نأسف.. لقد «نفد» رصيدكم! - نبيل عمر - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


datessea.com.sa

BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > شؤون مصر الداخلية

    شؤون مصر الداخلية

    نأسف.. لقد «نفد» رصيدكم! - نبيل عمر


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 15th September 2008, 09:12 AM brain غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Brigadier General
     





    brain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond reputebrain has a reputation beyond repute

    افتراضي نأسف.. لقد «نفد» رصيدكم! - نبيل عمر

    أنا : brain




    سؤال قد يهبط علي البال عفو الخاطر: هل يحتمل أن تكون كارثة انهيار حافة جبل المقطم علي سكان عزبة بخيت في الدويقة السطر الأخير في رواية قديمه اسمها " شعب تطارده الكوارث" أم هي مجرد فصل في فصولها اللا نهائية؟!
    ولأن العجلة من الشيطان أحيانا، فيصح أن نأخذ نفسا عميقا ونفكر علي مهل ونعزف بطريقة حسب الله السادس عشرة كما تفعل الحكومة دائما! فعلا.. الإجابة صعبة..حتي لو بدت للمعارضين والمناوئين وأصحاب الأغراض الشريرة سهلة للغاية، علي أساس أن الجواب يبان من عنوانه..، وأغلب العناوين عن مصر في السنوات الأخيرة مكتوبة بالنار والدموع، لكن حتي لا يقال إننا من "القلة الحاقدة" و"الشرذمة" الساعية إلي حرق مصر من باب النكاية في الحكومة والحزب والنظام والتوريث.. فإننا نعيد التأمل من جديد في السؤال.. ويبدو أنه سؤال مراوغ له أكثر من ذيل، وكل ذيل يفضي إلي سؤال أكثر خبثا..
    هل هذا الكوارث التي تنزل علي رأسنا تباعا هي مجرد "مصادفات" قدرية أو محن طارئة أو اختبار من السماء علي قوة إيماننا وصبرنا أم هي كوارث ارتكبت ضدنا مع سبق الإصرار والترصد؟!
    ماذا تعني هذه الصور الشاذة لو جمعناها إلي بعضها البعض لتشكل لوحة تحدد فيها ملامح مصر والمصريين والنظام الذي يحكمهم؟!
    حرائق تشب في مسرح أو قطار أو برلمان، تصادمات دموية بين قطارات أو سيارات، عبارات تغرق بالعائدين من الخارج أو بالهاربين من مصر، صخور تنهار علي بيوت عشوائية أو بيوت منظمة تنهار من الغش، رجال في الحزب أمام محكمة الجنايات أو أمام محكمة الرأي العام..الخ..الخ، ما كل هذا؟!
    هل هي المصادفة أم الإصرار والترصد؟!
    المنطق والعقل يقولان إنه من مستحيل أن تكون كل هذه الكوارث مجرد مصادفات كالتي تحدث في أفلام الميلودراما نجهش عليها بالبكاء ونكتئب ساعات ثم نعود إلي حياتنا البائسة..( هو يعني مافيش غيرنا في الدنيا تطارده الكوارث زرافات زرافات؟).
    بالقطع هي أقرب إلي العمد والترصد.. يعني كوارث "عمولة" مصنوعة بمهارة علي اسمنا وصفاتنا وأحوالنا ونظامنا.. كوارث مدبرة كما لو أن هناك مؤامرة جهنمية عقدها الشياطين والأبالسة علي شعب مصر، فما يكاد يفيق من كارثة قطار حتي تلطمه كارثة عبارة، وكلما تجاوز مصيبة حريق في مسرح يداهمه حريق في قلعة الكبش، وكلما يفر من أزمة طابور عيش تسقط عليه صخور المقطم..وهكذا!
    طيب هل الشعب هو المستهدف الأول من هذه الكوارث أمم أن المؤامرة مدبرة ضد الحكومة السنية وشهود الزور فيها كلما أمعنوا في الكذب والغش والخداع تهب عليهم هذه الكوارث لتخلع عنهم أوراق التوت وتفضح سوءاتهم علنا، "واللي ما يشتري يتفرج" عليهم وهم عرايا من الانجازات والعمل الجاد؟!
    أيا كان التدبير فالناس في الحالين هم الذين يدفعون الثمن: حياتها ومستقبلها وكل ما تملك، بينما رجال السلطة والحزب وشهود الزور العظام مثل الإقطاعيين في القرون الوسطي يتحسرون علي "الخدم" الذين نزلت بهم المصائب وقد يتبرعون لهم بفلوس أو تعويضات أو شقق، ليس من جيوبهم وإنما من "خزينة الدولة" التي هي في الأصل جيوب الناس!
    حكومة وحزب وجوقة في منتهي المسئولية..
    الله يكون في عونهم..
    لكنهم ينسون أن الناس ليست غبية، وقد يحل عليهم داء الفكر ويعبث بعقولهم فيتساءلون: "هي ليه المصايب لما تيجي تنزل علينا لا تعرف سكة أي واحد من البهوات دول؟!"
    فعلا..سؤال وجيه جدا: لماذا لا تختار الكوارث إلا الفقراء والبسطاء؟!
    الإجابة قد تكون أبسط..لأن هؤلاء البسطاء والفقراء هم الذين يضعون أنفسهم في مواقف أو أماكن أو مواضع هي الأقرب لحدوث الكارثة، بينما "الكبار" واعون لا يرتكبون مثل هذه الأفعال الحمقاء علي الإطلاق ولا يضعون أنفسهم في "وجه" الكارثة أيا كان وقت حدوثها..
    الإجابة صحيحة مائة في المائة..
    لكن الأصح منها هو أن نعرف: من الذي وضع الفقراء والبسطاء في وجه الكارثة المحتملة؟!
    هذا هو جوهر الأزمة المصرية..
    هذه هي كلمة السر في دوام الأحوال المائلة..
    هذي هي الإجابة عن أسباب الكوارث التي تحل بنا
    باختصار لأن النظام العام الذي يدير حياة المصريين سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وتعليميا وإعلاميا لم يعد صالحا، ولم تعد طاقته قادرة علي تشغيل حياة الناس بكفاءة وإنارة جوانب القوة فيهم، فمن آن لآخر تعطل طاقة هذا النظام من زيادة التحميل عليه، فيتوقف عن العمل أو يعمل بطريقة "اللي يحب النبي يزق"..
