اعترافات...... فتحي سرور !!!!!!!!!!!!!! - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > المفسدون فى الأرض

    المفسدون فى الأرض

    اعترافات...... فتحي سرور !!!!!!!!!!!!!!


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th March 2011, 01:38 PM أحمد باشــا غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Platinum Member
     





    أحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond repute

    Exclamation اعترافات...... فتحي سرور !!!!!!!!!!!!!!

    أنا : أحمد باشــا








    يمثل الدكتور فتحى سرور «رقما صعبا» فى معادلة السياسة المصرية، فالرجل الذى عاش فى دهاليزها ٢٥ عاماً منذ اختياره وزيراً للتعليم عام ١٩٨٦، وتربع بعدها على منصة رئاسة مجلس الشعب، لمدة ٢١ عاما، محققاً رقماً قياسياً لم يسبقه إليه أحد من قبل.

    الرجل الذى عاش معظم الأحداث، قرر أن يتحدث للمرة الأولى بعد تحرره من «المنصب». «سرور» -الذى عرف بتصريحاته «اللاذعة» أحيانا و«الصادمة» فى أحيان أخرى -قرر أن يعطى التاريخ حقه، ويحكى بعض الوقائع والأسرار التى جرت فى الفترة الماضية، وأن يتعرض لبعض الأدوار التى قام بها رجال الحكم فى مصر، بداية من أحمد عز وحبيب العادلى مروراً بصفوت الشريف ود.زكريا عزمى، وحتى جمال مبارك والرئيس مبارك نفسه.. كما رد على الاتهامات التى أثيرت حوله.. وإلى الحوار:

    ■ كيف ترى مصر حاليا، وأنت بعيد عن المنصب؟

    - أراها فى ثوب جديد أكثر إشراقاً، ومن حيث الديمقراطية أنا أستبشر خيراً بالتعديل الدستورى الذى سيعقبه دستور جديد بإذن الله.لا شك أن المرحلة السابقة، رغم ما حققته من إنجازات، شابتها بعض العيوب التى نبهت لها المسؤولين لكنهم لم يستمعوا.. ولم يرتدعوا.

    ■ نبهت من؟

    - صفوت الشريف وزكريا عزمى وأحمد عز.. وغيرهم.

    ■ وعندما كنت تنبههم، بماذا كانوا يردون عليك؟

    - لا يستمعون، ولكن للأمانة زكريا عزمى كان ينتقد أداء أحمد عز.

    ■ كيف؟

    - ينتقده فى كل شىء، ولكن عندما نبهت إلى خطورة عملية استئثار الحزب بكل المقاعد فى المجلسين الحالى والسابق، وإلى ضرورة إشراك المعارضة فى كل اللجان، كانوا يرفضون.

    ■ من الذى كان يرفض؟

    - الحزب، وعندما طلبت منهم أن يشركوا المعارضة المحدودة فى مكاتب اللجان لنعوض هذا النقص فى المعارضة، قالوا لى: «أحمد عز ماوافقش». وأنا لولا أن الرئيس مبارك كلمنى بنفسه، وقال لى رشح نفسك فى الانتخابات، لم أكن لأرشح نفسى.

    ■ يعنى الرئيس مبارك هو الذى طلب منك أن تكون رئيساً لمجلس الشعب؟

    - كنت فى ندوة فى «الاهرام» وطلبنى الرئيس تليفونيا، وقال: «يا فتحى قدم ترشيحك عشان لابد أن ترشح نفسك»، فرددت: «يا ريس أنا مكتفى بهذه المرحلة»، لكنه عاد وقال: «معلش كمل.. المجلس الجديد متوقع يكون (تقيل).. عايز رئيس قديم».

    ■ لكن تردد وقتها أنه سيرشح الدكتور مفيد شهاب بدلاً منك؟


    - حديث الرئيس لى لم يشر إلى ذلك.

    ■ هل كنت تتوقع قيام الثورة؟

    - كنت أتوقع أن يحدث شىء، ليس ثورة بالضبط، ولكن أزمات شديدة لأننى لم أكن، شخصياً، راضياً عن كثير من الأداء، سواء بالنسبة لوزارة الداخلية أو الحزب الوطنى خاصة فى الانتخابات.

    ■ لكن مجلس الشعب كان يحمى وزير الداخلية الذى لم يكن يحضر إلى المجلس بتاتا، ولا تناقش ضده استجوابات؟

    - شكوت وزير الداخلية لرئيس الجمهورية، ولم يفعل شيئا.

    ■ وشكوته بماذا تحديداً؟

    - من عدم الحضور. «أعمله إيه أكتر من كده»، ووزير الداخلية ذات مرة أرسل لى مساعده أحمد ضياء الدين، الذى أصبح فيما بعد محافظاً للمنيا، لكى يحضر نيابة عنه الجلسة العامة، فقلت له «ممنوع الوزير ينيب عنه أحداً»، فعندما بلغ ذلك وزير الداخلية «اتضايق وراح منقص الحراسة عنى للنص»، فتحدثت إلى الدكتور زكريا عزمى، وقلت له: «مش عايز حراسة، ده أنا راجل نائب بامشى فى الدايرة.. أنا مش عايز حراسة»، وبعد احتجاجى هذا زودوا لى أمين شرطة واحد.

    ■ هذا معناه أن البلد كانت «ماشية بعملية شخصية جدا» أى بنظام العزبة ولم يكن بلداً حقيقياً؟

    - «طبعا.. طبعا، أمال ليه أنا كنت ساخط، وماكانوش بيحكوا لى على كل حاجة، لأنى كنت باخد الجانب المعارض دايما، لهذا كنت عايز أول فرصة أسيب، لولا مكالمة رئيس الجمهورية اللى قالى فيها رشح نفسك، وبعدها الأمين العام صفوت الشريف قال لى الرئيس بيقولك رشح نفسك».

    أيضا أنا بطبعى من النوع المقاتل، ويكفى أننى بشرت بالثورة، فقبل الثورة بحوالى شهر، وتحديدا فى ٢٠ ديسمبر فى برنامج «مصر النهارده» مع الإعلامى خيرى رمضان، عندما قلت حوالى ٧ مرات «فيه حاجة غلط»، ونبهت إلى أن نتيجة الانتخابات «مش عاجبانى»، وأن المجلس ليست به معارضة، وأننى لا أقبل بوجود نائب مزور.

    ■ ومن الذى زور الانتخابات؟

    - كنا فى انتظار تقارير محكمة النقض.

    ■ لكن فى الدورة قبل الأخيرة كان لديكم ٧٧ تقريراً من محكمة النقض، ولم تفعلوا شيئاً، خاصة القضية الشهيرة بدائرة المعادى لـ«أكمل قرطام» و«محمد مرشدى»؟

    - من قال ذلك، لقد فصلنا فى عدد كبير منها، واللجنة التشريعية طلبت بعض الاستيفاءات فى بعض الأوراق، ولكن أحمد عز كان يتدخل مع أعضاء اللجنة لتعطيل أعمالها. اللجنة طلبت استيفاءات من محكمة النقض، ولكن محكمة النقض لم ترد على طلب الاستيفاءات.

    ■ يعنى لم تكن هناك «إرادة سياسية» لتقديم تقارير المحكمة؟

    - كانت هناك مقاومة مستمرة بينى وبين أحمد عز، بسبب الطعون الانتخابية لدرجة أننى من على المنصة، وذلك مسجل فى المضبطة، كنت أستعجل اللجنة التشريعية للفصل فى الطعون الانتخابية، والدكتورة آمال عثمان تعرف هذا، لأنها كانت تشتكى لى، وتقول لى: «أحمد عز مربط الأعضاء عشان مايشفوش حاجة».

