف فيه الأمم بطريقة تقوض مصالحها الاقتصادية. أوَلا ينتفع الجميع في النهاية من نجاح الآخرين؟ ذكر وزير الخارجية الأميركي جون كيري، متحدثاً عن دخول قوات بوتين أوكرانيا: “يليق هذا التصرف بالقرن التاسع عشر لا الحادي والعشرين”. ربما، ولكن إذا تأملنا في هذه المسألة من منظار مختلف، نلاحظ أن بوتين (مع بشار الأسد، وكيم يونغ أون، وبعض الملالي الإيرانيين، وغيرهم) قد يكون قائداً في القرن الحادي والعشرين يتبع تكتيكات القرن التاسع عشر لأنها لا تزال فاعلة. ففي رأي بوتين، لا تزال الجغرافيا والقوة (أي كيفية تفادي الوقوع ضحية الأولى والحفاظ على الثانية) مهمتين، ولا شك أن هذه الأهمية تتطلب خطوات لا تتلاءم مع المعايير الأميركية. ما زال التاريخ مهماً لا شك أن الفكرة السائدة عن ألا شيء في الولايات المتحدة يدوم لأكثر من 15 دقيقة مبالغ فيها، ولكن من المؤكد أن الأميركيين لا يكترثون كثيراً بالتاريخ، وعندما يولونه بعض الأهمية، يستخدمونه على الأرجح للدفاع عن السياسة الخارجية لأحد الحزبين أو لطرح الخلاصات الخاطئة. يشكّل التاريخ بالنسبة إلى قوة عظمى ترغب في التعلّم تمريناً مفيداً في التواضع والحذر (قصة تحذيرية بشأن تفادي إشراك القوة المطلقة والمعارف المطلقة، أي الاعتقاد أن الشخص يستطيع فعل أي شيء ويعرف كل شيء). ولكن بالنسبة إلى قوة أصغر حجماً، قد يشكّل التاريخ شركاً يولّد واقعاً راهناً يؤدي إلى خطوات ترتكز على مآسي الماضي ونقاط ضعفه وانتصاراته وإخفاقاته وتسير وفقها. يتوقع الأميركيون أن يتخطى الآخرون الماضي، في المقابل، يعتبر الجزء الأكبر من العالم أن عبارة فولكنر الشهيرة في Requiem for a Nunلا تزال قائمة: “لا يموت الماضي مطلقاً، ولا يصبح حتى ماضياً”. يعيش الملالي منذ عقود في ظل انقلاب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية عام 1953، كذلك تعتمد قوة بوتين على انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، حتى إنه يتمثل بشخصيات تعود إلى عهد بطرس الأكبر، أما الأسد، فهو علوي ترتكز نظرته إلى العالم على التجربة التاريخية لأقلية في الحكم وخارجه، ومع أن نظرة رؤساء الوزراء الإسرائيليين إلى الواقع لا تستند كلها إلى المحرقة النازية، فإن نظرة بنيامين نتنياهو تقوم عليها بالتأكيد… باختصار، لتاريخ القوى الأصغر حجماً ظل طويل. لا يملك كل القادة التفكير ذاته يُضطر الرؤساء ووزراء الخارجية الأميركيون دوماً إلى التعاطي مع نظرائهم كما لو أنهم ينتمون جميعاً إلى نادٍ محترم يتبع قواعد محدَّدة وتساهم فيه الإشارات والإيماءات في حل المسائل العالقة. على سبيل المثال، ظل القادة الأميركيون مفتونين بالرئيس السوري الراحل حافظ الأسد طوال سنوات لأنهم كانوا مقتنعين أنهم يستطيعون بطريقة ما كسبه كشريك. حتى ابنه بشار نجح خلال فترة وجيزة من عهد إدارة بوش الثالثة والأربعين في الظهور بمظهر الرجل العصري الذي رأى أن مستقبل سورية يقوم على الإصلاح، وعلى نحو مماثل، خرج الرئيس بيل كلينتون من قمته الإسرائيلية-الفلسطينية الناجحة عام 1998 وهو واثق من أنه يستطيع إقناع ياسر عرفات بعقد صفقة في كامب ديفيد، كذلك رأى أوباما وكيري كلاهما في بوتين رجلاً يستطيعان العمل معه في الشأنين الإيراني والسوري. يميل الأميركيون إلى الاعتماد بإفراط على مهاراتهم في الإقناع خلال تعاملهم مع القادة العنيدين في مناطق بالغة الصعوبة من العالم، فضلاً عن أنهم يقللون أحياناً من قدرة شركائهم على الرفض. غير أن الواقع يُظهر أن القواسم المشتركة التي تجمع الرئيسَين بوش، كلينتون، وباراك أوباما بالرئيسَين الأسد، وعرفات، أو بوتين لا تفوق ما يملكونه من قواسم مشتركة مع شخصية ميكي ماوس. يبدو أن الأميركيين ينخدعون بواقع أن هؤلاء القادة يرتدون البزات وربطات العنق (ويقبلون عدداً من الإسرائيليين، كما في حالة عرفات)، فيظنون أن من الممكن التوصل معهم إلى صفقات طويلة الأمد، ولا شك أننا نستطيع أحياناً تحقيق مكاسب قصيرة الأمد، ونتعامل مع بعض القادة الاستثنائيين واللحظات المميزة. لكن هذه تكون نادرة ومأساوية أحياناً: فقد دفع أنور السادات وإسحق رابين حياتهما ثمناً للسلام، في حين اكتفى الرؤساء الأميركيون بالتحدث في مذكراتهم عن أنهم أوشكوا أن يحققوا السلام. خلاصة القول، يعتقد الأميركيون أنهم يفهمون العالم، لكن انفصالهم عنه، بمثاليتهم، وسذاجتهم، وعجرفتهم، وأسلوبهم العملي المبالغ فيه القائم على هذا الانفصال عن العالم تشير إلى واقع مختلف تماماً؛ لذلك إذا أرادت الولايات المتحدة التأثير في العالم بطريقة فاعلة ومختلفة عما نراه اليوم، فمن الضروري أن يتبدل الوضع

    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    نصر الله: باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th September 2018 01:20 AM
    إصابة 13 فلسطينيا برصاص القوات الإسرائيلية قرب... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th September 2018 01:20 AM
    عباس يدعو الى إجتماع في نيويورك حول النزاع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th September 2018 01:20 AM
    أهداف مباراة يانغ بويز ومانشستر يونايتد 0-3 دوري... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th September 2018 01:20 AM
    ملخص مباراة بنفيكا وبايرن ميونيخ 0-2 دوري أبطال... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th September 2018 01:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]