فهمى هويدى- السلفيون فى أمريكا - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    تحياتي من مسيساجا
    (الكاتـب : somayasaleh ) (آخر مشاركة : NazeeH)

    العودة   منتديات المطاريد > المنتدى العام > منقوووووووووووولات

    منقوووووووووووولات خاص بالموضوعات المنقولة فقط

    منقوووووووووووولات

    فهمى هويدى- السلفيون فى أمريكا


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th April 2011, 10:26 AM المصرى أفندى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Golden Member
     






    المصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond repute

    المصرى أفندى's Flag is: Canada

    افتراضي فهمى هويدى- السلفيون فى أمريكا

    أنا : المصرى أفندى




    فى أمريكا أناس يطالبون بإقامة حكم دينى أصولى، ويدعون إلى تمزيق الدستور الذى يعتبرونه وثيقة علمانية، واستبداله بوثيقة حكم جديدة ترتكز على الكتاب المقدس. وهؤلاء ينتمون إلى تيار إعادة البناء المسيحى، الذى يعلن أن هدفه «تغيير أمريكا، وشغل جميع المناصب بمسيحيين مؤمنين بالكتاب المقدس، والسيطرة على الإعلام الوطنى، وتدريس المعتقدات الأصولية كعلم فى المدارس العامة». وثمة مناقشات مستمرة بينهم حول ما إذا كان الحكم الدينى أفضل أم الديمقراطية. وهؤلاء ليسوا وحدهم ولكن «منظمة قساوسة من أجل الحياة»، يقولون صراحة إن الكنيسة تملى سياسات الأمة، إذ هى تعلن الحقيقة الربانية التى لابد لجميع السياسات العامة أن تتوافق معها. وحين رشح بات روبرتسون لانتخابات الرئاسة فى عام 1988، مؤيدا من «التحالف المسيحى» فإنه أعلن أنه: عندما تحكم الأغلبية المسيحية هذا البلد (أمريكا) فلن تكون هناك كنائس شيطانية، ولا توزيع حر للمجلات الإباحية، ولا ثمة حرية فى طلب الإجهاض ولا مزيد من الأحاديث عن حقوق المثليين (الشاذين جنسيا). وحينذاك سوف ينظر إلى التعددية باعتبارها أمرا غير أخلاقى وشريرا، ولن تسمح الدولة لأى أحد بممارستها.

    هذا المعنى الأخير ردده فصيل آخر فى اليمين الأمريكى ـ راندل تيرى مؤسس منظمة «عملية إنقاذ» المعادية للإجهاض ـ فى قوله لأتباعه: أريدكم فقط أن تدعوا موجة اللاتسامح لتغمركم. أريد أن تسلموا أنفسكم لموجة من الكراهية. نعم أريد منكم ذلك، فالكراهية شىء طيب. وهدفنا إقامة أمة مسيحية. والكتاب المقدس يحملنا المسئولية. فالرب قد اختارنا كى نفتح هذا البلد. ونحن لا نريد مساواة أو تعددية.

    ذهبت جماعة «جيش الرب» إلى مدى أبعد. فقد استهدفت عيادات الإجهاض وتورطت فى عمليات اختطاف وتفجير وقتل. ووفقا لتقارير عدة، فان الجماعة على صلة باستهداف تلك العيادات بمائتين وثمانين رسالة ملوثة بمادة الانتراكس السامة فى شهر أكتوبر التالى مباشرة لهجمات الحادى عشر من سبتمبر 2001، وحين أقامت الجماعة حفلا فى شهر يناير من ذلك العام بمناسبة العام الخامس لنشأتها. فان كثيرا من المتحدثين حثوا سامعيهم على تبنى العنف ضد تيارات الإجهاض واستحلوا دماء العاملين فى ذلك المجال.

    فى تفسيرهم للكتاب المقدس فإنهم يؤمنون بان حواء خلقت من ضلع آدم، ومتأخرة عن خلقه لكى تشبع رغباته. وإنها كانت ضعيفة بطبيعتها ويمكن إغواؤها بسهولة، لذلك فان عقابها على الآثام التى وقعت بها يقتضى أن تعيش دائما حياة الخضوع. وهذه الخلفية هى التى تجعلهم يتمسكون بأربعة مبادئ هى: أن تخضع النساء للرجال ــ النساء أقل شأنا من الرجال ــ معاناة النساء فضيلة مسيحية ــ المسيحيات المؤمنات حقا ينبغى ان يصفحن عن إساءة معاملتهن.