    ■ إذن، نستطيع أن نقول إن أحمد عز هو من كان يدير المجلس فى الفترة الأخيرة؟

    - فى أى برلمان يجب أن نفرق بين القوى السياسية فى البرلمان والقوى الإدارية. رئيس المجلس يدير، ولكن القوى السياسية فى يد الأغلبية، ولو الأغلبية فى حزب واحد، فإن ممثل الأغلبية أو مدير الأغلبية هو صاحب التأثير المباشر. وعندما كنا نطلب التصويت مثلا، إذا ما رفع أحمد عز يده بالموافقة.. يوافق نواب الأغلبية، وإذا لم يرفع يده لا يوافقون، وهكذا.

    إذن، هو الذى كان يعطى التعليمات لهم بالموافقة، أما رئيس المجلس فيعرض الموضوع للتصويت، ودورى أن أفسح الحديث بالكامل للمعارضة، وكثيراً ما كان يحتج أحمد عز على ذلك.

    ■ وما أشهر الوقائع التى احتج فيها عليك؟

    - أشهرها عندما أراد أحد نواب الأغلبية أن يعطل أحد نواب المعارضة أثناء حديثه، فقلت للأخير «استمر.. اتفضل اتكلم»، فتدخل أحمد عز وحرض الأعضاء بأن «يغلوشوا عليا بالتصفيق، وأنا عملت نفسى مش هنا».

    ■ هل شكوت أحمد عز للرئيس أو للأمين العام للحزب صفوت الشريف؟

    - أولا، الرئيس الناجح يمارس سلطاته ولا يشتكى، ولكننى شكوته لـ«صفوت الشريف».

    ■ وبماذا كان يرد صفوت الشريف؟

    - «بيسكت». وزكريا عزمى كان ينتقده، وقال لى: «غلط اللى بيعمله»، وكمال الشاذلى أثناء حياته كان ينتقده بشدة، ولكن أحمد عز كان يقول دائما: «أنا أؤدى دورى».

    ■ ومن أين له كل هذا النفوذ؟

    - من موقعه كأمين التنظيم، فالأعضاء يعتقدون أن له تأثيراً فى ترشيح الحزب لهم من عدمه، وهذا دائما من شأن أمين التنظيم، وهذا كان أيضا ضمن نفوذ كمال الشاذلى، وبالتالى كانوا يعملون له ألف حساب.

    بالإضافة إلى ذلك، صلته القوية بـ«جمال مبارك»، التى كانت تعطيه تأثيراً أكبر، ولكن يكفى أن أحمد عز لم يرهبنى وأحلته للتحقيق مع طلعت السادات عندما رفع الأخير الحذاء فى وجه الأول فى مناقشة حادة، واتهمه بالفساد فى هيئة سوق المال.

    وخرج أحمد عز يستشيط غضباً، وتم التحقيق معه، ورغم أن رئيس هيئة سوق المال أرسل خطاباً رد فيه على اتهامات طلعت السادات، برأ فيه أحمد عز، فإن مجرد إحالة أحمد عز للتحقيق «كسر هيبته» وقتها.

    ■ ومن هم أكثر ٣ أو ٤ شخصيات ساهمت أخطاؤها فى قيام الثورة؟

    - أولا: نتائج الانتخابات الصادمة، التى لم أكن راضيا عنها، ووصفتها لأكثر من شخص بأنها كانت «غباء سياسياً»، ثانيا: التفاف الحكومة على مطالب نواب الشعب من الأغلبية ومن المعارضة. للإنصاف كانت لنواب الأغلبية أيضا مطالب فى تحسين الأجور، وانضموا للمعارضة فى هذا الشأن، لكن الحكومة كانت «مستعفية»، ويكفينى فخراً أننى كنت أستقبل أصحاب الشكاوى من المواطنين، والمظاهرات أمام المجلس.

    وثالثا: الفساد الكثير الذى كان يظهر فى طلبات الإحاطة والاستجوابات، التى احتوت على وقائع فساد خطيرة، ولكن الحكومة كانت ترد عليها، وينتقل المجلس إلى جدول الأعمال باقتراح من الأغلبية.

    ولقد انتقدت الأغلبية فى كثير من الأحوال لتصفيقها للوزير كثيراً قبل حتى أن يرد على الاستجواب، فقلت لهم «ماتردوا يا جماعة». وحدث أن قلت للوزراء الذين لم يكونوا يحضرون للمجلس أكثر من مرة: «الحكومة فى عصمة المجلس وليس المجلس فى عصمة الحكومة»، ولكن قوة الأغلبية.

    أيضا الفساد الذى كان يستشعره نواب المجلس من الأ غلبية ومن المعارضة، وليس المعارضة فقط، ويكفى أن هشام مصطفى خليل هو الذى أثار موضوع «آمون»، كما أن بعض نواب الأغلبية أثاروا موضوعات مشابهة، ولم يكونوا قادرين على توجيه الاستجوابات بحكم أنهم من الأغلبية، حتى إن أحد نواب الأغلبية عوقب لأنه صمم على الاستجواب.

    ورابعا: ما أشيع حول موضوع التوريث، فالشائعة كادت تصل إلى حد التصديق.

    ■ إلى حد «التصديق» أم إلى حد «الحقيقة»؟

    - «الحقيقة» لا، لأن الرئيس مبارك لم يخبرنى، ولم يخبر أحداً من المسؤولين الذين أعرفهم، ومنهم الأمين العام للحزب، بأنه يرغب فى أن يكون جمال مبارك خليفة له.

    أنا سألتهم، وسألت زكريا عزمى، فقال لى «ماقلناش»، وسألت صفوت الشريف، فقال لى أيضا «ما قلناش».

    ولكن الناس كانوا يخشون جمال مبارك وأحمد عز وتحركاتهما، وأحسوا بقرب احتمال كبير لقرب تنفيذ التوريث، الأمر الذى أدى بهم إلى الإحساس بالتشاؤم والضياع وضياع الفرصة، لأنه من غير المقبول أن تحتل عائلة واحدة الحكم فترة طويلة.

    كما أن أى رئيس جمهورية جديد لازم يكون له رصيد من الأداء، وليس رصيداً من العائلة، فكثير من الناس كانوا يهمهمون فى السر بما لا يستطيعون قوله فى العلن، ويا ريت الرئيس مبارك كان استمع إلى هذه الهمهمات، لأن كثيراً من القريبين منه لم تكن تعجبهم شائعات التوريث.

    ■ كثيرون من القريبين منه؟

    - نعم، وأنا منهم.

    ■ وهل أبلغته بذلك؟

    - هو لم يفتح معى حواراً فى هذا الشأن، لكنه ذات مرة قال لى: «يا فتحى ماتصدقش حكاية التوريث دى لأن إحنا مش سوريا».

    ■ ومتى كان ذلك؟

    - منذ حوالى عامين أو ثلاثة.

    ■ لكن ألا ترى أن ظواهر الأمور كانت تؤدى إلى التوريث؟

    - كنت أستشعر عندما يأتى أحمد عز، فى المؤتمر الحزبى الأخير، ويقول «جمال مبارك مفجر ثورة التطوير». هذا كلام لا يقال، ولا حتى تنظيميا، لأنه ينبئ بما هو قادم.

    ■ ألا ترى أن مبارك أخطأ كثيراً؟- التاريخ هو الذى سيحكم ولن أسىء للرئيس.. أخلاقى لا تسمح بذلك.. عيب.

    ■ ومن الذى كان أكثر نفوذاً: صفوت الشريف أم زكريا عزمى أم جمال مبارك أم أحمد عز؟

    - من الناحية التنظيمية طبعا صفوت الشريف، أما من الناحية الفعلية.. جمال مبارك وأحمد عز.

