الحراك الجزائري تجمعه الأهداف وتفرقه الهويات (1من2) - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الحراك الجزائري تجمعه الأهداف وتفرقه الهويات (1من2)


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 24th May 2019, 11:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb الحراك الجزائري تجمعه الأهداف وتفرقه الهويات (1من2)

    أنا : المستشار الصحفى





    يخفي الحراك الشعبي الجزائري، الذي انطلق سلميا منذ حوالي ثلاثة أشهر، من أجل الحرية والديمقراطية ودولة القانون، صراعا هوياتيا خفيا بين مكونات الحراك المختلفة، حتى وإن ظل الهدف المشترك لملايين الجزائريين الذين يملأون الشوارع في معركتهم الموحدة من أجل إسقاط منظومة الحكم الفاسد.

    وقد تكشفت أوجه هذا الصراع جليا في نوعية الرايات والشعارات المرفوعة، كما انعكست بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، أين تجري حروب طاحنة بين مكونات الشعب الجزائري، خاصة منذ استقالة الرئيس بوتفليقة، وتولي قيادة الجيش تسيير المرحلة الحالية على الرغم من وجود مسؤولي الضرورة الدستورية على غرار رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح.. وهو الصراع الذي اختلفت أبجدياته الكلاسيكية بشكل واضح، حيث انتقل من صراع أيديولوجي (إسلامي / علماني) في التسعينيات، إلى صراع هوياتي حاليا (عربي/ بربري، أمازيغي)، مع تداخل طبيعي للبعد الأيديولوجي أيضا، لنكون أمام معادلة تقريبية لصراع (عربي إسلامي / علماني بربريستي).





    وقد انعكس هذا الصراع الذي تخندق فيه من يمكن تسميتهم بـ (العروبيين الجدد) مع قيادة الجيش في دعم خيار الحل الدستوري، مقابل تخندق باقي المكونات الأخرى مع الخيار السياسي، بشكل واضح على الحراك، إلى درجة كانت السبب الرئيس في عدم قدرة الحراك على إخراج ممثليه للتفاوض مع السلطة القائمة، حيث كلما ظهرت شخصية يتم تخوينها مباشرة واتهامها بشتى النعوت، لكونها لا ترضي البعد الهوياتي لهذه الجهة أو تلك، الأمر الذي زاد في حدة المأزق أو الانسداد الذي تعيشه الجزائر حاليا، ويجعل من المهم تفكيك هذه التشكيلات الهوياتية التي لديها منطلقات فكرية مختلفة تصل أحيانا إلى حد التضاد أو التصادم، إلا أن ما يحسب لها لحد الآن، هو استمرار الجميع في الحفاظ على الحد الأدنى من التوافق، لأنه في النهاية يبقى أن شعبا واحدا، هو الشعب الجزائري الواحد الموحد، رغم اختلافاته الفكرية والثقافية، يسعى من أجل تحقيق هدف واحد، يخدم الجميع في جزائر الجميع.

    أصل الصراع

    لم تعرف الجزائر صراعا هوياتيا في تاريخها تقريبا، إلا بعد دخول المستعمر الفرنسي بعدة عقود، عندما اكتشف أن أكبر خطر يهدد وجوده في البلاد هو وحدة الشعب الجزائري، وقد اختار هذا الاستعمار بخبث كبير، الاستثمار في التنوع العرقي عبر التركيز على البربر (الأمازيغ) وخاصة منطقة القبائل الكبرى شرق العاصمة الجزائرية، وقد انفجرت ما يسمى بالأزمة البربرية في آذار (مارس) 1949، وظهور ما يسمى بـ "حزب الشعب القبائلي"، في أعقاب الرسالة الشهيرة التي وجهها زعيم الحركة الوطنية مصالي الحاج إلى الأمم المتحدة في أيلول (سبتمبر) 1948 وتحدث فيها بوضوح عن الهوية العربية الإسلامية للجزائريين التي تحاول فرنسا طمسها.


    من الأسباب المباشرة للإنقلاب العسكري في كانون ثاني (يناير) 1992، هو الخلفية "الهوياتية" للجنرالات المنقلبين على فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ
    كان لهذه الأزمة تأثيرها الكبير على سير الثورة التحريرية، رغم مظاهر الوحدة الظاهرية، الى أن نالت الجزائر استقلالها عام 1962، لتعلن جبهة القوى الاشتراكية ذات التوجهات البربرية بقيادة حسين آيت أحمد في أيلول (سبتمبر) 1963 حمل السلاح في وجه نظام بن بلة العروبي، لكن وبعد أن تم إخماد التمرد المسلح، ظلت القضية البربرية كامنة في زمن الرئيس بومدين، بفعل القبضة الحديدية، لكن بمجرد وفاة بومدين ومجيئ الرئيس الشاذلي بن جديد، حتى اندلع ما يسمى بالربيع البربري سنة 1980، على إثر عزم السلطة الجزائرية فرض قانون التعريب، حتى وإن كان السبب المعلن هو منع السلطات الكاتب مولود معمري من القاء محاضرة بجامعة تيزي وزو، وهو الأمر نفسه، ما دفع حزب القوى الاشتراكية بزعامة آيت أحمد لتنظيم مظاهرات كبيرة بالعاصمة العام 1991، ضد تعميم استعمال اللغة العربية.

