عن فائض وهم المنطقة الخضراء - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    تعديل اسم التسجيل
    (الكاتـب : Clinical chemist ) (آخر مشاركة : ArthurMes)
    حالة من النشوى
    (الكاتـب : حشيش )

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    عن فائض وهم المنطقة الخضراء


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 13th November 2019, 01:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new عن فائض وهم المنطقة الخضراء

    أنا : المستشار الصحفى




    أخذتنا، نحن العراقيين، انتفاضة/ ثورة الأول من تشرين/ أكتوبر، على نحو مباغت، إلى طقسٍ آخر مختلف تماما عما اعتدناه طوال السنوات العجاف الماضية، مختلف في الحكايات، في الوقائع، في التفاصيل، وحتى في الهوامش والجزئيات الصغيرة. وفي المقابل، كشفت لنا أن ثمّة فائضا مزعوما للقوة يدّعيه لأنفسهم رجال السلطة المعتمدون من القوى المهيمنة، فائضا كذاك الذي تحدثت عنه مرة الروائية التشيلية، إيزابيل الليندي، في "حصيلة أيامها"، عندما أرادت الكتابة عن طقوس حياةٍ تشبه فائض عروض فنية في سيرك.
    منذ ستة عشر عاما، ونحن ندور من حول "سيرك" سياسي صنعته الولايات المتحدة، واستوردت للعمل فيه هواة سياسة، جمعتهم من الأزقة الخلفية لدول الغرب والجوار، وأودعته منطقة شديدة التحصين، أطلقت عليها تسمية "المنطقة الخضراء"، ونراه اليوم يطرح في مواجهة الانتفاضة فائضا وهميا لقوةٍ مزعومةٍ تتحكّم فيها شخصيات شبيهة بالتي تحدثت عنها الليندي، "بهلوانيون ومهرّجون، وحتى حيوانات مدرّبة، ولاعبو خفة، ومشعوذون". وفي حساب هؤلاء أنهم يستطيعون كبح جماح المنتفضين/ الثوار بالترهيب أو الترغيب، باستخدام الرصاص الحي والقنابل السامة أو بالمسكنة وادّعاء التماهي مع الانتفاضة، بالتهديد بالسجن والاعتقال، أو بالدعوة إلى تفاوض وحوار، وقد قوبل ذلك من شباب الانتفاضة وشيوخها بالسخرية والتجاهل، والإصرار على استعادة العراق، أرضا وسماء وهوية وطنية. ومع فائض الوهم هذا الذي أظهرته قوى السلطة، بدت كل شخصية من شخصيات "السيرك" إياه مثل ثور جريح ينازع الموت، وعينه على مدربه كي ينجده.
    في حراكاتٍ وانتفاضاتٍ سابقة عرفها العراقيون في أكثر من مدينة، كان رجال السلطة يحمون المقدّس، في ضرب تلك الحراكات وإجهاضها، زاعمين أنهم يمثلون جيش الحسين في مواجهة جيش يزيد. وكان هناك من يستسلم لتلك الطروحات الشريرة وينقاد لترويجها. وقد نجحت السلطة في خداع كثيرين. أما في هذه المرة فكان صعبا عليها أن تكرّر مزاعمها، خصوصا أن الانتفاضة تفجّرت أولا في المدن التي تشكل موطن التراث الديني للشيعة، وشكل ذلك تحدّيا من شيعة العراق لمخطّطات إيران و"خيانة منهم لها وهي التي منحتهم كل شيء"، بحسب تعبير صحيفة كيهان الإيرانية شبه الرسمية التي وصفتهم "جهلة وحاقدون".
    في هذه المرة، وليس كما كل مرة، كان حل المعضلة المخترع إيرانيا يتدحرج على شقين: العمل على قمع الانتفاضة عبر استخدام كل الوسائل المتاحة، ومنها ما هو متاح لكنه غير آمن. وفي الوقت نفسه، إعطاء جرعات تخدير مقنّنة عن إصلاحات قاصرةٍ لا تغني ولا تسمن. وفي الخلفية الاستراتيجية، يظل هدف الحل الحفاظ على العراق جبهة أمامية، وموقعا متقدّما يضمن لإيران إمكاناتٍ ضخمة، لا لمواجهة الحصار والعقوبات المفروضة عليها فحسب، إنما لإدامة زخم مشروعها العرقي - الطائفي الذي تبشّر به، وقد تحرّك وكلاؤها لوضع الحل موضع التطبيق العملي، لكن الخلافات نشبت بين أركان المطبخ السياسي، إذ بدا أن كل طرفٍ يلقي اللوم على صاحبه ويحمّله مسؤولية التدهور. واستدعى ذلك دخول عرّاب التسويات ومخترع الحلول، قاسم سليماني الذي نجح، في النهاية، في إرساء اتفاق بين من يسميهم بعضهم "الحكماء الثلاثة"، قاسم سليماني نفسه ومقتدى الصدر ومحمد رضا السيستاني نجل المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، ويقضي بدعم حكومة عبد المهدي، على أن تطعّم بوجوه شابة جديدة، من قبيل ذر الرماد في العيون، تنهض بمهمة إجراء إصلاحات لا تتخطى الخطوط الحمر، ولا تسمح بتغيير النظام السياسي القائم على المحاصصة الطائفية، أو إقرار دستورٍ جديدٍ يضمن استقلال البلاد التام وحرية المواطن وحقوقه الأساسية، على أن أبرز ما في الاتفاق القضاء على الانتفاضة/ الثورة مهما كان الثمن والرجوع بالعراق إلى المربع الأول.
    هنا تنفس عبد المهدي الصعداء، بعد أن ظل حبيس أنفاسه أياما، وشرع في تنفيذ ما هو مطلوب منه، ملوحا بفائض القوة (فائض الوهم!) لإنهاء الانتفاضة، وتوحي أحاديثه الصحافية المكرورة أنه سيعطي المنتفضين مهلةً إضافيةً، يأمل أن تهدأ فيها النفوس، وتستكين الخواطر، ليضرب ضربته التي يريدها قاصمة، حتى لو أدّت إلى "حمام دم" كالذي بشر به زعيم حزب الدعوة، نوري المالكي، في مبادرته الشريرة التي باركها سليماني في حينه.
    وهكذا، بعد أكثر من أربعين يوما تتداعى كل أشياء المشهد العراقي بين حدّي السيف، لكن لا مسار واضحا يبدو في الأفق.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : عن فائض وهم المنطقة الخضراء     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ضم الضفة الغربية: كل ما يجب أن تعرفه عن المشروع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 6th July 2020 10:31 AM
    فيروس كورونا: كيف تحول الوباء إلى "نعمة" للصيادين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 5 6th July 2020 09:27 AM
    تأهب في منطقة منغوليا الداخلية في الصين بعد ظهور... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 5 6th July 2020 09:27 AM
    خبراء: انتقال فيروس كورونا المستجد عبر الهواء... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 5 6th July 2020 09:11 AM
    "تيك توك" يواجه الحظر في الهند.. تعرف على ما قد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 8 6th July 2020 09:11 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]