نظام السيسي بين الفاشية وإسقاط الدولة ... - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 




BBC NEWS


    آخر 10 مشاركات
    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    مصاريف الجامعات الخاصة بمصر لعام 2018-2019 حشيش حشيش

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    مكافأة خيالية لنجوم منتخب فرنسا المستشار الصحفى المستشار الصحفى

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥ Ehab Salem NazeeH

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    النازية وبدعة القتل الرحيم! حشيش حشيش

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    في ذمة الله.. الزميل العزيز احمد باشا oskasan حشيش

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    علاقة حب تربط المصرى نايل نصار وابنة بيل جيتس حشيش جودة الطير

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    هجرة المقاطعات province nomination program - pnp shaikh_tamer Osama Hussein

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    مقابلات نيو برونزويك أكتوبر 2017 waleedgadelmola Osama Hussein

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    تركيا وعدد أللاجئين ألسوريين ... والتطنيش ألرسمي... د. يحي الشاعر د. يحي الشاعر

    الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
    إنقاذ أمريكيتين تاهتا خمسة أشهر في المحيط الهادئ... المستشار الصحفى جولدن

    قديم 22nd February 2015, 09:02 AM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي نظام السيسي بين الفاشية وإسقاط الدولة ...

    أنا : م الغزالى






    في الرابع من شباط/فبراير، أصدر القاضي ناجي شحاتة حكماً بالسجن المؤبد على 229 متهماً، وغرامة 17 مليون جنيه مصري، وذلك في القضية المعروفة إعلامياً بـ"قضية مجلس الوزراء". الناشط السياسي أحمد دومة كان أحد المتهمين في تلك القضية، وقد عبر عن سخريته من الحكم بالتصفيق للقاضي فور النطق بالحكم. حذره القاضي بأن هذا السلوك يمثل استهانة بالقضاء، وأنه قد يعرضه لعقوبة أخرى، ونهره قائلاً: "إحنا هنا في قاعة المحكمة مش في ميدان التحرير". عبّر القاضي شحاتة في تلك العبارة البسيطة عن تصور نظام السيسي عن نفسه، فقد صوّر النظام الفكرة المؤسسة لوجوده، على إنها استعادة الهيبة للدولة، في مقابل فوضى "العيال بتوع التحرير". عبّر عن ذلك في المقابلة بين قاعة محكمة تمثل الدولة وميدان تحرير ممثلاً للثورة. غير أن واقع النظام وتناقضاته تكشف لنا أن ذلك النظام هو الخطر الحقيقي على الدولة وهيبتها وشرعية حكمها.

    إن أردنا أن نكشف أكثر عن تناقضات خطاب النظام يجب أن نعود إلى نظرية العقد الإجتماعي المؤسسة لشرعية حكم دولة الحداثة. ظهر العقد الاجتماعي في عصر التنوير في أوربا، كفكرة بمقتضاها تنتظم العلاقة بين المجتمع والدولة الحديثة، وبموجبها يتخلى الأفراد عن جزء من حريتهم للدولة مقابل أن تقوم الدولة بدور محايد في تنظيم العلاقات البينية داخل المجتمع وتوفير الحماية لأفراده. إبرام ذلك التعاقد كان النقطة التاريخية الفاصلة بين حالة ما قبل الدولة وقيام الدولة، وهي نقطة تاريخية مُتخيلة بطبيعة الحال. ومنذ نشأة الدولة حتى الآن تتوارث الحكومات دورها وتتوارث المجتمعات دورها، ويلتزم المجتمع بحدود دوره طالما ظلت الدولة ملتزمة القيام بدورها. ولأن العقد الاجتماعي هو اتفاق مبرم بين طرفين؛ المجتمع والدولة، فهو يفترض تبلور الحدود الفاصلة بينهما. المعضلة الهيكلية الراسخة في الدولة المصرية الحديثة هي عدم تبلور تلك الحدود الفاصلة بين الدولة والمجتمع، وهو ما يعيق إنجاز مشروع تحديث الدولة المصرية. تلك المعضلة التي ترجع أصولها لمشروع تحديث مصر الذي سعى لإنجازه محمد علي باشا. غير أن هناك معضلة أخرى أكثر معاصرة من معضلة النشأة، وهي متعلقة بخطاب نظام السيسي وسياسته التي يخاطب بها المجتمع، والذي يعمق من التناقضات بين الدولة المصرية وبين مشروع الحداثة.

