أحد التناصير - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون مسيحية

    شؤون مسيحية

    أحد التناصير


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th April 2011, 10:09 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي أحد التناصير

    أنا : Raouf




    اليوم هو الاسبوع السادس للصوم الكبير و هو
    احد التناصير
    و هذا هو انجيل قداس اليوم





    مزمور القداس


    من مزامير أبينا داود النبي ( 142 : 7 ، 1 )

    استجب لي ياربُّ عاجلاً، فقد فَنيَتْ رُوحي، لا تصرف وجهكَ عنِّي. ياربُّ استمع صَلاتي، أنصت بحقك إلى طلبتي. هللويا


    إنجيل القداس


    من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 9 : 1 ـ 41 )

    وفيما هوَ مُجتازٌ رأى إنساناً ولُدَ أعمَى. فسألهُ تلاميذهُ قائلينَ: " يا مُعلِّمُ، مَن أخطأ: أهذا أم أبواهُ لأنَّهُ وُلِدَ أعمَى؟ ". أجابَ يسوعُ: " لا هذا أخطأ ولا أبواهُ، لكن لتظهَرَ أعمالُ اللَّهِ فيهِ. ينبغي أن نعملَ أعمالَ الذي أرسلني ما دامَ نهارٌ. يأتي اللَّيل حين لا يستطيعُ أحدٌ أن يعملَ. ما دُمتُ في العالم فأنا نورُ العالمِ ".
    قال هذا وتفلَ على الأرضِ وصنعَ مِن التُّفل طِيناً وطلَى بهِ عيني المولُود الأعمَى. وقالَ لهُ: " اذهب فاغسل وجهكَ في بِركةِ سلوامَ " ـ الذي تفسيرُهُ: المُرسَل ـ فذهب وغسلَ وجهَهُ وأتَى بَصِيراً.
    فجيرانُهُ والذينَ يعرفونَهُ مِن قَبل أنَّهُ كان أعمَى، كانوا يقُولُون: " أليسَ هذا هُو الذي كانَ يجلسُ ويَستعطِي؟ " فقومٌ كانوا يقُولُون: " إنَّهُ هُو ". وآخرُون كانوا يقُولُون: " لا، لكنهُ يُشبهُهُ ". أمَّا هُو فكان يقُول: " إنِّي أنا هُو ". فقالُوا لهُ: " كيفَ انفتحتْ عيناكَ؟ " أجابَ ذاكَ وقالَ: " الإنسان الذي يُدعى يسوعُ صنعَ طيناً وطَلَى بهِ عينيَّ، وقال لي: " اذهبْ واغسل وجهَكَ في سِلْوَامَ. فمضيتُ وغسلتُ وجهي فأبصرتُ ". قالُوا لهُ: " أينَ ذاكَ الإنسان؟ ". قالَ: " لا أعلمُ ".
    فقدَّموا الذي كانَ قبلاً أعمَى إلى الفرِّيسيِّينَ. وكان سبتٌ لمَّا صنع يسوعُ الطِّينَ وفتحَ عينيهِ. فسألهُ أيضاً الفرِّيسيُّونَ كيفَ أبصرت، قالَ لهُم: " وضع طيناً على عينيَّ واغتسلتُ، فأبصرتُ ". فقال قومٌ مِن الفرِّيسيِّينَ: " إن هـذا الإنسـانُ ليـسَ مِن اللَّهِ، لأنَّهُ لا يَحفظُ السَّبتَ ". وقال آخـرُون: " كيفَ يَقدرُ إنسانٌ خاطئٌ أنْ يعملَ مثلَ هذه الآياتِ؟ " وكانَ بينهُمُ شِقاقٌ. قالُوا أيضاً للأعمَى: " ماذا تقولُ أنتَ عَنهُ فإنَّهُ فَتَحَ عينَيكَ؟ " فقالَ: " إنَّهُ لنبيٌّ! ". فلم يُصدِّق اليهُودُ أنَّهُ كانَ أعمَى وأبصرَ حتَّى دَعوا أبوَيهِ. فسألوهُما قائلينَ: " أهذا ابنُكُما الذي تقُولان إنَّهُ وُلِدَ أعمَى؟ فكيفَ يُبصِرُ الآنَ؟ " أجابَ أبواهُ وقالا: " نحنُ نعلمُ أنَّ هذا ولدنا، وأنَّنا ولدناهُ أعمَى. أمَّا كيفَ يُبصرُ الآنَ فلا نعلمُ. أو مَن فَتَحَ عينيهِ فلا نعلمُ. هو كاملُ السِّنِّ. اسألُوهُ ليتكلَّم عن نفسِهِ ". قالَ أبواهُ: هذا لأنَّهُما كانا يَخافان اليهُودِ، لأنَّ اليهُودَ كانوا قد قررُوا أنَّهُ إنْ اعترفَ أحدٌ بأنَّهُ المسيحُ يُخرَجُ مِن المَجمَعِ. لذلكَ قالَ أبواهُ: " إنَّهُ كاملُ السِّنِّ، اسألُوهُ ".
    فدَعَوا ثانيةً الرَّجُل الذي كانَ أعمَى، وقالوا لهُ: " أعطِ مجداً للَّهِ. نحنُ نَعلَمُ أنَّ هذا الإنسانَ خاطئٌ ". فأجابَ الذي كانَ أعمَى قائلاً: " إنْ كان خاطئاً فلا أعلمُ. إنَّما أعرفُ شيئاً واحداً: أنَّي كُنتُ أعمَى والآنَ أُبصِرُ ". قالُوا لهُ: " ماذا صنعَ بكَ؟ كيفَ فَتَحَ عينَيكَ؟ " أجابَهُم: " قد قُلتُ لكُم فلم تسمَعُوا. فماذا تُريدُونَ أن تسمَعُوا أيضاً؟ هل تُريدُونَ أن تَصيرُوا لهُ تلاميذ؟ " فشَتَمُوهُ قائلينَ: " أنتَ تلميذُ ذاكَ، أمَّا نحنُ فإنَّنا تلاميذُ موسَى. ونحنُ نعلَمُ أنَّ اللَّه كلَّم موسَى، وأمَّا هذا فلا نعلَمُ مِن أينَ هو ". أجابَ الرَّجُلُ وقالَ لهُم: " إنَّ هذا أيضاً لعجب! إنَّكُم لا تعرفونَ مِن أينَ هو، وقد فَتَحَ عينيَّ. ونعلمُ أنَّ اللَّهُ لا يسمعُ للخُطاةِ. لكن إنْ كانَ أحدٌ للإله عابداً ولإرادته صانعاً، فلهـذا يَسمعُ. مُنذُ الدَّهـرِ لم نسمَع أنَّ أحداً فَتَحَ عينَيْ مَولُود أعمَى. فلو لم يكُن هذا مِن اللَّـهِ لما قدر أنْ يفعلَ شيئاً ". أجابُوا وقالُوا لهُ: " أنتَ بجُملتِكَ مولود في الخطيِّةِ، وأنتَ تُعلِّمُنا! " فأخرجوهُ خارجاً.
    فسمعَ يسوعُ أنَّهُم أخرجُوهُ خارجاً، فوجدهُ وقالَ لهُ: " أتُؤمِنُ أنت بِابنِ
    اللَّهِ؟ ". أجابَ ذاكَ وقالَ: " مَن هو يا سيِّدي لأُؤمِن بهِ؟ ". فقالَ لهُ يسوعُ:
    " إنك تراهُ، وهو الذي يُكلمك ". فقالَ: " أُؤمِنُ يا ربُّ ". وسجدَ لهُ.
    فقالَ يسوعُ: " أتيت أنا دينونة للعالم، حتَّى يُبصِرَ العُميان ويَعمي المُبصِرُون ". فسمِعَ قُوم مِن الفرِّيسيِّين الذين كانُوا معهُ، وقالُوا لهُ: " ألعلَّنا نحنُ أيضاً عُميانٌ؟ " فقال لهُم يسوعُ: " لو كُنتُم عُمياناً لمَا كانت لكُم خطيَّةٌ. والآن تقُولُون إنَّنا نُبصرُ، فخطيَّتُكُم باقيةٌ.