    الفقرات السابقة منقولة نصا من كتاب «أصول التطرف ــ اليمين المسيحى فى أمريكا» الذى حررته كيمبرلى بلاكر. وقد ترجم إلى العربية وصدر فى إطار المشروع القومى للترجمة فى مصر. والكتاب الذى طبع فى 420 صفحة يضم عدة دراسات أجراها عدد من المتخصصين الليبراليين ممن تصدوا لفكر المنظمات اليمينية التى تلعب دورا مهما فى الحياة السياسية الأمريكية، خصوصا فى محيط الحزب الجمهورى. وكان لهم دورهم المميز فى انتخاب الرئيس السابق جورج بوش.

    أهم ما فى الكتاب أنه يسلط الضوء على عالم الأفكار الشاذة والمستهجنة الشائعة بين المتدينين الأمريكيين، والتى يعتنقها ملايين منهم، دون خوف أو هلع، ويراهن على أن الآلية الديمقراطية لا تسمح فقط بتداولها علنا، ولكنها تتيح إمكان تهذيبها واستيعابها بمضى الوقت من خلال حراك وقوة مؤسسات المجتمع المدنى. وقد عنَّ لى أن الفت الانتباه إليه بعدما لاحظت أن إعلامنا فى مصر وكثيرين من عناصر الطبقة السياسية لا يكفون عن الصراخ والعويل والهلع كلما سمعوا رأيا شاذا أو وقعوا على تصرف استهجنوه. علما بأن كل ما تعبر عنه دوائر اليمين الدينى فى مصر، لا يصل عشر معشار نظيره فى الولايات المتحدة ولا تسأل عن نظيره فى إسرائيل. ليس عندى أى دفاع عن الكلام الذى يردده الذين أقصدهم فى مصر. ولكنى معنى فقط بالدفاع عن ثبات المجتمع وتوازنه وحسن ترتيب أولوياته.


    المصدر : جريدة الشروق
    https://www.shorouknews.com/Columns/C...aspx?id=425198

     

    الموضوع الأصلي : فهمى هويدى- السلفيون فى أمريكا     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المصرى أفندى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    فهمى هويدى - أكلة لحوم البشر منقوووووووووووولات المصرى أفندى 0 956 19th May 2013 12:53 AM
    جوتيوب - الحلقة الخامس - الحرب صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المصرى أفندى 0 1697 7th May 2013 03:11 AM
    كل عام و حضرتك بخير Dr.Samo ترحيبات ... مناسبات ... علاقات عامة نفرتارى 30 3776 10th March 2013 12:21 AM
    الفلكيون يعترفون بيوم القيامة وعجزهم أمام أحداثه شؤون إسلامية المصرى أفندى 5 1156 16th February 2013 11:24 PM
    أنتشار الفتن بين المسلمين شؤون إسلامية المصرى أفندى 0 858 14th February 2013 11:10 PM

    قديم 11th April 2011, 10:49 AM الغرييب غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    الغرييب
    Member
     





    الغرييب will become famous soon enoughالغرييب will become famous soon enough

    افتراضي

    أنا : الغرييب





    مقال متزن ، مع الفارق الكبير بين الإيديولجيا الغير مكتملة التي يقيسها الكاتب مع أيديولوجيا مكتملة بكلام الله عز وجل (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 11th April 2011, 10:56 AM المصرى أفندى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    المصرى أفندى
    Golden Member
     






    المصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond reputeالمصرى أفندى has a reputation beyond repute

    المصرى أفندى's Flag is: Canada

    افتراضي

    أنا : المصرى أفندى





    طب شوف المقال دة



    ديمقراطية دايت!

