دحلان والإعلام الفتحاوي! - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    اقتراح بانشاء منتدى جديد
    (الكاتـب : elmadysm ) (آخر مشاركة : shawi)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > فلسطين أرض الرباط

    فلسطين أرض الرباط    FREE PALESTINE

    فلسطين أرض الرباط

    دحلان والإعلام الفتحاوي!


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th August 2011, 07:35 PM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي دحلان والإعلام الفتحاوي!

    أنا : أسامة الكباريتي




    دحلان والإعلام الفتحاوي!

    لمى خاطر

    يبدو أن هذا العام سيكون –على النطاق الفتحاوي- عام التصفيات الداخلية لحسابات متباينة داخل الحركة، أطرافها قيادات الصفّ الأول، وتحديداً عباس ودحلان، مع ما يعنيه ذلك من انعكاسات كبيرة على الحركة كون الاثنان يتمتعان بنفوذ واسع داخلها ويكادان يتقاسمان مفاصل الهيمنة فيها.

    وبغضّ عن النظر عن خلفيات الخلاف الحقيقية، وأسباب الإصرار على استبعاد دحلان نهائياً ومعه كل أتباعه، فإنه من غير المتوقع انتهاء الإشكالية سريعاً، والنجاح في تحييد دحلان وأتباعه فتحاويا، فإن كان عباس يمتلك سطوة الهيمنة ويمثل الشرعية الفتحاوية، ويحظى بشعبية أكبر في صفوف فتح وخصوصاً في الضفة حيث تسيطر الحركة، فإن دحلان ما زال يمتلك هيمنة كبيرة على الإعلام الفتحاوي، ويكاد يسيطر بشكل مطلق على الإعلام الإلكتروني لفتح، إضافة إلى تمتعه بعنصر قوة آخر يتمثل في المال الذي اتهم بكسبه بطرق غير مشروعة مستغلاً مناصبه وعلاقاته السابقة، وهذا العنصر يعدّ مفتاحاً للنفوذ داخل الحركة وتجنيد الأتباع وتجييشهم لصالح أي قيادي بمقدار ما يضخ في جيوبهم من أموال، وما يؤمنه لهم من مناصب ووظائف.

    نعود لقضية الإعلام الإلكتروني الفتحاوي الذي يبدو منذ اندلاع الأزمة مصبوغاً بنَفَس دحلاني واضح، وهو أمر قد يبدو لبعض المتابعين مؤشراً على شعبية الرجل في صفوف حركته، لكن الحقيقة أن هيمنته على مفاصل هذا الإعلام كون إدارته أسندت إليه بالمطلق بعد مؤتمر فتح السادس، جعله قادراً حتى اللحظة على الإمساك بأطرافه وتوجيهه في خدمة شخصه وفي إدارة معركته ضد عباس وبقية القيادة في الحركة، ويبدو أن القيادة الرسمية لفتح قد أدركت منذ وقت سابق وحين بدأ التصارع بين المواقع الإلكترونية الفتحاوية حجم خطئها حين أوكلت إدارة إعلامها لدحلان، وحين طفق يوظفه للتمجيد بشخصه حتى قبل اندلاع الأزمة الأخيرة.

    الطريف في الأمر أن فتح كانت قد رأت في دحلان الشخص الأقدر على هزيمة حماس إعلامياً، كونه ببساطة مستعداً لاختراع منظومة كاملة من الأكاذيب قام عليها جلّ الخطاب الإعلامي لفتح، ولا زالت آثارها ماثلة حتى الآن، بعد أن باتت مسلّمات في عرف الحركة، وأسهمت في انحدار مصداقيتها بشكل كبير، بعد امتهان الكذب من قبل الغالبية الساحقة لناطقيها، وكل هذا كان بوحي من استراتيجية دحلان الإعلامية الفاشلة التي كانت فتح سعيدة بها. وها هي اليوم تشرب من الكأس ذاته، بعد أن قررت المنظومة الإعلامية التي لا زال دحلان يهيمن عليها استخدام السياسة ذاتها مع الشقّ المناوئ له داخل فتح، فصرنا نطالع يومياً كمّاً غير قليل من الأخبار المفبركة التي ينتجها الخيال الدحلاني وتتوزع ما بين البيانات المكذوبة المنسوبة لتجمعات عشائرية أو لأجنحة فتحاوية مسلحة وكلها تنتصر لدحلان وتنفي ما يشاع عنه وتتوعد أعداءه بالويل! وما بين فبركة تصريحات ونسبتها لشخصيات معينة داخل الحركة، أو إطلاق اتهامات دون حساب بحق قيادات معادية لدحلان، أو بث تقارير تمجّد (بطولاته) وتذّكر بتاريخه (النضالي) العريق!

