'مراجعات النهضة والتغيير': الدكتاتورية أم الدكتاتور - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    حالة من النشوى
    (الكاتـب : حشيش )
    الا كارفور العبور !!!
    (الكاتـب : aymanology ) (آخر مشاركة : sasaasso)
    تحياتي من مسيساجا
    (الكاتـب : somayasaleh ) (آخر مشاركة : حشيش)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    'مراجعات النهضة والتغيير': الدكتاتورية أم الدكتاتور


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12th September 2008, 06:47 PM Muslim4ever غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Senior Member
     





    Muslim4ever is on a distinguished road

    افتراضي 'مراجعات النهضة والتغيير': الدكتاتورية أم الدكتاتور

    أنا : Muslim4ever




    مقال يعبر عما نعيش فية الان وعما يدور بداخلنا جميعاً

    تحليل بسيط بدون تعقيدات يوضح ثقافة الاستبداد التي تعيش بداخلنا جميعاً سواء حكام او محكوميين

    فاليوم الحاكم مستبد لانه كان في يوم من الايام محكوم ومستبد به وغداً المستبد به هو مستبد بدرجة حاكم

    المقال للاستاذ ابراهيم العسعس - استاذ الحديث



    طوال مئة عام، لا بل قرون، هل كنا نتصارع مع الدكتاتور أم مع الدكتاتورية؟ مع الظلم أم مع الظالم؟ مع الاستبداد أم مع المستبد؟

    ... باختصار: هل كان صراعنا من أجل القيم أم ضد الأشخاص؟!

    يبدو أنَّ الإجابة ليست لصالحنا! فالحقيقة أننا كنا نصارع الأشخاص؛ أي الدكتاتور، والظالم، والمستبد. ولم نكن نصارع من أجل القيم. والدليل على ذلك واضح وضوح الشمس، لا يحتاج لمجهود في إظهاره، إنها التجربة التي عاشتها ـ أو عانتها ـ الأمة، فقد كنا نكتشف صبيحة كل انقلاب ـ وليس ثورة ـ أننا كنا نستبدل دكتاتوراً بآخر مع اختلاف الشكل والألوان.

    أي أننا على رأي الشاعر، كنا نستبدل عماد الدين بأخيه. وكأننا لا ننقم على المستبد استبداده طلباً للعدل، بل لأننا نحسده على ما يتمتع به من استبداد فنريد أن نحلَّ محله ليس إلا. نحسده على كونه ظالماً، ونحن مظلومين، فننقلبُ عليه كي نستبدل الأدوار!

    كانت الحركات التي طرحت النهضة هدفاً، والتغيير غايةً تـنتـقد الظالم ولكنها تحمل في خلايا أفرادها ظلم قرون تبحث له عن تنفيس، فتسعى للحلول محل الظالم لتأخذ دوره. ولذلك لم تقع النهضة، ولم يتحقق التغيير.

    لقد كان التغيير يقع في المؤسسة الحاكمة، ولم يكن يقع في بنية الأمة الذهنية، ولا في طبيعة النظام الاجتماعي، ولا في القيم والتصورات وطريقة التفكير، وفي النهاية من أين سيأتي الدكتاتور؟ أليس من القاع؟ أليس مما يُفرزه المجتمع؟ قطعاً هو لن يأتي من كوكب آخر!

    إنَّ الظلم، والاستبداد، والدكتاتورية؛ كل أولئك لا تنشأ في السلطة، صحيح أنها تُنفذ من خلال القوة، ولكنها لا تولد معها بل تكون موجودة في النظام الداخلي للإنسان، وعندما يمتلك القدرة تنعكس على واقعه. ونحن لا ننتبه إلى أنَّ الاستبداد لا يقتصر على الحاكم، فمجتمعنا مليء بالمستبدين الصغار الذين يُمارسون الاستبداد كلٌ على قياسه! ولك أن تقيس الأمور بمقدماتها، فإن رأيتَ من يظنُّ أنَّ أيَّ عمليةِ حوار تهديدٌ لوجوده! أو أنه يمتلك ناصيةَ الحقيقة التي لا يعتريها شكٌّ، فاعلم أنَّه إن تمكَّن من خلق الله فسيسحقهم ويستبد بهم.

    ... ومنذ أن بدأ المُلك العضوضُ في الأمة، يعني منذ القرن الأول!!!، وهي تنتقل ـ على الأغلب ـ من يد مستبد إلى يد آخر، فلقد كانت صلاحيات الخليفة صلاحيات دكتاتور مطلقة، فمصائر الناس كانت على مزاج الخليفة؛ إمَّا أن يقول يا غلام أعطه مائة دينار، وإمَّـا أن يقول عليَّ بالسيف والنطع، اقطعووووا رأسه!!

    وقد قطعنا قروننا المستبدة ونحن نفتخر بالخليفة أو الوالي الذي عفا عن المعارض الذي سيق إلى مجلسه لقتله، بعد حوار طريف أدارته سرعة بديهة المحكوم بالقتل!! تخيلوا؟! نسوق عشرات القصص المشابهة لنفتخر بعدالة الحاكم! هذا هو مفهومنا للعدالة، هذا هو مفهومنا للعفو، هذا هو مفهومنا للحكم، واحد يقرر هلاك البشر أو نجاتهم بناء على مزاجه في ذلك اليوم!!!

    جوانب متعددة في الفقه السياسي السنيُّ دجَّنت المسلم، حولته إلى عبد في قـفص وليِّ الأمر. ليصبح التاريخُ الإسلامي تاريخَ خضوع الإنسان على يد السلطة المتدينة باسم الدين!! ثم لتكمل السلطة غير المتدينة باسم العَلمانية مسيرة الاستبداد في العصر الحديث!!