    بقلم - د. أحمد غانم :
    ماذا ستفعل لو وجدت أقرب المرشحين للفوز بالرئاسة أحد هؤلاء: رجل دين متشدد قضى أغلب عمره يعمل واعظاً وامرأة تؤمن أن العودة إلى الله هي الحل لجميع مشاكل الوطن وتحضر من يرقيها من الحسد والجان قبل خوض أية انتخابات ورجل آخر يبدأ كل حوار صحفي بالتأكيد على أنه مؤمن عميق الإيمان ولم يتخلف عن أي صلاة خلال العشرين سنة الأخيرة من حياته؟.
    اطمئن.. فإن هذا كله لم ولن يحدث في مصر، ولكنه حدث ويحدث بالفعل في دولة أخري ليست مصر وليست إيران وليست أفغانستان.. فهل تعرف اسم هذه الدولة؟.
    هذه الدولة هي الولايات المتحدة الأمريكية التي يعتبرها التيار العلماني قلعة الحرية والعلم والتقدم في العالم.. نعم لا تتعجب ولا تتهمني بالجنون فهذا ما حدث الانتخابات السابقة في أشهر ديمقراطية في العالم فالقس بات روبرتسون والقس مايك هاكابي رجلي دين كانا مرشحين قريبين من كرسي الرئاسة في أمريكا، وبوش يؤمن أن الله اختاره لرئاسة أمريكا وأن الإيمان هو سلاحه، وسارة بالين السيدة المُتدينة صاحبة التصريحات الدينية النارية والتي أحضرت قساً أفريقياً ليرقيها في كنيستها حصلت على حوالي 60 مليون صوت في انتخابات الرئاسة مع رفيقها جون ماكين عندما خسرا الانتخابات أمام الرئيس أوباما.
    وأوباما نفسه ظل يردد أمام كل صحفى يراه أنه ''مسيحي مؤمن متدين'' وأنه لم يترك صلاة لم يحضرها خلال العشرين عاما فى كنيسته الشهيرة فى شيكاغو، ولشهور طويلة كانت عبارة ''أنا مسيحي متدين'' هي الإجابة الوحيدة التي يرد بها أوباما على أسئلة الصحفيين عندما يسألونه عن دينه وتدينه، ولم يقل أوباما ''العلماني'' ولو لمرة واحدة لأحد الصحفيين: لماذا تسألني عن ديني.. ما علاقة الدين بالسياسة؟.
    وليس هذا معناه أن أمريكا أصبحت دولة دينية أو أن أصحاب الديانات الأخرى في أمريكا تُقام لهم محاكم التفتيش.. كلا بالطبع.. فمازالت أمريكا دولة تؤمن لكل فرد حرية العقيدة والعبادة بالطريقة التي تتناسب مع دينه ومعتقداته والفضل في ذلك للدستور الأمريكي أو على الأخص عقد حماية الحريات بالدستور الذي يحمي حقوق الجميع في ممارسة عبادتهم وعقيدتهم دون تدخل من الدولة.
    المشكلة ليست في الإسلاميين.. فالتيارات الدينية موجودة في كل ديمقراطيات العالم.. المشكلة أن هناك طائفة في مصر أصابها الفزع بعد الثورة خوفاً من أن تتحول مصر لدولة كهنوتية وحاصرهم خوفهم من أن يقتل الإخوان والسلفيين حلمهم الذين ثاروا من أجله وهو دولة حرة مدنية، وهذا الخوف جعلهم يدعون لديكتاتورية من طراز اخر بدعوات لحجب الدين عن الدولة بل وصل الأمر ببعضهم أن ينادي بأن يشتمل الدستور الجديد على مادة تمنع الشعارات الدينية في الانتخابات لتتحول الدولة لشرطي للأفكار وطاغية جديد يحدد ما هو الشعار الديني وما هو الشعار الغير الديني ويمنع هذا من الترشيح ويصرح لذاك بالترشيح في تحد صارخ للحقوق المدنية الأساسية.
    هناك طائفة في مصر لا يؤمنون بالديمقراطية إلا إذا جاءت بنتائج تتفق مع فهمهم للحياة.. فلو نجح مرشحيهم كان الشعب مثقفاً وحراً وإذا جاءت الديمقراطية بمرشح يحمل رؤية مغايرة لأفكارهم صار الشعب جاهلاً وغير مؤهل للديمقراطية.
    للأسف هناك من يريدون ديمقراطية ناقصة على نظام أوروبا.. أو ديمقراطية (دايت).. فهناك فارق كبير بين الديمقراطية في أمريكا والديمقراطية في أوروبا.. فالإحصائيات أظهرت أن أكثر من نصف شعوب أوروبا لايؤمنون بالله ويعتقدون أن (الدين أفيون الشعوب) وأن الدين يجب أن يحاصر ويقهر وإلا ضاعت الديمقراطية.. وهو ماحدث بالفعل فلقد تم منع الحجاب والصلبان والرموز الدينية من دخول المدارس والمصالح الحكومية فى فرنسا وتم منع الماذن في سويسرا.
    يوما بعد يوم تبتعد أوروبا عن الدين وتمارس ديكتاتورية عجيبة ضد أي رمز ديني.. فبينما يتم منع الراهبة المسيحية المحجبة أو الفتاة المسلمة من ممارسة حريتها الشخصية فى ارتداء ملابس تناسب عقيدتها ويتم ذبح حريتها الشخصية باسم الديمقراطية (الدايت) الأوروبية يتم التصريح بالدعارة وعرض النساء في (الباترينات) فى نفس الوقت في كبرى عواصم أوروبا بدعوى الحرية والديمقراطية.