    والنظام أي نظام هو أداة لإدارة البشر وموارده سواء كان ديمقراطيا أو شموليا أو عسكريا أو دينيا أو.. أو، وكل نوع من هذه النظم يتصور منتجوه أو مطبقوه أنه الأداة الأفضل في إدارة حياة الناس.. لكن هذه الإدارة الأفضل لها شروط ومعايير، وإلا أي ديكتاتور دموي أو طاغية حديدي أو ملك فاسد أو رئيس ساذج يمكنه أن يزعم أن "نظام حكمه" هو أعظم نظام في الدنيا، وهي معايير سياسية واقتصادية واجتماعية تنعكس علي مستوي حياة الناس ومعيشتهم ومدي تمتعهم بوسائل معيشة جيدة وعصرية..وهذه النظم لا يحدد كفاءتها قدر الثروة المادية والبشرية التي تملكها الدولة فقط، وإنما يحدد كفاءتها مدي قدرة النظام علي إنتاج فرصة النمو وتهيئتها أمام قطاعات المجتمع وأفراده، فاليابان علي سبيل المثال تبدو دولة فقيرة الموارد إلي درجة مذهلة، جزر بركانية في منطقة زلزال المحيط الهادي، وكان السبيل الوحيد أمام اليابانيين أن يبدعوا نظاما يديرهم بكفاءة، فأنتجوا نظاما عسكريا صارما عبر تاريخهم الطويل "الساموراي"، وبهذه القوة العسكرية كانوا يخرجون من الجزر إلي اليابسة يغزون الدول المجاورة ويستولون علي مواردها أو يقتسمونها مع أهلها بالإكراه وقوة السلاح، وهذا هو سر العداوة الكامنة بين اليابانيين من جانب والكوريين والصينيين من جانب آخر..
    وهذا النظام الإقطاعي العسكري طور من نفسه، وعمل علي أن يبني "يابان" غنية علميا وفكريا واقتصاديا، وحين هزمت في الحرب العالمية الثانية وضربت بالقنبلة الذرية كان من السهل عليها أن تنهض من جديد، وأن تطور من نظامها القادر علي إدارة مواردها وبشرها بكفاءة عالية!
    وعموما أي نظام بآلياته في الحكم والإدارة والتنظيم والرقابة والمتابعة والمحاسبة له طاقة، فالنظام الديمقراطي طاقته المتوالدة في أدواته مختلفة تماما عن الطاقة المتوالدة في أدوات النظام الشمولي أو الديكتاتوري، وهذه الطاقة هي التي تعمل وتشتغل في إدارة حياة الناس وتوفر لهم احتياجاتهم من أمن ومسكن ومأكل ومشرب وصحة وتعليم.. إلي آخره.
    والبشر منذ بدء الخليقة متغيرون في الاحتياجات أو بمعني أدق احتياجاتهم تزيد وتنمو لأن الحياة دائمة التجدد، وبالتالي لا بديل أمام البشر إلا تغيير النظم ذات الطاقات الأقل إلي نظم ذات طاقات أكبر..والاتحاد السوفيتي الذي انهار واندثر لم يكن دولة فقيرة علي الإطلاق، بل كان دولة غنية الموارد: معادن وبترول وأنهار وزراعة وتصنيع وتسليح، لكن طاقة النظام لم تستطع أن تدير هذه الإمكانات الكبيرة بكفاءة عالية، بل علي العكس عملت علي تآكل هذه الإمكانات وتبديدها..فانهارت الدولة العظمي مثل جبل من الجليد في نهار قائظ أو مثل خط بارليف الحصين الذي أذابته خراطيم المياه المصرية في حرب أكتوبر 1973!
    النظام العام هو أصل التقدم أو سبب التراجع..
    والنظام العام في مصر لم يعد صالحا لإدارة حياة المصريين لا بكفاءة ولا بنصف كفاءة..ولا ربع كفاءة..والنتيجة هذه الكوارث التي تنزل "ترف" علي أدمغتهم طول الوقت..
    نظام أثبت فشله تقريبا في كل مجالات الحياة، خاصة الحياة السياسية وهي رأس الحربة في أي نظام، لأنها هي التي ترسم العلاقة بين سلطات الدولة بعضها البعض، وعلاقة المصريين مع هذه السلطات، فإذا كانوا هم مصدرها والقادرون علي حسابها يصبحون مواطنين، وإذا كانوا مجرد أصوات وأياد تصفق يصبحون "رعايا" لهم راع يتولي شئونهم ويفكر بالنيابة عنهم تحيط به حلقة من أصحاب المصالح الخاصة التي يأكلونها «ولعة» باسم الوطن وخدمة الشعب..
    إذن نحن أمام نظام معطوب، ودلائل العطب فيه لا أول لها ولا آخر، ولن تداريها كتابات أو أصوات شهود الزور، بطالة وفساد واحتقان طائفي وفوضي وتعليم كارثي، وضعف في الأداء، وبلادة في إتقان العمل، وتدهور في البحث العلمي..الخ.
    وبالطبع نظام مثل هذا لا يستطيع ولا يقدر علي الإطلاق في وفير احتياجات الناس بطريقة صحيحة، فيبحث الناس بأنفسهم عن حلول لها، عشوائيات في السكن، عشوائيات في المواصلات والانتقالات، عشوائيات في التعليم، عشوائيات في العلاج.. إلي آخره.
    والعشوائيات هي نوع من النوم في طريق "الكوارث"، وبالتالي كلما تضربنا كارثة تأخذ في وجهها هؤلاء الذين يقفون في طريقها..
    ليس هذا فحسب، فالنظام المعطوب مثل "السرطان" خلاياه تقتل بعضها البعض..وقد يفسر هذا سر هذه الصراعات الشرسة بين أجنحة وقطاعات في السلطة والحزب والبيزنس، وقد يسبب في تآكل الدولة نفسها وتفتتها دون أن ينتبه القائمون عليها..والشواهد موجودة والبشائر لاحت.. ودوام هذه النظام بهذه الكيفية هو المؤامرة التي أتحدث عنها، مؤامرة علي حياة الناس ومستقبلهم..طبعا مؤامرة غير مقصودة، لكن ماذا يعني أن نعمل بنظام غير قادرة علي إدارة حياة الناس بكفاءة، وكل طاقته مستهلكة في تخفيف أزمات الأكل والشرب وطوابير العيش وسلع الدعم...أشياء من هذا القبيل، بينما اللصوص ينهبون "المدينة" عيني عينك!
    لم يعد إصلاح النظام العام في مصر ترفاً أو رفاهية أو رغبة أو أمنية ، وإنما هو دفاع عن النفس والوجود والمستقبل والأجيال الجديدة..
    المسألة لا تحتاج إلي إصلاح الخطوة خطوة أو التدرج المحسوب، وإنما إلي مشروع عام يشارك فيه كل المصريين وفورا..وإلا انتظروا مزيدا من الكوارث ولا عزاء لأهل السلطة وأصحاب المصالح وشهود الزور!
    وللعلم..لقد نفد رصيدكم!

