جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    خطوات تجعلك الزوجة المثالية
    (الكاتـب : Sonesta ) (آخر مشاركة : كلفين)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > المفسدون فى الأرض

    المفسدون فى الأرض

    جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 17th September 2008, 09:24 AM FINETOUCH غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Golden Member





    FINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond reputeFINETOUCH has a reputation beyond repute

    افتراضي جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين

    أنا : FINETOUCH




    جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين

    د.محمد المهدي


    "جسد المرأة الذي له جغرافيا، سوف يكون له تاريخ صعب".. حكمة قالها (أو ربما تناقلها) أنيس منصور، ولكن للأسف لم تصل إلى أذن الحسناء سوزان تميم فدفعت حياتها ثمنا لجغرافيا جسدها وتقاسيم وجهها، وعاشت تاريخا مأساويا رغم تقلبها في نعيم العاشقين لجمال الخرائط.

    وربما يمنعني صيامي (وخلفه حيائي) من الدخول في تفاصيل جغرافيا تكمن وراء هذا الحدث التاريخي الذي يعكس علاقة الثروة والسلطة بالجمال في مجتمعاتنا العربية، ولكنني أترك لخيالك العنان في تخيل ما تريده من خلال الأرقام المذكورة في الصحف ومنها: أن رجل الأعمال العاشق وعدها بخمسين مليون دولار إن هي عادت إليه، واتهمها بسحب 400 مليون دولار من حساباته السرية في البنوك (طبقا لتصريحات زوجها عادل معتوق)، ثم الأخبار التي تقول بأنه دفع مليوني دولار ثمنا لقتلها، فإذا عرفت أن رجل الأعمال لديه القدرة على تقييم الأشياء فلك أن تتخيل جسدا تدفع فيه كل هذه الملايين.

    وهذا ما جعل أحد المتابعين للأحداث يحسد من قام بتغسيل جسد سوزان وتكفينها، وتساءل: كم دفع هذا الرجل "المغسل" مقابل تغسيل هذا الجسد الأسطورة الذي انتزع قلوب رجال الأعمال والأمراء وغيرهم.
    ولسنا هنا نصدر أحكاما مسبقة ضد أحد؛ فالمتهم بريء جدا حتى تثبت إدانته، وإن كان هذا القول قد تغير بعد أحداث العبارة ومحاكمة ممدوح إسماعيل، وبعد قضية هايدلينا، وقضايا أخرى مماثلة، فالقاضي في النهاية بشر يحكم بما يصل إليه من وثائق وأوراق وشهادات شهود، وكل هذه أشياء يمكن إجراء تعديلات كثيرة فيها قبل أن تصل إلى ساحة القضاء، وهناك محترفون لإجراء مثل هذه التعديلات، خاصة إذا كان المستفيد سيقدر هذه الخدمة بسخاء كما قدر جغرافيا الجسد الساحر.

    سيكولوجية المشاهير

    ويبدو أن سيناريو رجل الأعمال والفنانة سيتكرر كثيرا، خاصة إذا عرفنا أن سيكولوجية رجل الأعمال تقوم على اقتناء كل جميل أو ثمين أو مبهر، وهو لا يكتفي بالاقتناء، بل يصر على الامتلاك، وعلى الرغم من نجاحات رجل الأعمال في عالم المال إلا أنه أحيانا تنقصه الشهرة، فيحاول أن يعوض هذا النقص من خلال اقترابه من مشاهير الفن، خاصة من تتحقق فيهن معايير عالية في الجمال تغري رجل الأعمال باقتنائها، والشعور بالظفر على أقرانه وهو يمتلك هذا الجمال الأنثوي الأخاذ.

