قصة البقرة.. دلالتها ومدى ثبوتها.. وهل تتعارض مع التوكل - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 




BBC News

    المشوار الى امريكا
    (الكاتـب : hanydlt ) (آخر مشاركة : minanabil)
    #كحك_الجيش
    (الكاتـب : حشيش )
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : shawi)
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : saif khaled)


    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    قصة البقرة.. دلالتها ومدى ثبوتها.. وهل تتعارض مع التوكل


    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 30th August 2016, 11:51 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia قصة البقرة.. دلالتها ومدى ثبوتها.. وهل تتعارض مع التوكل

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    في سورة البقرة، قصة الرجل الصالح من بني إسرائيل، الذي أطلق بقرته في المراعي، وقال: اللهم إني أستودعك هذه العجلة لولَدي. لماذا لم يحتفظ بها لولده مع والدته؟ لماذا أطلقها في المراعي؟ الذي أعلمه في مفهوم التوكل أنك تدعو الله، وتحاول المحافظة على أشيائك بقدر المستطاع، ولكن الرجل هنا لم يفعل ذلك، ولم أفهم هنا معنى التوكل. أرجوكم توضيح هذه النقطة لي: لماذا أطلقها في المراعي، وهو يعلم أن أهله سيحتاجون إليها؟! وهذه القصة موجودة في المجلد الأول، من تفسير الشيخ الشعراوي -رحمه الله- وها هي القصة كاملة من المجلد: كان في بني إسرائيل رجل صالح، يتحرّى الحلال في الرّزق، والصّدق في القول، والإيمان الحقيقي بالله. وعندما حضرتهُ الوفاة، كانت عنده عجلة، وكان له زوجة، وابنهما الصغير. ماذا يفعل، وهو لا يملك سوى العجلة؟اتّجه إلى الله، وقال: "اللهم إني أستودعك هذه العجلة لولَدي" ثمّ أطلقها في المراعي، لم يوصّ عليها أحداً، ولكن استودعها الله. استودعها يد الله الأمينة على كل شيء، ثم قال لامرأته: "إني لا أملك إلا هذه العجلة، ولا آمن عليها إلا الله، ولقد أطلقتها في المراعي" وعندما كبر الولد، قالت له أمّه: "إنّ أباكَ قد ترك لك وديعة عند الله، وهي عجله". فقال:" يا أمي وأين أجدها؟" قالت:" كُن كَأبيك، هو توكّل واستودع، وأنت توكّل واستَرد". فقال الولد: "اللهم رب إبراهيم، ورب موسى، رُد إلي ما استودعهُ أبي عندك". فإذا بالعجلة تأتي إليه وقد أصبحت بقرة، فأخذها ليُريها لأمّه، وبينما هو سائر رآه بنو إسرائيل، فقالوا: إن البقرة هي التي طلبها الرب، وذهبوا إليه، وطلبوا شراءها. فقال: بكَم؟ قالوا: بثلاثة دنانير. فذهب ليستشير أمّهُ، فخافوا أن ترفُض، وعرضوا عليه ستّة دنانير. قالت له أمه: لا، لا تُباع. فقال الابن: لن أبيعها إلا بملء جلدها ذهباً. فدفعوا لهُ ما أراد، وهكذا نجد صلاح الأب يجعل الله حفيظاً على أولاده، يرعاهم، ويُسيّر لَهُم أُمورَهُم.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فإن هذه القصة من الإسرائيليات التي تحكى للاستئناس بها، لا للاستنباط منها، والاحتجاج بها، والمراد بها إثبات فضل بر الأم، وأثر صلاح الآباء على حفظ الأبناء.