    وعلى كلّ حال، يبدو أن هذه السياسة باتت تقريباً آخر السهام في جعبة دحلان، وهي ستنفذ بعد أن تأخذ مداها، لكن آثارها في الجسد الفتحاوي ستكون بالغة، أما دور الرجل الفعلي فقد انتهى منذ عام 2007، حين سقط كخيار إسرائيلي يمكن الاعتماد عليه في إنجاح الأجندة الصهيونية، وذلك على إثر فشله الذريع في إخضاع حماس في غزة رغم الدعم الكبير الذي حظي به من أمريكا وإسرائيل، ولولا رفع الغطاء الإسرائيلي عن دحلان لما استطاعت قيادة فتح أصلاً أن تمضي في مواجهته وأتباعه لهذا الحدّ، ولا أن تقطع كل خطوط الرجعة أمامه وأمامهم!

     

    الموضوع الأصلي : دحلان والإعلام الفتحاوي!     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : أسامة الكباريتي

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أطيز طبخة ريحتها نتنة: مرة أخرى.. فلسطين الثمن... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1638 29th March 2017 11:06 AM
    لولولولولويييي بدء تطوير وتوسيع معبر رفح من... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 1063 24th March 2017 09:26 PM
    اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء القيادي في حماس فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 9 3032 24th March 2017 09:15 PM
    "حماس" تنشغل بالتحضير لإطلاق وثيقتها... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 722 20th March 2017 08:53 AM
    تل أبيب التي لنا! تدوينة فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 857 20th March 2017 08:04 AM

    قديم 11th August 2011, 07:55 PM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    أسامة الكباريتي
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي

    أنا : أسامة الكباريتي





    دحلان والإعلام الفتحاوي!

    لمى خاطر


    يبدو أن هذا العام سيكون –على النطاق الفتحاوي- عام التصفيات الداخلية لحسابات متباينة داخل الحركة، أطرافها قيادات الصفّ الأول، وتحديداً عباس ودحلان، مع ما يعنيه ذلك من انعكاسات كبيرة على الحركة كون الاثنان يتمتعان بنفوذ واسع داخلها ويكادان يتقاسمان مفاصل الهيمنة فيها.

    وبغضّ عن النظر عن خلفيات الخلاف الحقيقية، وأسباب الإصرار على استبعاد دحلان نهائياً ومعه كل أتباعه، فإنه من غير المتوقع انتهاء الإشكالية سريعاً، والنجاح في تحييد دحلان وأتباعه فتحاويا، فإن كان عباس يمتلك سطوة الهيمنة ويمثل الشرعية الفتحاوية، ويحظى بشعبية أكبر في صفوف فتح وخصوصاً في الضفة حيث تسيطر الحركة، فإن دحلان ما زال يمتلك هيمنة كبيرة على الإعلام الفتحاوي، ويكاد يسيطر بشكل مطلق على الإعلام الإلكتروني لفتح، إضافة إلى تمتعه بعنصر قوة آخر يتمثل في المال الذي اتهم بكسبه بطرق غير مشروعة مستغلاً مناصبه وعلاقاته السابقة، وهذا العنصر يعدّ مفتاحاً للنفوذ داخل الحركة وتجنيد الأتباع وتجييشهم لصالح أي قيادي بمقدار ما يضخ في جيوبهم من أموال، وما يؤمنه لهم من مناصب ووظائف.

    نعود لقضية الإعلام الإلكتروني الفتحاوي الذي يبدو منذ اندلاع الأزمة مصبوغاً بنَفَس دحلاني واضح، وهو أمر قد يبدو لبعض المتابعين مؤشراً على شعبية الرجل في صفوف حركته، لكن الحقيقة أن هيمنته على مفاصل هذا الإعلام كون إدارته أسندت إليه بالمطلق بعد مؤتمر فتح السادس، جعله قادراً حتى اللحظة على الإمساك بأطرافه وتوجيهه في خدمة شخصه وفي إدارة معركته ضد عباس وبقية القيادة في الحركة، ويبدو أن القيادة الرسمية لفتح قد أدركت منذ وقت سابق وحين بدأ التصارع بين المواقع الإلكترونية الفتحاوية حجم خطئها حين أوكلت إدارة إعلامها لدحلان، وحين طفق يوظفه للتمجيد بشخصه حتى قبل اندلاع الأزمة الأخيرة.