    ولعل من الأسباب المباشرة للإنقلاب العسكري في كانون ثاني (يناير) 1992، هو الخلفية "الهوياتية" للجنرالات المنقلبين على فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ في تشريعيات نهاية 1991، وكدليل على ذلك هو إقدام الرئيس المغتال محمد بوضياف، الذي جاء به الجنرالات المنقلبون إلى الحكم، على إلغاء قانون التعريب مباشرة بعد توليه الحكم، واستمرت الإشكالية البربرية من وقتها إلى أن رضخ الرئيس المخلوع بوتفليقة إلى دسترة الأمازيغية كلغة وطنية في تعديل من برلمان مزور، دون المرور على الاستفتاء الشعبي، بل أنه رضخ من أجل الحفاظ على الكرسي وأقر بترقية الأمازيغية إلى لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية في تعديل الدستور العام 1996، بنفس الطريقة عبر نواب البرلمان، وهو الأمر الذي لم يكن ممكنا أبدا من قبل، ولم يتجرأ عليه أي رئيس جزائري سابق، ومع ذلك ظلت تيارات البربريزم بمنطقة القبائل تزيد في مطالبها، ومعها فئة مستلبة من باقي الجزائر، إلى الحد الذي فرضوا فيه وزيرة لائكية للتربية، جاءت بضوء أخضر فرنسي لتكسير اللغة العربية في المنظومة التربوية إلى درجة أن حاولت فرض تدريس الدارجة الجزائرية المحلية في مكان اللغة العربية الفصحى، لولا أن الثورة اندلعت أخيرا واقتعلت جذورها.

    تيار (البربريست)

    لعل الملاحظ لمظاهرات الجزائر في حراكها سيكتشف فورا ظاهرة وجود رايات صفراء ترفرف الى جانب الراية الوطنية الجزائرية، وخاصة في منطقة القبائل والجزائر العاصمة، لكنها تقل كثيرا أو تختفي في باقي الولايات الأخرى، وهي راية يقول أصحابها من الأمازيغ أنها راية ثقافية وليست سياسية، وهي ليست بديلا عن الراية الوطنية، لكنها تمثل الهوية الأمازيغية، المتمايزة برأيهم عن الهوية العربية، ولا يؤمن كل الأمازيغ بهذه الراية المستحدثة منذ 50 سنة فقط، من طرف الباحث الفرنسي من أصول يهودية جاك بنيت، بل يحملها ويؤمن بها فقط جزء من الأمازيغ خاصة في منطقة القبائل، ممن ينتمون للتيار البربري الفرنكفوني تحديدا، وهم يصرون على حملها رغم الامتعاض العام الذي لوحظ في أوساط الحراكيين، لأن الثورة أو الحراك هو من أجل مطالب سياسية محددة برحيل منظومة الحكم التي دمرت البلاد، وليس لاستعراض هوياتي يقسم أكثر مما يجمع.


    يؤخذ على البربريست عموما، ميلهم الشديد للثقافة الفرنسية، واستعمال اللغة الفرنسية بديلا عن اللغة العربية
    ويمكن تصنيف البربريست في الجزائر، إلى ثلاثة أصناف، الصنف الأول الخطير، هو صنف انفصالي عدمي، ويمثل هذا التيار فرحات مهني زعيم ما يسمى حركة (الماك)، والتي لها علمها الانفصالي الخاص بها، ولا يستطيع أنصارها الظهور علانية في الحراك إلا متخفين، أو في مناطق معزولة داخل منطقة القبائل أو الخارج، والصنف الثاني هم وطنيون لا يؤمنون بالانفصال، لكن لديهم موقف معادي للانتماء الحضاري العربي الإسلامي للجزائر، ومنهم من يعتقد أن الجزائر هي للأمازيغ فقط، وأن العرب الذين جاؤوا فاتحين برسالة الإسلام عليهم أن يعودوا إلى شبه الجزيرة العربية، وغير ذلك من الشعارات التي يطلقونها، أما الصنف الثالث فهو صنف معتدل، لا يأخذ طابعا عدائيا حيال باقي الجزائريين من غير الأمازيغ، وليست لديه مشكلة مع الإسلام ولا اللغة العربية، لكنه يطالب بالحق في تدريس الأمازيغية لحفظ الخصوصية الأمازيغية.