    ■ ألم تحدث ذات مرة مظاهر تؤكد صحة شائعة التوريث؟

    - حضور جمال مبارك فى اجتماعات مهمة يعقدها الرئيس مع قيادات مهمة وأنا منهم كان يثير لدى التساؤل: بأى صورة يحضر؟

    إذا كان حضور زكريا عزمى معقولاً لأنه رئيس الديوان، فحضور جمال مبارك لم يكن منطقياً، فهو مجرد أمين إحدى الأمانات الحزبية وأمين مساعد، وليس له أن يحضر وفقا للقواعد، ولا يوجد اجتماع مهم مثل هذا أو ذاك يحضره ابن الرئيس، إلا إذا كان يعطيه أهمية سياسية معينة أو يدربه على عمل معين، فكانت هذه المسائل تثير التساؤلات بداخلنا.

    ■ وكان يطرح آراءه فى الاجتماعات؟

    - لا، كان يصمت ولا يتكلم.

    ■ وهل كان جمال مبارك يتصل بك ليطلب منك أموراً فى المجلس؟

    - لم يتصل بى ولو لمرة واحدة، ولا أنا كنت أتصل به. كنت أحترم نفسى «أنا مالى.. أنا رئيس مجلس الشعب.. أتصل برئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة أو رئيس مجلس الشورى، وليست لى علاقة بالحزب الحاكم». أنا عضويتى فى المكتب السياسى عضوية وفق النظام الأساسى للحزب، بحيث انتهت مع صفتى رئيساً لمجلس الشعب، ولم أعد عضوا فى المكتب السياسى ولا أذهب للحزب إلا ليوم واحد فقط فى المؤتمر العام السنوى، وبخلاف ذلك ليست لى زيارات للحزب.

    ■ لكنك كنت تحضر ندوات جمال مبارك فى المؤتمر؟

    - داخل المؤتمر.. طبعا كنت أحضر، فهو مؤتمر الحزب وكنت أحضره «مش لجمال مبارك بس.. لأ ولغيره».

    ■ وهل كان الدكتور زكريا معترضاً على هذه الأوضاع داخل الحزب؟

    - كان «بيلسن»، وللأمانة كان «بيلسن ويتريق على نفوذ أحمد عز».

    ■ وهل كان يتحدث معك عن قصة التوريث؟

    - لا، ومرة قال لى إن الرئيس «ماجابلناش سيرة الموضوع ده.. ما يريحنا ويقولنا هو عايز إيه». قال لنا هذا الكلام أكثر من مرة.

    ■ وهل تحدثت مع صفوت الشريف فى التوريث؟

    - أيضا قال لى إن الرئيس «ماقالوش حاجة».

    ■ البعض كان يرى أنه لو حدث مانع دائم للرئيس، ستتولى منصب رئيس جمهورية مؤقتاً، الأمر الذى يجعلك «مهندس عملية التوريث»؟

    - البعض يتخيل هذا، لكن أنا معروف بالشرعية، كنت سأقول كيف نتجه من الناحية الشرعية «أهندسها إزاى.. مش عندنا الناحية الشرعية والدستور..اللى ينتخب الرئيس هو الشعب».

    ■ ولماذا تم وضع المادة ٧٦ إذن؟

    - أولا، لا تنسوا أن رئيس الجمهورية هو من وضع مبدأ التعديل ومؤشراته، وهو من عرض مبادئ المادة ٧٦، وكانت مهمة المجلس بعد ذلك فى اللجنة التشريعية صياغة المادة وفقاً للتعديلات التى أرادها الرئيس، فالرئيس هو المسؤول عن المادة ٧٦ التى وافق عليها المجلس بأغلبية الأصوات من الحزب الوطنى.

    ■ كل الأفكار التى جاءت فى المادة ٧٦ لم يكن لك دخل بها؟

    - لا دخل لى بها، أنا دورى هو إدارة المناقشة.

    ■ وهل كنت راضيا عنها؟

    - بالطبع لم أكن راضيا.

    ■ لكنك لم تعلن موقفك؟

    - أثناء المناقشات كانوا يقولون: «فى دساتير أخرى يجب أن يكون منصب رئيس الجمهورية محصنا»، وأنه إذا لم يتم وضع هذه الشروط ممكن ييجى رئيس جمهورية مصروف عليه من الخارج.

    ■ ومن الذى صاغ المادة ٧٦؟

    - «هى جاية كده من الحزب».

    ■ من الذى سلمها لحضرتك ومن الذى تناقشت معه حولها؟- عرضت فى اللجنة التشريعية، وكان هناك محمد الدكرورى وغيره من الأعضاء، وزكريا عزمى.

    ■ لكنك من ناقشت الرئيس فى المادة ٧٦؟

    - المادة ٧٦ عرضت فى اجتماع بعد ذلك ضم كل رؤساء مجالس الدولة.. الشعب والشورى والوزارة وغير ذلك من المسؤولين ومدير المخابرات ووزير الداخلية.

    ■ وهل وافق جميعهم أم كانت هناك مناقشات؟

    - أثيرت ملاحظات، وكانت النغمة السائدة: نريد أن نحمى البلد فى هذه الظروف، وأن يأتى الرئيس من الشعب ولا يكون تابعا لجهة أجنبية.

    ■ وهل كانت لك ملاحظات عرضتها فى هذا الاجتماع؟

    - كانت لى ملاحظات، وعرضتها بالفعل، لكنهم لم يأخذوا بها، و«الألعن بقى» فى المادة ١٧٩ الخاصة بالإرهاب، لأنه كانت لى ملاحظات، وقلت لهم: «يا جماعة ما تفضحوناش فى الخارج.. هذه المادة التى تبيح إجراءات استثنائية لمواجهة الإرهاب هيكون لها رد فعل ضد مصر».

    وعندما وافقوا عليها طلبت اجتماعا آخر لإعادة النظر فى هذه المادة، وقلت ملاحظاتى، لكن للأسف الشديد كأننى كنت أتحدث فى الشارع «محدش وافقنى.. والرئيس بص لى وقالى: لو موافقين عليها يا فتحى نعمل إيه؟».

    ■ كانت المجموعة نفسها أيضا؟

    - نعم.

    ■ وما ملاحظاتك على المادة ٧٦؟

    - ملاحظاتى أنها مقيدة وتضع شروطا كثيرة، ولكن كان الرد أننا فى هذه المرحلة نريد أن نحمى مصر ضد من يأتى مدعما بنفوذ أو إنفاق خارجى.

    ■ بصراحة، ألم تشعر بأن التمسك بالمادة ٧٦ يصب فى مصلحة جمال مبارك، وأنها «مفصلة» على مقاسه؟

    - داخليا خفت أن يكون مقصوداً به جمال مبارك، ولكن قلت لنفسى «الكلمة فى النهاية للشعب ومحدش عارف الظروف السياسية هتبقى إيه»، وكأننى كنت أقرأ المستقبل.

    ■ وهل كان يحضر جمال مبارك هذه الاجتماعات؟

    - حضرها جميعا.

    ■ ولم يتناقش حول المادة ٧٦؟

    - لا، كان يصمت.

    ■ .. والمادة ٧٧؟
    - بالنسبة للمادة ٧٧ اقترحت أن تكون الرئاسة لمدتين فقط، وأيدنى زكريا عزمى فى ذلك، ومع المناقشة فى حضور الرئيس، انتهينا إلى أن تكون ٣ مدد بعد أن قاوموا مدتين، ثم فوجئت بالتعديل يخالف ما اتفقنا عليه مع الرئيس.

    ■ ولم تسأل عن سبب التغيير؟


    - زكريا عزمى قال لى: «هما مش عايزينها».

