وسائل لريادة الأمة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 




BBC News

    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : saif khaled)


    قديم 23rd December 2015, 06:20 PM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia وسائل لريادة الأمة

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    شكرًا لكم -أيها الكرام- على تواصلكم المستمر مع الناس، وصبركم عليهم, جعله الله في ميزان حسناتكم.لا يخفى على أحد الحال التي وصلت إليها أمة الإسلام في هذه الأيام, من انحدار في كل مجال, وبُعد عن الطريق السويّ, وانتشار الفتن والمحن, والجهل والضلال, فأصبح المسلم القابض على دينه كالقابض على الجمر, تلهفٌ على الدنيا، وتركٌ للآخرة, هجرٌ للاستقامة، وإقبالٌ على الاعوجاج, وأصبح اليوم الذي مضى خيرًا من الآتي, فضاقت الحال, وانقطعت الآمال, وأصبحنا في حال يعسر حمله على الجبال, وتسير بنا الأمور إلى شر مآل، وغير ذلك -نسأل الله صلاح الحال-.ما أود طرحه: ما هي الوسائل التي يمكن للمسلم أن يستخدمها في سبيل وحدة الأمة، وإصلاحها، وجلب المنفعة، بما يعود على الجميع بكل خير ؟ وكيف يمكن أن تعود الأمة كما كانت لعهدها القديم؛ دولة عظمى واحدة, رايتها واحدة, ولغتها واحدة, وقائدها واحد؟ أم إن القول الصحيح هو أنها لن تعود حتى الساعة، أو حتى علامات الساعة -مثل المهدي، وسيدنا عيسى عليه السلام، وغير ذلك-؟

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فجزاك الله خيرًا على دخولك على موقعنا، وتواصلك معنا -نسأل الله تعالى أن ينفعك بما نكتب، وأن يجعل لنا هذا العمل في موازين حسناتنا في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم-.

    ونود أن نذكرك وأنفسنا أن لنا ربًّا هو المالك لهذا الكون، له الأمر من قبل ومن بعد، قال تعالى: قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلّه لله {آل عمران:154}، وتذكُّر هذه الحقيقة لا يجعل المسلم يشعر بالإحباط، بل يفتح أمامه باب الأمل بعودة هذا الأمة إلى عزها، ومجدها، كما قال سبحانه: يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ {التوبة33:32}، هذا أولًا.

    ثانيًا: جاءت النصوص تبين انتصار هذا الدين، وسيادة أمة الإسلام، وفتح روما، والقسطنطينية على يد المسلمين، وتجد تفاصيل ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 32949، 39642، 144833.

    وهذا يعني أنه ستعود للأمة عزتها وريادتها للأمم.

    ولا تعلق لما ذكرنا في هذه الفتاوى بما يكون في زمان المهدي، أو نزول عيسى -عليه السلام-.

    ولا ينبغي للمسلمين أن يتقاعسوا عن تحصيل أسباب النصر اعتمادًا على هذا.

    ثالثًا: الأمر كما قال الإمام مالك -رحمه الله-: "لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها"، فمطلوب من المسلمين الاجتهاد في تربية الأمة على المنهج السليم الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فيقبل العلماء والدعاة والمصلحون على تعليم الأمة دينها، وتربيتها، قال تعالى: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ {يوسف:108}.

    رابعًا: ينبغي السعي في توحيد الأمة على ذلك المنهج، فقوة الأمة في وحدتها، وتفرقها من أعظم أسباب الفشل، قال تعالى: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ {الأنبياء:92}، وقال أيضًا: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ {الأنفال:46}، وهذا الأمر ممكن إذا خلصت النوايا، وخاصة من قبل زعماء الأمة.

    ونختم بالتوجيه إلى كتاب مهم يتعلق بهذا الموضوع محل السؤال، وهو كتاب (خطوط رئيسية لبعث الأمة الإسلامية) للشيخ/ عبد الرحمن عبد الخالق -حفظه الله-.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : وسائل لريادة الأمة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     



     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    وساوس النية وتأثيرها على الصيام القرآن الكريم صوت الإسلام 0 33 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم قضاء الأبناء ديون آبائهم القرآن الكريم صوت الإسلام 0 25 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم الانتفاع بالمال المكتسب من عمل فيه إعانة على... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 27 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم العلاقة بين الأجنبيين قبل الزواج القرآن الكريم صوت الإسلام 0 24 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم اصطحاب المسلم إحدى محارمه خارج البيت وهي... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 33 22nd June 2017 05:50 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

      SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org