    ويؤخذ على البربريست عموما، ميلهم الشديد للثقافة الفرنسية، واستعمال اللغة الفرنسية بديلا عن اللغة العربية التي تشكل للكثيرين منهم حساسية مؤلمة، إلا أن ذلك لا يعني أن كل الأمازيغ هم من هذا التيار، لأن (الشاوية) مثلا الذين يتركزون في الشرق الجزائري، وهم من الأمازيغ، هم أشد دفاعا عن العربية من العرب أنفسهم، بل إن مناطقهم المعروفة مثل باتنة وخنشلة وأم البواقي تعد من القلاع الحصينة للغة العربية في الجزائر.

    التيار العربي الاسلامي

    في مقابل التيار البربري، يوجد التيار العربي الإسلامي، الذي ينطلق من مقومات غالبية الشعب الجزائري في الدفاع عن انتمائه الحضاري المعروف، ولا يمكن اعتبار هذا التيار إلا أنه القلب النابض للجزائر وعمقها الحقيقي، حيث يعتقد البعض داخله، أن العروبة في الجزائر لها جذور تاريخية طويلة جدا، فبينما يركز جزء من هذا التيار على ( الفينيقية) القحطانية السابقة للإسلام وللفتوحات، بما يجعل فكرته فكرة (قومية) بحتة، يركز طرف آخر على الجمع بين المرجعية العدنانية والقحطانية للفاتحين.. كما أن رموز هذا التيار كثيرة جدا في العصر الحديث بداية من الأمير عبد القادر الجزائري، ومصالي الحاج وابن باديس وصولا إلى بن بلة وبومدين وغيرهم.



    لوحظ أن (العروبيين) في الجزائر مالوا خلال هذا الحراك بشكل واضح، إلى طرح المؤسسة العسكرية،

    وقد ناضل أقطاب هذا التيار من المثقفين والمفكرين، لرفع الوصاية الثقافية الفرنسية عن الجزائر، عبر عمليات التعريب التي شهدتها البلاد، وقد برز هذا التيار أيضا في حراك الجزائر بحمل الراية الوطنية دون سواها، والتي ضحى من أجلها مليون ونصف مليون شهيد، وسقط من أجل استقلال الجزائر قبل ثورة التحرير ملايين الشهداء حتى تبقى الجزائر أرضا عربية مسلمة.

    وقد لوحظ أن (العروبيين) في الجزائر مالوا خلال هذا الحراك بشكل واضح، إلى طرح المؤسسة العسكرية، التي ولأول مرة منذ الاستقلال تشير إلى هويتها النوفمرية (نسبة إلى ثورة نوفمبر التحريرية)، بعد إزاحة ما أسمته هي نفسها بـ "العصابة" السابقة وجنرالات فرنسا، وأعلنت تأييدها لعروبة الجزائر بشكل واضح لا لبس فيه.

    ومن بين الشخصيات التي أعلنت دعمها للخيار الدستوري الذي يدعمه الجيش، أسماء بارزة في الساحة الجزائرية عرفت بدفاعها المستميت عن اللغة العربية في مواجهة سياسة الفرنسة الماضية، وذلك من أمثال الدكاترة أحمد بن نعمان، عثمان سعدي، علي بن محمد، محمد بلغيث، الأستاذ الهادي الحسني والدكتور سليم قلالة وغيرهم.

    تيار القطط

    المفاجأة المدوية التي أبرزها الحراك الجزائري، هو ظهور ما بات يعرف بـ "تيار الوعي" أو "تيار القطط"، نسبة لمنظر هذا التيار (العروبي) الجديد، محمد الوالي رحمه الله، المعروف بـ "الماريشال القط"، والذي ظل قبل سنوات ينشر عبر صفحته في الفيسبوك منشورات مثيرة للجدل، ركز فيها على خطر من يسميهم (الزواف)، وهم فرقة عسكرية من منطقة القبائل الأمازيغ اعتمدت عليهم فرنسا في احتلال كامل الجزائر بعد دخولها الجزائر العاصمة مباشرة سنة 1830، وامتداداتهم حاليا في دواليب الحكم والإدارة والاقتصاد والإعلام وغيرها، ليشكل صدمة معرفية من الطراز العالي، كون الوالي محمد أول من نبه إلى هذا المعطى في تبيان حقيقة الصراع في الجزائر، اعتمادا على بحوث تاريخية ومصادر ثبت مع مرور الوقت أنها كانت غاية في الدقة.