    ( والمجد للَّـه دائماً )









    طقس احد التناصير
    ( من كتاب كنوز النعمة )
    إنارة المعمودية
    ارتباط الفصول :
    تدور فصول هذا اليوم جميعها حول موضوع واحد هو " إنارة المعمودية " أى استنارة بصيرة الذين ينالون سر المعمودية ، ففى إنجيل العشية يحثهم المخلص على الدخول من الباب الضيق أى على احتمال ضيقات الحياة المقدسة كما أوصى بذلك الرجل الذى سأله قائلا " أقليل هم الذين يخلصون " ، وفى إنجيل باكر يحذرهم من الرياء كما حذر تلاميذه والجموع من التشبه برياء الكتبة والفريسيين ، ويعدهم فى إنجيل القداس بإنارة بصيرتهم المرموز إليها برد البصر للمولود أعمى ، وفى إنجيل المساء يتحنن عليهم كما تحنن على أعمى بيت صيدا ورد إليه البصر .
    ويوصيهم الرسول فى البولس بوجوب التجدد روحيا على أثر نيل المعمودية كما أوصى بخلع الإنسان العتيق ولبس الإنسان الجديد ؛ ويعدهم يوحنا فى الكاثوليكون باستجابة الله لصلواتهم التى يرفعونها عن أنفسهم وعن غيرهم ، أما الأبركسيس فيتحدث عن تعزية الله لهم فى الضيقات كما أكد بولس لرفاقه فى السفينة التى تعرضت لخطر العاصفة أن شعرة واحدة من رءوسهم لا تسقط .
    المزامير والأناجيل :
    مزمور العشية :
    بلسان المعتمدين الذين تعهدوا لدى معموديتهم أن يسيروا بالأستقامة ، وهم الذين يوصيهم المخلص فى فصل الإنجيل أن يدخلوا من الباب الضيق ، بلسانهم يعترف هذا المزمور إلى الله بتجاربه التى حلت بهم لأمتحان نقائهم ، وهى المقصودة بعبارة " الباب الضيق " ، ثم يتضرع إليه أن يثبتهم فى حقه إذا تعرضوا لمثلها فيقول " جربت قلبى وتعهدتنى ليلا . ومحصتنى بالنار فلم تجد فى ظلما . ثبت خطواتى فى سبلك . فلم تزل قدماى " .
    إنجيل العشية : ( لو 13 : 22 – 35 )
    يتكلم هذا الفصل عن حث المخلص للمعتمدين على الدخول من الباب الضيق أى على احتمال ضيقات الحياة المقدسة لكى يخلصوا ، ودليل ذلك رده على الرجل الذى سأله قائلا أقليل هم الذين يخلصون بقوله له " اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق " .
    إنجيل باكر : ( مت 23 : 1 – 39 )
    يتكلم هذا الفصل عن تحذير المخلص للمعتمدين من الرياء ودليل ذلك قوله لهم عن الكتبة والفريسيين " فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فأحفظوه وافعلوه . ولكن حسب أعمالهم لا تعملوا لأنهم يقولون ولا يفعلون "
    مزمور القداس :
    بلسان الرجل المولود أعمى الوارد ذكره فى فصل الإنجيل ، والذى هو كناية عن غير المؤمن الذى لم يتقدم بعد إلى المعمودية ، وقال عن نفسه فى المزمور " فنيت روحى " ، بلسانه يتضرع هذا المزمور إلى الله ألا يحجب وجهه عنه أى أن ينير بصيرته ، وهذا كناية عن طلب أستنارة المعمودية ، وأن يستمع إلى طلبته فيقول " استجب لى يارب عاجلا فقد فنيت روحى . لا تحجب وجهك عنى . يارب استمع صلاتى . انصت بحقك إلى طلبتى " .
    إنجيل القداس :
    يتكلم هذا الفصل عن إنارة المخلص لبصائر المعتمدين ، ودليل ذلك قوله للمولود أعمى الذى آمن به بعد أن استرد بصره على يديه " لدينونة أتيت أنا إلى هذا العالم حتى يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون " .
    الرسائل :
    البولس :
    تجدد المعتمدين : فى هذا الفصل يناشد الرسول المعتمدين أن يميتوا أعضائهم التى على الأرض حيث قد خلعوا الإنسان العتيق مع أعماله ولبسوا الجديد الذى يتجدد للمعرفة . ويوصيهم قائلا " فألبسوا كمختارى الله القديسين المحبوبين أحشاء رأفات ولطفا وتواضعا .. وعلى جميع هذه ألبسوا المحبة .. وكل ما عملتم يقول أو فعل فأعملوا الكل بإسم الرب يسوع شاكرين الله والآب به " .
    الكاثوليكون :
    استجابة الله لصلواتهم : وهنا يبين الرسول لهم أنه بمقتضى الثقة التى لنا عند الله " إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا " ، وأن صلواتنا عن أنفسنا وعن الغير تستجاب وذلك بقوله " إن رأى أحد أخاه يخطىء خطية ليست للموت يطلب فيعطيه حياة للذين يخطئون ليس للموت " .
    الأبركسيس :
    تعزيتهم فى الضيق : أما هذا الفصل فيصف الخطر الذى تعرض له بولس ورفاقه وهم فى السفينة حين ثارت عليها العاصفة مدة أربع عشرة ليلة ، ثم يذكر أن بولس طلب إليهم وقد مضت عليهم هذه المدة صائمين أن يتناولوا طعاما ، وأنه قال " لأن هذا يكون مفيدا لنجاتكم لأنه لا تسقط شعرة من رأس واحد منكم " ، وقد ابتهج الجميع بهذه التعزية وأكلوا .