    ■ ألم يثر ذلك علامات استفهام بالنسبة لك؟
    - وقتها قلت لـ»أحمد عز»: «الموضوع ده غلط»، وهو قال لى: «فعلا لو كانت الرئاسة مدتين كانت ستكون أفضل»، فرددت عليه: «خد بالك.. استمرار هذا التحكم سيؤدى إلى حدوث اضطرابات فى البلد، وأنت ربما ماتلحقش تروح المطار وتسافر بطيارتك، لأنك عمال تساعد الكلام ده»، وهو ما رد عليه ضاحكا: «لو حصل حاجة يمكن ماألحقش أروح ميدان التحرير».

    ■ وهل كان طبيعياً أن يتم الاتفاق مع رئيس الجمهورية على أمر تم لا يقدمه الحزب؟

    - حدث ذلك أيضاً عندما اقترحت أن يكون انتخاب رئيس مجلس الشعب كل ٥ سنوات ووافق الرئيس لكن الحزب لم ينفذ وخلت التعديلات من هذا الاقتراح.

     

    الموضوع الأصلي : اعترافات...... فتحي سرور !!!!!!!!!!!!!!     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : أحمد باشــا

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    فرض حظر التجول ثورة مصر ... 25 يناير 2011 أحمد باشــا 1 818 22nd November 2011 12:34 PM
    كيف تبيع الترمواي توعية جماهيرية chemistry 9 1408 19th November 2011 11:16 AM
    ☼←◄ ۞ مـــ ـــدونــ ــة بــا شــ ــا ۞ ►→☼ مدونات الأعضاء Remooo 121 8475 6th November 2011 06:08 PM
    شطب احمد العزبي من نقابة الصيادلة شؤون مصر الداخلية tafshan 85 9652 31st October 2011 10:44 PM
    سيف الإسلام القذافي يظهر في تسجيل حديث شؤون عربية ودولية Mafia 14 2005 23rd August 2011 12:13 AM

    قديم 25th March 2011, 02:16 PM nash غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    nash
    Field Marshal
     






    nash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : nash





    أري فتحي سرور يحاول تلميع نفسه والتنصل من الفساد والقرارات الحزبيه التي كانت تتم بشكل سافر تحت قبه البرلمان ويتم تمريرها تحت بصرة شخصيا دون أي تصرف حاسم....

    لن أستبق الأحداث وسأجلس منتظرة نتائج اللجنه المحققه في قضايا الفساد... والتي طالت كل رموز البلد تقريبا....

    ولكن لفت نظري هذه

    [QUOTE] ■ ألم يثر ذلك علامات استفهام بالنسبة لك؟- وقتها قلت لـ»أحمد عز»: «الموضوع ده غلط»، وهو قال لى: «فعلا لو كانت الرئاسة مدتين كانت ستكون أفضل»، فرددت عليه: «خد بالك.. استمرار هذا التحكم سيؤدى إلى حدوث اضطرابات فى البلد، وأنت ربما ماتلحقش تروح المطار وتسافر بطيارتك، لأنك عمال تساعد الكلام ده»، وهو ما رد عليه ضاحكا: «لو حصل حاجة يمكن ماألحقش أروح ميدان التحرير». [/QUOTE]

    كيف ذكر ميدان التحرير والمفروض أن حديث سرور وعز كان قبل ثورة 25 يناير؟

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 03:31 PM أحمد فاروق غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    أحمد فاروق
    Golden Member
     





    أحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond reputeأحمد فاروق has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : أحمد فاروق





    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nash
    أري فتحي سرور يحاول تلميع نفسه والتنصل من الفساد والقرارات الحزبيه التي كانت تتم بشكل سافر تحت قبه البرلمان ويتم تمريرها تحت بصرة شخصيا دون أي تصرف حاسم....

    متفق مع حضرتك تمامًا.

    فتحي سرور كان الموضوع اللي عايزهم يوافقوا عليه يقول: الموافق على كذه يتفضل برفع يده ... موافقة (حتى من قبل ما يلحق يعد الأصوات، وكان كتير بيبقى فيه شك، يعني صعب تحديدها في ثانية بمجرد النظر).
    الموضوع اللي كان عايزهم يرفضوه يقول: الموافق على عدم كذه يتفضل برفع يده ... موافقة.

    عجبتني حتة إنه بشـّر بالثورة ... يعني هو كان عايز يحلوا مجلس الشعب اللي هو رئيسه على رأي الراجل اللي بيقلد محمود سعد، ده ناقص يقول انه كان الأدمن بتاع صفحة خالد سعيد.
    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nash
    ولكن لفت نظري هذه

    اقتباس
    ■ ألم يثر ذلك علامات استفهام بالنسبة لك؟- وقتها قلت لـ»أحمد عز»: «الموضوع ده غلط»، وهو قال لى: «فعلا لو كانت الرئاسة مدتين كانت ستكون أفضل»، فرددت عليه: «خد بالك.. استمرار هذا التحكم سيؤدى إلى حدوث اضطرابات فى البلد، وأنت ربما ماتلحقش تروح المطار وتسافر بطيارتك، لأنك عمال تساعد الكلام ده»، وهو ما رد عليه ضاحكا: «لو حصل حاجة يمكن ماألحقش أروح ميدان التحرير».


    كيف ذكر ميدان التحرير والمفروض أن حديث سرور وعز كان قبل ثورة 25 يناير؟



    لا دي صدفة. هو بيقول كده عشان ميدان التحرير قريب من مجلس الشعب، فعايز يقول يمكن حتى أقرب مكان ده مش هقدر أوصل له.

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 03:40 PM nash غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 4
    nash
    Field Marshal
     






    nash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond reputenash has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : nash




    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد فاروق

    لا دي صدفة. هو بيقول كده عشان ميدان التحرير قريب من مجلس الشعب، فعايز يقول يمكن حتى أقرب مكان ده مش هقدر أوصل له.


    أيون كده فهمت

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 04:09 PM O.S.A.M.A غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 5
    O.S.A.M.A
    Golden Member
     






    O.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond reputeO.S.A.M.A has a reputation beyond repute

    O.S.A.M.A's Flag is: Qatar

    افتراضي

    أنا : O.S.A.M.A




    !For Medical Professionals Only

    للأسف الحاجات اللى بتحصل دى من كلام المسئولين بدون خوف وعلى الملئ وكأنهم مشاركين فى الثورة هو ما يؤكد لي على طول الخط أن الثورة لا زالت قائمة وأن الكل يحاول أن يركب أو نقول يتشعبط على درابزين الثورة

    السؤال بقى ..
    هو مين اللى كان بيسن وبيتواطئ على سن القوانين المشبوهة ؟ مش فتحى سرور

    مين اللى كان على طول الخط ما بيسمعش غير تبريرات الحكومة ؟ مش برضه هو فتحى سرور

    مين أحد أركان الفساد فى مصر ؟ لما نسأل هايتقال على طول برضه فتحى سرور

    دلوقت عايز يتخلص من الميراث القديم ؟؟

    لا وألف لا طبعاً يا سيد فتحى وأعتقد أنك لن تجد مزيداً من السرور فى أيامك القادمة والأيام بينك وبين الشعب المصري

    اللطيف بقى فى الموضوع أن اللى يعمل الحوار هذا القرموطي اللى كان بيولول وبيعيط على حسنى أيام الثورة !!

    فعلاً إذا لم تستحى فأفعل ما شئت ...