    ولفظها كما في تفسير البغوي، وتفسير الخازن: أنه كان في بني إسرائيل رجل صالح له ابن طفل، وله عجلة أتى بها إلى غيضة، وقال: اللهم إني أستودعك هذه العجلة لابني حتى تكبر، ومات الرجل، فصارت العجلة في الغيضة عوانا، وكانت تهرب من كل من رآها، فلما كبر الابن، وكان بارا بوالدته، وكان يقسم الليل ثلاثة أثلاث، يصلي ثلثا، وينام ثلثا، ويجلس عند رأس أمه ثلثا، فإذا أصبح انطلق فاحتطب على ظهره، فيأتي به إلى السوق، فيبيعه بما شاء الله، ثم يتصدق بثلثه، ويأكل ثلثه، ويعطي والدته ثلثه، فقالت له أمه يوما: إن أباك ورَّثك عجلة استودعها الله في غيضة كذا، فانطلق وادع إله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق أن يردها عليك، وعلامتها أنك إذا نظرت إليها يخيل إليك أن شعاع الشمس يخرج من جلدها -وكانت تسمى المذهبة لحسنها وصفرتها- فأتى الفتى الغيضة، فرآها ترعى فصاح بها، وقال: أعزم بإله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب أن تأتي إلي، فأقبلت تسعى حتى قامت بين يديه، فقبض على عنقها يقودها، فتكلمت البقرة بإذن الله تعالى فقالت: أيها الفتى البار بوالدتك اركبني، فإن ذلك أهون عليك. فقال الفتى: إن أمي لم تأمرني بذلك، ولكن قالت: خذ بعنقها، فقالت البقرة: بإله بني إسرائيل لو ركبتني ما كنت تقدر علي أبدا، فانطلق فإنك لو أمرت الجبل أن ينقلع من أصله وينطلق معك لفعل؛ لبرك بأمك، فسار الفتى بها إلى أمه، فقالت له: إنك فقير لا مال لك، فيشق عليك الاحتطاب بالنهار والقيام بالليل، فانطلق فبع هذه البقرة، قال: بكم أبيعها؟ قالت: بثلاثة دنانير، ولا تبع بغير مشورتي - وكان ثمن البقرة يومئذ ثلاثة دنانير- فانطلق بها إلى السوق، فبعث الله ملكا ليُري خلقه قدرته، وليختبر الفتى كيف بر بوالدته، وكان الله به خبيرا، فقال له الملك: بكم تبيع هذه البقرة؟ قال: بثلاثة دنانير، وأشترط عليك رضى والدتي. فقال الملك: لك ستة دنانير، ولا تستأمر والدتك. فقال الفتى: لو أعطيتني وزنها ذهبا لم آخذه إلا برضى أمي، فردها إلى أمه، فأخبرها بالثمن فقالت: ارجع فبعها بستة دنانير على رضى مني، فانطلق بها إلى السوق وأتى الملك فقال: استأمرت أمك فقال الفتى: إنها أمرتني أن لا أنقصها عن ستة على أن أستأمرها، فقال الملك: فإني أعطيك اثني عشر على أن لا تستأمرها، فأبى الفتى، فرجع إلى أمه فأخبرها، فقالت إن الذي يأتيك ملك في صورة آدمي ليختبرك، فإذا أتاك فقل له: أتأمرنا أن نبيع هذه البقرة أم لا؟ ففعل فقال له الملك: اذهب إلى أمك وقل لها: أمسكي هذه البقرة، فإن موسى بن عمران -عليه السلام- يشتريها منك لقتيل يُقتل في بني إسرائيل، فلا تبيعوها إلا بملء مسكها دنانير. فأمسكوها، وقدر الله تعالى على بني إسرائيل ذبح تلك البقرة بعينها، فما زالوا يستوصفون موسى حتى وصف لهم تلك البقرة، مكافأة له على بره بوالدته، فضلا منه ورحمة. انتهى.

    وعلى تقدير ثبوت هذه القصة، فإنها من باب كرامات الأولياء، ولا يشكل عليها أن التوكل على الله تعالى لا يتعارض مع الأخذ بالأسباب، فإنه يحتمل أن هذا الراجل الصالح لم يكن عنده سبب، أو طريقة لحفظ هذه البقرة، وقد شعر بقرب أجله، فاستودعها الله تعالى، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله إذا استودع شيئا، حفظه. رواه ابن حبان والبيهقي، وصححه الألباني. فالله تعالى هو الذي لا تضيع ودائعه، كما قال أبو هريرة: ودعني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه. رواه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني. ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ودع رجلا قال له أيضا: أستودع الله دينك، وأمانتك، وخواتيم عملك. رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد، وصححه الألباني.

    ومع ذلك، فقد أشار الشيخ ابن عثيمين إلى هذه القصة، ثم قال: وبهذا التقرير نعرف أنه لا حاجة بنا إلى ما ذكره كثير من المفسرين من الإسرائيليات، من أن هذه البقرة كانت عند رجل بارّ بأمه، وأنهم اشتروها منه بملء مَسكها ذهباً. يعني بملء جلدها ذهباً؛ وهذا من الإسرائيليات التي لا تصدق ولا تكذب، ولكن ظاهر القرآن هنا يدل على كذبها؛ إذ لو كان واقعاً لكان نقله من الأهمية بمكان؛ لما فيه من الحث على برّ الوالدين حتى نعتبر؛ فالصواب أن نقول في تفسير الآية ما قال الله عزّ وجلّ، ولا نتعرض للأمور التي ذكرها المفسرون هنا من الحكايات ... انتهى.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

     

     



     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    وساوس النية وتأثيرها على الصيام القرآن الكريم صوت الإسلام 0 40 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم قضاء الأبناء ديون آبائهم القرآن الكريم صوت الإسلام 0 29 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم الانتفاع بالمال المكتسب من عمل فيه إعانة على... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 31 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم العلاقة بين الأجنبيين قبل الزواج القرآن الكريم صوت الإسلام 0 29 22nd June 2017 05:50 PM
    حكم اصطحاب المسلم إحدى محارمه خارج البيت وهي... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 37 22nd June 2017 05:50 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

      SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org