    https://www.elfagr.org/TestAjaxNews.a...442&secid=2751

     

    الموضوع الأصلي : نأسف.. لقد «نفد» رصيدكم! - نبيل عمر     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : brain

     

     



     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الولايات المتحده تقرر تسليح ثوار سوريا شؤون عربية ودولية رؤيا 2 959 14th June 2013 06:57 PM
    صفحه اخرى سوداء من التاريخ اﻻسلامي شؤون إسلامية س. نورينجتون 34 3604 10th May 2013 08:02 PM
    فضيحه تهز الكويت مال وأعمال brain 5 1723 7th May 2013 09:20 PM
    دول الخليج تتنافس على لقب اﻻكثر كسلا شؤون عربية ودولية ناصر الدين 4 1554 4th May 2013 07:11 PM
    اﻻديان و العنف مره اخرى - حتى البشريه منها مناقشات وحوارات جادة brain 0 906 3rd May 2013 08:22 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    عفوا.. لقد نفذ رصيدكم!! متفائل منقوووووووووووولات 2 10th June 2011 12:42 PM
    مشعل للصهاينة: لقد قصّرتم عمر كيانكم بمجازركم.. والمعركة وصلت مرحلة عض الأصابع أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 1 11th January 2009 11:51 AM
    سرقة أوقات الصلاة! نبيل عمر brain مناقشات وحوارات جادة 2 8th October 2008 06:20 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]