    وإذا انتقلنا إلى سيكولوجية المشاهير من الفنانات (خاصة فنانات الدرجة الثانية والثالثة) نجد أنها تقوم على الاستعراض والتحرر والتعددية، بمعنى أنها تسعى نحو استعراض ملكاتها وإمكاناتها وجمالها وجاذبيتها أمام أكبر عدد ممكن من الجمهور، وهي تشعر بالنجاح والطمأنينة كلما زاد عدد المعجبين والمفتونين بها، وإذا خيرت بين الزواج المستقر في أحضان رجل واحد وبين تصفيق وإعجاب الجماهير العريضة فإنها تفضل الجماهير، ولهذا حين تقترن الفنانة برجل الأعمال تحدث أزمة ربما تؤدي إلى التورط في القتل؛ حيث يعمد رجل الأعمال إلى امتلاك تلك التحفة الجمالية وحده، بينما ترى تلك التحفة أنها أغلى وأثمن وأروع من أن يمتلكها رجل واحد مهما كان ثراؤه، وهنا يحدث الصراع بين الاثنين، وربما ينتهي ذلك الصراع بقرار من رجل الأعمال بتصفية الفنانة حتى لا يمتلكها أحد غيره، وهو في غمرة إحساسه بالغيرة والهزيمة من ناحية، وإحساسه بتضخم نفوذه وقوته وثروته من ناحية أخرى يشعر بأن من حقه أن يفعل ذلك، وأن ثروته ونفوذه وعلاقاته سيحولان بينه وبين القانون، فلا تقع عليه عقوبة أو يناله قانون، وهنا تحدث الكارثة.

    وتزداد الأزمة وتتعقد حين يكون رجل الأعمال ملتحفا بالسلطة في صورة عضوية الحزب، أو الأمانة، أو المجلس، هنا يصاب بحالة من الثقة والطمأنينة الزائدة، فهو قد جرب مرارا اختراق حواجز القانون، وشعر أنه يملك ويمتلك كل شيء بما فيها أراضي الدولة، وأجساد الحسناوات.

    أجساد المعدمين

    ومن المفارقات أن حادث مقتل سوزان تميم مع تفاصيل الملايين التي ألقيت حولها وعليها يتزامن مع حادث انهيار صخور المقطم على أكواخ المعدمين في الدويقة، وربما تتعمد الصحف المعارضة والمستقلة نشر صفحات متقابلة عن الحدثين، وربما يكون القاسم المشترك بين الحدثين هو أن الجسد يموت، سواء في شقة شديدة الفخامة في حي راق بمدينة دبي الأسطورية، أو في كوخ تحت صخور جبل المقطم، والأجساد كلها تتعفن، سواء تلك التي ألقي عليها الملايين أو ألقي عليها الصخور، وكل يبعث على نيته، ولكن الشيء المختلف هو أن جمال جسد سوزان تميم (في حياتها طبعا) يجعل رجل الأعمال يسرع كثيرا في نثر الملايين على تضاريس ذلك الجسد، بينما تشوهات أجساد أهل الدويقة (جراء الفقر، والجهل، وفيروس c، والفشل الكلوي، والأمراض الجلدية، وآثار انحناءات الظهر ذلا وتسولا وقهرا) تجعل رجل الأعمال نفسه يتردد كثيرا قبل أن يتبرع للدويقيين بجنيه واحد، أو أن يفكر في تطوير عشوائيتهم أو عشوائيات غيرهم، وربما يدعوهم إلى شراء شقق وفلل في مشروعاته المعمارية المنتشرة بطول مصر وعرضها، متهما إياهم بالتكاسل عن حضور معارض شركاته، والتراخي عن ركوب الأتوبيسات المكيفة التي تنقلهم إلى مدنه الجديدة ليروا على الطبيعة القصور والفلل وحمامات السباحة وأراضي الجولف الخضراء.

    وأهل الدويقة مسئولون عن تشوهات جسدهم، وعن روائح عرقهم، وعن تلوث أحيائهم، تلك الأشياء التي منعت جموع المتبرعين من رجال الأعمال ورجال الحزب ورجال الأمانة (أي أمانة) من الوصول إليهم، واكتفاؤهم بعمل صور مركبة على الكمبيوتر تبين تواجدهم وسط الفقراء، ويتم أخذ تلك الصور في حي العجوزة أو مصر الجديدة.

