اللحوم المحلية... أفضلية على موائد العراقيين - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    اللحوم المحلية... أفضلية على موائد العراقيين


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 30th October 2019, 03:02 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new اللحوم المحلية... أفضلية على موائد العراقيين

    أنا : المستشار الصحفى





    يضطر علي نوري إلى شراء لحوم مستوردة طبع على غلافها "حلال" بسبب رخص سعرها، إذ إن حالته المادية لا تسمح له بشراء لحوم محلية من محال الجزارة، التي تعتبر الأغلى سعراً بالمقارنة مع مختلف اللحوم المستوردة.
    ويفضّل العراقيون اللحوم المحلية على تلك المستوردة، مهما كانت جودة الأخيرة عالية، لا سيما أن اللحوم العراقية تتميّز بمذاق خاص يجعلها مفضلة بالمقارنة مع بقية أنواع اللحوم، خصوصاً الخراف المحلية. ولشدة تفضيلها من قبل العراقيين، يحرص باعة اللحوم على وضع يافطات أو إعلانات للتأكيد أن بضاعتهم هي لحم خراف محلية.
    علي نوري، الرجل الأربعيني، لا يدع شهراً يمر من دون أن يكون اللحم المحلي موجوداً على طاولة طعام أسرته. يقول: "أضع جدولاً للإنفاق اليومي، وأحرص على توفير وجبة دسمة من لحم الغنم العراقي عند استلامي راتبي كل شهر".
    ويقول نوري الذي يعمل مشرفاً في "أمانة بغداد" المسؤولة عن الخدمات البلدية للعاصمة العراقية، لـ"العربي الجديد": "غلاء الأسعار لا يتناسب مع الدخل الشهري لنسبة كبيرة من أرباب الأسر، وأنا أحد هؤلاء"، لافتاً إلى أنه يعمل مساء في مخبز كي يحسن دخله. يقول: "لولا عملي الإضافي، لتوقفنا عن شوي اللحوم".
    وتعدّ عبارة "لحم غنم عراقي 100%" دليلاً على تفضيل العراقيين هذا النوع من اللحوم، وهذه عبارة تضعها المطاعم في واجهاتها الخارجية، ومنها من تبرزها بخطوط عريضة على الزجاج الخارجي للمطعم، للتأكيد أن اللحوم التي يقدمها المطعم لزبائنه محلية.
    في هذا السياق، يقول صهيب خليل، الذي يدير مطعماً في كركوك (شمال): "يصعب خداع المواطن العراقي عند تقديم وجبة من اللحوم"، مؤكداً أن العراقيين يميزون اللحم المحلي عن المستورد مهما اختلفت طريقة طهيه.
    ويوضح لـ "العربي الجديد" أن "طعم لحوم الأغنام العراقية مميز، ويظهر بشكل خاص في المشاوي مثل الكباب. ويتجنّب أصحاب المطاعم إضافة خلطات أخرى مع اللحم قبل شوائه، باستثناء القليل من البصل. ويحرص أصحاب المطاعم بطريقة أو بأخرى على مخالفة القوانين الرسمية المفروضة عليهم، وتوجيه دخان الشواء نحو الشارع لاستقطاب الزبائن".
    ويستطرد قائلاً: "لحوم الأغنام والأبقار المحلية على حد سواء لا تتطلّب وقتاً طويلاً في الطهي، في حين أن العديد من اللحوم المستوردة تتطلب وقتاً أكبر، فضلاً عن النكهة التي تميّز اللحوم المحلية عن المستوردة في الطهي".
    لكن يشار إلى أن باعة اللحوم وأصحاب المطاعم يلجؤون إلى الغش، كما يذكر مواطنون وأشخاص من أهل الاختصاص، منهم صهيب خليل، الذي يؤكد أنه يعلم بوجود محال تبيع لحوماً مقطعة وأخرى مفرومة، مدعية أنها لحوم محلية طمعاً بربح أكبر. يضيف أن مطاعم عدة تلجأ إلى الغش، وتدعي أنها تقدم لحوماً محلية، في حين أن اللحوم مستوردة، أو تجمع بين المحلية والمستوردة.

