وجه المعاناة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    وجه المعاناة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 7th October 2020, 06:12 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new وجه المعاناة

    أنا : المستشار الصحفى




    كم بتنا نشتاق اليوم إلى عش بيتنا القديم، وإلى أيام الطفولة الأولى والصبا، وأحلامنا الصغيرة، والحارة وأبنائها، إلى جانب الأهل والأصدقاء والمعارف برغم العوز والفاقة والفقر الذي كان يفتك بنا كلنا، نعم كلنا، وإن كنا نعيش في بحبوحة، في حينها، نحن أبناء سورية، أما اليوم فإن أغلب أهلنا هناك يعيش الفاقة، وبكل (مقرفاتها). وفي أماكن اللجوء، التي وصل إليها أبناء سورية، تغير الحال كثيراً، سواء أكان ذلك إلى أوروبا، (بلاد النعيم)، أو إلى الولايات المتحدة الأميركية، كندا، أستراليا، البرازيل، وفي العالم العربي الذي هو الآخر استقطب أعداداً كبيرة منهم.

    بعد هذا الذي جرى، ويجري اليوم على الأرض السورية، ماذا يمكن أن نقول عن مصير مئات الآلاف، بل الملايين الذي هجّروا عنوةً، ومنهم من تمكن من الفرار من جلادي النظام والأسى الذي يعانون، والفقر المدقع الذي لمسوه بأيديهم، وندرة من فضّل البقاء في الوطن، ليس حبّاً فيه وإنما بسبب الخوف والرعب من المجهول؟

    إنَّ ندرة توافر السيولة المادية بين أيدي الناس وقفت حجر عثرة أمام طرق أبواب الاغتراب، والهروب من وجه النظام الطاغية وزبانيته المستفيدة، جهاراً من جيب المواطن "المعتّر"، وما زالوا، وإلى اليوم يعبثون بخيرات البلد التي اغتنموها وعاثوا فيه فساداً، وها هي النتيجة التي وصلوا إليها بدءاً من غلاء المعيشة، غير الطبيعي، بحيث وصل سعر الدولار مقابل الليرة السورية إلى سقف الـ 3000 ليرة، في حين أنّ سعر الدولار لم يتخطَّ حدود الـ 50 ليرة خلال الفترة التي سبقت الأزمة، إلى جانب الانهيار الاقتصادي الكلي، والعسف بحقوق المواطن!

    سورية التي لم تعد التي نعرفها، ورغم كل هذا الدمار والخراب والفقر الأسود، والعيش الذليل فإن المواطن السوري تشبّث في أرضه، برغم عنه، وليس عن طيب خاطر بل رضا بالمقسوم..

    الصورة المحزنة التي ينقلها لنا أهلنا وإخوتنا في الداخل السوري فيها كثير من المعاناة، ولكن ما العمل، فقد جبلوا عليها وأصبحت جزءاً من معيشتهم، وحتى أحلامهم!

    ولم يكن المواطن في سورية في يوم ليحلم، ولو مجرد حلم، أن يصل به الحال إلى هذه الصورة التي بات يعيشها اليوم، ويعرفها الجميع، سواء في الداخل أم في الخارج، وسواء أكانوا مهاجرين أم متشبّثين فيه!

    إنّهم صاروا جزءاً من الواقع، وها هم يتعايشون فيه رغم أنوفهم، وأغلبهم يفضّل الفرار بنفسه ولكن تظل هناك حواجز من الصعب تجاوزها، وبصورة خاصة من أمثال الكثير بالنسبة للمتزوجين الذين لديهم أسر كبيرة، وحتى المسؤولين عن الأسر الصغيرة، فإلى من يترك هؤلاء أطفالهم وزوجاتهم ويفرون من جحيم الفاقة والعوز الذي يعانون، والمطالب اليومية التي لا تنتهي؟!

    أمثال هؤلاء، وغيرهم كثيرون، فضّلوا العيش إلى جانب أسرهم، مفضلين الموت البطيء عن السفر، والهجرة إلى بلاد بعيدة يجهلونها لكثير من الأسباب، ومن أهمها وفي مقدمتها من منهم يملك القدرة على تركهم للحاق بركب الهجرة؟ وكيف سيكون مصيرهم من بعده؟ وكيف يعيشون، ومن يلبي طلباتهم؟ ومن يرأف بحالهم؟ ومن هو المسؤول عنهم في حال غيابه؟ وكيف سيتدبرون أمورهم؟

    الأسئلة لا شك كثيرة ومرعبة تبحث عن حلول، وصارت تهم كل مواطن سوري، ولكن؟

    هذا ما دفع ربَّ الأسرة الفقيرة، إلى البقاء في بلده والعيش في خذلان وخنوع، والقبول بالواقع والالتزام بأيّ عمل مهما كان دنيئاً، وبأجر بسيط لأجل خاطر عيون أطفاله، وهذا ما يحدث اليوم في سورية التي تلاشت!

    سورية التي لم تعد التي نعرفها، ورغم كل هذا الدمار والخراب والفقر الأسود، والعيش الذليل فإن المواطن السوري تشبّث في أرضه، رغما عنه، وليس عن طيب خاطر بل رضا بالمقسوم.

    أنقل هذا الكلام من رحم المعاناة التي يُعاني منها ابن سورية الذي تحمّل، وعلى مضض، هذا الواقع المرير منذ عشرات السنوات في ظل هذه الحكومة التي لا تعرف الرحمة، وكل همّها قهر المواطن السوري وعزله، وتركه على الرف، وإذلاله!

    هذه لبّ المعاناة، وما تزال تزداد يوماً بعد آخر.. وخاصة في الداخل السوري.. فإلى متى؟



    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : وجه المعاناة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    بريطانيا ترفع قيود تصدير منتجات الصناعات الدفاعية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:22 PM
    صانع السيوف صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:22 PM
    هالاند يودع رفاقه في دورتموند بعشرات "الساعات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:22 PM
    صحيفة: أمريكا تضحي بالديمقراطية لمحاربة نفط روسيا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:22 PM
    بنزيما يحصد جائزة جديدة مع الفريق الملكي صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:22 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]