    بالنظر إلى خطاب السيسي منذ بداية تصدره المشهد "انتوا مش عارفين إن انتوا نور عنينا ولا إيه؟"، تتضح لنا ملامح النظام الناشئ وملامح القاعدة الاجتماعية التي يخاطبها. ونستطيع أن نرى ذلك بشكل أوضح إن قابلنا بين نظام السيسي ونظام مبارك، خاصة في العقد الأخير منه مع صعود طبقة رجال الأعمال النيوليبرالية التي تصدرها أحمد عز وجمال مبارك. فبينما كان يتحدث أحمد عز وجمال مبارك والحرس الجديد بلغة الاقتصاد والمؤشرات بلغة موجّهة لشريحة معينة في المجتمع، وهي شريحة شباب رجال الأعمال الحاصلين على شهادات عليا في إدارة الأعمال، يتحدث السيسي لغة الانتماء والمشاعر موجّهة لعامة الشعب. سعى جمال مبارك ومعه الحرس الجديد لاستخدام شباب رجال الأعمال والطامحين في الترقي الاجتماعي، كوسيط بين نظامه وبين باقي الشعب، بينما يسعى السيسي للتواصل المباشر مع جمهور الشعب، متوجهاً لرجال الأعمال بخطاب نفعي تجلى في حملات التبرع التي أطلقها نظامه. هكذا تتأسس الفاشية بخطاب شعبوي يجيّش مشاعر عامة الشعب بهدف حصر الحركة في المجال العام على تأييد النظام الذي يحتكر التعبير عن الوطن في غياب ممارسة حقيقية للسياسة التي هي جدل واختلاف، فالاختلاف مع النظام يصير خيانة للوطن الذي يعيش حالة حرب.

    فالفاشية دائماً في حالة حرب مع عدو للوطن، والوطن هنا ليس بمفهومه المادي كموقع من الزمان والمكان ومؤسسات، بل كمعنى وانتماء غير ملموس. غير أن مثل تلك الإرهاصات الفاشية لا يمكن أن يُكتب لها النجاح، فذلك التداخل بين الدولة والمجتمع ينتج حالة من توازن الضعف بينهما، لا تمكّن الدولة من إنجاز مشروع حتى لو كان فاشياً، وبالتالي تكون النتيجة الطبيعية لتلك الإرهاصات الفاشية إسقاط العقد الاجتماعي أي إسقاط الدولة من داخلها.

    لا يجب أن نفرط في التفاؤل بسقوط نظام السيسي. صحيح أن الامتداد المنطقي لممارسات نظام السيسي يؤدي إلى إسقاط الدولة ككيان وكمعنى حتى وإن احتفظ بها كهيكل فارغ من المحتوى، غير أنه طالما لم يتوافر البديل الاجتماعي السياسي الثوري له، فقد يستمر نظام السيسي، مع اختلاف الأسماء، في الحكم كسلطة ليس له من الدولة سوى الشكل الخارجي لها. والحديث عن البديل الثوري ليس سوى سؤال أساسي يُطرح في هذا السياق؛ هل يجب أن يمر مسار التغيير الثوري بدولة الحداثة أم لا؟ لا أتصور أن هناك إجابة جاهزة على هذا السؤال لكن حسم الإجابة عليه أمر تأسيسي في حسم مسار واتجاه حركة التغيير الثوري. هل معارك النضال التي لها الأولوية تقع في إطار دولة الحداثة بهدف إنجاز تلك المحطة أم أن مشروع تحديث الدولة المصرية قضية خاسرة يستطيع أن يلتف مسار التغيير حولها وحول التاريخ؟


    باسم زكريا السمرجي

     

    الموضوع الأصلي : نظام السيسي بين الفاشية وإسقاط الدولة ...     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : م الغزالى

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ماذا لو كل العرب اختفوا جميعا ً؟؟؟؟ منقوووووووووووولات NazeeH 3 446 7th January 2017 04:18 AM
    شهيد تونس وفلسطين محمد الزوارى ! شرفاء هذا الوطن محمد علي عامر 8 766 17th December 2016 07:04 PM
    حلب ...عار العرب والمسلمين السنة !!! شؤون عربية ودولية NazeeH 26 905 13th December 2016 03:30 PM
    عن Brexit و تبعاته !!! مال وأعمال حشيش 3 401 19th July 2016 01:21 PM
    !!! ما يصحــــــــــش... موضوعات عامة ... موضوعات خفيفة ... منوعات مهاجرة - كندا 7 682 18th July 2016 05:36 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    العرص السيسى الفاشى


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

        DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]