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 04:49 PM bond غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 6
    bond
    Golden Member
     






    bond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond reputebond has a reputation beyond repute

    bond's Flag is: Egypt

    افتراضي

    أنا : bond




    ايه النشاط الشديد ده يا احمد باشا مقالتين فى يوم واحد هو النهارده ايه اههههه الجمعه انت اجازه بقى وبتمخمخ
    ايه الحمل الوديع ده ؟ ده قلبه زى الخسايه ياعينى ايه ياراجل ده ؟ فى حد فى الدنيا بالطيبه دى ؟ انا ماكنتش متخيله كده انا كنت فاكره انه وحش خالص بس خلاص باه الصوره وضحت وطلع راجل لابايده ولا برجله ياخى اللى تحسبه فرعون يطلع موسى
    خلاص بقى محدش يزعله ياخوانا ده مالوش دعوه باى حاجه وعمروا يا روح امه ما طلعت منه العيبه

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 05:40 PM alex fox غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 7
    alex fox
    Golden Member
     






    alex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond reputealex fox has a reputation beyond repute

    alex fox's Flag is: Egypt

    افتراضي

    أنا : alex fox




    [QUOTE=nash;534678]أري فتحي سرور يحاول تلميع نفسه والتنصل من الفساد والقرارات الحزبيه التي كانت تتم بشكل سافر تحت قبه البرلمان ويتم تمريرها تحت بصرة شخصيا دون أي تصرف حاسم....

    لن أستبق الأحداث وسأجلس منتظرة نتائج اللجنه المحققه في قضايا الفساد... والتي طالت كل رموز البلد تقريبا....

    ولكن لفت نظري هذه

    اقتباس
    ■ ألم يثر ذلك علامات استفهام بالنسبة لك؟- وقتها قلت لـ»أحمد عز»: «الموضوع ده غلط»، وهو قال لى: «فعلا لو كانت الرئاسة مدتين كانت ستكون أفضل»، فرددت عليه: «خد بالك.. استمرار هذا التحكم سيؤدى إلى حدوث اضطرابات فى البلد، وأنت ربما ماتلحقش تروح المطار وتسافر بطيارتك، لأنك عمال تساعد الكلام ده»، وهو ما رد عليه ضاحكا: «لو حصل حاجة يمكن ماألحقش أروح ميدان التحرير». [/QUOTE]

    كيف ذكر ميدان التحرير والمفروض أن حديث سرور وعز كان قبل ثورة 25 يناير؟

    أصل بسلامته كان مكشوف عنه الحجاب...
    خلاص مش باقى غير أحمد عز يطلع يقول انه كان وطنى وكان معترض على اللى بيحصل وأنه مغرر بيه وأن ابيه صفوت هو اللى وحش وشرير...

    عالم عايزة ال .......................

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 25th March 2011, 06:04 PM أحمد باشــا غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 8
    أحمد باشــا
    Platinum Member
     





    أحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : أحمد باشــا




    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Abu Youssef
    ل
    اللطيف بقى فى الموضوع أن اللى يعمل الحوار هذا القرموطي اللى كان بيولول وبيعيط على حسنى أيام الثورة !!

    فعلاً إذا لم تستحى فأفعل ما شئت ...

    القرموطي موش المحاورهو للحقيقة ناقل للخبر .... بس على هواه و كيفه طبعا

    اقتباس
    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bond
    ايه النشاط الشديد ده يا احمد باشا مقالتين فى يوم واحد هو النهارده ايه اههههه الجمعه انت اجازه بقى وبتمخمخ

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 27th March 2011, 10:00 PM أحمد باشــا غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 9
    أحمد باشــا
    Platinum Member
     





    أحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : أحمد باشــا




    ستكمل د. فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، حديثه حول التعديلات الدستورية وظروف إلغاء الإشراف القضائى على الانتخابات، وغياب المعارضة عن تشكيل البرلمان الأخير وموقفه من مد الطوارئ، وأزمة تعديلات قانون الاحتكار، ويرد على التهم الموجهة له بالفساد السياسى والتستر على مخالفات عز وإبراهيم سليمان ومنع مناقشة الاستجوابات وتقارير الجهاز المركزى للمحاسبات.. كما يجيب سرور عن السؤال الذى قد تبادر إلى ذهن كل من قرأ الحلقة الماضية من حواره : لماذا لم يعترض أو يقدم استقالته فى كل هذه المواقف التى حكى عنها؟
    ■ التعديلات الدستورية التى أجريت على المادة ٨٨ فى عام ٢٠٠٧ قضت على الإشراف القضائى على الانتخابات؟
    - «دى حاجة تفرس». فعلا، قضت على الإشراف القضائى بحجة أنه رغم الإشراف القضائى توجد طعون انتخابية.
    ■ وماذا فعلت أنت؟
    - «أعمل إيه» عندما يأتى وزير العدل ولا يصمم على الإشراف القضائى، وهو الذى يجب أن يحمى القضاء، فعدم تصميمه على الإشراف القضائى كان يشجع المتجهين إلى إلغاء هذا الإشراف.
    ■ ومن هؤلاء الذين كانوا يتحمسون لإلغاء الإشراف القضائى؟
    - الحزب.
    ■ وما سبب ذلك؟
    - حماية القضاء.
    ■ هل قلقت عندما كنت تشاهد الانتخابات تسير بهذه الطريقة؟
    - «اتخضيت»، وللتاريخ قلت: هذا غباء سياسى، وعندما تعرض علينا تقارير محكمة النقض فى نتائج الطعون الانتخابية ما لم يوافق عليها المجلس ويطرد النواب الذين أتوا خطأ سأستقيل من على منصة المجلس. قلت ذلك مرتين بمكتبى فى حضور اللواء على شعراوى قائد حرس مجلس الشعب واللواء أحمد حمدى.
    وفى آخر اجتماع للجنة العامة، وهذا مسجل، قلت: لو محكمة النقض أرسلت التقارير، وقالت فيها إن هناك انتخابات بدوائر كانت مزورة، ما لم يخرج النواب يا جماعة أن سأستقيل من على المنصة. «أعمل أكتر من كده إيه؟».
    ■ أعرف أن علاقتك جيدة بنواب المعارضة.. هل كانوا يشكون لك أثناء الانتخابات الأخيرة؟
    - كنت أتصل بنفسى بـ«محمد شردى»، وقلت له: «يا محمد ما تنسحبوش.. لازم تنجح.. ما تخليش البرلمان من غير معارضة». أيضا اتصلت بـ«فؤاد بدراوى» بشكل غير مباشر حتى يستمر، وقلت لـ«علاء عبدالمنعم»: «ما تنسحبش»، ومجموعة الإخوان المسلمين حسين إبراهيم، ومعه حازم فاروق، ونواب آخرون عندما رفضت اللجنة تسلم طلباتهم للترشيح لعضوية المجلس بحجة أنها ناقصة، تعجبت وقلت «هذا فجور.. معقولة ده يحصل»، واتصلت بـ«حسن عبدالرحمن»، مدير مباحث أمن الدولة، وقلت له: «إيه اللى بيحصل ده.. خليهم يقدموا أوراقهم.. والكلمة للشعب.. ما يصحش.. إنتوا عليكوا تزيلوا كل هذه العوائق الإدارية»، فقال لى: «هاشوف»، ولقد سمعونى الإخوان وأنا أكلم مدير مباحث أمن الدولة.
    ■ ألا ترى أن الداخلية زورت الانتخابات حيث انضم للمجلس الأخير ٤٩ ضابط شرطة؟
    - أنا لم أشاهد تزويرا بنفسى، ودائرتى كانت الانتخابات بها نزيهة، واسأل أهالى السيدة زينب، فلم أحصل سوى على ٩ آلاف صوت.
    ■ لكن أحمد عز حصل على ٩٠ ألف صوت؟
    - طبعا.. لا أحب العبث، ففى الانتخابات بعض الضباط حصلوا على أرقام «هلامية»، وأنا «قرفت» من المجلس لأن الانتخابات كانت غير مطمئنة وكنت متربصا لنتائجها بتقارير محكمة النقض، إما أنفذها وإما أستقيل، وكنت فى نفس الوقت «قرفان» لأننى لا أستطيع أن أدير مجلسا ليس به معارضة، لأن مجلسا دون معارضة «مالوش حلاوة.. هو إحنا مجانين بنكلم نفسنا فى المراية».
    ■ ألم تحاول فى فترة الانتخابات أن تكلم صفوت الشريف أو أحمد عز لتقول لهما اتركا المعارضة أو نسقا معها؟
    - «كلمتهم».
    ■ وماذا قالا لك؟
    - «لما نشوف.. المعارضة مالهاش وجود فى الشارع.. هنجحهم إزاى وهما مقدمين أسماء ضعيفة مالهاش قبول فى الشارع».
    ■ وهم، كيف إذن كانوا ينجحون.. وكيف نجح محمد عبدالعال فى إمبابة؟
    - «بصراحة معرفش.. أنا استعجبت لما شفت اسمه.. ده بتاع مين ده أنا معرفش».
    ■ إنه رئيس حزب العدالة الاجتماعية، ورشح نفسه أمامك على رئاسة المجلس؟
    - أولا يكفينى فخرا أن انتخب رئيسا للمجلس بتوافق الأغلبية والمعارضة بشبه إجماع طيلة ٢١ عاما، وعندما رشح الإخوان أحداً أمامى.. صبحى صالح قبل أن يترشح جاء وقال لى «أنا هديك صوتى.. أنا مترشح فقط كنوع من الديمقراطية».
    كانوا يفعلون ذلك لأننى كنت «فير»، ولا أكون ضدهم إلا فى المسائل التنظيمية، فنظام المجلس يجعلنى أقول لهم: يا جماعة ساعدونى أنا رجل قانون، وكنت عندما أغادر المجلس الأعضاء من المعارضة والأغلبية «إما يمشوا.. وإما يقولوا لى ارجع بسرعة.. هو أنا يعنى غاوى اترأس كل الجلسات.. ده كان بناء على طلب الأعضاء».
    ■ رفضت الحديث فى الحلقة الماضية عن أخطاء الرئيس مبارك لأسباب أخلاقية، لكننا نتحدث فى أمور سياسية، ويجب أن تحكى بحكم مسؤوليتك أمام التاريخ؟
    - أكبر الأخطاء التى وقعت فى المرحلة السابقة هو استئثار حزب واحد بالحكم وعدم توافر تداول السلطة، ولهذا فإن أى دستور جديد يجب أن يكفل ضمانات تداول السلطة، ليس من حيث تداول السلطة فحسب، وإنما من الناحية السياسية، فالحصول على الأغلبية الكاسحة داخل البرلمان يشجع على ديكتاتورية القرار، وديكتاتورية القرار هى ديكتاتورية الأغلبية . رئيس المجلس رجل يعلن قرار الأغلبية، وكثيرون يحملونه أكثر مما يحتمل.
    ■ عملت مع الرئيس حوالى ٢٥ سنة، هل ترى أن هناك تفاوتاً فى فترات حكمه؟
    - فى الفترة الأخيرة شعرت أنه يعتمد أكثر على الحزب وعلى قيادات الحزب، وأنا كنت أتجنب الاتصال به، إلا فى المسائل الهامة جداً أو هو يتصل بى.
    ■ لم يكن يسمع فى الفترة الأخيرة؟
    - لم يأخذ الرئيس رأيى فى كثير من المسائل، لا فى اختيار رئيس الوزراء ولا فى كثير من التعديلات الوزارية، وكان قبل ذلك يأخذ رأيى فى اختيار رئيس الوزراء، وفى بعض الوزراء، بل إن بعض مشروعات القوانين كنت أفاجأ بها تأتى إلى البرلمان. كانت علاقة الرئيس بالحزب أكبر من علاقته بالمؤسسة التشريعية.
    ■ لم يأخذ رأيك فى الدكتور أحمد نظيف؟
    - لا، «ده جه للحكومة فجأة كده».
    ■ ما أهم نصيحة قدمتها للرئيس ولم يعمل بها؟
    - فكرتنى، عند مد حالة الطوارئ كنت أرفض مد حالة الطوارئ وكان الرئيس يريدها ٣ سنوات، فقلت له: «لأ ما يصحش بقى.. يجب أن تبقى المدة أقل من ذلك بكثير»، وكان يعارض، فقلت «طالما إنه لا مفر وعايز كده يجب أن نقيد الأحوال التى يمد فيها حالة اطلوارئ، وشكل لجنة وحددوا فقرتى المخدرات والإرهاب».


    يتبع ..............

     

     



     
    رد مع اقتباس

    قديم 27th March 2011, 10:05 PM أحمد باشــا غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 10
    أحمد باشــا
    Platinum Member
     





    أحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond reputeأحمد باشــا has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : أحمد باشــا