    وظهر "تيار القطط" هذا، الذي يعد ردة فعل على عملية العصفور الأزرق الاستخبارية التي أطلقتها فرنسا خلال الثورة التحريرية الجزائرية، للتدليل على اصطياد القطط الوطنية للعصافير الزوافية أو الفرنسية، ليشكل بعد سنوات قصيرة من شروع محمد الوالي في منشوراته، تيارا عروبيا قائما بذاته، يجعل ممن يسميه (الزواف) هدفا رئيسا لاقتلاعهم من إدراة الدولة.

    وينشط أنصار هذا الطرح بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى درجة باتوا يشكلون انطباعا أنهم هم الأغلبية، لكنهم يتحركون أيضا على أرض الواقع، وقد رفعوا خلال الحراك شعاراتهم الخاصة، الأمر الذي يجعل منهم تيارا لا يشبه في أدوات عمله وموقفه من الآخر تيار العروبيين التقليدين، وقد يكون له دور هام في مستقبل الجزائر، خاصة وأن هناك من يتحدث عن امتداداته الأفقية حتى داخل الجيش.

    حرب الرايات

    في الأثناء، ظهر الصراع جليا في حرب الرايات أثناء فعاليات الحراك، خاصة أيام الجمعة، حيث تخرج الملايين إلى الشارع، في مختلف مناطق الجزائر، وبينما ظلت الراية الوطنية الجزائرية تشكل السواد الأعظم من الرايات المرفوعة، وهي ميراث مشترك بين جميع الوطنيين المؤمنين بالجزائر الدولة والوطن، مع كل ما شكلته من لوحات فنية راقية تثير الغبطة في الأنفس، إلا أن رايات أخرى ظهرت في الأثناء في ما يشبه حربا طاحنة لإثبات الذات والهويات .

    الأمازيغ أو جزء كبير منهم، فضل حمل الراية التي يسمونها أمازيغية، التي تتواجد أيضا في عدد من دول المغرب العربي من ليبيا إلى تونس والمغرب، تعبيرا عن هويتهم الأمازيغية، وقد لوحظ أن أعدادا كبيرة من المواطنين الأمازيغ كانوا يأتون إلى العاصمة في ساعات مبكرة من الصباح من ولايات تيزي وزو وبجاية ذات الأغلبية الأمازيغية القبائلية، حاملين معهم تلك الرايات بغرض حملها قرب ساحة البريد المركزي، حيث تتركز معظم كاميرات القنوات التلفزية المحلية والعالمية، للإيحاء بكثرتهم وسط الحشود، كما يتميز مناضلوا القضية الأمازيغية بالتنظيم والفعالية، مقارنة بباقي الجزائريين الآخرين، الذين هم في الغالب لا يهتمون لمثل هذه الأمور، ومع ذلك ظهرت راية أولاد نايل وهي من أكبر القبائل العربية في ولاية الجلفة وسط الجزائر وما حولها من الولايات العربية الأخرى، إلا أن رفع هذه الراية لا يحمل أي مدلولات سياسية لمحدودية انتشارها أولا وعدم امتلاك أصحابها أي أجندة خاصة كما هم أصحاب الراية الأمازيغية.

    أما الذي أحدث الفارق في العملية كلها، فهو هذا الإبداع الجزائري المتفرد، حبن تصر الجماهير المنتفضة ضد الديكتاتورية، على حمل الراية الفلسطينية بكثافة في جميع ولايات الجزائر من شرقها الى غربها، في أعلان واضح أن الشعب زيادة على كونه مع فلسطين "ظالمة أو مظلومة" بتعبير الرئيس الراحل هواري بومدين، فإنه تعبير كبير على اصرار الجزائريين على لحمتهم العربية وامتدادهم العربي، وهو الأمر الذي بقدر ما يزعج الصهاينة وأذنابهم من "الأعراب"، بقدر ما يزعج أيضا بعض التيارات العلمانية والعرقية المتطرفة من غير العرب، ممن ثبت تعاملهم وولاؤهم لإسرائيل مثل أنصار حركة (الماك) الانفصالية.





    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    زلزال يضرب العاصمة اليونانية وانقطاع شبكة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:41 PM
    جواد ظريف يوجه رسالة لأمريكا عبر خارطة للعالم..... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:41 PM
    فورين بوليسي: على خان ألا يسمح لترامب بجعل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:41 PM
    الإعلان عن موعد مباحثات "أستانا13" لمناقشة تطورات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:41 PM
    طائرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد الشعبي وسط العراق صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:41 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]