     

    الموضوع الأصلي : أحد التناصير     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : Raouf

     

     



    التعديل الأخير تم بواسطة Raouf ; 10th April 2011 الساعة 10:19 AM
     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    صوم اهل نينوى شؤون مسيحية د علاء فارما 14 3076 24th February 2013 04:48 PM
    أبنوب ابن عم جرجس الترزى شؤون مسيحية dora vero 1 946 22nd February 2013 02:04 AM
    يوسف الحسينى و رسالة لوزير التنمية المحلية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح dana 2 1003 1st November 2012 12:51 PM
    جمعة دستور لكل المصريين ثورة مصر ... 25 يناير 2011 savary 123 6745 11th October 2012 03:13 AM
    نبوات العهد القديم عن السيد المسيح شؤون مسيحية فيلادلفيا 9 2646 8th October 2012 07:18 PM

    قديم 10th April 2011, 10:17 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf





    اقوال الاباء فى احد التناصير

    كما أن المسيح كان الصخرة الروحية (1 كو 10: 4) هكذا كانت أيضًا سلوام الروحية.

    القديس يوحنا الذهبي الفم

    لم يعد الطرد من المجمع بالأمر الشرير. هم يُطردون والمسيح يستقبلهمعندما طردوه استقبله الرب، فإنه قدر ما طُرد صار مسيحيًا.

    القديس أغسطينوس


    الآن في النهاية بوجهه الذي اغتسل وضميره الذي تطهر عرفه ليس فقط ابن الإنسان كما اعتقد قبل ذلك، بل ابن الله الذي أخذ جسدنا. "فقال: أومن يا رب"..

    القديس أغسطينوس

    إن قلت: من أين جاءوا بهذا السؤال؟ أجبتك: لما شفي السيد المسيح المفلوج قبلاً قال له: "ها أنت قد برئتk فلا تخطئ أيضًا لئلا يكون لك أشر" (يو 5: 14). فهؤلاء إذ خطر ببالهم أن ذاك قد أصاب الفالج جسده لأجل خطاياه، إلا أن هذا القول لا ينبغي أن يُقال عن هذا الأعمى، لأن من مولده هو أعمى. فهل أخطأ والداه؟ ولا هذا القول يجوز أن يُقال، لأن الطفل لا يتكبد العقوبة من أجل أبويه... لقد تحدث التلاميذ هنا لا ليسألوا عن معلومات قدر ما كانوا في حيرة.

    القديس يوحنا الذهبي الفم




    المسيح هو المخلص، بعمل الرحمة صنع ما لم يعطه في الرحم. الآن عندما لم يعطِ ذاك الأعمى عينين لم يكن ذلك عن خطأ فيه (الخالق) بالتأكيد، وإنما للتأجيل من أجل صنع المعجزة... "لا هذه أخطأ ولا أبواه لكن لتظهر أعمال الله فيه"... إنه لم يعطه ما كان يمكنه أن يعطيه؛ إنه لم يعطه ما عرف أنه سيعطيه حين تكون هناك حاجة إلى ذلك.