    لحوم مغشوشة

    يعلم عراقيون بحدوث غش، ويفضل كثيرون شراء لحوم من المذابح وباعة الأغنام الذين يمارسون مهنتهم في مواقع مفتوحة داخل المدن وعلى منصات الشوارع العامة، التي تعتبر مخالفة صريحة للقانون الرسمي الخاص بضوابط ذبح الماشية.
    ويقول سرمد شهاب إنه يلجأ إلى مربي الماشية الذين يذبحون الأغنام والأبقار في المناطق المفتوحة، على الرغم من أنها بعيدة عن الرقابة الصحية. ويشير لـ "العربي الجديد" إلى أنه يملك خبرة في الماشية ويعلم جيداً إن كانت جيّدة أم مريضة.
    يتابع: "أختار الخروف المناسب الذي يتمتع بحالة صحية جيدة، فيذبحه القصاب أمامي"، موضحاً أنه "يحصل على لحم عراقي جيد وبسعر أقل، إذ إن مواقع القصابة هذه تبيع بأسعار أقل من محال القصابة المجازة".
    فالح الهاشمي، وهو قصاب يعمل في تربية الماشية بالشراكة مع أقرباء له، يستغل طريقاً خارجياً يربط بين بغداد والأنبار (غرب)، اتخذه موقعاً لذبح الماشية وبيع لحومها أمام مرأى العامة.
    والقصابة على هذه الشاكلة ممارسة معروفة في العراق ويقبل العراقيون على هؤلاء القصابين في المناسبات كالأعياد والأعراس والمآتم لشراء كميات من اللحوم العراقية.



    ويشير الهاشمي إلى أن "تفضيل العراقيين للحوم المحلية ساهم في ازدهار تربية وتجارة الماشية، وقد رأى أنها أوجدت فرص عمل لكثيرين، وهذا ما يظهر في وجود العديد من القصابين الذين يتخذون من الطرقات الخارجية مواقع لعملهم". ولا يمكن خداع العراقيين بالأغنام الحية، كون الخراف العراقية لها شكل يميزها عن بقية الخراف في العالم، وهو ما يؤكده العراقيون أنفسهم. وتقول وفيقة الدوري (67 عاماً) إن "رأس الخروف العراقي متوسط الحجم وشكل وجهه مختلف إضافة إلى أنه لا ذيل له إنما تتدلى من مكان الذيل كمية من الشحوم نطلق عليها اللية، وهي مفيدة جداً وتستخدم لطهي الطعام".
    وتذكر وفيقة لـ "العربي الجديد": "منذ سنوات طويلة، فقدت الثقة باللحوم التي تباع في محال القصابة"، بعد فضح غش محل قصابة كانت تثق به وتشتري منه اللحوم. تضيف: "هناك أشخاص بارعون في الغش. على الرغم من خبرتي باللحوم، من الصعب أن أكتشف حالات الغش كون بعضهم يعمدون إلى وضع كمية من اللحوم المستوردة الرخيصة المقطعة مع اللحم المحلي بطريقة لا يمكن كشفها، خصوصاً حين يفرم اللحم، كي يؤمن ربحاً أكبر".
    وتختم قائلة: "لذلك، أصبحت لا أشتري اللحوم من محال القصابة، بل أشتري خروفاً أتشارك به مع إحدى جاراتي، ويذبح أمامي فأحصل على لحم عراقي طازج وغير مغشوش وبسعر أقل".






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : اللحوم المحلية... أفضلية على موائد العراقيين     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    المياه المشعة من محطة اليابان النووية يمكن أن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 8 25th October 2020 04:22 PM
    تراجع الإصابات بنسبة 98 في المائة.. هل قضت... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 9 25th October 2020 04:22 PM
    "العدالة والتنمية" التركي يرد على سخرية "فليدز"... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 9 25th October 2020 04:22 PM
    لحظة "سكر".. جندي روسي يحطم مدرعة داخل مطار... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 9 25th October 2020 04:22 PM
    الحشرات تقتحم قبر ممثلة مصرية شهيرة توفيت... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 8 25th October 2020 04:22 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]