    تكملة الحلقة الثانية


    ■ قصر الطوارئ على الإرهاب والمخدرات كان اقتراحك؟
    - نعم، اقتراحى الأول كان الإلغاء، والثانى احتياطيا التقييد بالحالات، ولإحراج الداخلية التى تقوم بالاعتقالات، ولقد قلت من على المنصة: «يجب الإفراج عن جميع المعتقلين بعيدا عن الحالتين السابقتين»، وعلمت بعد ذلك أن ذلك أغضب وزارة الداخلية.
    وكنت أطالب بإلغاء حالة الطوارئ وإقرار قانون الإرهاب، لدرجة أننى ألفت كتاباً عن الإرهاب وله طبعة باللغة الإنجليزية، وقمت بتدريسه لطلبة الدراسات العليا حتى أحرج الحكومة حتى تخرج قانون الإرهاب، ولكن من حال دون إصدار قانون الإرهاب هو وزير الداخلية، لأنه أراد أن يضع نصاً يسمح بأن يستمر بعض المعتقلين لمدة سنتين رغم صدور قانون الإرهاب، فقلت لهم «هذا غير دستورى لأن الاعتقال مرهون بحالة الطوارئ»، فقال «عشان أصفى حالات المعتقلين محتاج سنتين»، فرددت عليه «الكلام ده غير جائز دستوريا»، فقال لى «طالما غير جائز دستوريا يبقى نمد حالة الطوارئ».
    كان وزير الداخلية يريد استمرار اعتقال بعض الناس عامين، وعندما مدت حالة الطوارئ عامين بعد ذلك، قلت لهم: «يا جماعة السنتين اللى عايزهم وزير الداخلية خَدهم ما نلغى بقى حالة الطوارئ»، لكننى فوجئت بهم يمدون الطوارئ مرة أخرى، ويومها ضغطى ارتفع و«رقدت» بالمستشفى ٢٤ ساعة للتحاليل، وذلك بسبب سوء حالتى النفسية لتصميمهم على مد حالة الطوارئ والمناقشات التى تمت.
    ■ وعندما تقول للرئيس رأيا، والداخلية تقول رأيا مضادا.. «مين اللى كان بيتغلب؟».
    - «اللى كان بيغلب رأى وزارة الداخلية».
    ■ لماذا؟
    - لأنه يعبر عن الناحية الأمنية.
    ■ الرئيس كان يستجيب للنواحى الأمنية أكثر من النواحى السياسية؟
    - «ما أعرفش.. دى شغلة مستشاريه».
    ■ سمعت مرة إن حضرتك وصفوت الشريف قدمتما له اقتراحا بتعديل المادة ٧٧؟
    - نعم، تلك عندما حدث توافق على أن تكون الرئاسة ٣ مدد، ثم فوجئنا بعد ذلك بالحزب يقدم لنا مادة أخرى.
    ■ ولماذا فى كل هذه المواقف لم تعترض أو تتقدم بالاستقالة أو تتخذ موقفاً؟
    - تركت هذه الواقعة غصة بداخلى وإحساساً بالقلق على حالة البلاد، وترددت أكثر من مرة فى الاستمرار بالمجلس، وقلت لعل وجودى يقلل من الأخطار وغيابى يزيدها، وقلت لنفسى لعلى أستطيع أن أفعل شيئا، لكن ديكتاتورية الحزب الحاكم حالت دون الاستماع إلى النصائح.
    ■ وكيف كانت علاقتك بأحمد عز؟
    - لم تكن مرضية، وكانت دائما متوترة، فهو يعلم تأثيرى الأدبى على الأغلبية، ويعلم علاقتى الطيبة بالمعارضة.
    ■ ألم يحاول الإطاحة بك؟
    - حاول الإطاحة بى أكثر من مرة كما سمعت.
    ■ كيف؟
    - «ما عرفش بقى».
    ■ كنت تشعر بأنه..؟
    - مقاطعاً: كانت هناك مشكلة عند عرض مشروع قانون الشراكة بين القطاع الخاص والدولة فى البنية الأساسية، فأنا استشعرت الخطر من هذا القانون، فطلبت من مركز البحوث البرلمانية تنظيم ندوة وإفادتى سريعاً بتقريرها حتى أوزعه على الأعضاء قبل مناقشته، ولكن تأخر طبع التقرير من المركز حتى عرض القانون على الأعضاء، فقال لى مصطفى علوى: «هتعمل إيه؟»، فقلت له: «التقرير يعرض على الأعضاء»، ووزعناه على الأعضاء فى الجلسة العامة، فاستشاط غضبا، وقال لى: «هو مركز البحوث البرلمانية هيعمل لجنة تانية ده لأنه عامل ملاحظات، وبأى طريقة أنت بتبلبل لى الأعضاء»، فقلت له: «ده شغلتى.. أنا بعمل إثراء للمناقشة، هى دى ديمقراطية المناقشة»، وأخذ يشكونى لأكثر من عضو. أيضا كان يعذبنا فى تقارير لجنة الخطة والموازنة التى دائما ما يقدمها متأخرا.
    ■ حدثت أزمة فى قانون منع الاحتكار؟
    - نعم، حدثت أزمة فى قانون الاحتكار، فوزير التجارة رشيد محمد رشيد كان يقترح أن تكون عقوبة الاحتكار ١٠%، بينما يرغب عز أن تكون بحد أقصى ٣٠٠ مليون جنيه، فحشد عز الأغلبية لرفض اقتراحات وزارة التجارة، فشكوته لرئيس الجمهورية، وقلت له «الكلام ده ما يمشيش»، فما كان من الرئيس الجمهورية إلا أن تحدث إلى صفوت الشريف، وقال له «الموضوع ده شوفه يتصلح إزاى»، وبعد ذلك زارنى الشريف ونادى أحمد عز، وقال له: «يا أحمد رئيس الجمهورية مش عاجبه النص اللى اتعرض ده، وبيقولك يرجع النص بتاع وزير التجارة»، فإذا بأحمد عز وبقوة لم أشاهدها من قبل يصمم على رأيه.
    ■ هذا الكلام حدث أمامك؟
    - نعم.. فى مكتبى، وأحمد عز قال بالنص: «مش مغير النص.. أنا لو غيرته هكلم الأغلبية ترفضه». جلسنا نتناقش، وصفوت الشريف كان متضايق لأنه كان لديه تعليمات من الرئيس، ولكن أحمد عز لم يستمع لتعليمات الرئيس، ولجأنا إلى حل وسط هو نصف العقاب.
    ساعتها، أحسست أن أحمد عز أقوى، ويمثل قوة خطيرة، ويعصى الرئيس. وفى اليوم ذاته تحدثت مع الرئيس وأبلغته بأن «الكلام ده غلط والحل اللى وصلنا له مش عاجبنى بس كان القانون مَر من المجلس»، فقال لى: «معلش نيجى فى الدورة الجاية ونعيد الأوضاع إلى ما كانت عليه، زى ما عايزها وزير التجارة» . وطبعا، هذا لم يحدث لا صححت الأوضاع ولا حاجة حتى انتهى الفصل التشريعى.
    ■ وبماذا كان يوحى لك ذلك؟
    - يعطينى مؤشرات عن نفوذ أحمد عز السياسى ونفوذه على الأغلبية.
    ■ د. سرور.. الناس توجه لك تهمة الفساد السياسى؟
    - الفساد السياسى!. «هذا ظلم بين»، فالكثيرون يخلطون بين البرلمان ورئيس البرلمان، ويخلطون بين الأغلبية صاحبة القرار فى البرلمان وبين رئيس البرلمان، فرئيس البرلمان لا يشارك فى القرار ولا فى التصويت، وليس له أى تأثير سياسى غير الناحية التنظيمية بإدارة المناقشات وتمكين المعارضة من الحديث، ولكن القرار ومضمونه مسؤولية القوى السياسية، الحزب والحكومة، وذلك ليس فى مصر فقط وإنما فى العالم كله.
    ■ قلت لى إن من أهم أسباب الثورة الفساد، لكنكم مَنْ منعتم الاستجوابات عن الفساد، والمجلس متهم بالتستر عليه؟
    - أكبر قدر من الاستجوابات نوقش فى هذا البرلمان، إذا كانت هناك استجوابات لم تناقش فذلك بسبب أنها استجوابات مكررة لا ترقى لمستوى الاستجوابات، أو لم يأت الدور للمناقشة.
    ■ يعنى كل الاستجوابات ضد وزير الداخلية لم يأت عليها الدور على مدى سنوات؟
    - «شوف يا سيدى الباشا عشان بتتكلم صح»، مكتب المجلس تنازل عن اختصاصه فى ترتيب الاستجوابات للجنة العامة التى يمثلها رؤساء اللجان والأحزاب الموجودة فى المجلس والمستقلون. وهذه اللجنة العامة شكلت لجنة فرعية بها ممثلو الأحزاب والمستقلون، ورتبوا الاستجوابات واستبعدوا استجوابات وزير الداخلية، وعرض رأى اللجنة الفرعية على المجلس ووافق على هذا الترتيب، وهذه مسؤولية «أنا ما رضتش ألبسها»، فقلت «أنا مالى»، وهذه سابقة برلمانية أن أعطى الاختصاص للجنة العامة.