    لم يكن العمى بسبب خطية والديه ولا بسبب خطاياه هو "لكن لتظهر أعمال الله فيه"، فإننا نحن جميعًا حين وُلدنا كنا مرتبطين بالخطية الأصلية، ومع ذلك لم نُولد عميانًا. على أي الأحوال ابحث بحرص فإننا وُلدنا عميان. فمن لم يولد أعمى؟ أقصد عمى القلب. ولكن الرب يسوع الذي خلق الاثنين يشفي الاثنين.
    القديس أغسطينوس

    قال هذا لنؤمن بأنه يتحدث عن التجسد، فإنه مادام هو إنسان. إنه في هذا العالم إلي حين، لكنه بكونه الله يوجد في كل الأزمنة. يقول في موضع آخر: "هاأنذا معكم كل الأيام وإلي كمال الدهر" ( مت 28:20).
    القديس أمبروسيوس

    الابن الوحيد الجنس هو نور ليس فقط للعالم، بل ولكل خليقة علوية.
    القديس كيرلس الكبير


    صنع العينين من الطين.
    انبعث النور من التراب،
    وذلك كما حدث في البداية...
    أمر النور، فُولد من الظلمة.
    هكذا هنا أيضًا.
    صنع طينًا بلعابه،
    وقدم كمالاً لما كان ناقصًا في الخليقة، وذلك منذ البداية،
    ليظهر أن ما كان في يديه هو أن يقدم كمالاً لما هو ناقص في الطبيعة...
    وإذ كانوا لا يريدون أن يؤمنوا أنه قبل إبراهيم.
    برهن لهم بالعمل أنه ابن ذاك الذي شكلت يداه آدم الأول من التراب.
    مار افرام السرياني

     

     



    التعديل الأخير تم بواسطة Raouf ; 10th April 2011 الساعة 10:29 AM
     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:26 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf





    يا لحنو الله! أينما نزل بحنوه العظيم شفى حتى الشحاذين، وهكذا أبكم اليهود، فإنه لم يأخذه في اعتباره الأشخاص المشهورين أو البارزين أو الحكام، بل الذين يبدو كمن لا يتأهلون لنوال نفس الرعاية. فقد جاء لخلاص الكل.
    القديس يوحنا الذهبي الفم

    لم يخزَ من عماه الأول، ولا خشي غضب الجمع، ولا استعفى من إظهار ذاته لينادي بمن أحسن إليه.

    القديس يوحنا الذهبي الفم




    انظروا لقد صار مبشرًا بالنعمة. انظروا إنه يكرز بالإنجيل؛ إذ نال البصيرة صار معترفًا. صار ذاك الأعمى معترفًا، فاضطربت قلوب الأشرار، إذ لم ينالوا في قلوبهم ما ناله هذا في محياه.

    القديس أغسطينوس


    تأمل كيف لم يضطرب الأعمى، فلم ينكر، ولم يقل أقوالاً مخالفة لأقواله الأولى، إذ أن الفريسيين والناس الآخرين ساقوا الأعمى على أن يكون جاحدًا من شفاه، فأصابهم ما لم يريدوه بخلاف أملهم، وعرفوا أعجوبة السيد المسيح أبلغ معرفة، وقد أصابهم هذا المصاب في كل موضع من آياته.
    القديس يوحنا الذهبي الفم




     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:27 AM aymanology غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 4
    aymanology
    Golden Member
     






    aymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond reputeaymanology has a reputation beyond repute

    aymanology's Flag is: Egypt

    افتراضي

    أنا : aymanology




    كل سنه وحضرتك طيب

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:33 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 5
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf




    !For Medical Professionals Only

    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aymanology
    كل سنه وحضرتك طيب

    و حضرتك طيب و بخير و سعادة

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:34 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 6
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf




    و دى ترنيمة للاطفال بمناسبة المولود اعمى




     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:49 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 7
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf




    خواطر روحية في سر المعمودية

    1- المعمودية ولادة من الله:

    نؤمن أن المعمودية تحمل عدة معانى فالمعمودية ولاده من الله كما قال السيد المسيح.
    (يو 3 : 5) "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله". يدخل معناها الأدق باليونانى "يعاين"، لذلك نحن نربط بين المعمودية وأحد التناصير المرتبط بأحد المولود أعمى. ذلك أن المعمودية تجعل الإنسان يرى الأمور الروحية هنا والأمور الملكوتية في السماء تلك هى ولاده فالإنسان يخلق بالولادة والعين الروحية تخلق بالولاده فينا ، بالولادة من الماء والروح. "من لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يعاين ملكوت السموات". فنعتبر المعمودية ولادة لذلك نحن نخرج من المعمودية، رحم الكنيسة. نولد منه. أبونا عندما يغطس الطفل ويخرجه يقول أعمدك أى "ألدك". باسم الآب والإبن والروح القدس. أى تولد من الله من خلال الماء والروح. فهى ولادة.
    2- دفن مع المسيح :

    "مدفونين معه في المعمودية للموت" (روميا 6)، لكى يموت الإنسان العتيق ويحيا الإنسان الجديد. ولذلك ندفن في المعمودية بالتغطيس ونولد بالتغطيس. نخرج من رحم الكنيسة وندفن مع المسيح. كلمة معمودية بالإنجليزية معناها صبغة baptism. أى أن إنساناً يدخل في شيئ ويخرج مصطبغ. مثل قماشة تصبغ. تأخذ صبغة معينة ولذلك فالتغطيس هو التعبير الطقسى عن هذا الإيمان. فلا ينفع الرش والسكب . كيف تحقق الولادة. والدفن والصبغة من خلال الرش. إذاً الطريقة تحددت بناء على فكر. والفكر آتى بناء عن إيمان عقيدة في داخل الإنسان. ولذلك عندما طلب يعقوب ويوحنا من السيد المسيح أن يجلس واحد عن يمينه والآخر عن يساره قال لهما "هل تستطيعان أن تشربا الكأس التى أشربها؟" قالا "نستطيع". "وهل تستطيعان أن تصطبغا بالصبغة التى أصطبغ بها أنا"؟ قالا "نستطيع". فقال لهما "أما الكأس فتشربانها وبالصبغة التى أصطبغ بها تصطبغان، أما الجلوس عن يميني وعن يسارى فللذين أعد لهم". (متى 20 :22- 24) إذاً فكرة التغطيس لم تأت من فراغ إنما أتت من عقيدة. من فهم. فالذى يرش ويسكب لا يفهم ماذا يفعل أو ما هو هدفه أو إلى أى شيئ يريد أن يصل. مصدر البحث: موقع كنيسة الأنبا تكلا.
    3- المعمودية ولادة من الماء والروح :

    كيف يحل الروح على الماء؟ ليس كل ماء يستطيع أن يلد الإنسان ولادة ثانية. فلابد أن الروح القدس يحل على الماء فيعطيه القدرة على الولادة لذلك قال الماء والروح أو الماء بالروح. الماء يلد بالروح القدس فالروح يحل على الماء ويعطيه القدرة على الولادة. نلاحظ أبونا وهو يسكب الميرون على شكل صليب. هو يمثل حلول الروح القدس على الماء لكى يهبه القدرة على الولادة ويعملها على شكل صليب لكى يأخذ الروح القدس مما للمسيح ويعطين. يخبرنا بطريقة الخبرة وليس الإخبار أى المعرفة. فالدفن مع المسيح والولادة والصبغة مأخوذة من عمل المسيح على الصليب. كل الأسرار تنبع من الصليب. لذلك حتى سكب الميرون إشارة على حلول الروح القدس على الماء يكون على شكل صليب. إذاً كل حركة لها معنى ولها قصد. وعملت بدقة لذلك فالناس الطقسيون مدققون يعرفون ماذا يفعلون ولماذا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لذلك تأتى الدقة من المعرفة ليس لمجرد الحفاظ على شيئ غير معروف. إذاً سكب الميرون إشارة لحلول الروح القدس وسكبه على شكل صليب إشارة لعمل الروح القدس المتعلق بعمل المسيح على الصليب. ويأحذ مما للمسيح ويعطينا أو يخبرنا بالعطية. أو بالحياة العملية والمذاقة ونولد وندفن ونصطبغ من خلال التغطيس.
    4- المعمودية هى الوسيلة التى تخرجنا من مملكة الشيطان:

    لأن الإنسان عندما يولد من الله في المعمودية ينسب لله ولكى ينسب لله لابد أن يخرج من مملكة الشيطان ويدخل في مملكة الله. أى ملكوت الله أى تخرجون من مملكة الشيطان وتدخلون في مملكة ربنا. ولذلك يلزم قبل التغطيس شيئ مهم وهو جحد الشيطان. وفي جحد الشيطان تعطى إحساساً بالمعنى. عند جحد الشيطان ينظر الإنسان إلى الغرب. لماذا؟ لأن الغرب إشارة للهلاك وإشارة للموت والشرق إشارة للحياة. حتى الفراعنة كانوا يجعلون الغرب للمقابر والشرق للمعابد. لأن الشرق كما سبق يشير للحياة والغرب يشير للموت. والشخص الذى يجحد الشيطان يرفع يده اليسار. فيكون ناظراً للغرب ورافع يده اليسرى إشارة إلى أنه محكوم عليه بالموت والهلاك. اليسار إشارة للهلاك والغرب إشارة للموت. ولذلك أصلاً نعمل المعمودية في الجهة الشمالية الغربية لماذا؟ لأن الداخلين في المعمودية محكوم عليهم بالموت والهلاك. موت الجسد وموت الروح. هلاك أى موت الروح، الموت موت الجسد محكوم عليه بالموت. قديماً كان الهيكل اليهودى يدخلونه من الشرق إتجاههم الغرب لأنهم كانوا يذهبون الجحيم الآن ندخل من الغرب للشرق. نتطلع إلى الحياة لأننا نذهب إلى الفردوس الآن بننعم بالحياة ففى جحد الشيطان الإنسان ينظر إلى الغرب إعلاناً على حكم الموت المسجل عليه. ويرفع يده اليسار إشارة على إنه هالك خارج المسيح في مملكة الشيطان جحد لا رجعه فيه. بعد جحد الشيطان وقبل المعمودية نتجه للشرق. واحد رفض الموت فيتطلع إلى الحياة. ينظر إلى الشرق إذا كان الشخص كبير ينظر إلى الشرق ويرفع يده اليمنى. إشارة إلى الحياة وإشارة إلى الخلاص. إذا كان طفلاً صغيراً أمه تحمله على يدها اليمينى وترفع يدها اليسرى وتقول صيغة الإيمان بالمسيح والكنيسة والأسرار.
    ما أهمية جحد الشيطان قبل المعمودية ؟ ومن أين أتى المعنى الذى يقول إن الشخص الذى يتعمد يخرج من مملكة الشيطان؟ من أين أتت هذه الفكرة؟
    السيد المسيح قال إن الشيطان عندما يخرج من الإنسان الذى يسكن فيه بالمعمودية، يطوف في أماكن كثيرة يطلب راحة فلا يجد. فيقول أرجع إلى مسكنى الأول، فإذا رجع ووجده مكنوساً مزيناً، فيحضر ليدخل هو ومعه سبعة أرواح أشر منه. وكلمة سبعة هنا تشير إلى كمال سيطرة الشيطان الروحية على الإنسان أى في كمال قبضته فتكون أواخر ذلك الإنسان أشر من أوائله. فهنا الطقس لم يأت من فراغ. كلمة السيد المسيح عملت عقيدة والعقيدة ترجمت في الطقس وهذا هو حلاوة دراسة الطقس. إن الإنسان يعرف المنبع، من أين أتى. فكرة جحد الشيطان والخروج من مملكة الشيطان لم تأتى من فكر الكنيسة لكن أتت من فكر المسيح له المجد. ودائماً أمور الشيطان يكشفها المسيح الذى يعرف هذه المملكة نحن لا نعرفه. وكل ما قيل عن الشيطان ومملكته أخذ من فم السيد المسيح أو من أفواه القديسين الذين أختبروا حرب الشيطان وعرفوها جيد. إذاً نحن في الطقس نترجم الإيمان سواء بالولادة أو الدفن أو الصبغة أو الخروج من مملكة الشيطان.