    والدويقيون لا يعرفون الموت بمعناه التقليدي الذي يعرفه الناس؛ إذ إنهم عاشوا أمواتا بين الأحياء يتسولون، وإذا "طلعت أرواحهم" تحت صخرة ثقيلة فإنهم ينتقلون إلى حياة أفضل في رحاب الله الكريم الرحيم، وقد استبدلوا الشقق التي وعدهم بها المسئولون عشرات السنين بقصور شاسعة، واستبدلوا أحياءهم المحشورة بين الصخور بجنة عرضها كعرض السماء والأرض، أي أن موتهم كان مكسبا يحسدهم عليه الأحياء منهم.

    سكان المقابر

    ولكي تفهم الصورة أكثر دعني آخذك لجيرانهم سكان المقابر، وقد عشت ليلة كاملة بينهم في ظروف استكشافية إعلامية وعلمية، ورأيت بعيني ولم يحك لي أحد كيف يعيشون، ويأكلون، وينامون، ويتزاوجون، ويفرحون، ويحزنون، ويحبون ويكرهون، ويموتون، ووجدت أن موتهم أبسط بكثير من موت غيرهم، وربما تكون هذه هي الحكمة التي من أجلها يعيش حوالي مليون من أهل القاهرة في المقابر، فهم مع معايشتهم للأموات تجري لهم عملية تقليل حساسية تجريديا (حسب أقوال علماء النفس السلوكيين) للموت فلا يخشونه أبدا، فالمسافة بين موتهم وحياتهم مجرد جدار يفصل بين فناء القبر والقبر ذاته.

    وأذكر أنه في تلك الليلة القبورية التي قضيتها بينهم (الله لا يعودها)، كنا نتحرك بحذر شديد؛ حيث إن أجساد الرجال والنساء كانت مبعثرة هنا وهناك بلا تمييز (على الأقل لنا)، وكنا نخشى أن ندوس أي جسد دون أن نقصد، ففي ظلمة المقابر تستوي الحجارة والأجساد، وحتى المستيقظين من سكان القبور كانوا يجلسون في هيئة تجعلهم يظهرون في الظلام وكأنهم شواهد قبور، فإذا اقتربت منهم سمعت سعالا مختنقا، أو صوت أنفاس متحشرجة.

    وبحكم مهنتي واهتماماتي وفضولي أتنقل بين أقصى الطبقات فقرا وأقصاها غنى ورفاهية، وهذا يجعلني أشبه بالبندول الذي يتحرك بين الطبقات الاجتماعية المختلفة صعودا وهبوطا، ويوقظ وعيي بما يحدث هنا وهناك، ويجعلني أشفق على من يعيشون تصورا أحاديا للطبقات كهؤلاء الذين يعيشون في رحاب القصور الرئاسية، أو المقرات الحزبية، أو المدن العالمية التي هي على أرض وأجساد مصرية، وأشفق أيضا على أولئك الدويقيين الذين لا يجدون ميكروباصا ينقلهم إلى مارينا، أو إلى سان إستيفانو، أو فندق الفورسيزون، أو حتى مدينة الرحاب.

    وحين كنت أنزل -بشكل عارض حتما- في فندق سان إستيفانو أو الفورسيزون (لمجرد حضور مؤتمر علمي، وأغادره فورا عند انتهاء المؤتمر)، كانت تقفز إلى ذهني المقارنة فورا بين ما أراه في حمام غرفتي (الطارئة) بهذا الفندق أو ذاك، وبين ما أراه في المساكن القبورية أو الدويقية (أو ما أتخيله من حمامات هذه المساكن، إن كان بها حمامات أصلا).