    الوضع يختلف تماما في أمريكا.. فالمد الديني في أمريكا يزداد زخماً يوماً بعد يوم والإلحاد يخسر أرضاً جديدة كل يوم في أمريكا.. وعلى عكس أوروبا فأمريكا دولة تحرم الدعارة والمخدرات بقوانين صيغت من مرجعية دينية باسم الحرية والديمقراطية لشعب حر يؤمن بالتدين وفي نفس الوقت تسمح أمريكا للفتاة المسلمة أن ترتدي ما تشاء باسم الحرية والديمقراطية لشعب مُتدين يؤمن بالحرية.. وربما تكون أمريكا هي الدولة الوحيدة المتقدمة في العالم الغربي الآن التي تؤمن أن الدين ليس عائقاً في طريق التقدم والديمقراطية.
    الرئيس يبدأ رئاسته فى أمريكا بقسم يقسمه على الكتاب المقدس وكذلك أعضاء الكونجرس ولكن ذلك التدين المسيحي لم يمنع نائب الكونجرس المسلم (كيث أليسون) أن يبدأ أول يوم له في الكونجرس بالقسم على المصحف الشريف.
    أمريكا مثال حي أن الدين ليس عدوا للديمقراطية وأن الديمقراطية الحقيقية هي التي تتيح لكل مواطن أن يعبر عن رأيه بحرية طالما التزم بقواعد اللعبة.
    كل شئ متاح فى العملية الديمقراطية طالما لم يرفع السلفيون السلاح لإجبارك على رأيهم.. الشعارات الدينية تملأ الخطاب السياسي والانتخابات الأمريكية.. المجموعات الكنسية المسيحية كانت اللاعب الأهم في فوز بوش بانتخابات الرئاسة لفترتين.. أكبر جماعات الضغط السياسي في أمريكا هي مجموعة مسيحية (الإفنجاليكان).
    النموذج الأوربي في الديمقراطية لا يناسب مصر لأن شعب مصر يجري حب الدين في عروق مسلميه ومسيحيه وليس ملحداً مثل نصف سكان أوروبا.. ولا يناسبنا أيضاً حتى النموذج التركي الذي قام فيه مُتطرفي العلمانية بصياغة دستور يجعل من العلمانية إلهاً ديكتاتوراً يُجرد تركيا من لسانها العربي وينزع عن رأسها حجابها الإسلامي لتصبح دولة كالمسخ لا هي أوروبية ولا هي إسلامية.
    إذا كنا نريد أن نستفيد شيئاً من أمريكا فلندرس ولنبحث كيف وفقت أمريكا بين تدينها وديمقراطيتها.. كيف تعايش فيها الناس رغم تدينهم على اختلاف مذاهبهم وديانتهم.. كيف استطاعت أمريكا أن تصل إلى هذا التطور فى نظم الحكم دون أن يقول رئيسها يوما لصحفى يسأله عن دينه: لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين.
    شعب مصر هو قلب الإسلام والمسيحية فى الشرق وأي محاولة لفصل الدين عن مجريات الحياة السياسية هو ديمقراطية (دايت) وليست ديمقراطية حقيقية ومحاولة فاشلة بحكم التاريخ والجغرافيا ولو فكرنا قليلاً لوجدنا أن المتدينين من المسلمين والمسيحيين في مصر يجمعهم دستور غير مكتوب اسمه (القيم المصرية) وهو ما يمكن اعتباره نقطة انطلاق نحو مجتمع يؤمن أن الديمقراطية والدين عندما يجتمعا في قلب شباب مثل شباب مصر بمسلميه ومسيحيه الذي بهر العالم بثورته فمن المؤكد أن هذا الجيل الجديد سيجعل مصر المستقبل قوة عالمية ومثالاً ديمقراطياً مُتفرداً في التاريخ.. كعادة مصر

    المصدر : موقع مصراوى
    https://www.masrawy.com/News/Writers/...democracy.aspx

     

     


     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    فهمى هويدى- السلفيون فى أمريكا

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    استعداء واستعلاء ... فهمي هويدي محمد علي عامر شؤون مصر الداخلية 0 6th December 2011 01:26 PM
    فتش عن التمويل - فهمى هويدى المصرى أفندى منقوووووووووووولات 0 18th May 2011 11:28 AM
    فهمى هويدى: القرآن والسلطان KANE المكتبة 0 9th June 2009 08:24 PM
    شعب الجبارين / فهمي هويدي أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 1 27th January 2009 07:39 AM

    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo Map
    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]