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:51 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 8
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf




    5- الخليقة الجديدة في المسيح :

    "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة. فالأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً" (2كو 5 : 17). الحقيقة من أروع الأمثلة التى توضح فكرة الخليقة الجديدة البيضة والكتكوت. البيضة جسم ميت لكن فيها كائن حى لذلك تعتبر اليبضة رمزاً للقيامة لأنها حياة تخرج من موت. موت يلد حياة. الذى يحدث في المعمودية هو إقامة من الموت. نموت مع المسيح ونقوم. هناك فرق بين الكتكوت كخليقة والبيضة كخليقة. الكتكوت وهو في البيضة لا يسمعك ولا تسمعه ولا يشعر بالحياة. هو حى ولكن لا يستمتع بالحياة. لكن بمجرد أن يخرج من قشرة البيضة يبدأ يشعر بالحياة.
    "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة". قبل المعمودية الإنسان حى لكن لا يستمتع بالحياة مثل الكتكوت الذى هو بداخل البيضة، لكن وقت أن خرج من البيضة أصبح خليقة جديدة في المسيح، لأنه مات في المسيح فاستطاع أن يقوم.
    "الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديد". بعد أن يخرج الكتكوت من البيضة ترمى القشرة، "الأشياء العتيقة قد مضت. هوذا الكل قد صار جديداً". لا أحد يبقى على قشرة البيضة. ماذا نفعل بها؟ الكتكوت خرج. الكتكوت وهو داخل البيضة يشير إلى الإنسان وهو داخل سلطان الخطية. داخل سلطان الشيطان. القشرة الخفيفة التى تحوى الكتكوت داخلها هذه تشير إلى سلطان الشيطان على النفس يحرمه من الإحساس بالحياة. لكن مجرد ما يخرج يستمتع بالحياة ويفقد الشيطان سلطانه على هذه النفس. ولادة الإنسان الجديد الذى يتجدد بحسب صورة خالقه. نرى كيف أن الوحى الإلهى يعطينا الفكرة. الفكرة تبقى عقيدة والعقيدة تترجم من خلال الطقس.
    كل هذه أمثلة تؤكد الفكرة. إذا كان الإنسان يولد من جديد بالمعمودية روحياً فهو بيولد خليقة جديدة بلا خطية. وهذه فكرة تجديد الطبيعة بالمعمودية لذلك نلبسه الملابس البيضاء وفوقها الزنار الأحمر. لكى نعلن أن النقاء الذى أخذه الطفل المولود من الماء والروح المولود من الله هو بفعل دم المسيح ونراه بالثوب الأبيض وفوقه الزنار الأحمر نقول حبيبى أبيض وأحمر. كما قالت عروس النشيد على المسيح. فيكون هناك صورة المسيح الكامل في نقائه وفاعلية الفداء من خلال الزنار. والزنار يربط من فوق الكتف الأيمن إلى تحت الإبط الأيسر. لماذا؟ معناها أن المسيح رفعنا من أسفل اليسار إلى أعلى اليمين. هذه قيمة دم المسيح أو الخلاص الذى تممه السيد المسيح. وهذا الفكر الإيمانى هو الذى يترجم في الطقس الكنسى.

    منقول

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 10th April 2011, 10:38 PM dana غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 9
    dana
    Golden Member
     






    dana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond reputedana has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : dana




    كل سنة وانت طيب يا روؤا والسنة الجاية تحتفل فى كندا

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 11th April 2011, 09:51 AM Raouf غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 10
    Raouf
    Platinum Member
     





    Raouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond reputeRaouf has a reputation beyond repute

    Raouf's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : Raouf




    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dana
    كل سنة وانت طيب يا روؤا والسنة الجاية تحتفل فى كندا

    و انت طيب يا ريس و ربك يسهلها لينا كلنا

     

     


     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    التناصير

    أحد التناصير

    « الموضوع السابق | الموضوع التالي »
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    عيد ميلاد مدى Rapt ترحيبات ... مناسبات ... علاقات عامة 164 5th June 2011 10:02 AM
    كلنا أيد واحده alex man أدب وشعر وقراءات متنوعة 2 6th February 2011 08:12 AM
    رساله من أحد العقلاء FINETOUCH منقوووووووووووولات 0 27th September 2010 09:52 AM
    مدى رئيسة جمهورية..! مدى موضوعات عامة ... موضوعات خفيفة ... منوعات 65 25th July 2010 10:38 AM

    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo Map
    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]