    ■ يعنى حضرتك عندما كنت تجد شيئاً خطأ كان كل همك أن تبعد عنه؟
    - عندما كنت أجد الخطأ كنت أحاول أصححه، أو ليتحمل مسؤوليته غيرى، فأنا لا أريد أن أساهم فى خطأ، وتقارير الجهاز المركزى للمحاسبات كلها تم تحويلها إلى اللجان المختصة التى ناقشنا كل تقاريرها فى المجلس، وما لم تنجزه كان يحال إلى الحكومة، وكم من تقارير للجهاز المركزى للمحاسبات أوصينا بإحالتها للنيابة العامة.
    ■ المستشار جودت الملط حملكم المسؤولية، وقال: أنا كنت أرسل التقارير لمجلس الشعب؟
    - جودت الملط كان يحضر اللجان هو أو أحد مساعديه، وكان «بيتخانق» مع أحمد عز فى لجنة الخطة والموازنة.
    ■ يعنى حضرتك ترى أن مجلس الشعب قام بدوره فى مواجهة الفساد.. فلماذا اندلعت الثورة إذن؟
    - المجلس أدى دوره كاملاً، ولكن نتيجة تشكيل المجلس ووجود أغلبية كاسحة ومعارضة غير مؤثرة فى القرار تم ما تم، ولهذا يجب أن يكون فى المجلس معارضة قوية تزن القرار، ولولا أن الدكتور سرور رئيسا للمجلس لما كان للمعارضة هذا الصوت الكبير.
    ■ وهل عاتبك أحمد عز فى تلك النقطة؟
    - عاتبنى، وفى الجلسة حتى يحرجنى، وهناك موضوع آسفت له كل الآسف أن المعارضة طلبت أن يحال موضوع دعم المصدرين للخارج للجهاز المركزى للمحاسبات، وعرضت الطلب بطريقة متحمسة لكى يوافقوا، لكن أحمد عز أشار بأصبعه للاغلبية فلم يوافقوا.
    ■ المجلس اتهم بأنه لم يناقش استجواب «الدخيلة» ضد أحمد عز؟
    - إذا لم يناقش أى استجواب فشأنه شأن استجوابات كثيرة، ولا أذكر لماذا لم يناقش هذا الاستجواب، ولا تنسى أن فض الدورة يأتى مداهمة بعد ٧ أشهر فقط.
    ■ يعيب البعض على المجلس بعض التشريعات التى صدر ضدها أحكام بعدم الدستورية؟
    - هذا صحيح، لكنه ليس عيبا، فمعظم التشريعات قضى بدستوريتها كما أن أحكام عدم الدستورية كثيرا ما ترد على تشريعات سابقة على سنة ٩٠ أو على لوائح، لذا أحكام عدم الدستورية ليست كلها على تشريعات أصدرها هذا المجلس، ثم إنه لا يعيب المجلس اختلاف وجهات النظر، ولكن يعيبه فقط إذا ما أصرت الأغلبية على موقفها.
    وهناك مثال يجب أن يذكر، قانون النقابات المهنية الذى حُكم بعدم دستوريته أثير فى المجلس أنه قانون مكمل للدستور، ويجب أخذ رأى مجلس الشورى بشأنه، فالحكومة لم تكن قد أحالته لمجلس الشورى، فرد وزير العدل وقتها، وهذا ثابت فى المضبطة، بأنه قانون غير مكمل للدستور.
    ■ هناك أيضا اتهامات بأنكم تسترتم على فساد إبراهيم سليمان لدرجة أن النواب اضطروا لتقديم بلاغ للنائب العام ضده؟
    - نوقشت بعض الاستجوابات المقدمة ضد إبراهيم سليمان، ورفضها المجلس بقوة الأغلبية.
    ■ لكن هناك كلاماً يتردد بأن حضرتك حصلت على أراض، لذلك كنت تجامل إبراهيم سليمان بعدم المناقشة؟
    - هذا غير صحيح جملة وتفصيلا، فأنا شخصياً لم أحصل من إبراهيم سليمان على أى شبر أرض، والفيلا التى يملكها أولادى فى مارينا اشتريتها منذ ١٨ سنة فى عهد الكفراوى، وبمبلغ ٣٥٠ ألف جنيه بالتقسيط، وهى فيلا متواضعة مقارنة بالفيلات الفخمة الموجودة فى أماكن أخرى، وأنا «واخد نص الفيلا».
    أما عن القاهرة الجديدة، فوفقا للإعلان المنشور من هيئة المجتمعات العمرانية، والذى يتقدم له كل المواطنين، فقد حصل الأولاد على قطع للفيلات بالإجراءات العادية، والأسعار العادية دون أى مجاملة، شأنهم شأن المئات من المواطنين والمسؤولين الحاليين والسابقين، «مفيش مجاملة فى حاجة.. أصل أولاد المسؤولين ليسوا ناقصى الأهلية حتى يمنعوا من الشراء»، وهم لم يبيعوا منها شيئا.
    ■ ألم تأخذ أراضى وتبيعها؟
    - لا، لا.. هذا غير صحيح.
    ■ نشر تقرير بأن أولادكم حصلوا على أراض فى وادى الريان؟
    - «وادى الريان دى فين؟. هذا كلام غير صحيح، واللى يلاقى أرض ليهم هناك يدلنى عليها».
    ■ يعنى لم تستفد من السلطة إطلاقاً؟
    - لم أستفد وكنت من كبار المحامين فى مصر، وكانت أكبر القضايا فى مكتبى بأتعاب مجزية، وقبل ذلك عملت فى الخارج مندوباً دائماً فى جامعة الدول العربية، ومن قبل مستشاراً ثقافياً فى باريس، ومن قبل ملحقاً ثقافياً فى سويسرا وأنا ناشر ومؤلف كتب، وبالتالى حرمت من كثير من مصادر الثروة بعدما أصبحت رئيساً لمجلس الشعب.
    ولقد تناولت بعض الصحف المستقلة موضوعات الذمة المالية لى ولأولاى. هذا للأسف «أفك شديد»، حيث نشرت إحدى الصحف المستقلة موضوعا يقطر كذبا، وأغلب الظن أن أحد المنافسين لى فى الانتخابات ممن وصمه القضاء بعدم الصلاحية وعدم الأمانة واتهمه بالتزوير، هو الذى يرسل مثل هذه البلاغات الكاذبة.
    ومما يدعو للسخرية أن هذه الجريدة تقول إننى استوليت على أرض لبناء مطار سرى. المطار السرى يعيد إلينا اضحوكة «محطة المطار السرى فى ٦٧»، المانشيت فى حد ذاته مضحك.
    ■ المهندس حسب الله الكفراوى ذكر اسمك مع رئيس الوزراء عاطف صدقى وغيره من المسؤولين واتهمكم بالفساد لمجاملة تجار سوق روض الفرج؟
    - للأسف الشديد منذ سنوات بعيدة، سمعت أن المهندس حسب الله الكفراوى قال هذا فى غيبتى، وفوجئت بعدها بالمهندس الكفراوى يطلب مقابلتى فى منزلى صباحا ويقول لى أنا عازم نفسى على الفطار معاك، قلت له أهلا وسهلا وفطرنا، فاكر فول وطعمية، وقبل أن يجلس قالى أنا جاى أبوس راسك واعتذر لك أنا جبت اسمك غلط وانت مالكش دعوة بالموضوع ده وواحد ضحك عليا وقالى كلام غلط، وأنا جاى اعتذر لك فى بيتك، فاكبرت فى المهندس الكفراوى هذا الاعتذار فى منزلى، ولهذا دهشت كل الاندهاش من أن يعيد ذكر ذلك الآن، وكنت أتوقع من وزير مثله فى أقدميته ألا يكرر مثل هذه الترهات مرة أخرى وألا يعتمد فى ذكرها على واحد كلمه فى التليفون فما كان يجب على الوزير السابق أن يطعن أصحاب الذمم البيضاء لمجرد مكالمة تليفونية من أحد الأشخاص، وسأحتفظ بحقى فى مقاضاته إذا لم يعتذر.

     

     



     
    رد مع اقتباس

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    اعترافات, سرور, فتحى

    اعترافات...... فتحي سرور !!!!!!!!!!!!!!

    « الموضوع السابق | الموضوع التالي »
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    اخلاء سبيل فتحى سرور dr-amira ثورة مصر ... 25 يناير 2011 32 16th May 2011 10:34 PM
    فتحي سرور مرعوووووووووووووووب محمد إبراهيم شؤون مصر الداخلية 2 27th January 2011 08:24 PM
    استقبال هانى سرور بالزغاريد عند خروجه من سجن القناطر (هل فتحى سرور زغرد ولا كان عارف) محمود علي منقوووووووووووولات 3 18th July 2010 09:17 PM
    فتحى سرور .......ياويكا Farida شؤون مصر الداخلية 15 11th April 2009 12:30 AM

    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo Map
    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]