    خطأ مشاريع النهضة بكل أشكالها، أنَّها افترضت أنَّ خصومتها مع المؤسسة الحاكمة فقط، وأن الجماهير تقف في صفِّ التغيير، وكل ما تحتاجه هو الصفوة التي تتقدمها! وليس الأمر كذلك بل هو صراع بين النهضة والتغيير، وبين مفاهيم استقرت في الأمة، والجماهير في كثير من الأحيان تدافع عن هذه المفاهيم البالية، وتموت في سبيلها!!

    لقد ارتبط السعي للتغيير دوماً بشخص الحاكم، أو المؤسسة الحاكمة، بمعنى أننا شخصنَّـا الصراع، ولذلك كان الذي يحصل أننا كنا نستبدل مستبداً بآخر يحمل في ثقافته الداخلية بذور الاستبداد والقمع التي تربى عليها، وانتـقلت إليه بالجينات، وحتى بالأمثال التي كانت أول ما يطرق أسماعنا! الأمثال التي علمتنا الخضوع للقوي، أو لليد التي لا نقدر عليها، لا لأننا نكره الظلم بل لأننا لا نقدر عليها، فنشأنا نلعن اليد التي نُقبلها، وندعو عليها بالقطع، في الوقت الذي نتمنى فيه أن نكون مكانها.

    بمعنى أنَّ الذين قادوا التغيير كانوا يحملون في بنيتهم الداخلية استبداداً مكبوتاً، ما إن تمكَّن حتى ظهر وقام بدوره! وأنَّ الجماهير الذين كان من المفترض أن يرفضوا الديكتاتورية والاستبداد تخاذلوا ورضوا، وفي كثير من الأحيان وقفوا ـ أو قعدوا ـ يتفرجون.

    أخطر ما في الأمر، أننا نحمل في داخلنا شخصيتين متناقضتين تماماً؛

    الأولى: شخصية المستبد، الذي يبحث عن فرصة ليمارس استبداده.

    والثانية: شخصية الراضي بالاستبداد، القابل للاستعباد!!

    والأشد خطراً من ذلك أنه لا يوجد صراع في أنفسنا بين هاتين الشخصيتين ! كل ما في الأمر أن كل شخصية تقوم بدورها بحسب الظروف والمتاح! فها هم الذين كانوا يمارسون دور المسحوق زمن صدام حسين بجدارة، يمارسون دور السفاح بتفوق يبدو أمامه صدام حسين تلميذاً!

    وها هي نفس مؤسسات المجتمع المدني، والأحزاب التي تحارب الحكومات المستبدة، تمارس الاستبداد داخل إطارها الإداري!

    إننا نمارس الاستبداد والديكتاتورية داخل كل إطار يجمعنا، وكل حسب قدرته، مع كل حسب تحمله!! ومع ذلك فالاستبداد عندنا هو ما صدر عن السلطة فقط!!

    وكأن اعتراضنا طوال القرون السابقة كان على مصدر ونسبة فحش الاستبداد، لا على الاستبداد نفسه!

    أخشى أن تكون الديكتاتورية قد استوطنت في نفوسنا لدرجة يصعب معها أن ننفك عنها، إن لم نقم "بفرط" منظومتنا الفكرية والنفسية، وإعادة تركيبها وفق تركيبة مختلفة.

    وإلا فإننا سنبقى ندور في فلك الطغاة، ونسبح بحمدهم، وننتظر من يخلصنا منهم. وإلا فإننا لن نستطيع ممارسة دور الأحرار، حتى لو تمكنا من بعض وسائل وشكليات الحرية!

    ... في رواية الجذور المشهورة، يثور العبيد على مستعبديهم في السفينة، ويسيطرون عليها، لكن صبياً صغيراً ذا اثني عشر عاماً، يعيد السيطرة على السفينة ببندقية واحدة، لم يفكر العبيد أن يستخدموها، أو يستخدموا غيرها!

    لقد استسلموا له بكل بساطة، لأن العبودية حالة نفسية، والعزة حالة نفسية، والإنسان لا يمتلك العزة بامتلاك أدوات القوة والعزة، وسيبقى العبد عبداً حتى لو امتلك الدنيا، ما دام يحمل بين جنبيه نفسية عبد.

    منقول

    https://www.alasr.ws/index.cfm?method...ontentid=10153

     

    الموضوع الأصلي : 'مراجعات النهضة والتغيير': الدكتاتورية أم الدكتاتور     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : Muslim4ever

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الى عشاق كرة القدم الشباب والرياضة Farida 3 1132 15th November 2009 01:23 PM
    العلامة عبد الرحمن الجبرين الي رحمة الله ترحيبات ... مناسبات ... علاقات عامة ana_3enady 6 1194 13th July 2009 06:28 PM
    مسلمي الصين ماذا تعرف عنهم ؟ شؤون إسلامية Farida 3 1129 10th July 2009 02:40 PM
    الكنيسة المصرية تحفظ القران الكريم شؤون إسلامية invador 2 1341 25th June 2009 06:51 PM
    اخر طبعة .... تعيشي يا مصر شؤون مصر الداخلية Sonesta 6 1116 25th April 2009 08:32 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    يا بوليس يا مقهور ولى عهد الدكتاتور محمد علي عامر شؤون مصر الداخلية 2 22nd January 2011 10:58 PM
    دكتور حسن نافعة .. التوريث .... والتغيير @@@@ kokomen منقوووووووووووولات 0 9th May 2010 10:19 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]