    الطريف في الأمر أن فتح كانت قد رأت في دحلان الشخص الأقدر على هزيمة حماس إعلامياً، كونه ببساطة مستعداً لاختراع منظومة كاملة من الأكاذيب قام عليها جلّ الخطاب الإعلامي لفتح، ولا زالت آثارها ماثلة حتى الآن، بعد أن باتت مسلّمات في عرف الحركة، وأسهمت في انحدار مصداقيتها بشكل كبير، بعد امتهان الكذب من قبل الغالبية الساحقة لناطقيها، وكل هذا كان بوحي من استراتيجية دحلان الإعلامية الفاشلة التي كانت فتح سعيدة بها. وها هي اليوم تشرب من الكأس ذاته، بعد أن قررت المنظومة الإعلامية التي لا زال دحلان يهيمن عليها استخدام السياسة ذاتها مع الشقّ المناوئ له داخل فتح، فصرنا نطالع يومياً كمّاً غير قليل من الأخبار المفبركة التي ينتجها الخيال الدحلاني وتتوزع ما بين البيانات المكذوبة المنسوبة لتجمعات عشائرية أو لأجنحة فتحاوية مسلحة وكلها تنتصر لدحلان وتنفي ما يشاع عنه وتتوعد أعداءه بالويل! وما بين فبركة تصريحات ونسبتها لشخصيات معينة داخل الحركة، أو إطلاق اتهامات دون حساب بحق قيادات معادية لدحلان، أو بث تقارير تمجّد (بطولاته) وتذّكر بتاريخه (النضالي) العريق!

    وعلى كلّ حال، يبدو أن هذه السياسة باتت تقريباً آخر السهام في جعبة دحلان، وهي ستنفذ بعد أن تأخذ مداها، لكن آثارها في الجسد الفتحاوي ستكون بالغة، أما دور الرجل الفعلي فقد انتهى منذ عام 2007، حين سقط كخيار إسرائيلي يمكن الاعتماد عليه في إنجاح الأجندة الصهيونية، وذلك على إثر فشله الذريع في إخضاع حماس في غزة رغم الدعم الكبير الذي حظي به من أمريكا وإسرائيل، ولولا رفع الغطاء الإسرائيلي عن دحلان لما استطاعت قيادة فتح أصلاً أن تمضي في مواجهته وأتباعه لهذا الحدّ، ولا أن تقطع كل خطوط الرجعة أمامه وأمامهم!


    تعقيب:
    ماورثه دحلان من جهاز إعلامي فتحاوي بخبرة تزيد عن نصف قرن ..
    وما برع في التقاطه من إعلام إلكتروني .. فالذي أعرفه أنه كان أول من افتتح موقعا شخصيا له هو دحلان..
    بغض النظر عن مستويات النجاح أو الفشل في مختلف المراحل والمواجهات ..
    فإن ما يتركه المتخاصمون من قمامة على السايبر يشكل مادة دسمة لغيرهم في استغلاله مع تجميع غسيلهم القذر ليردوه إلى نحورهم أو لفعلوه في مواجهة من صمم لضربهم في الأصل ..
    في جميع الأحوال .. انتشر على السايبر وعبر الفضائيات كم هائل من الغسيل الفلسطيني الوسخ والفبركات التي انتج تكرارها قناعات شبه ثابتة لدى قطاع عريض من مثقفي الأمة وعامتها!!
    خاصة عند ما يكون مثقفي الأمة من نوعية الإقليميين المحدودين .. حيث تنحصر ثقافاتهم بأوطانهم .. ومن ثم يتلقفون ما يردهم من خارج القطر كمسلمات ارتكازا على ثقتهم المسبقة بالمصدر وتقبلهم له من خلال اعلامهم المحلي ..
    والله المستعان


     

     



     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الفتحاوي!, دحلان, والإعلام

    دحلان والإعلام الفتحاوي!

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    وزير الثقافة والإعلام الأسبق يوضح الكثير من الأحداث الحالية مصرية شؤون عربية ودولية 1 10th January 2009 09:22 PM

    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo Map
    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]