    ولست أنكر أنني كنت من المعجبين جدا بمدينة الرحاب النظيفة الجميلة، وبفندق سان إستيفانو الرائع، وبالفورسيزون المذهل، وكنت أفخر بالمجموعة التي قامت على هذه المشروعات المعمارية الراقية والعملاقة، وأصدق فعلا أنهم بناة المستقبل، وصانعو الجمال على أرض مصر العشوائية، ولكنني تراجعت كثيرا عن هذه المشاعر ومعي عدد غير قليل من أهل مصر الأصليين حين تطايرت الأخبار المصاحبة لمقتل الحسناء (صاحبة الجغرافيا والتاريخ) سوزان تميم، والتي تفيد أن العاشق وشركاته قد حصل على ما يصل إلى 40 مليون متر مربع من أرض مصر الحزينة لكي ينشئ عليها مدنه ومشروعاته، ولكي ينفق من ريعها ليس على الدويقيين وأصحاب عزبة الزبالين، وعزبة الصفيح، وإنما على هيفاء لبنانية تقيم في جناح خاص بالفورسيزون، وتذهلني الأرقام المبعثرة تحت أقدامها ويدفعني خيالي الساذج إلى تصور إنفاق هذه الملايين من الدولارات على تطوير بعض العشوائيات والقبوريات، ولكني أعود إلى وعيي وأقول أين جغرافيا الجسد التي تصنع التاريخ في تلك المناطق؟ ثم أتساءل في سذاجة: ولماذا لم ينثر بيل جيتس أمواله على أجساد الحسناوات وتحت أقدامهن، وفضَّل بدلا من ذلك أن يقضي بقية سنوات عمره في المشروعات الخيرية؟ فيأتي الرد مرة أخرى بأن بيل جيتس على الرغم من ذكائه الهائل إلا أنه كان ضعيفا في الجغرافيا.



    --------------------------------------------------------------------------------

    استشاري الطب النفسي- مستشار القسم الاجتماعي بشبكة "إسلام أون لاين






     

    الموضوع الأصلي : جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : FINETOUCH

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مرتضى فى الحج خمسة فرفشة ysma 1 1270 1st October 2014 12:08 AM
    يبقى ايه معناه ده إقتراحات ... مشاكل تقنية NazeeH 9 1669 11th August 2014 01:52 AM
    غاز غزه فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 4 1832 3rd August 2014 06:18 PM
    نظام الامارات وصبيان بنى دحلان المفسدون فى الأرض خالة عواصف 5 1778 31st July 2014 08:23 PM
    متى اضع البياده تعرفونى أدب وشعر وقراءات متنوعة طارق السعد 2 822 10th June 2014 05:53 AM

    قديم 17th September 2008, 01:31 PM ابتسامــة غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    ابتسامــة
    Platinum Member
     






    ابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond reputeابتسامــة has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : ابتسامــة





    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة finetouch
    ثم أتساءل في سذاجة: ولماذا لم ينثر بيل جيتس أمواله على أجساد الحسناوات وتحت أقدامهن، وفضَّل بدلا من ذلك أن يقضي بقية سنوات عمره في المشروعات الخيرية؟ فيأتي الرد مرة أخرى بأن بيل جيتس على الرغم من ذكائه الهائل إلا أنه كان ضعيفا في الجغرافيا.






    كم أتمنى بالفعل ان أسمع عن أثرياء عرب من نوعية بيل جيتس ووارن بوفيت ...

     

     


     
    رد مع اقتباس

    قديم 17th September 2008, 07:04 PM Excellence غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    Excellence
    Senior Member
     





    Excellence will become famous soon enoughExcellence will become famous soon enough

    افتراضي

    أنا : Excellence





    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسامــة
    كم أتمنى بالفعل ان أسمع عن أثرياء عرب من نوعية بيل جيتس ووارن بوفيت ...

    عثمان أحمد عثمان - أحمد السويدي - نيازي سلام"أوليمبيك إليكتريك"- أبوغالي - حسن درة ..وغيرهم الكثير

    ولكن في صمت.. جدير بالإحترام

     

     


     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جغرافية الجسد .. بين الفورسيزونيين والدويقيين

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    فى بكــــرة الجَى bond أدب وشعر وقراءات متنوعة 9 19th November 2011 07:25 AM
    أسرار لغة الجسد هيام منقوووووووووووولات 24 16th January 2011 12:50 AM
    القران ..وشبهات جغرافية znaty شؤون إسلامية 105 26th December 2010 04:01 PM
    الحمساويات نافسن الرجال في الحشد والتفاعل أسامة الكباريتي فلسطين أرض الرباط 0 14th December 2010 02:37 PM
    الحسد Sonesta موضوعات عامة ... موضوعات خفيفة ... منوعات 8 29th July 2010 10:53 PM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]